اليمن وسياسات الجيران في الحصار الذكي

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 893   الردود : 10    ‏2001-06-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-11
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    الوطن والمواطن اليمني يشاركان حكومتهما تعاستها في سوء الإدارة والتخطيط وكم أجد لهم عذرا في تصرفاتهم المعتمدة على قاعدة لاضرر ولا ضرار في كل شيْ حتى ولوكان على حساب مقدرات الشعوب ، مسكين المواطن اليمني يترقب يوميا ما ستنقله إليه الأخبار من تسهيلات تقدمها دول الجوار ويمّني الفقير نفسه بالخروج من دائرة الفقر في حين أن الغني يطمع في أن تتوسع دائرة مطامعه ، كم شاهدت سيارات المواطنين اليمنيين محمّلة بالبطاطا والبصل والفلفل الحار ( البسباس ) مخترقة الحدود بين السعودية واليمن لينعم سائقوها بما سمي تسهيلات لنقل المنتوجات المحلية وإيصالها إلى أقصى نقطة هناك في الدمام تقصلت بالتدريج وأصبحت لا تتجاوز جيزان وألغيت نهائيا .
    هذا هو المنتوج اليمني المصدر للسعودية والمواد المصنعة لاتجد من يسوقها كونها ثقيلة الوزن ومكلفة ومستخدمى التسهيلات لا تتوفر لديهم الرغبة في التجارة والقصد لا يتعدى التضحية بعشرون ألفا من الريالات اليمنية قيمة المنتوجات الزراعية مطبقين نظرية ( حاج وبياّع مسابح ) و البحث عن فرصة عمل باستغلال التسهيلات وبالمقابل ونتيجة للجودة العالية في المواد المصنّعة السعودية تولى التجار السعوديين إغراق اليمن بها لمنافسة المنتوج اليمني والتفوق عليه .
    نأتي في الجانب الآخر إلى حدودنا الشرقية مع عمان ونتساءل ماذا استفادت اليمن من تخطيط الحدود حتى اليوم ؟ لاشيء البته وحلم اقامة المنطقة الحرة في المزيونة / شحن تلاشى تدريجيا ولم يبقى غير استقبال سيل عرمرم من السيارات قادمة من الإمارات أغلبها مستهلكة تستفيد عمان مردودا ماليا منها على شكل ضرائب وان بدت بسيطة ، وتخسر اليمن كثيرا من العملات الصعبة في مقابل التحويلات المالية بعد البيع في أحواش أقيمت لهذه الغاية في طرف الحدود ، الحكومة اليمنية هنا خاسرة مرتين الأولى عندما قبلت أن تتنازل عن حقها في المناطق الساحلية والجبلية لقطع الصلات بين السكان في الجانبين مقابل تعويضها بعدة كيلومترات من صحراء الربع الخالي وإيهامها بإقامة منطقة حرة فيها والثانية قطع الصلات والتداخل مع عمان من أي منفذ آخر خلاف المنفذ القانوني الذي لن يقصده إلا من كانت له حاجة إليه وللتمويه أكثر تبرعت عمان بإقامة طريق يربط شحن بالغيظة لتسهيل التنقلات .
    نأتي إلى حدودنا الغربية والجنوبية مع كل من الصومال وجيبوتي وإرتريا ونجد أننا لا نستفيد منها سوى توافد أعداد كبيرة من اللاجئين على بلادنا وتمركز كثير من التجار من تلك المناطق في عدن وصنعاء وتعز لاعادة تصدير ما يجلب من شرق آسيا أو دول الخليج من مواد غذائية وسيارات لا يستفيد من مردودها سوى قلة من التجار يضخونها على شكل عملات صعبة للاحتفاظ بها في الخارج لعدم الثقة في الريال اليمني أو لاعادة استخدامها في الاستيراد ثانية مع حرمان راس المال من الاستقرار مما يؤدي إلى فقدان الريال اليمني قيمته يوما عن يوم واضطرار البنك المركزي اليمني إلى انزال العملة الصعبة إلى الأسواق من الاحتياطي أو مما تتلقاه الحكومة من قروض ومساعدات وعائدات نفطية لمواجهة انحدار سعر الصرف .
    هذا غيض من فيض من واقع الحصار المفروض على اليمن يساهم فيه كل من الحكومة اليمنية والمواطن اليمني ودول الجوار ولايزال المواطن اليمني يتطلع إلى ما ستتمخض عنه اتفاقية الحدود مع السعودية ليجد له منفذا يمكنه من إضفاء الشرعية على ما يشبه حركة سيارات البصل والبسباس ثانية ولا هم له سوى ترديدها والحلم بالاستثناءت التي ستحرره من جشع تجار التأشيرة ( أم اثنعشر ألف ريال ) متناسيا أن فاقد الشيء هناك لا يعطيه وعليه ضخ مجهوده من عرق وشقاء السنين إلى خارج الحدود لينعم بتأشيرة لاتكفل له العمل وتجعله في مهب الريح وعرضه لتسفيره إلى بلاده تحت بند مخالفة لوائح وقانون العمل .
    ألستم معي في أن اليمن محاصرة وتنهب نهبا منظما وأعطت الكثير ولم تجد المقابل من الجوار وربما يتبادر الى أدهان الجيران مستقبلا اقامة أسوار كهربائية بينهم وبين اليمن لعزلها تماما ولمنع وصول مواطنيها بالوسائل الشرعية أو خلافها تحت الهاجس الأمني المهم جدا لهم مستفيدين مما تزمع الكويت اقامته لوضع فاصل كهربائي بينها وبين العراق أما من يحادون اليمن بحريا لن يتوفر أي مطمع في الهجرة أو التسلل إليهم لأن اليمن أغنى منهم نسبيا .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-11
  3. الشيخ الحضرمي

