سلسلة حوار مع القلوب

الكاتب : azizf3f3   المشاهدات : 365   الردود : 0    ‏2003-05-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-11
  1. azizf3f3

    azizf3f3 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-02
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    0
    • السلام عليكم ..
    • هكذا فقط .. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، غير أني لم أعد أطيق تقطيب هذا الجبين أبدًا !
    • ماذا تريديني أن أفعل ؟ هل تريدني أفتعل الأنس ، وأتمثل الفرح ، وأنا أتعس الناس نفسًا ، وأضيقهم صدرا ؟
    • لا لا لم أتصور أن صدرك مملوء بالهم إلى هذه الدرجة .
    • هذه هي المشكلة .
    • أي مشكلة تقصد ؟
    • أقصد أنه حتى أنت يا أعز الأصدقاء لا تملك أن ترجع السكينة إلى فؤادي ، والطمأنينة إلى نفسي .
    • ما الأمر يا صاحبي ؟
    • لقد طال خريفي ، وأحرقني لهيب الصيف ، ومللت انتظار إطلالة الربيع على أرضي المقفرة .
    • الذي يسمعك يقول بأنك تعيش على كوكب آخر غير هذه الأرض !
    • لقد اختصرت عليّ الطريق ، وأحسنت الوصف .
    • هذا تشاؤم ، وإلا فمن ذا لا يصاب بالغموم ؟
    • غير أن الغموم عندي طاب لها المقام ، فألقت عن ظهرها عصا التسيار .
    • إنني أشعر أنك تبالغ في كلامك كثيرًا .
    • ولذا فإني سألوذ بالصمت ، وأكتم الوحشة ، وأدعوك إلى الصبر على تقطيب هذا الجبين العابس .
    • لا أقصد هذا ، وإنما ..
    • أرجو أن تعذرني في إنهاء الموضوع بهذه الطريقة التي أراها غاية في السذاجة ، ولكني أجد نفسي مشدود الأعصاب ، ضيق النفس .
    • حتى متى يا صاحبي ؟
    • حتى أجد الدليل إلى السعادة التي مازالت شمسًا في سمائي ، أرهقني انتظار إشراقها .
    • ماذا تعني بالسعادة التي تنشدها ؟
    • أريد أن تأمن نفسي ، وتخمد ثورة الهموم في قلبي ، أليس لي حق أن أبتسم كما يبتسم الناس ، وأهنأ كما يهنئون ، وأنام كما ينامون ، وتورق الخضرة في أرضي بعد الجدب ، ويزهر روضي بعد القفر ، حتى متى تفرّخ الهموم في صدري ، ولا أجد لي من يخفف من لهيبها ، وإلى أي عمر أحتسي الوحشة مرًا شرابها ، ومنغصًا عيشها ، لقد سئمتها الساعات تمر على قلبي كأمثال الجبال الراسيات .
    • لقد أذبت حشاشة فؤادي ألمًا وحسرة على حالك المرير ، الآن لا أستطيع أن ألقي بالملامة عليك ، وكيف ألومك ونحن نعيش في عالم يعج بالمنكرات ، ويتفنن في عرض الفتن ، ويقدس المادة ، وتعبث أهواؤه بالعقول ، حتى غدا الحليم فيه حيران .
    • ثم ماذا يا رفيق الدرب !! أتراني أجد في جعبتك مفتاحًا للسعادة ؟
    • السعادة كنز عظيم ، مودع في صندوق ثمين ، غير أنه محكم غاية الإحكام ، ومفتاحه الذي تسأل عنه له أسنان كغيره من المفاتيح ، غير أنها دقيقة ، تحتاج إلى مراعاة وتيقظ .
    • أنت بذلك تزيد الأمر تعقيدًا .
    • الأمر كذلك يا أخي لو لم يكن لنا هادٍ ومرشد .
    • ماذا تعني ؟
    • أما ترى ما يصنع الاضطراب النفسي ، والفراغ الروحي بشباب الغرب والشرق ، مع أنهم عن شهواتهم لا يمنعون ، وعن رغباتهم لا يصدون ، فأنت ترى الآلاف منهم تقودهم همومهم إلى المخدرات ، ومنها إلى الهلوسة والهذيان ، ومن ذلك كله إلى الانتحار والعياذ بالله .
    • نعوذ بالله من الهمّ ، ومن خاتمة لا ترضي الله تعالى .
    • إذن لعلك أدركت أن السبب الأقوى في نجاة المسلمين في غالبهم من عواقب القلق والوحشة : هو أن لهم طريقًا اختطه الله لهم ، ووعد من سار عليه منهم بطيب الحياة في الدنيا والآخرة .
    • أرى أنوار الفرج تشع على شفتيك .
    • بل إنها شعت ببزوغ شمس هذه الشريعة المباركة على الخلق أجمعين ، أما قرأت قوله تعالى : { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } الآية : (97) ، من سورة : النحل ..
    • يا له من وعد أكيد من قادر على الوفاء .
    • إن كثيرًا من الناس اليوم وخصوصًا الشباب الذين هم هدف الفتنة ومرتعها الخصب ، تراهم يبحثون عن مخرج من ضوائقهم النفسية ، ولا أراهم يصلون له إلا أن يفلحوا في العثور على المخرج الرباني الذي أرشدنا الله إليه في قوله : { وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا(2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ } من الآيتان : (2) ، و (3) ، من سورة الطلاق
     

مشاركة هذه الصفحة