بدل النفط مقابل الغذاء الان الغذاء مقابل العقيده

الكاتب : فدوة القدس   المشاهدات : 323   الردود : 0    ‏2003-05-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-12
  1. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الانجيل تدخل العراق : و البيت الأبيض يؤكد استمرار عمليات التنصير
    نيوز أرشيف : كشفت مجلة نيوزويك الأمريكية النقاب عن مخطط أمريكي يهدف إلى توسيع عمليات التنصير فى العراق ، وقيام جمعية الكتاب المقدس الدولي بارسال 10 آلاف نسخة من كتيبات باللغة العربية، وتحمل عنوان "المسيح جاء بالسلام" إلى العراق. وذكرت المجلة أن البيت الأبيض أعلن الأسبوع الماضي أنه لن يمنع ما أسماه "الجمعيات الخيرية المسيحية" من ممارسة مهامها التنصيرية داخل العراق. ويدين 98% من العراقيين البالغ عددهم 24 مليون نسمة بالإسلام، فيما يدين 2% فقط بالمسيحية واليهودية. وأضافت المجلة فى عددها على الإنترنت الذي نشر الخميس 1-5-2003 أن جمعية الكتاب المقدس الدولي تعتزم إنتاج ما يقرب من 40 ألف نسخة أخرى في شهر مايو الجاري، غير أنه لم يتم الإعداد بعد لنسخ هذه الكتيبات باللغة الإنجليزية.
    ولم تنشر جمعية الكتاب المقدس الدولي أسماء ما تسميهم بـ"الجماعات الخيرية" التي ستقوم بتوزيع تلك الكتيبات في العراق.
    ويقول روبرت فيزرلين المتحدث باسم التحالف المسيحي المبشر -إحدى الجمعيات المسيحية التي ستقدم على الخطوة نفسها- للمجلة: "سنكون حذرين إزاء هذه المسألة".
    وأضاف موضحًا "سيتم الإشارة إلى المبشرين على أنهم عاملون تابعون لكنيسة مسيحية"، مشيرًا إلى أن كلمة التبشير أصبحت كلمة سيئة.
    هذا وقد كشف مصدر أمني تركي بمنطقة شرناق الحدودية مع العراق النقاب عن مخطط أمريكي لحملة تنصير وتهويد واسعة لأكراد شمال العراق . وأكد المصدر التركي أن 800 مبشر مسيحي وصلوا إلى شمال العراق مؤخرا، موضحا أن لجنة الفاتيكان تعتبر الآن مدينة حلب السورية التي توجد فها كنيسة مهمة مركزا لانتقال المبشرين المسيحيين إلى شمال العراق. كما كشف المصدر ايضا فى حديث لوكالة أنباء الشرق الأوسط النقاب عن مخطط صهيوني آخر لتولي الأكراد اليهود دوراً كبيراً في هذا البلد ومحاولات لتهويد كردستان العراق. وأضاف أن دولة الكيان تولي في الوقت الراهن أهمية كبيرة لمنطقة شمال العراق حيث إن ما يقرب من 150 ألف مواطن كردي يهودي هاجروا من شمال العراق إلى فلسطين عام 1950. وأوضح المصدر أن دولة الكيان تعمل حاليا على أن يتولى هؤلاء المهاجرون الأكراد اليهود دورا كبيرا في عراق ما بعد الحرب خاصة في منطقة كردستان في الوقت الذي تسعى فيه دولة الكيان والولايات المتحدة وبشكل مشترك لمحاولة كسب الأكراد للدين المسيحي من خلال الفعاليات التنصيرية ، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة أسست لهذا الغرض اتحادا من العسكريين والرهبان يبلغ عددهم 122 شخصا لتحقيق هذا الهدف في شمال العراق. وأفاد مراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط فى شمال العراق أن هناك فعاليات دينية عديدة انتشرت في شمال العراق من بينها البروتستانت والكاثوليك والبهائيين إضافة للنشاط الصهيوني المكثف في هذه المنطقة والذي ازدادت وتيرته الأيام القليلة الماضية. وقالت الوكالة المصرية إن قوات الأمن التركية في المنطقة الحدودية التركية العراقية احتجزت الأيام الماضية عشرة آلاف و986 من كتاب الزبور تم نقلها عن طريق الشحن من ميناء هتاي التركي قرب الحدود مع سوريا إلى مدينة شرناق التركية الحدودية مع العراق بهدف إرسالها لشمال العراق. وأوضح المصدر الأمني التركي أنه تمت ايضا مصادرة أعداد كبيرة من " الزبور" في مدينة سيلوبي الحدودية بينما كانت في طريقها لشمال العراق. وأشار المصدر إلى أن بارون مالول ودانيال صدوجي وهما مواطنان صهيونيان اتفقا مع شركة للشحن لإرسال هذه الأعداد من الزبور إلى شرناق ومنها لشمال العراق لكن عناصر الأمن السري التركية قامت بمصادرة هذه النسخ جميعا وألقت في الوقت نفسه القبض على ثلاثة مواطنين صهاينة في شرناق لصلتهم بهذه العملية.
     

مشاركة هذه الصفحة