    الشيخ الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-11-07
    المشاركات:
    4,147
    الإعجاب :
    0
    المتشرد المتشرد .. ونحن ماذا نقول من الصبح

    اخي المتشرد

    الموضوع الذي كتبته جميل ، وفيه كل الحقائق . والحكومة تعرف كما تعرف السرقات والاحتيالات الحاصلة في كل نوافذ اليمن وفي كل ادارة
    وفي كل وزارة .
    سبق وان تكلمنا وقلنا اليمن لديها جيوش جراره .. وفي الوقت نفسه يتم دفع رواتب كبيرة لها .. لكن دون الاستفادة منها .. فبعد نصف ساعة من بداية الدوام لو راجعت كثير من الدوائر الحكومية لا وجدتها
    خالية ...
    اسيب بلا حدود ...
    ولو عملنا برنامج في اليمن من سيربح مليون دولار وقلنا هذه الجائزة سوف يتم منحها للموظف الذي يجلس اكثر من ساعتين في مكتبه
    لكن وجدت انه من الصعب ان يفوز احد بهذه الجائزة .

    تغيير ات حكومية بدون اي يتغير الوضع .. التغيرات المراد منها تقريب شخص وابعاد اخر .. ليس الا .

    اخي المتشرد :
    بحت حلوقنا ونحن نطالب هذا النظام بايجاد حلول حقيقة من اجل الحفاظ على اقتصاد البلاد .. فلا حياة لمن تنادي .

