واشنطن تعلن شطب البعث والحرس الجمهوري والوحدات الخاصة

الكاتب : الصقر الجارح   المشاهدات : 527   الردود : 1    ‏2003-05-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-12
  1. الصقر الجارح

    الصقر الجارح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-04-18
    المشاركات:
    2,647
    الإعجاب :
    1

    أعلنت الولايات المتحدة أمس شطب حزب البعث العراقي واعتباره تاريخاً كما أعلنت عن حل الحرس الجمهوري العراقي والوحدات الخاصة التي كانت مقربة من النظام العراقي وأنه لن يكون لها أي دور في مستقبل العراق· على الصعيد السياسي استأنفت وزارة الخارجية العراقية أمس العمل تحت اشراف أميركي فيما تركت باربرا بودين المكلفة مسؤولية بغداد والمنطقة الوسطى العراقية ضمن فريق رئيس الادارة المدنية الأميركية جي جارنر منصبها بعد ابلاغها قرار نقلها وسط أنباء عن رحيل جارنر وفريقه من العراق خلال اسبوعين· وتزامن ذلك مع وصول بول بريمر الموفد الرئاسي الأميركي للعراق الى المنطقة حيث وصل قطر أمس قبل انتقاله الى الكويت ثم العراق·
    كما أفادت أنباء أميركية أن فريق التفتيش عن اسلحة الدمار الشامل العراقية سيغادر الشهر المقبل بعد أن أخفق في مهمته ولم يعثر على شيء·
    فقد أصدر الجنرال تومي فرانكس قائد قوات التحالف في العراق امس بياناً أعلن فيه حل البعث وأمر الحزب الذي تولى حكم البلاد لمدة 35 يوماً بالتوقف عن التواجد وممارسة اي نشاط وذلك فيما أعلن رئيس الأركان الأميركي ريتشارد مايرز على متن الطائرة التي أقلته مع بريمر الى الدوحة عن حل الحرس الجمهوري وباقي الوحدات الخاصة المرتبطة بحزب البعث الذي قال انه وهذه الوحدات اصبحوا تاريخاً ولن يكون لهم أي دور مستقبلي في العراق·
    وذكر بيان فرانكس الذي تمت تلاوته باللغة العربية عبر اذاعة تشرف عليها أميركا في بغداد لقد تم حل حزب البعث وحث البيان العراقيين على جمع وتسليم اي مواد مرتبطة بالحزب وعملياته ووصفها بأنها جزء مهم ووثائق الحكومة العراقية· وقال اي ممتلكات لحزب البعث يجب أن يتم تسليمها الى سلطة التحالف الانتقالية·
    كما أعلن بيان فرانكس انه تم تجريد كل أجهزة الأمن العراقية السابقة بما فيها الاستخبارات والاستخبارات العسكرية من سلطاتها ونفوذها، الا أن البيان شدد على ضمان حرية التعبير بما فيه التعبير السياسي في ظل حكم الاحتلال وقال: كل الاحزاب والمجموعات السياسية يمكنها المشاركة في الحياة السياسية إلا هؤلاء الذين يبحثون على العنف أو يمارسونه·
    من جانبه، قال مايرز على متن الطائرة لدى اعلانه حل الحرس الجمهوري والوحدات الخاصة ان القرارات الخاصة بتشكيل جيش العراق المستقبلي في طريقها للصدور مشيراً الى أن بعض الأفراد من الجيش السابق الذين حاربوا ضد قوات التحالف سيسمح لهم بالانتظام مجدداً في الجيش بعد خضوعهم لفحص دقيق وتابع ان قسماً من سلاح الجو العراقي سيعاد تشكيله وأن البلاد في حاجة الى خفر سواحل للقيام بدوريات في المياه الاقليمية· وأوضح أن حجم الجيش العراقي سيكون أقل مما كان عليه في عهد صدام ولكنه سيكون مهماً وفعالاً وكافياً للدفاع عن البلاد ضد اي تهديدات·
