وحجة السيف تتلو حجة القلم / في ذكرى المولد النبوي الشريف

الكاتب : محمود   المشاهدات : 1,042   الردود : 10    ‏2003-05-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-05
  1. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    [poet font="Traditional Arabic,5,blue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="double,6,limegreen" type=2 line=200% align=right use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    هذه القصيدة كتبت قبل سنوات في ذكرى
    مولد الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم
    ، وما زال الحال كما هو عليه بدون
    تغير ، وسيجد القارئ بعض الابيات
    التي تدل على زمن كتابة القصيدة
    مثل كوسوفا وليبيا والسودان ، ورغم
    ما يظهر ان الأمر مضى لكنني أراه كما
    كان لم يتغير .

    مَواسِمَ الْخَيْرِ سوقِي خِيرَةَ الدِّيَمِ = فَيانِعُ الرَّوْضِ مِنْ طَعْنِ الْجَفافِ ظَمِي

    وَفَجِّري الأَرْضَ أَنْهارًا مُكَوْثَرَةً = وَسَلْسِلِي الْفَجْرَ لِلسَّارينَ وَابْتَسِمِي

    وَأَرِّجِي الأُفُقَ الْمُنْثالَ عَنْ أُفُقٍ = يُصارِعُ الْحِنْدِسَ الْمُمْتَدَّ لِلْحُلُمِ

    مَواسِمَ الْخَيْرِ ما زالَتْ قَوافِلُنا = يَصُدُّها الَّليْلُ ما حَنَّتْ إِلَى الْقِمَمِ

    نُكابِدُ الْعَصْرَ تَرْمينا حَنادِسُهُ = وَمَوْكِبُ الْفَجْرِ يَمْشِي دامِيَ الْقَدَمِ

    الشَّوْكُ أَدْماهُ حَيْثُ الدَّرْبُ شائِكَةٌ = وَيَصْدَعُ الرُّوحَ مِنْهُ كَيْدُ مُنْتَقِمِ

    فَجُنْدُ إِبْليسَ تَغْزو كُلَّ حاضِرَةٍ = دانَتْ لِرَبِّكَ بِالاِسْلامِ لا الصَّنَمِ

    فِي كُلِّ خَطْوٍ لَها فِي الأَرْضِ مَجْزَرَةٌ = تَكْتَظُّ بِالطِّفْلِ وَالْعَزْلاءِ وَالْهَرِمِ

    يَسْتَصْرِخُ اللهَ فِي عَلْيائِهِ دَمُها = وَيَسْأَلُ الْعَدْلَ مَوْءُودٌ بِلا إِثِمِ

    سِوى التَّمَسُّكِ بِالتَّوْحيدِ مُعْتَقَدًا = دونَ الْعَقائِدِ وَالأَدْيانِ وَالنُّظُمِ

    تَغَصُّ بِالدَّمِ كوسوفا وَمِحْنَتِها = وَقَبْلَها أُمَّةُ الْهِرْسيكِ مِنْ غُشُمِ

    وَفِي الْعِراقِ نُيوبُ الْجوعِ تَطْحَنُهُ = " وَقَيْئَةُ الُّلؤْمِ " تُلْغِي مَجْلِسَ الَّلمَمِ

    وَفِي الْجَزائِرِ كانَ اللهُ ناصِرَها = كَمْ يَشْرَبُ الْكُفْرُ مِنْها مِنْ دَمٍ جَمَمِ

    تُحاصِرُ الِّليبَ وَالسُّودانَ فاجِرَةٌ = تَرْمِي عُرى نَهْضَةِ الدُّنْيا بِشَرِّ رَمِي

    يَسْتَنْكِرُ الْحُكْمُ ما يُزْجِي الأَثيمُ لَنا = فَيَصْرُخُ الذُّلُّ أَنْ بوسوا يَدَ الأَثِمِ

    فِي كُلِّ أَرْضٍ لَنا مَوْتَى وَمَسْغَبَةٌ = نَحْنُ الْوَحيدونَ دونَ الْخَلْقِ وَالأُمَمِ

    وَالْجاهِلِيَّةُ فينا لَمْ تَزَلْ سِمَةً = وَإِنْ تَقَنَّعَ وَجْهُ الْعَصْرِ بِالْعُلُمِ

    كَمْ مِنْ قَتيلٍ تَرَدَّى قَبْلَ زَفَّتِهِ = مِنَّا وَلَمْ يَجْنِ ذَنْبًا موجِبَ الْعَدَمِ

    وَكَمْ قَتيلٍ ثَوى تَبْكيهِ ثاكِلَةٌ = مَعَ الصِّغارِ وَقَدْ ذاقوا لَظَى اليُتُمِ

    وَكَمْ بُيوتٍ عَلاها البُؤْسُ وَانْصَدَعَتْ = مِنْ بَعْدِ ما عُمِرَتْ بِالْعِزِّ وَالْكَرَمِ