    ليس في قوامسيهم الا انفصاليين .. عندما نقول هذا خطاء ويجب على الحكومة تعمل كذا وكذا .. يقون لنا بعد 28 سنة من حكم الاشتراكي ماذا فعل لكم .. والان احدى عشر سنة مرات على الوحدة .. وهم يطلبون مننا ان نقف ونسكت حتى تمر 28 سنة ، حتى يحق لنا ان نتكلم .
    اخي الكريم :
    الرشاوي والفوضى في كل الدوائر .
    والغريب ان هناك مقرات تبني في الجنوب يطلق عليها مقرات المراقبة المركزية او ماشبه ذلك .. وهذا كل مجرد استفادة اناس من الحصول على انشاء هذه المراكز .
    اخي كثير من المسؤلين اليمنين يغيب عنهم الوازع الديني في تصرفاتهم تجاه الوظيفة .. فيتهيا لهم بانهم لن يحاسبون على عدم امانتهم في اعمالهم من رجل المرور البسيط الى مسئول الجمرك في موقع الى اكبر وزير الى رئيس الوزراء الى الرئيس نفسه .. كلهم مرتشين وكلهم في النار ...
    فماذا تتوقع من مثل هولاء يدعون السلام والاسلام ليس بالاسم بل بالعمل والفعل .
    اخي الكريم ... نحن في ورطة كبيرة .. لانظام ولا قانون .. وحاكم يخاف الله .. وكاننا نعيش في غابة القوي فيها يسيطر على الضغيف .
    والمطلوب ان نصمت فوق هذا ...............
    رائع انت يا المتشر .. لكن نجتمع كلنا ونوجه رسائل قوية الى الرئيس والى المعنيين في اليمن .. بان يراقبوا الله فيما يفعلون باليمن .. فهناك جيل يمني قادم ... وهناك ماساءة قادمة لليمن .
    في ظل هذه الفوضة .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-06-12
  5. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    أرجو أن يكون النقاش في صلب الموضوع المطروح

    أخي الشيخ الحضرمي ،،
    أنا طرحت قضية أرى أنها مهمة ونادرا ما يتم التطرق اليها وكنت أود أن تشاركني في عناء البحث والاستقصاء لا أن تسرد علي ديباجتك المعهودة في نقد النظام بقولك فيه مالم يقله مالك في الخمر ، وأعتقد أننا ندرك السلبيات العديدة للحكومة اليمنية وتطرقنا اليها في أكثر من موقع وسلمنا بضرورة التغيير بالوسائل الديمقراطية لا بالقفز على المكاسب الشعبية اليمنية والدعوة الى تجزئةالوطن .

    أترقب الحصول منك على اضافات في صلب الموضوع ان وجدت لديك وبخلافه لاداعي للمزايدات .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-06-12
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي المتشرد

    كنت أتحاور مع أحد الأخوه اليمنيين في أحد المنتديات العربية بخصوص الهجرة المستمرة والرغبه الجامحه في ترك الوطن والبحث عن مكان يلملم الكرامه المبعثره في الداخل ، فأجاب أخينا أن هذا ليس مقياس لتعسف الحكم وضرب مثال بأن الأوربيون والأميركان هم ايضا دائمو الترحال !!

    حقيقة خنق الشعب من الخروج وأيضا خنقة من الداخل يذكرني بقول أفلاطون أن القهر يولد الثورة وكتم الشعب بهذه الصورة بمعني عدم النظر في أموره الأساسية وعدم تسهيل أمور هجرته بالتعاون مع دول الجوار هو القهر بعنية .

    بعد الأتفاقيه الحدودية مازلنا ننتظر نتائجها وقد مرت سنة ولم نرى إلا الذهب يوزع فيما بينهم ولم نرى إلا السيارات الفارهه التى يتنقل بها بين شعب معدم فقير .

    ومازلنا ننتظر .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-06-12
  9. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    سيظل الحبل على الغارب لأجل غير محدد

