لماذا نشعر بالملل؟؟؟

الكاتب : جراهام بل   المشاهدات : 381   الردود : 0    ‏2003-05-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-14
  1. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاه والسلام على افضل المرسلين
    اما بعد
    سؤال يجول في خاطري اذا لم يكون يمر على خواطركم وعلى شبكة افكاركم الواسعه
    حاله تمر بها البشريه على حد سواء وكل فرد وكل انسان دون تكليف ودون تصنيف ودون
    رسميات وجلوس مستميت وتفكير تجعلناك دائما تفكر ماهو الطريق السليم اللذي يجعلنا
    نشعر بالسعاده طبعا وبدون تعصب وبالسيطره على العواطف التي تجرنا نحو الجزر المظلمه
    والمجهوله بتفكير واعي وعقل مدرك في رأيكم اين نجد السعاده الحقيقيه او بمعني اصح
    كيف نبعد الملل من انفسنا وارواح اجسادنا............

    قد يقول قائل ان طريق المواظبه على الصلاه وقراءة القران يشرح الصدر
    اقول لك نعم ولكن لماذا لم تبعدها كلية لماذا نشعر من حين الى اخر اننا ضائقون
    تائهون غارقون في غياهب الافكار والهموم ...........


    قد يقول قائل قضي وقتك في الامور السليمه المفيده مثل الالعاب الرياضيه
    الروحيه لتنميه الجسد وتهذيب العقل وترويح عن النفس ولكن هنا يدور السؤال
    هل ستسمر الراحه بعد توقف قطار رياضتك ام انها ستنهي بمجرد نتهاءك منها
    طبعا سؤال صريح وفي مكانه...........


    قد يقول قائل ذكر الله يطيب النفس ويريح القلب وينزل الدمع
    وهذا صحيح لكن لماذا لماذا ومع ذلك نشاهد ان قلب المؤمن يضيق
    من الحين الى الاخر تتابعا مع الاحداث الراهنه ونتيجه للسوابق الماضيه
    والاحداق اللاحقه...........


    اخواني ان مانشاهده من ضيق في قلوبنا قد يكون ابتلاء وقد يكون رحمه
    قد يكون ابتعاد عن الدين وقد يكون لحكمه
    ولكن ان من العقول مانمتلكها ونواجه الحقيقه تجعلنا نقف متأملين امام هذه الظاهره
    المنتشره في جميع بقاع الارض من بلاد الحرمين الى مرورا ببلاد بوذا الى بلاد العم سام...........


    ياايها الساده يااصحاب العقول المفكره ياايها المثقفين ياايها العرب المتدربون
    لنحبث على الحل ومن كل الجوانب ولايكون التعصب من جهه واحده او من
    منظور واحد ولكي نفتح مجالا من عقولنا لكي تستوعب القادم ونفكر ونشارك الافكار
    وقد نصل الى حل وقد لانصل الى حل ولكن في النهايه عملنا بالمثل القائل
    اسعي ياعبد وانا اسعى ورائك وهو العمل بالاسباب.........


    وبمناسبه هذا الموضوع وجدت صديقا لي لم اره منذ مده هنا في كندا
    وهو من الاشخاص العاشقين لملاهي الحياه عندما حدثته
    قال لي انه يشعر بالراحه المستفيضه في اوقات متعته في الليل
    ويشعر بالضيق الخانق عندما يصحو من النوم وقال انها هذه الحياه
    ضاقت به ذرعا............



    ووجدت صديقا لي قبل يومين من الناس المتدينين الملتزمين
    في الحقيقه هو داعيه مؤمن ملتزم
    ولكن قال لي انه يشعر بالضيق من حين الى اخر بسبب
    احوال الامه التائهه الضائعه وبسبب مايشاهده من المفاتن اليوميه
    التي تخنقه من يوم الى اخر............


    وضعت هذه المشكله في ايديكم فهل الاستفاده منكم ياساده وهل
    لكي نضع ونصب الطرق الايجابيه في اناء الحياه كهدف من خلق الرحمن لعقولنا
    ودمت معافيين


    اخوكم عادل احمد(مجروح)
     

مشاركة هذه الصفحة