كاظم الساهر سيغنى للمقاومة ضد الغزاة

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 354   الردود : 0    ‏2003-05-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-08
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    العالم يفتح بواباته لطائر العراق الحزين
    الساهر يؤكد موقفه ضد الغزاة وكلاب المارينز
    قناة تانجو، الأرجنتينية المتخصصة في الموسيقى، قدمت أول أمس، الإثنين 5
    أيار / مايو 2003، برنامجاً خاصاً عن كاظم الساهر، تضمن مقاطع مطولة من
    حفلات قام بإحيائها في مختلف عواصم العالم. كما قدمت في الوقت نفسه مشاهد
    مؤثرة من الحرب ضد العراق. أعدت البرنامج أديبة المهجر علياء القدسى .
    انقسمت الشاشة إلى مساحتين تعرضان لوجهيّ العملة، بكل ما في التقابل بين
    الصورتين من مأساوية.
    الفضائية الأكثر انتشاراً في أمريكا اللاتينية التى أطلقت على برنامجها :
    ومع ذلك، يغنون، استعرضت جانباً من حياة كاظم الساهر مع التركيز على
    المعاناة المبكرة أثناء الطفولة. لكنها سرعان ما انتقلت إلى نقطة أخرى،
    تناولتها بالتفصيل. علماً بأن تانجو لها جماهيرية واسعة داخل الولايات المتحدة
    أيضاً، وعلى مستوى القارة الأوربية، لما تقدمه من موسيقى الشعوب الأخرى،
    فضلاً عن آخر ما تصدره شركات الإنتاج الغنائى في كل مكان. من هنا جاءت
    أهمية ما أثارته القناة عن فنان عربى يرفض الاعتداء على بلاده.
    الضغوط الرهيبة التى تعرض لها طائر العراق الحزين، كما أطلق عليه
    الموسيقار المكسيكى إدواردو مولينا، على يد بعض عناصر المعارضة العراقية، ليغنى
    إلى الغزاة أو ما تسميه هذه الأخلاط من البشر بجيش التحرير الأمريكى أو
    الذين يأتون
    على طائرات المعتدى، ليقفزوا بالبراشوت على قمة السلطة في بغداد، على حد
    تعبير كاظم الساهر.
    تلاحقت على الشاشة قصاصات الصحف العربية الكثيرة التى نشرت تعليق كاظم
    الساهر على هذه المحاولات، مع ترجمة باللغتين الإنجليزية والأسبانية، لتصف
    الموقف الذى اتخذه طائر العراق الحزين ضد هؤلاء بأنه واضح إلى درجة
    الإيلام. وقد اقتطعت القناة بعض ما قاله كاظم في أحاديثه الصحفية أو التليفزيونية
    بهذا الشأن دون حذف، أيضاً مع الترجمة : ليعرف الجميع أننى لا أباع، ولا
    أشترى، وأن محاولات العملاء الخونة من عصابة الأربعين حرامى فيما يسمى
    بالمعارضة العراقية
    لاستقطابى حتى أغنى للغزو والعدوان، ولعصابة الأربعين حرامى، بقيادة لص
    بغداد قد تلقت بالفعل ردى الوحيد : بالحذاء.
    ثم يقول : يا أحمد الجلبى، يا نورى عبد الرزاق، يا نزار الخزرجى: هذه
    كلمتى لكم : : إلى مزبلة التاريخ، أنتم ومن يدفعون لكم من الصهاينة
    الأمريكان.
    وفى عيد القيامة المجيد، نشر كاظم تهنئة تؤكد موقفه. قالت تانجو أن طائر
    العراق الحزين أراد أن يرد على من يشككون في أن فناناً عربياً يمكن أن
    يتصدى لمن يبيعون الوطن على حد تعبيره. جاء في التهنئة : بمناسبة عيد القيامة
    المجيد، كل سنة وأنت بخير، والأحبة المسيحيون في كل الوطن العربى بخير،
    والوطن العربى من المحيط إلى الخليج واحد وعزيز على أبنائه وحر ورافض
    للصهيونية والغزاة وكلاب المارينز والعملاء.
    أخيراً، أعلنت القناة، نقلاً عن بعض الصحف العربية في المهجر، أن كاظم
    الساهر انتهى من أحدث ألبوم له، وأنه سيغنى في بغداد قريباً. لكن.....
    للأحرار والمقاومة وضد الغزاة والعملاء. الأمر الذى يضع جيش الاحتلال في موقف
    لا يحسد عليه.
     

مشاركة هذه الصفحة