سيرة القائد صدام حسين حفظه الله ورعاه : لك يا مجروح انت والشنقيطي

الكاتب : العامر   المشاهدات : 584   الردود : 3    ‏2003-05-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-12
  1. العامر

    العامر عضو

    التسجيل :
    ‏2005-07-05
    المشاركات:
    90
    الإعجاب :
    0
    [SIZE=3]سيرة الرئيس القائد صدام حسين حفظه الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ولد السيد الرئيس القائد صدام حسين في 28 نيسان من عام 1937 في مدينة تكريت

    مركز محافظة صلاح الدين حيث اكمل دراسته الابتدائية هناك.

    متزوج وله خمسة ابناء.

    انظم الى صفوف حزب البعث العربي الاشتراكي في عام 1956. واعتقل لمدة ستة أشهر خلال عامي 1958 و1959 بسبب نشاطاته السياسية المضادة لنظام الحكم في ذلك الوقت، حيث كان طالباً في المدرسة الثانوية في بغداد. وقبل اكمال دراسته الثانوية اشترك في العملية الثورية ضد حكم الدكتاتور رئيس الوزراء عبد الكريم قاسم عام 1959 والتي ادت الى اصابة الدكتاتور بعدة اطلاقات بينما اصيبت ساقه باطلاقة واحدة.

    حكم عليه بالاعدام غيابياً في 25 شباط 1960، عندها التجأ الى سوريا ومنها الى مصر حيث اكمل دراسته الثانوية هناك عام 1962.

    عاد الى العراق بعد ثورة 14 رمضان (8 شباط) 1963.

    درس في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1962 و1963.

    قطع دراسته في عام 1963 عندما عاد الى بغداد لمواصلة النضال ضد الردة السوداء والتي أبعدت الحزب عن قيادة الدولة.

    انتخب كعضو في القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي -العراق في نهاية عام 1963.

    اعتقل خلال الحملة التي شنها النظام العارفي في 4 أيلول عام 1964 ضد أعضاء الحزب حيث القي القبض عليه في 14 تشرين الاول 1964 لدوره القيادي والنضالي في الحزب.

    أمضى سنته الدراسية الاولى في كلية القانون عندما كان في السجن.

    انتخب كعضو في القيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي عام 1965 بينما كان لايزال معتقلاً في السجن.

    في ايلول عام 1966 أنتخب أمين مساعد لقيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي.

    هرب من السجن عام 1967 لمواصلة قيادته لنضال حزب البعث العربي الاشتراكي، لذا كان عليه لزاماً ترك دراسته مرة اخرى بسبب مطاردة الشرطة السرية للنظام للردة السوداء.

    في 17 تموز عام 1968 اعتلى الدبابة الاولى التي اقتحمت مقر قيادة النظام (القصر الجمهوري) وبمعيته مجموعة من اعضاء الحزب اقتحموا القصر للسيطرة على رؤوس النظام، حيث مثلت هذه العملية الجزء الاصعب والاساس في تفجير ثورة 17-30 تموز المجيدة.

    في 30 تموز 1968 حسم بنفسه عملية ابعاد بعض شخصيات النظام القديم التي تسللت الى قيادة ثورة 17-30 تموز لاسباب تكتيكية.

    اكمل سنوات دراسته الثالثة والرابعة من كلية القانون وتخرج منها.

    مارس مهماته كنائب لرئيس مجلس قيادة الثورة اعتباراً من 30 تموز 1968 حيث عُرف بانه انتخب لهذا الموقع في 9 تشرين الثاني 1969.

    في 1 حزيران عام 1972 قاد عملية تأميم النفط ضد شركات النفط الاجنبية التي كانت تحتكر النفط العراقي.

    في 1 تموز عام 1973 منح رتبة فريق اول ووسام الرافدين من الدرجة الاولى ومن النوع العسكري.

    في 7 شباط 1974 منح وسام الرافدين من الدرجة الاولى ومن النوع المدني.

    ادى دوراً اساسياً في بلورة وصياغة قانون الحكم الذاتي للمواطنين الاكراد العراقيين في 11 آذار 1974.