    وأوضح أن الفريق الذي يعمل برئاسة جارنر والفريق الذي يرأسه بريمر سيعملان على تكوين الجيش·
    وفيما قالت صحيفة واشنطن بوست ان الفريق الأميركي للتفتيش عن اسلحة الدمار الشامل ينهي عمليات البحث حالياً دون الحصول على اي دليل حول اخفاء هذه الاسلحة وسيغادر العراق الشهر المقبل وسط احباط شديد لإخفاقه في مهمته، ونقلت عن مسؤولين بالجيش أن كثيراً من المواقع المشتبه بها نهبت وأحرقت قبل أن تتمكن القوات الأميركية من الوصول اليها، قال مايرز في مؤتمر صحفي عقده بالدوحة أمس إن البحث عن اسلحة دمار شامل يستغرق وقتاً وأكد استمرار عمليات البحث مشيراً الى أنها قد تكون في يد بعض الوحدات الخاصة التي نستعد لاستخدامها·
    وكانت اذاعة تديرها السلطات الأميركية في بغداد أعلنت امس عن تقديم مكافآت مالية وضمانات للعراقيين الذين يدلون بمعلومات تؤدي لاكتشاف اي برامج لأسلحة الدمار· وحول موقف الشيعة في العراق قال فرانكس ان لايوجد اجماع عام بينهم على تشكيل حكومة دينية·· موضحاً أن بعضهم يطالب بحكومة دينية فيما يطالب البعض الآخر بحكومة علمانية·· مضيفاً أن السفير بول برايمر سيعمل على وضع مخطط لاقامة ادارة مدنية تتيح للعراقيين ادارة شؤونهم حيث سيضعون دستورهم الدائم·
    وفي رد على سؤال عما اذا كان مسؤول اعادة الاعمار جاي جارنر سيعود الى العراق قال الجنرال ان جارنر سيبقى في العراق على الاقل في الوقت الراهن· وتزامن ما ذكره فرانكس مع ما ذكره مصدر أميركي رسمي في بغداد بأن بودين منسقة منطقة وسط العراق في فريق جارنر ستترك منصبها وتعود الى بلادها·
    وقال هذا المسؤول في مكتب اعادة الاعمار والمساعدات الانسانية رافضا الكشف عن
    اسمه ستغادر اليوم وستتسلم منصبا في واشنطن سبق وحدد لها·
    وكانت صحيفة واشنطن بوست نقلت أمس ان بودين عينت في منصب نائبة مدير دائرة الشؤون السياسية والعسكرية في وزارة الخارجية· وقالت بودين للصحيفة انها لا تعرف سبب قرار نقلها الذي حدث عبر اتصال ليلي تم على هاتف كان سبق ووضع في مكتبها قبل ساعات قليلة· واعتبرت الصحيفة ان مغادرة بودين هي الخطوة الاولى في اطار تغيرات في الفريق الأميركي العامل في العراق اثر تكاثر الكلام عن بطء العمل في اعادة الخدمات الاساسية في العراق·وأكد جون كورنيليو المتحدث باسم مكتب اعادة الاعمار والمساعدة الانسانية في العراق خبر نقل بودين قائلا: إنه لم يتم تحديد بديل لها بعد· وفي وقت سابق ذكرت صحيفة واشنطن بوست ان بودين ستعود الى واشنطن أمس فيما يعد جزءا من تعديل شامل للعمليات الأميركية في العراق·
    ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم ان الجنرال المتقاعد جي جارنر الذي اشرف على اعادة اعمار العراق خلال الثلاثة اسابيع الماضية سيرحل مع بعض من كبار مساعديه وربما خلال اسبوع او اثنين· ولم يرد تعليق من مسؤولي مكتب اعادة الاعمار حول هذه الانباء·
