عبر الاثير .. أبثُّ لكِ تحية

الكاتب : محمد سقاف   المشاهدات : 452   الردود : 2    ‏2003-05-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-11
  1. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    عبر الاثير .. أبثُّ لكِ تحية



    غابت شمسي ..

    فارقني ضياؤها .. فقدت خيوطها الذهبية !!

    سكن الشحوب قطرات الندى .. وأمتد فوق كل السطوح العارية

    وعوت الريح فجأة ..

    وأضطربت جارية ..

    خاضمةً أفكاري وقت السحر ..

    وبدت نوبات الهلع .. في طور التهيئة .. وميلاد الخطر

    رباه ..

    كم يربكني هذا الوقت منذ أن كنت طفلاً .. كم يورقني هذا السهر

    على هذه التقاسيم الجحيمية ..

    يا هاتفي !! يا هاتفي ..

    ما خطب سكونك دون جوى ..

    مللتك دون فوضى ؟؟

    ما خطبها يا صاح ..

    أو حقاً رحلت ..

    رباه كم أعتدت عليك يا فتاة ..

    كثيراً كثيرا !!

    وبت أخشى اعتيادي هذا عليك ؟؟

    ولهفة شوقي لعينيك .. وثورة مشاعري .. وغيثي

    وعصف شبابي . .. وطيشي !! الخطيرا

    رباه .. كم أخشى هذا الاعتياد المثيرا ؟؟

    مضى من الايام زوجاً .. ومن الساعات حقبة .. لم أحصها بعد ؟

    على لقاؤنا المطيرا

    من على الشوق ..

    يبثني إليكي عبر الاثيرا .. ؟


    أشعر وكأنه كان قبل ساعة أو أثنتين .. !

    فلازلت أشعر بأنني مبلول الرأس والكتفين ؟

    وفوضى الشارع العارمة .. لا زالت بأذني تدوي ؟؟

    تلك الحشود !! وتلك العبارات !! والاهازيج الغبية ؟

    نعم .. نعم

    فغداً يوم الانتخابات النيابية ..

    دوت السماء .. وزمجرت غيومها ..

    وهطل المطر ..

    غداً يوم أنتحار أحمق البشر ..

    غداً يومالاقتراع المنتظر !

    مضت أربعة أعوام طويلة ..

    ولم نشهد هذه المسرحية ؟؟

    أشتقت حقاً لهذه الاعياد الهمجية ؟

    نعم لا زلت أذكر ..

    ذلك الحوار الذي دار بيننا حينها ..

    حول تلك الفوضى الموسمية ..

    نعم نعم ..

    كل شئ لا زال بذاكرتي .. بألوانه الحقيقية ..

    حتى بائعة الفل وأبتسامتها الشقية .. وتلك النظر التي أطلقتها نحوي دون روية ..

    هدِّئ من روعك يا صغيرتي ..

    فحبيبتي تفضل الورود الزيزفونية ..


    غبت

    وغابت بك .. لدي

    كل معالم الحياة الابدية ..

    غبت

    و تلاشت .. ألوان الجنة .. مبتعدة عني ..

    وتهشمت فردوسي فوق تلال خطاك يا صبية

    رباه ..

    كيف صار ليلي مذ تلك الامسية الشاعرية ..

    وكيف صار نهاري ..

    من يومها .. ملل !!

    كفصول الراسة !!

    تافه

    ساذج

    كأفكار الغواة .. ومشارب الحوان .. والصراعات العرقية ؟

    لم اعتد في المغيب رحيلاً .. حقيقاً كهذا ..

    من عينيكي .. الى شفتيكي .. وراحتيك .. الى نبرة صوتك الموسيقية ؟؟

    كم أعتدت على كلماتك المتعثرة .. أرتباك الاحرف على ثغرك بفوضوية ..

    ورعشة أصابعك فوق أصابعي ..

    وأختلاس الغمض على مدامعي .. .. يلا ذلك الخجل , وتلك الانثوية

    يلا كيانك الملائكي الذي :

    كسر تعجرفي ..

    وأضهد غروري ..

    وقتل بصدري الانانية ..

    يلا كيانك الملائكي .. يا فتاه ..

    وتلك الجاذبية ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-12
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1


    غداً يوم أنتحار أحمق البشر ..

    غداً يوم الاقتراع المنتظر !

    مضت أربعة أعوام طويلة ..

    ولم نشهد هذه المسرحية ؟؟

    أشتقت حقاً لهذه الاعياد الهمجية ؟

    نعم لا زلت أذكر ..

    ذلك الحوار الذي دار بيننا حينها ..

    حول تلك الفوضى الموسمية ..


    الحبيب / محمد ..

    كم كنت رائعا وأنت تمزج المشاعر الخاصة بالعامة ..

    كل جديد منك له رونق خاص ..

    دمت مبدعا ..

    ولك خالص المحبة .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-15
  5. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    كنت واثقاً .. بأنني سأجدك ..



    وهل نتألق ,

    دون حذوا خطاكم يا سيدي

    وهل نسموا !!

    دون حضوركم الكريم ..

    كنت متأكداً يأنك ستتوجني كالعادة يا أستاذ ..

    يهمني دوماً رأيك ..

    لك الود يا جابر الخواطر ..

    أسعدتني أسعد الله أيامك كلها

    محمد
     

مشاركة هذه الصفحة