    في 1 شباط 1979 منح درجة ماجستير بتقدير امتياز في العلوم العسكرية مع شارة الركن.

    في 16 تموز 1979 انتخب أميناً عاماً لقيادة قطر العراق لحزب البعث العربي الاشتراكي ورئيساً لمجلس قيادة الثورة ورئيساً لجمهورية العراق.

    في 17 تموز 1979 تم ترقيته الى رتبة مهيب ركن.

    في 8 تشرين الاول 1979 انتخب أميناً مساعداً للقيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي.

    قاد الشعب والجيش العراقي بحكمة وشجاعة ضد العدوان الحاقد الذي شنه نظام خميني ضد العراق في 4 أيلول 1980 والذي انتهى بنصر عراقي في 8/8/1988.

    في 30 تموز 1983 منح وسام الثورة من الدرجة الاولى.

    في 1984 منح درجة دكتواره فخرية من قبل جامعة بغداد.

    في 28 نيسان 1988 منح وسام الشعب.

    قاد بفعالية عملية تطوير الاقتصاد العراقي وناقش عملية تحديث وتطوير الصناعة والنظم الادارية وكذلك أشرف على عملية التطوير والنهوض بواقع الريف ومكننة الزراعة وعلى توزيع الاراضي على الفلاحين كما اغنى صناعات الطاقة والخدمات العامة مثل النقل والتربية بافكاره ومقترحاته وبادر بقيادة حملة وطنية شاملة لمحو الامية وسن قانون التعليم الالزامي المجاني.

    قاد بلده في مواجهة العدوان الثلاثيني الذي شن بقيادة الولايات المتحدة ضد
    العراق هذه المواجهة التي اطلق عليها العرب والعراقييون اسم ام المعارك.

    قاد المواجهة المستمره مع العلوج الامريكان في معركة ام الحواسم وركب الدبابة الاولى في معركة المطار التي تم فيها القضاء على العلوج الامريكان الذين حاولوا احتلاله
    تسببت الخيانه التي تعرض لها بدخول القوات الامريكيه الغازيه الى دخول بغدا الا ان ذلك لم يفت في عضده او يهز ايمانه بامته وشعبه فأقسم على تحرير العراق من كل علج وخائن ولن يهدأ له بال حتى ينجز قسمه ويوفي عهده ليلتفت الى قضية العرب الاولى وقضية حزب البعث العربي الاشتراكي المركزيه قضية فلسطين والوحدة العربيه
    له دراسات واعمال فكرية عديدة في السياسة والاقتصاد والاجتماع والعلوم العسكرية والجوانب التربوية ترجمت الى لغات العالم الحية.

    ابوكفاح العربي

    __________________


    الحق يعلى ولايعلى عليه
    [/SIZE][HR]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-12
  3. bash

    bash عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-11-18
    المشاركات:
    2,174
    الإعجاب :
    0
    انت اكيد شوعي
    نسئل لله لك الهدايه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-13
  5. مجروح

    مجروح عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-09
    المشاركات:
    260
    الإعجاب :
    0
    اخي ابو الحسن انا اذا وضعت مقارنه بين صدام وبوش طبعا لصدام الافضليه
    ولكن اذا وضعناه في مقارنه مع رئيس عادل فهو لايسوي جناح ذبابه

    وشكرا لك اخي الكريم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-13
  7. اصل العرب

    اصل العرب عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-02
    المشاركات:
    19
    الإعجاب :
    0
    اين العدل ؟؟؟؟؟

    صحيح كلامك اخي مجروح
    لاكن هل تعتقد بوجود رئيس يقيم العدل
    لن تحكم العراق الا بالنار والحديد
    ومالذي فعله صدام حيسن بدكتاتوريته ماهو الا جزء بسيط مماتفعله كثير من دولنا العربيه مع الفارق الكبير في وجود الطائفيه فيها عن العراق
    ولاكن مثلما يقول المثل اذا طاح الجمل كثرة سكاكينه وسيوجودون مالا يوجد ومالا كان باسم دكتاتوريه صدام
    والسلام ختام
     

مشاركة هذه الصفحة