خبر عاجل ..البردوني يروي حرب العراق ...

الكاتب : نجم اليمن   المشاهدات : 544   الردود : 5    ‏2003-05-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-11
  1. نجم اليمن

    نجم اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    البردوني في قصديته ابو تمام وعروبة اليوم التي القاها في مهرجان ابو تمام في الموصل في ديسمبر 1971 ذكر في قصيدته خبر هذه الحرب الضروس الخائنه ..


    اليوم عادت علوج (الروم) فاتحة

    وموطن العرب المسلوب والسلب

    ماذا قعلنا؟ غصبنا كالرجال ولم

    نصدق.. وقد صدق التنجيم والكتب

    فأطفأت شهب (الميراج) انجمنا

    وشمسنا... وتحدت نارها الحطب

    وقاتلت دوننا الابواق صامدة

    أما الرجال فماتوا... ثم أو هربوا

    حكامنا إن تصدوا للحمى اقتحموا

    وإن تصدى له المستعمر انسحبوا

    هم يفرشون لجيش الغزو أعينهم

    ويدعون وثوباً قبل أن يثبوا

    الحاكمون و»واشنطن« حكومتهم

    واللامعون.. وما شعوا ولا غربوا

    القاتلون نبوغ الشعب ترضيةً

    للمعتدين وما أجدتهم القرب

    لهم شموخ (المثنى) (1) ظاهراً ولهم

    هوى الى »بابك الخرمي« ينتسب

    ***


    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-12
  3. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003

    [ALIGN=RIGHT]أخي العزيز

    أبيات جميلة ورائعة

    لشيخ الشعراء العرب رحمه الله

    وهاهي القصيدة كاملة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-12
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [ALIGN=JUSTIFY]

    أبو تمام وعروبة اليوم



    ما أصدق السيف إن لم ينضه الكذب
    وأكذب السيف إن لم يصدق الغضب

    بيض الصفائح أهدى حين تحملها
    أيد إذا غلبت يعـــــــــــــلو بها الغلب

    وأقبح النصر..نصر الأقوياء بلا
    فهم.. سوى فهم كم باعوا وكم كسبوا

    أدهى من الجهل علم يطمئن الى
    أنصاف ناس طغوا بالعلم واغتصبــوا

    قالوا: هم البشر الأرقى وما أكلوا
    شيئاً.. كما أكلــــوا الإنسان أو شربوا


    * * * *

    ماذا جرى... يا أبا تمام تسألني؟
    عفواً سأروي.. ولا تسأل.. وما السبب

    يدمي السؤال حياءً حين نسأله
    كيف احتفت بالعدى (حيفــا أو النقب)

    من ذا يلبي؟ أما إصرار معتصم
    كلا وأخزى من (الأفشين) ما صلبوا

    اليوم عادت علوج (الروم) فاتحة
    وموطن العرب المســلـوب والسلب

    ماذا فعلنا؟ غصبنا كالرجال ولم
    نصدق.. وقد صدق التنجـيم والكتب

    فأطفأت شهب (الميراج) انجمنا
    وشمسنا... وتحدت نارهــا الحطـب

    وقاتلت دوننا الابواق صــــامدة
    أما الرجــال فماتوا... ثم أو هربــوا

    حكامنا إن تصدوا للحمى اقتحموا
    وإن تصدى له المستعمر انسحبــــوا

    هم يفرشون لجيش الغزو أعينهم
    ويدعـــون وثوبــاً قبــل أن يثبـــوا

    الحاكمون( وواشنطن) حكومتهم
    واللامعون.. وما شعوا ولا غربوا

    القاتلون نبوغ الشعب ترضـــيةً
    للمعتــــدين وما أجــدتهم الــــقرب

    لهم شموخ (المثنى) ظاهراً ولهم
    هوى الى (بابك الخرمي) ينتســـب



    * * * *



    ماذا ترى يا (أبا تمام) هل كذبت
    أحسابنا؟ أو تناســـىعرقه الذهب؟

    عروبة اليوم أخرى لا ينم على
    وجودها أسم ولا لون...ولا لقـــب

    تسعون ألفاً (لعمورية) اتقــــدوا
    وللمنجـــم قالــوا: إننــــا الشهـــب

    قيل:انتظارقطاف الكرم ماانتظروا
    نضج العناقيد.. لكن قبلــها التهبـوا

    واليوم تسعون مليوناً وما بــــلغوا
    نضجاً.. وقد عصر الزيتون والعنب

    تنسى الرؤوس العوالي نار نخوتها
    إذا امتطـــاهـــا الى أسيــــاده الذئب

    (حبيب) وافيت من صنعاء يحملني
    نسر وخلف ضلوعي يلهث العــرب

    ماذا أحدث عن صنعاء يا أبتي؟
    مليحـــــــة عاشقاها: السل والجرب

    ماتت بصندوق (وضاح ) بلا ثمن
    ولم يمت في حشاها العشق والطرب

    كانت تراقب صباح البعث فانبعثت
    في الحلم.. ثم ارتمــت تغفو وترتقب

    لكنها رغم بخل الغيث ما برحت
    حبلى وفي بطنها ( قحطان أو كرب)