    أخي بن ذي يزن ،، لاشك أنك تدرك الاستحقاقات التي ترتبت على حرب الخليج الثانية وسقوط المعسكر الشرقي وبقاء القطب الأوحد ممثلا في الولايات المتحدة الأمريكية التي تتقدم ركب المطالبين بتطبيق قرارات الشرعية الدولية بما يتوافق مع أهواءها وتدعو إلى ترسيخ القيم الديمقراطية بما تفترضه من شروط إلزامية على حلفائها التقليدين وفي الوقت ذاته تعيش هاجسا مشتركا مع الحلفاء يتمثل في الخوف الشديد من البعبع الإسلامي أو القومي المتطرفين وهي وان تمكنت من السيطرة عليه مرحليا في منطقة الخليج بالتنسيق المشترك تدرك أن الخطر الداهم قادم لا محالة من الجوار ممثلا في العراق واليمن بما يشكلانه من كثافة بشرية وشعور مشترك بالفكرة القومية مضافا إليها النمو الملحوظ للتيارات الإسلامية المتشددة في البلدين الأمر الذي يجب الاحتياط ضده في المنطقة كي لايؤدي إلى تغييرات سياسية ستفقد الولايات المتحدة موطئ قدمها لصالح المد القومي أو الإسلامي المتشددين لذلك تجد أن الضرورة تفرض إبقاء البلدين في حالة حصار دائم وان كانت اليمن تتميز قليلا عن العراق في إنها لاتعاني من حصار مفروض بقرارات الشرعية الدولية إلا إنها تبدو في نظر الجوار والولايات المتحدة جانب غير مأمون كالعراق يجب اتقاء ما سيرد منه بأي وسيلة من الوسائل حتى في ظل الديمقراطية التي يعيشها .
    ترسيم الحدود مع الجيران كان آخر المطاف لفك العزلة المفروضة وان كان لم يأتي بمردودات إيجابية مع عمان أرى هناك كثيرين وأنت أحدهم يترقبون نتائج توقيع اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية دون وضع أي اعتبار لما ستواجهه من عقبات في التنفيذ قد تستغرق بضع سنين كون قضية تأمين حدود طويلة مع اليمن بعد الترسيم تشكل أهمية كبيرة للجانب السعودي ولازالت اللجان المشتركة تجوب العواصم السياسية والاقتصادية للبلدين وستظل كذلك لزمن غير محدد مما يوحي بوجود خلافات عميقة يتستر عليها المسؤلين في الجانبين بإطلاق التصريحات البروتوكولية من صنف كلنا أخوة ونحن نعتبر أنفسنا بلدا واحد وسيبقى الحبل على الجرار .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-06-13
  11. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي المتشرد .

    الغالبيه ينظر إلى الأتفاقيه الحدوديه على أساس انها السماح للعماله بالتتنقل بالحرية السابقة في دول الجوار ورغم أن هذا مستبعد جدا ولا أقول مستحيل ، ولكنها من المفترض ألا تقتصر على هذا الجانب فهناك جوانب أهم يكون مردودها على الداخل وهي لها فائده أكبر من السعي لتهجير المواطنين وأفراغ الوطن من كفاءات وايادي عاملة يستفيد منها الوطن ويكون المردود أفضل في حال بقائها .

    بالنسبه لأكتمال أو أنتهاء الأتفاقيه فقد تم التوقيع عليها رسميا وقد اتفق معك أن هناك بعض النقاظ مازال الأختلاف عليها قائم ولكن ليست ذات اهمية فالنقاظ الكبيره قد انتهت .

    ولكن يظل السؤال لماذا دائما كشعب وحكومة نظل نستجدي الغير وكأن الخلاص على أيديهم وإلى متى سيظل هذا الأعتقاد وأقصد الخلاص من الخارج باقي .

    ربما بل أجزم أن في اليمن خير تغنيها عن الأستجداء فقط لو أحسن التصرف في ثرواتها وقلل من الفساد .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-06-13
  13. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    أعلل النفس بالامال أرقبها