    وَكَمْ لِرَبِّكَ مِنْ آيٍ تُعَلِّمُنا = أَنَّ النَّجاةَ لَنا بِالشَّرْعِ لا الُّلحَمِ

    نَرى الذِّئابَ تُذيقُ الْمَوْتَ إِخْوَتَنا = هُنا ، هُناكَ ، فَلا يَهْتَزُّ نَبْضُ دَمِ

    وَبَعْضُنا خُشُبٌ إِمَّا مُسَنَّدَةٌ = أَوْ صُنِّعَتْ بِيَدِ الْجَزَّارِ كَالْوَضَمِ

    يا بِئْسَ نَفْسٌ بِوَسْمِ الذُّلِّ قَدْ وُسِمَتْ = وَلَمْ تُعانِقْ لَظى التَّحْريرِ وَالْحَدَمِ

    النَّفْسُ تَشْرُفُ ما لَقَّمْتَها شَرَفًا = وَإِنْ تُلَقَّمْ ثَريدَ الذُّلِّ تَلْتَقِمِ

    وَالنَّفْسُ تَصْلُحُ بِالتَّقْويِمِ إِنْ جَنَحَتْ = غَيًّا ، وَإِنْ وُسِمَتْ بِالْخَيْرِ تَتَّسِمِ

    وَالنَّفْسُ ما أُرْضِعَتْ جَهْلاً فَقَدْ رَضِعَتْ = وَالنَّفْسُ إِنْ فُطِمَتْ بِالنُّورِ تَنْفَطِمِ

    يا نَفْسُ دوسِي نُضارَ الْجَهْلِ وَاغْتَنِمِي = تِجارَةَ الْخَيْرِ ما لاحَتْ لِمُغْتَنِمِ

    يا نَفْسُ جاوَزْتِ عُمْرَ الْجاهِلِينَ وَما = سامَتْكِ دُنْياكِ غَيْرَ الصَّابِ وَالْوَخَمِ

    يا نَفْسُ جِدِّي فَكَمْ أَسْلَفْتِ مَعْصِيَةً = فيما مَضى بِرَغيدٍ وَيْكِ مُنْسَجِمِ

    كَما رَكَضْتِ عَلى الدُّنْيا وَزُخْرُفِها = فَاَكْثِري الرَّكْضَ بِالطَّاعاتِ وَاتَّسِمِي

    يا نَفْسُ عاقِبَةُ التَّقْوى مُشَرِّفَةٌ = كَذاكَ عاقِبَةُ الْعِصْيانِ لِلنَّدَمِ

    تَسَرْبَلِي الْبِرَّ وَالتَّقْوى وَلا تَثِقِي = بِصَهْوَةِ الْغَيِّ وَالْعِصْيانِ وَالَّلمَمِ

    خُطِّي مَسارَكِ بِالنَّهْجِ الأَجَلِّ وَذا = نَهْجُ الرَّسولِ رَسولِ الْخَلْقِ كُلِّهِمِ

    مُحَمَّدٌ صَفْوَةُ الْخَلاَّقِ ما خَلُقَتْ = شَريعَةٌ نَسَخَتْ ما جاءَ فِي الْقِدَمِ

    صَلَّى عَلَيْكَ مَليكُ الْعَرْشِ ما لَمَعَتْ = بَوارِقُ النُّورِ فِي مَنْثورَةِ الظُّلَمِ

    صَلَّى عَلَيْكَ عَظِيمَ الْخُلْقِ ما رَقَصَتْ = عَلَى الشِّفاهِ حُروفُ الذِّكْرِ وَالْكَلِمِ

    وَلِي بِمَوْلِدِكَ الْمَيْمونِ مُزْهِرَةٌ = فاضَتْ بِمَدْحِكَ حُسْنًا فاضَ لِلسَّنِمِ

    اَلْمَدْحُ فِي الشِّعْرِ بابٌ بَعْضُهُ مَلَقٌ = وَمَدْحُكَ الشِّعْرُ مِنْ دَوْحِ الْكَمالِ نُمِي

    أَنْتَ الرَّسولُ وَما تَزْدادُ بِي شَرَفًا = أَنا الَّذي بِكَ قَدْ شُرِّفْتُ فِي الأُمَمِ

    وُلِدْتَ وَالشِّرْكُ جَوْفَ الْبَيْتِ مُزْدَحِمٌ = وَصاحِبُ الْفيلِ حَوْلَ الْبَيْتِ بِالْقُدُمِ

    فَرَدَّهُ اللهُ بِالسِّجِّيلِ تَقْذِفُها = بِاسْمِ الإِلهِ أَبابيلٌ فَلَمْ يَقُمِ

