مشكلة يمنية شائعة..

الكاتب : Poet   المشاهدات : 415   الردود : 4    ‏2003-05-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-08
  1. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    احدى المشاكل الذي طرحها احد اليمنين على استشاريي موقع اسلام اون لاين ( د. عمرو أبو خليل )

    اعجبني الرد كثيرا لذا احببت ان اعيد نشر المشكلة مع الرد هنا لنستفيد جميعا

    ولكم خالص الود



    تفاصيل المشكلة :
    ------------------
    أنا شاب في السابعة والعشرين من عمري، تزوجت قبل سنة ونصف من فتاة لم أعرف عنها شيئا، ورأيتها أثناء خطبتي لها مدة خمس دقائق فقط، لم أستطع خلالها استكشاف شخصيتها ومعرفة ميولها وطباعها، بل ما تحدثنا ببنت شفة قط، ولم أعرفها حق المعرفة إلا بعد العقد، ومنذ ذلك اليوم وأنا أعيش في هم وغم، وقد ترددت كثيرا قبل الزواج، ولأن هذه هي عاداتنا وتقاليدنا في الزواج لم أجد أمامي مفرا من الدخول بها.

    وازدادت الهموم بعد ذلك؛ فأنا أعيش مع امرأة لا أحبها لسذاجتها وبساطتها؛ فهي لا تعرف شيئاً، ولم تقرأ من قبل أي كتاب، ولا تحسن الحديث عن أحوال المسلمين، بل لا تعرف أصلا ماذا ولماذا يحدث ما يحدث؟ مع العلم أني جامعي ومثقف، وأقضي معظم وقتي في الدعوة والتربية في المساجد، وأما هي فتعلمت فقط ثلاث سنوات في مدارس الكبار للأميين.

    ولا أبالغ أننا يمر علينا اليومان والثلاثة ولا ينظر أحدنا إلى الآخر أو يحدثه قط، وحتى جماعها ما عاد له أي لذة أبدا، ويحدث بمعدل مرة أو مرتين في الشهر.. ماذا أفعل؟ الطلاق.. لا أستطيع أن أطلق، فليس ذلك علي سهلا يسيرا، وأنا حزين على مستقبلها الذي سيحطمه الطلاق. والعيش أصبح مرًّا، وأصبحت لا أحب أن أراها أو أسمع صوتها أو آكل من طبيخها؟ أشيروا علي جزاكم الله خيرا.


    الحل :
    ------
    هل كان يخفى عليك قبل العقد وقبل الزفاف أن زوجتك قد تعلمت فقط لمدة 3 سنوات في مدارس الكبار للأميين؟ وهي معلومة أظنها دالة على أن صاحبتها لا يمكن أن تكون قد قرأت أي كتاب أو تكون على قدر من الثقافة يكون مقاربًا للداعية الجامعي المثقف، فحتى لو افترضنا أن العادات والتقاليد كانت تمنعك من رؤية زوجة المستقبل لمدة أكثر من خمس دقائق بحيث تكتشف شخصيتها فإن المعلومات المتاحة كانت كافية لإدراك ذلك.. ولو تجاوزنا ذلك فإنك قد اكتشفت الأمر بعد العقد.. واكتشفت عدم التكافؤ والتناسب بينكما فلا ندري أي عادات وتقاليد تلك التي تجبر داعية جامعيا مثقفا -على حد وصفك لنفسك- على الدخول بزوجة هو يدرك وجود عدم التكافؤ معها؟!!

    وما قيمة الدعوة التي تحملها والشهادة الجامعية والثقافة إذا لم تجعلك قادرًا على مواجهة العادات والتقاليد، خاصة إذا كانت مخالفة للشرع؟ فالرسول الكريم دعا الصحابي الذي أخبره أنه لم ير من خطبها إلى الذهاب ورؤيتها، مؤكدًا أن ذلك أحرى أن يؤدم بينهما، وطبعًا مفهوم أن الرؤية هنا لا تعني مجرد النظر، ولكن الرؤية التي تؤدي إلى التعارف والتفاهم الذي يكون نواة صلبة لحياة زوجية ناجحة ومستقرة. فإذا كنت قد تجاوزت عن هذا الأمر النبوي في الخطوبة؛ فكيف تجاوزت عنه في أثناء العقد؟ وقد أصبحت الصورة واضحة أمامك، وأنه لا بد من وجود أساس لاستدامة الحياة الزوجية، وإن الدرس الأقوى في قصة طلاق سيدنا زيد من السيدة زينب بنت جحش -رضي الله عنهما- هي أن عدم التكافؤ كافٍ لإقرار الطلاق وحدوثه؛ حيث كانت شكوى سيدنا زيد هي أن السيدة زينب تتكبر عليه بنسبها، لقد تجاوزت عن كل ذلك، وهو واضح لك، وليس غائبًا عنك.. وخضعت للعادات والتقاليد..