    أخي بن ذي يزن ،، نعم الغالبية تنظر إلى اتفاقية الحدود على أنها تعني السماح للعمالة بالتنقل دون الربط بالكفيل باعتبارها إحدى الإيجابيات التي يجب أن تتمخض عنها الاتفاقية ويعزون ذلك إلى أن الإمام عندما تنازل عن حقوق اليمن التاريخية فيما عرف باتفاقية الطائف الزم الجانب الاخر بمنحه ذلك الامتياز لمواطنيه .
    أخي ، يصعب علي كثيرا أن أرى مثقفين يكررون نفس النغمة السابقة من أن هناك جوانب أخرى سيكون مردودها على الداخل ولها فائدة أكبر من السعي لتهجير المواطنين وما يزيد الصعوبة أنني أرى أيضا أن لاشيء يكاد يذكر في هذا المجال سوى إعفاء من ديون سابقة مستحقة أو إعادة جدولتها أو تقديم الفتات ، وكما قلت سابقا ففاقد الشيء لا يعطيه وان كان هناك ثمنا ماديا قد قبض مبدئيا لتوقيع الاتفاقية فأعتقد أنه لن يتكرر ، أما من حيث الشراكة الاقتصادية خبر ولا حرج ونتائجها بانت في الأفق بما تعانيه اليمن من تخمة أدت إلى شرقة ربما تكون قاتلة بإغراقها بالمنتجات السعودية بطرق ملتوية .
    نعم الاتفاقية تم التوقيع عليها وأصبحت في حكم النافذة واجراءت الترسيم لم تتم بعد لوجود نقاط اختلاف من العمق بمكان ويصعب حتى وضع حل وسط لها وعلى سبيل المثال لن تسمح اليمن بأن ترى الدوريات السعودية تقوم بأعمال المطاردة في عمق أراضيها كماكان ولايزال متبعا وتقف مكتوفة الأيدي لأن الأمر يتعلق بالسيادة ولا مجال للتفريط أكثر في الجانب السيادي لما ستترتب عليه من نتائج تساهم في إضعاف الدولة اليمنية الضعيفة أصلا في بسط نفوذها الكامل على المناطق القبلية فكيف بها إذا اضافت ضعفا آخر بموجب ملحق إضافي للاتفاقية يسمح بإطلاق يد الجيران كيفما يشاؤن دون تدخل منها .
    لليمن مصلحة كبيرة في أن ترى شيئا من العبء ينزاح عن كاهلها بتقليل نسبة العاطلين بفتح مجال الهجرة للعمل في الجوار وتروج الصحافة الحكومية للمردودات الغير مرئية على بساط الواقع للاتفاقية ويبقى المواطن في حالة ترقب وتحليل لما يصدر من تصريحات سياسية عن المسؤلين من الجانبين عند لقاءتهم الدورية وهكذا تظل الحكومة اليمنية بين المطرقة والسندان والمواطن يعلل نفسه بالآمال في رهانه على المردود معتبرا أن ماتم بيعا يجب قبض ثمنا مناسبا له .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-06-15
  15. الفقير لله

    الفقير لله عضو

    التسجيل :
    ‏2001-04-15
    المشاركات:
    57
    الإعجاب :
    0
    اخي لقد كانت سياسه المملكه عدائيه بصوره كبيره تجاه اليمن قبل ان يصبح لولي العهد الامير عبد الله دور في الحكم والسلطه ومن الصعب ان ننسئ ماقدمته المملكه للانفصاليين من دعم كبير في هجمتهم الشرسه علي الوحده الا ان الامل موجود في ان تغير المملكه سياستها تجاه اليمن وتدرك ان اليمن هي بعد استراتيجي لها وان العلاقات الاخويه الصادقه هي الافيد للبلدين علي المدئ البعيد.
    ويجب علي الحكومه ان لا تعول كثيرا علي المملك في تحقيق التنميه و تدرك ان العالم اليوم عالم مصالح متبادله بدرجه الاولي وليس عالم اماني واحلام متواخه من الجيران والاصدقاء والمثل قال(ما يحكك مثل ظفرك).
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-04-07
  17. الورس2

    الورس2 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-04-07
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    up
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2011-06-23
  19. الحراك السلمي

    الحراك السلمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2010-11-19
    المشاركات:
    3,779
    الإعجاب :
    45
    والله ووصل هذا اليوم
     

مشاركة هذه الصفحة