    وَدُمِّرَ الْفيلُ تَدْميرًا فَهَلْ عَقَلَتْ = قُرَيْشُ مَأْثِرَةَ الرَّحْمنِ فِي الْحَرَمِ

    رَبِيتَ فِي الْبيدِ فِي بَحْرِ الصَّفاءِ وَمِنْ = ثَدْيَيْ حَليمَةَ شاءَ اللهُ فَالْتَقِمِ

    فَخَيْرُ مُرْضِعَةٍ لِلْخَيْرِ مُرْضِعَةٌ = وَخَيْرُ ثَدْيٍ عَلَى الْبَطْحا لِخَيْرِ فَمِ

    وَكُنْتَ فِي الْقَوْمِ مَصْدوقًا وَمُؤْتَمَنًا = كَمْ رَدَّدوها بِلا شَكٍّ وَلا نَدَمِ

    وَسَلْ " هِرَقْلَ " فَلَمْ يَكْذِبْ مُحَدِّثُهُ = خَيْرُ الأَدِلَّةِ مِنْ أَعْدائِهِ الْعَجَمِ

    مَنْ عاشَ بِالصِّدْقِ طولَ الْعُمْرِ مُتَّصِفًا = لا يَنْطِقُ الْكَذِبَ الْمودي بِذا الْوَسَمِ

    مَنْ عاشَ وَالصِّدْقُ بَيْنَ النَّاسِ شيمَتُهُ = فَلَيْسَ يَكْذِبُ رَبَّ النَّاسِ فِي جَسِمِ

    رِسالَةُ الْحَقِّ قَدْ حُمِّلْتَ رايَتَها = بِأَمْرِ رَبِّكَ لَمْ تَكْسَلْ وَلَمْ تَنَمِ

    خُصِصْتَ مِنْ لُغَةِ الاِعْجازِ أَفْصَحَها = وَما انْتَسَبْتَ لِقِرْطاسٍ وَلا قَلَمِ

    أُمِّيَّةُ الْخَلْقِ جَهْلٌ حِينَ نَذْكُرُها = لكِنَّها فيكَ عِلْمٌ بالِغُ الْحِكَمِ

    " اِقْرَأْ " نَطَقْتَ بِها وَحْيًا فَما نَطَقوا = قَدْ رَدَّهُمْ مُحْكَمُ الآياتِ لِلْبَكَمِ

    مَشَيْتَ فِي الْقَوْمِ تَدْعوهُمْ لِصالِحِهِمْ = وَمَوْطِنِ الْعِزِّ فِي الدَّارَيْنِ وَالْغُنُمِ

    أُوذيتِ فِي اللهِ وَالاِسْلامِ مُحْتَسِبًا = تَرُدُّ بِالصَّفْحِ ما تَلْقى مِنَ الْغُمَمِ

    يـا أَكْمَلَ الْخَلْقِ أَخْلاقًا سَما فَسَمَتْ = مَنْ ذا يُدانيكَ فِي الأَخْلاقِ وَالشِّيَمِ

    وَطِرْتَ فِي رِحْلَةِ الاِسْراءِ مُمْتَطِيًا = رَكوبَةً خُلِقَتْ لِلسَّيِّدِ الْعَلَمِ

    ما فازَ قَبْلَكَ مَخْلوقٌ بِصَهْوَتِها = وَلَنْ يَفوزَ بِها مِنْ بَعْدُ ذو نَسَمِ

    أَمَمْتَ فِي الْمَسْجِدِ الأَقْصى النُّجومَ وَذا = حَقٌّ لِخاتَمِ رُسْلِ اللهِ مُنْذُ سُمِي

    { صَلَّى وَراءَكَ مِنْهُمْ كُلُّ ذي خَطَرٍ = وَمَنْ يَفُزْ بِحَبيبِ اللهِ يَأْتَمِمِ }

    ثُمَّ انْثَنَيْتَ صُعودًا لَيْسَ يَبْلُغُهُ = خَلْقٌ سِواكَ وَلا جِبْريلُ ذو الْقَدَمِ

    { وَقيلَ كُلُّ نَبِيٍّ عِنْدَ رُتْبَتِهِ = وَيا مُحَمَّدُ هذا الْعَرْشُ فَاسْتَلِمِ }

    وَعُدْتَ قَبْلَ طُلوعِ الْفَجْرِ فَانْطَلَقَتْ = أَبالِسُ الشِّرْكِ بِالتَّكْذيبِ وَالتُّهَمِ

    وَرَدَّدَ الْكَوْنُ لِلصِّدِّيقِ مَكْرُمَةً = إِنْ قـالَ ذلِكَ فَهْوَ الصِّدْقُ لَمْ يُصَمِ

    ضاقوا بِهَدْيِكَ حَتَّى قالَ قائِلُهُمْ = تَقاسَموا دَمَهُ ، تَبَّتْ يَدُ الْغَلِمِ

