معضلتنا مع الديمقراطية

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 382   الردود : 2    ‏2003-05-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-11
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    معضلتنا مع الديمقراطية: منقول

    سعت الدول العربية كلاً على طريقته لنشر الديمقراطية في بلدانها، لكن المفهوم العربي للديمقراطية غير محدد ولا موحد ولا يمت إلى الديمقراطية الغربية بصلة·
    وبسبب ادعاء الأنظمة العربية للخصوصية نجد نماذج متعددة من الحكام العرب الذين يدعون أنهم ديمقراطيون، لكنهم عملياً يقومون بتزوير الانتخابات ولا يسمحون للمعارضة بمنافستهم· ولا توجد أحزاب أو حركات سياسية إلا الحزب الأوحد الذي أنشأه الرئيس أو الملك أو السلطان أو الشيخ أو الأمير· فالأنظمة شمولية يهيمن فيها الرئيس على أمور البلد· بعض القادة العرب هذه الأيام يغيرون الدساتير حتى يتاح لهم البقاء في السلطة إلى أبد الآبدين، لذلك لا توجد لدينا أحزاب سياسية حرة ولا مؤسسات مجتمع مدني متحضرة ولا تطور سياسي أو اقتصادي أو اجتماعي يذكر (اقرأ تقارير الأمم المتحدة الخاصة بالوطن العربي عام 2000)·
    هناك عامل مشترك واحد تشترك فيه جميع الانظمة العربية، هو انه لامجال لتداول السلطة في الدول العربية ما عدا لبنان·

    الدكتور شملان العيسى
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-11
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    حتى في لبنان ..
    تتداول السلطة نفس الوجوه ..
    قد يغيب وجه في هذه الحكومة فيظهر في الحكومة التي يليها ..
    رئيس الجمهورية اليوم .. لحود .. بكره غيره .. لكن سرعان ما يعود لحود .. وهكذا .. وينطبق ذلك على رئاسة الوزراء ..
    أليسو عربا ؟؟

    شكرا سرحان .. مقال ، يذكرنا بواقعنا المعاش

    سلام وتحية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-11
  5. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    شكرا عزيزي سرحان على نقل هذا المقال الرائع للدكتور شملان العيس

    قد أصاب كبد الحقيقة ولا نروح بعيدا يكفي ما يحدث في بلدي فهو أكبر دليل على الديمقراطية العربية

    يا ليت أبن اليمن البار يعرف هذا الكلام ويثبت للعرب والعالم بأن اليمن مثل لبنان تسير على نهج الديمقراطية ولأتعرف طريق لاحتكار السلطة ولا وصايا عن الوراثة

    دمت
    ويا ليت تثبتوا الموضوع
     

مشاركة هذه الصفحة