    وجاءت هذه الخطوة بعد عدة ايام فقط من تعيين الرئيس الأميركي جورج بوش المسؤول السابق عن مكافحة الارهاب في وزارة الخارجية الأميركية بول بريمر على رأس الادارة المدنية في العراق· وذكرت مصادر أميركية في بغداد ان بريمر سيزور العراق قريبا ولكن لم يتضح الوقت الذي سيحل فيه محل جارنر·
    وقالت صحيفة واشنطن بوست انه على الرغم من ان رحيل جارنر وبودين يأتي وسط قلق من عدم تحقيق الجهود الأميركية لاعادة النظام الى بغداد بعد الحرب اهدافها يشعر بعض المسؤولين الأميركيين المشاركين في اعادة بناء العراق بقلق الان من ان يؤدي هذا التغيير في الافراد الى ابطاء العمليات في العراق بشكل أكبر· واضافت الصحيفة ان العراقيين يقولون ان فريق جارنر لم يف بوعوده بتوزيع اموال طارئة وباعادة الخدمات الاساسية والقضاء على الشبكات الاجرامية واشراك العراقيين في التخطيط لحكومة محلية جديدة· وكان فريق جارنر واصل مهامه أمس حيث عاودت وزارة الخارجية أمس استئناف بعض أعمالها تحت اشراف مستشار أميركي والمدير العام السابق للوزارة·
    وعين محمد امين احمد المدير العام السابق للوزارة رئيسا للجنة المكلفة ادارة شؤون الموظفين وترميم المكاتب التي نهبت بعيد سقوط بغداد واعادة الاتصال بالدبلوماسيين الاجانب الذين بات عدد منهم يعود الى العاصمة العراقية· وقالت صحيفة الزمان العراقية ان جارنر قد أصدر قرارا باستدعاء نحو 30 سفيرا عراقيا فى الخارج إلى بغداد وأمهلهم شهرا واحدا لترتيب أوضاعهم·وأعلن المستشار الأميركي في وزارة الخارجية ديفيد دانفورد ان التحقق من الماضي البعثي للموظفين ليس اولوية في الوقت الحاضر وانه يعود الى الحكومة الجديدة الاهتمام بهذا الموضوع· واضاف ان المهم الآن هو ترميم الوزارة والتاكيد على وجود سلطة في الوزارة مضيفا لا بد من البدء في مكان ما·
    الى ذلك أعلن مسؤول أميركي بارز في العراق ان مسؤولين كبارا من وزارة الصحة العراقية وقعوا بيانا تبرأوا فيه من حزب البعث· وعين المسؤولون الأميركيون المشرفون على اعادة اعمار العراق بعد الحرب الدكتور علي شنان رئيسا لوزارة الصحة بصفة مؤقتة·
    وقال ستيفن براونينج الذي عينه مكتب اعادة الاعمار والمساعدات الانسانية مستشارا له ان توقيع البيان الذي ينبذ حزب البعث كان شرطا للتعيين في وزارة الصحة·
    من جهة أخرى، وعلى الصعيد الأمني، شب حريق كبير أمس في مركز الاتصالات الرئيسي في وسط العاصمة العراقية· وسارع سكان الابنية المجاورة لمركز الاتصالات الى سحب شخص من داخل المبنى الذي كانت النيران تشتعل فيه بقوة شديدة·
    وارتفعت سحابة كبيرة من الدخان الاسود فوق المركز، وكان الجنود الأميركيون الذين وصلوا الى المكان يطلبون من الفضوليين الابتعاد خوفا من انهيار المبنى بكامله·
    وتظاهر نحو أربعين شخصا أمام البناء المشتعل واتهموا كويتيين بالوقوف وراء الحريق
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-12
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذا الكلام تم العمل به قبل ان يصرح مايرز وماقامت به امريكا من حرب عى العراق كان الهدف منه تدمير ما تبقى من قوة العراق التي كانت تشكل خطرا داهما على إسرائيل كما تدعي امريكا وإسرائيل0
     

مشاركة هذه الصفحة