    فلماذا الشكوى الآن؟ ولماذا هذا الموقف النفسي الرافض للزوجة؛ لدرجة عدم الرغبة في رؤيتها أو سماع صوتها، وبالتالي في عدم معاشرتها؟ إن من يسمع ذلك يتصور أن هذه الزوجة قد خدعتك، وأظهرت لك غير حقيقتها سواء في الخطوبة أو العقد، وأنك لذلك قد فوجئت بصورتها تلك، فأحدث لديك هذا الرد العكسي..

    الحقيقة أنك الرجل، ووفقًا للعادات والتقاليد التي تحكي عنها فإنك المسئول عن إتمام الزيجة واستمرارها؛ لأن زوجتك حتى لو أدركت هذا التباين بينكما ما كانت مستطيعة أن ترفضك أو تعلن عدم رغبتها في الاستمرار معك.. إنك مسئول تمامًا عما حدث، ومسئول عن إصلاح الأمر وهو ليس بصعب.. إنك شكوت من زوجتك، ولكنك لم تحدثنا عن جهودك من أجل رفع مستواها العلمي والثقافي حتى تصبح مكافئة لك.

    إن القدرة على النقاش والحوار والتفاهم هي قدرة يمكن أن تكتسبها الزوجة.. بدلا من الاكتفاء بانتقاد الزوجة ورفضها حاول أن ترقى بمستواها، وكن صبورًا على ذلك، وافعله في إطار من الحب والحنان وإظهار الرغبة في رؤيتها في أحسن حالٍ والرغبة في التواصل معها.. وليس بانتقادها المستمر أو إحساسها بأنها أقل منك.

    إن الحب يصنع المعجزات، وهذه الزوجة مثل أي زوجة شرقية تشعر بالحب نحوك؛ لأنك ربما تكون أول رجل تراه في حياتها، وهي تربت على الفناء في حب هذا الزوج. فلو رأت منك حبًّا وحنانًا فستعطيك كل ما تملك، وستتفجر منها الطاقات التي لا تتصورها. إن إحداهن وكانت حاصلة على الثانوية العامة يوم زواجها، وقد تزوجت من رجل يفوقها في المستوى العلمي والثقافي.. لما رأت منه رغبة في أن تكون أفضل مما هي عليه، ولكن في إطار رسالة حب وحنان.. اجتهدت وهي تنجب الأطفال وترعاهم من أجل رفع مستواها العلمي، ليس لتحصل على الشهادة الجامعية فقط، ولكن لتستمر في الدراسات العليا، وتحصل على الماجستير والدكتوراة، وتعين في الجامعة أستاذة جامعية لتتفوق على زوجها، ولكنها تذكر دائمًا أنه صاحب الفضل عليها؛ لأنه أشعرها أنه يريد تفوقها من أجل أنه يحبها، ويعتز بها، ولا يريدها أقل من الآخرين، وليس لأنه يشعر بالحرج منها أو الرفض لها..

    هذه واقعة حقيقية أعرف أبطالها معرفة شخصية.. إنك قد اخترت بكامل إرادتك شريكة حياتك، وأنت الذي لم توظف علمك أو ثقافتك في مواجهة عادات وتقاليد بالية ما أنزل الله بها من سلطان؛ ولذا فأنت الآن مطالب بإصلاح أخطائك التي لم يكن لهذه الزوجة البسيطة أي ذنب أو دور فيها.. تحمل مسئولياتك، واغمر زوجتك بالحب والحنان لترى في عينيك نظرات التقدير، وسترى منها عجبًا.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-08
  3. PILOT

    PILOT عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    294
    الإعجاب :
    0
    هذه المشكلة هى سببها انت
    اولا لماذا لم تسال عن مستواها العلمى
    ثانيأ عندما أكتشفت قبل الدخول بها لماذا لم تنفصل
    ثالثأ - الحل بيدك علمها علمها فليس ابن ادم يولد متعلمأ وليس أخو عالمأ كا أخية
    علمها واطلب أجرك من الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-10
  5. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    هذة بعض المشاكل للعادات والتقاليـــــــد
    فهى تكبر من الايام لماذا يرضى الرجـــل
    المثقف الواعي بهذة الطريقة للزواج.

    ولا أعتقد حتى غابت عنه المعلومــــــات
    البسيطة عنها وعن دراستها المتواضعة
    أن هذا الزوج لابد أن يتحمل هذة النتيجـة
    بصبر وحكمة وأن ياخذ بيدها .

    وهل عيب أو حرام تبادل الكلمات معها
    في وجود الاهل أيام الخطوبة .. أن الأهل
    أيضآ أرتكبوا خطآ بحق هذة الزوجـــــــــة
    المغلوب على آمرها ، أما هو فقط ارتكب
    خطآ بحق نفسة وزوجته .

    شكرآ لك اخي الطيار على هذة المشاركة
    والتى لابد من مناقشتها .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-11
  7. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    الاخ الكريم PILOT

    شكرا للمرور والتعليق
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-11
  9. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    الاخت الكريمة وفاء بنت هاشم


    شكرا للمرور والتعليق
     

مشاركة هذه الصفحة