آلم السنين

الكاتب : almouid   المشاهدات : 424   الردود : 1    ‏2003-05-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-13
  1. almouid

    almouid عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-20
    المشاركات:
    69
    الإعجاب :
    0
    [poet font="Simplified Arabic,5,white,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/21.gif" border="ridge,5,indigo" type=2 line=350% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]


    ألم السنين أذاب كل مشاعري
    وأساً يكدر يا بني بخاطري
    بل ألف جرح في الفؤاد وحسرة
    لما رأيت الكلب داس مشاعري
    في القدس أنّة صارخ مستنجد
    ماذا يفيد يراع دمع الشاعر
    ماذا ومؤتمر يرسخ حكمه
    ويجيء دعمه من خزائن كافر
    وأرى خطى الإصلاح تحذو حذوه
    تسعى إلى الكرسي بوجه غادر
    ولنصرة الأقصى يبث دعاية
    كيما ينال دراهمي وذخائري
    والبعث يغزو المسلمين بجهرة
    والكفر يكمن في ثياب الناصري
    وملوكنا في غفلة ومذلة
    والكل يسعى خلف بيع خاسر
    يا قدس معذرة إذا لم نلتقي
    جعلوا الحدود ومزقوها تذاكر
    جعلوا القيود بأرجلي وبمعصمي
    بل كم أرادوا أن تموت خواطري
    قصي علينا جرح طفل علني
    أبكي دماً ويظل فوق دفاتري
    قالت إليك حكاية سجلتها
    عن ألف طفل هم رموز مفاخري
    حملوا الحجارة كي تصان كرامتي
    حمل الحصى طفلاً كليث ثائر
    إن شئت جئت مع الخيال فإنه
    سهل عليك وطف طواف الشاعر
    فركبت مركبة الخيال لكي أرى
    طفلاً هناك يقص ظلم الجائر
    فسألته من أنت قال بحرقة
    طفل يواجه مدفعاً وعساكر
    ورأيت آلاف القرود توجهوا
    نحو الصبي بمدفع وخناجر
    ورأيت في يده بقايا صخرة
    يرمي بها وجه اللئيم الغادر
    ورأيت طائرة تحلق فوقه
    وتصب ناراً فوق طفل ثائر
    دبابة تمضي لتسحق جسمه
    ويموت محتسباً بثوب طاهر
    ورأيت أم الطفل تبكي حسرة
    وتئن في حزن يكدر خاطري
    فسألتها كفي الدموع لقد مضى
    هذا الصبي لما يسر الناظر
    قالت أراك غريب دار يا فتى
    بل كيف جئت فقلت فوق خواطري
    قالت وأين العرب قلت بغفلة
    منع الوصول إليك كيد السامري
    البعض منهم كالعبيد وبعضهم
    يحييون في الملهى وكم من ساكر
    فبكت وقالت آه كم من حرة
    سبيت فقلت لها تعالي هاجري
    قالت وأنّت حزنها في مسمعي
    كيف الرحيل وما رأيت مناصري
    أمريكا لا ترضى سوى في موتنا
    والعرب واقفة تعد خسائري
    سأموت حيث الطفل مات لأنني
    أعددت فوق القدس كل مقابري
    لكن إذا وقف الخيال ولم ترى
    شخصي وعدت محملاً بمشاعري
    قل للملوك وكل حر مسلم
    شارون بات ينام فوق ظفائري
    وأجعل حروف الشعر ثوب قصيدة
    عصماء تخبر بالجراح عشائري
    عربية ذلت لأن حماتها
    ذلوا وليس هناك ليث كاسر
    فرجعت والجمرات تحرق مهجتي
    والحزن كل الحزن لاح بناظري
    وكتبت ذل المسلمين وخزيهم
    سجلت ذل العرب فوق دفاتري

    [/poet]
    حسن المؤيد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-13
  3. مروان محمد

    مروان محمد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-06
    المشاركات:
    81
    الإعجاب :
    0
    سلمت يداك

    الاخ/ المؤيد
    شكرا لك على هذا الاحساس
    الناتج عن تجربه مريره للقلب وارجوا منك امتاعنا بالمزيد

    الكنج
     

مشاركة هذه الصفحة