    وفي أسى مقلتيــها يغتلي ( يمن)
    ثان ٍ كحلم الصبا... ينأى ويقتــــرب

    * ** *

    (حبيب) تسأل عن حالي وكيف أنا؟
    شبـــابة في شفاه الريح تنتحـــــب

    كانت بلادك(رحلاً)، ظهر (ناجية)
    أما بـــــــلادي فلا ظهر ولا غبب

    أرعيت كل جديب لحم راحــــــــلة
    كانت رعته وماء الروض ينسكب

    ورحت من سفر مضن الى سفــر
    أضنى... لان طريق الراحة التعب

    لكن أنا راحل في غير ماأ سف
    رحلي دمي وطريقي الجمر والحطب

    إذا امتطيت ركـــــاباً للنوى فأنا
    في داخلي... أمتطي ناري واغترب

    قبري ومأساة ميلادي على كتفي
    وحـــولي العدم المنفوخ والصخـب


    * * * *

    (حبيب) هذا صداك اليوم أنشده
    لكـــن لماذا ترى وجهي وتكتـئب؟

    ماذا؟أتعجب من شيبي على صغري؟
    إني ولدت عجوزاً.. كيف تعتجب؟

    واليوم أذوي وطيش الفن يعزفني
    والأربعون على خــــــدي تلتهب

    كذا إذا ابيض إيناع الحيـــاة على
    وجه الأديب أضاء الفكر والأدب

    * * * *

    وأنت من شبت قبل الأربعين على
    نار (الحماسة) تجلوها وتـنـتخب

    وتجتدي كل لـــــــص مترف هبـة
    وأنت تعطيه شعراً فوق ما يـــهب

    شرقت غربت من(والٍ) الى(ملك)
    يحثـك الفقر... أو يقتـادك الطلب

    طوفت حتىوصلت الموصل انطفأت
    فيك الاماني ولم يشبع لها أرب

    لكــــن موت المجيـــــــــد الفذ يبدأه
    ولادة من صبــاها ترضع الحقب

    * * *

    (حبيب) مازال في عينيك أسئـلة
    تبــدو... وتنسى حكاياها فتـنتـقب

    وماتزال بحلقي ألف مبكيــــــــةٍ
    من رهبة البوح تستحيي وتضطرب

    يكفيك أن عـــــدانا أهدروا دمنا
    ونحـــــن من دمنا نحســـو ونحتلب

    سحائب الغزو تشوينا وتحجبنا
    يوماً ستحبل من إرعادنا السحب؟

    ألا ترى يا (أبا تمام) بارقــــنا
    (إن السماء ترجى حين تحتجب)



    شيخ الشعراء العرب


    عبد الله البردوني





    ديسمبر 1971م
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-12
  7. نجم اليمن

    نجم اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    آه...

    كم هو شرف عظيم لي من اخي سمير ان يشاركني الشعور ولقد كنت سأنشرها ولكني اردت مناقشة حس الشاعر في قصته في قصيده...
    وعن حال العرب من تلك الايام الى الان ...
    وشكرا لك اخي سمير مجددا ...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-14
  9. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    وهكذا التاريخ يعود بنفسه وكأن البردوني هو متنبئ عصرنا الحديث ؛ لقد قرأت هذه القصيده أكثر من مره ؛ ولكن لم اركز عليها بمثل ما ركزت وتفحصت اليوم ؛ وكأنها تتكلم عن واقع اليوم فعلا
    فاهو البردوني يشير الى الصحاف بكلماته بالرغم انه لم يدرك الجزيره ؛ والعربية

    وقاتلت دوننا الابواق صــــامدة
    أما الرجــال فماتوا... ثم أو هربــوا

    وكرر كلمات مازلنا نذكر ان الصحاف يكررها من علوج وما الى ذلك ؛ فكم اشكرك يا نجم اليمن ؛ فلقد ذكرتني بمقوله ان ( من الشعر لحكمة ) وتجلت هذه الحكمة في الكلمات الرائعه لبردوني اليوم ؛ ونبؤءة السبعينات بأحداث الألفية الجديده

    تحياتي وشكري لك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-05-15
  11. معديكرب

    معديكرب عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    شكرا لنجم اليمن وسمير محمد على تذكيرنا بهذه الرائعة الأدبية،،،،،

    وقد لفت نظري فيها قوله

    تنسى الرؤوس العوالي نار نخوتها
    إذا امتطـــاهـــا الى أسيــــاده الذئب


    وهو بيت يذكرني بقول عمر أبي ريشة -رحمه الله- في رائعته (رب وا معتصماه)

    لا يلام الذئب في عدوانه
    إن يك الراعي عدو الغنم


    فكلا الشاعرين يضع يده على الجرح وهو غياب القيادة المخلصة التي تقود الأمة إلى النصر وتشحذ عزائمها وتنفخ فيها فتستثير الجمر من تحت الرماد

    رحم الله البردوني وأبا ريشة
     

مشاركة هذه الصفحة