رسالة إلى المتنبي

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 319   الردود : 1    ‏2003-05-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-08
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    شعر: عماد صالح نجم/ مدير تحرير "شرق غرب"

    أَتمِم في محرابِ الشعر صلاتَك فينا

    واركب ظهر طموحك عندَ الفجرِ

    ويمِّم شطر الصحراء كعادتك حزينا

    زاوِج بين الروح وبين الليلِ

    وبين الرملِ وبين النخيلِ

    تَعملَقْ

    أطلِق روحَك نحو المُطلقْ

    أوقِد قلمك

    مارس عِشقَك حتى تُعشَقْ

    غادِرْ قبرَك

    هذا وقتك كي تحيينا



    ناداكَ الليلُ المُعتكِف ببابِ نهارك

    فاخرُجْ نوراً

    يُشعلُ ناراً في وادينا

    بردُ الذل تعفَّنَ فينا

    صرنا الآن بقايانا

    صرنا الآن بقايانا

    كُنّا مُدُناً صرنا دِمِناً تُفرغُ فيها القاذورات

    كُنا إِنساً صرنا رِمماً حيوانات

    كُنا عرباً

    صرنا ثقباً يستمني فيهِ الساداتْ



    سيف القمعِ يُسافِر فينا

    ويمزّقنا ويصّفينا

    ثمّ نطالبُ أن يحمينا

    ما أغبانا

    كيف نسينا

    أنّ السيفَ الشاربَ دمَنا

    لن يُسقينا

    أنّ الوحشَ الطامعَ فينا

    لن يُعطينا

    ما أتفهنا

    كيفَ رضينا

    أن نستنصِر بأعادينا

    أن نتمسّح بأعادينا

    أن نتنازل

    نهوي..

    نسقط..

    نزهو رقاً

    نفخرُ نفعلُ ما يُخزينا

    ما أحوجنا اليومَ لمثلك

    كي يفضحنا ويعرّينا

    ما أحوجنا اليوم لمثلك ينزعُ قيداً من أيدينا

    يا فارسنا لتعلمنا كيفَ يصير الوهمُ يقينا

    يا شاعرنا لتعلمنا كيف يصير المبدأ دينا

    نحنُ لمثلك في حاضرِنا أحوجُ منا في ماضينا



    حنّطنا بقصيدك جثثا للجيل القادم تُبقيها

    حقٌ للقادم أن يدري

    ما سرّ ولادته ظلما منتفخ الهامةِ حانيها

    قزميّ القامة عاريها

    مجروحَ النخوةِ داميها

    مكفوف المقلةِ باكيها

    في أرضٍ تندبُ ماضيها

    غاصبها أمسى سجّاناً

    صاحبها مسجون فيها

    أدخلنا ديوان هجائِكْ

    كنّا نعشق شعركَ

    نعشقُ رفضكَ

    نعشقُ صمتك يزأرُ صوتاً

    كنا نفهم كيف يتحول شعرك موتا

    كنّا نحمل كراستنا نسعى نحوك كي نتعلم

    كنّا نجلس في محرابك

    لا نتنفس

    لا نتكلمْ

    تفخرُ نفخر

    تهجو نهجو

    تضحكُ نضحكُ

    تبكي نبكي أو نتألمْ

    كنّا...كنّا

    ليس مهماً ماذا كنّا

    ليس مهماً ماذا يروي الماضي عنّا

    لسنا نحنُ

    فنحن اليوم بقايانا

    بقاياكم

    شرذمة رِعاعْ

    نعلو لكن نحو الأسفلِ

    نسفلُ نسفلُ حتى القاعْ

    نعرفُ كيفَ نذلُ وكيفَ نموتُ وكيف نُباعْ

    نخشى أنْ نلمحَ أنفسنا من دون قناعْ

    يفصلُ رأس الواحد منّا عن جثته لا يتحركْ

    يبدل رأساً آخر

    عقلاً آخر

    جُهّز سراً كي يتأمرك

    في الشكلِ رجالُ أحياءُ أجسامُ بغالْ

    في الباطنِ قتلى أموات أشباه رجالْ

    عاهاتٌ تحكي قصتها ألسنةُ الحالْ

    ماتت فينا العزّة حتّى

    صارت كلّ قصورِ العرب قلاعاً

    يحميها جيشُ الأطفالْ

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-08
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1

    ما أحوجنا اليومَ لمثلك

    كي يفضحنا ويعرّينا

    ما أحوجنا اليوم لمثلك ينزعُ قيداً من أيدينا

    يا فارسنا لتعلمنا كيفَ يصير الوهمُ يقينا

    يا شاعرنا لتعلمنا كيف يصير المبدأ دينا

    نحنُ لمثلك في حاضرِنا أحوجُ منا في ماضينا




    لاتعليق ..

    الحبيب / أحمد .. شكرا جزيلا لك أيها الغواص في بحور المعاني ..

    لك خالص الود .
     

مشاركة هذه الصفحة