    فَحاطَكَ اللهُ مِنْ كَيْدٍ تُدَبِّرُهُ = عِصابَةُ الشِّرْكِ ، ما لِلشِّرْكِ مِنْ ذِمَمِ

    خَرَجْتَ مِنْ بَيْنِهِمْ تَمْشِي وَما انْتَبَهوا = أَنَّ التُّرابَ عَلا الْهاماتِ بِالرَّغَمِ

    بِعِصْمَةِ اللهِ لا مالٍ وَلا حَرَسٍ = وَعِصْمَةُ اللهِ حِصْنٌ عَزَّ فِي الْعِصَمِ

    يا ثانِيَ اثْنَيْنِ جَوْفَ الْغارِ تَحْرُسُهُ = عَيْنُ الإِلهِ وَجَمْعُ الشِّرْكِ عَنْكَ عَمِ

    فَالْعَنْكَبوتُ تَوَلَّتْ نَسْجَ ما أُمِرَتْ = وَالطَّيْرُ باضَتْ بِبابِ الْغارِ لَمْ تَجِمِ

    جُنودُ رَبِّكَ لا تُحْصى وَكَمْ نَظَرَتْ = عَيْنُ الْخَلائِقِ ما اسْتَعْصى عَلَى الْفَهِمِ

    وَجُزْتَ بِالْيُمْنِ وَالصِّدِّيقَ مَجْهَلَةً = وَطِيبَةُ الْخَيْرِ فِي الْمَلْقى عَلَى قَدَمِ

    يا أَهْلَ طِيبَةَ قَدْ هاموا لِرُؤْيَتِهِ = لا تَعْذِلوهُمْ فَروحُ الصَّبِّ فِي حُلُمِ

    وافَى فَضَجَّتْ زَغاريدٌ وَحَشْرَجَةٌ = قَدْ أَقْبَلَ الْحِبُّ فَالْعُشَّاقُ فِي هَيَمِ

    مَضَيْتَ تَرْفَعُ بِاسْمِ اللهِ مَسْجِدَهُ = فَيا بِلالُ بِصَوْتِ الْحَقِّ فَاقْتَحِمِ

    آخَيْتَ أَنْصارَ دينِ اللهِ كُلَّهُمُ = مَعَ الْمُهاجِرَةِ الْمَكِّيَّةِ الْبُهَمِ

    بِالْعَدْلِ أَسَّسْتَ لِلاِسْلامِ دَوْلَتَهُ = فَصُدِّعَتْ وَتَوارَتْ دَوْلَةُ الصَّنَمِ

    مَشَيْتَ لِلْكُفْرِ وَاسْتَأْصَلْتَ شَأْفَتَهُ = وَجُنْدُكَ الْغُرُّ خاضوا كُلَّ مُقْتَحَمِ

    أَمَدَّكَ اللهُ آلافًا مُؤَلَّفَةً = مِنَ الْمَلائِكِ تَعْلو الشِّرْكَ بِالْخُذُمِ

    ما زِلْتَ تَضْرِبُ حَتَّى اقْتَدْتَهُ رَغِمًا = وَاسْتَسْلَمَ الشِّرْكُ لِلاِسْلامِ عَنْ رَغَمِ

    وَلَيْسَ ضَرْبُكَ مَنْ عاداكَ ظالِمَهُ = حاشا لِسَيْفِكَ أَنْ يُعْزى إِلى الظُّلُمِ

    لكِنَّهُ الْعَدْلُ مِنْ بَعْدِ الْجِدالِ لَهُ = وَحُجَّةُ السَّيْفِ تَتْلو حُجَّةَ الْقَلَمِ

    سَيَرْجِعُ الْعَدْلُ لِلدُّنْيا لِيَشْفِيَها = كَما شَفاها رَسولُ اللهِ مِنْ وَصَمِ

    وَتُشْرِقُ الأَرْضُ بِالاِسْلامِ ثانِيَةً = وَرايَةُ الْمُصْطَفى الْخَضْراءُ فِي الْقِمَمِ

    يا داعِيَ اللهِ لا تَحْزَنْ وَإِنْ عَصَفَتْ = فِي كُلِّ أَرْضٍ يَدُ الدَّجَّالِ بِالنِّقَمِ

    فَقَبْلَكَ ابْتِلِيَ الْمَعْصومُ وَابْتُلِيَتْ = عِصابَةُ اللهِ تَحْتَ الْقَسْطَلِ الْعَرِمِ

    وَزُلْزِلَ الْجَمْعُ زِلْزالاً فَما وَهَنوا = لِما أَصابَهُمُ فِي اللهِ مِنْ أَلَمِ

    يا داعِيَ اللهِ نَصْرُ اللهِ دانِيَةٌ = قُطوفُهُ فَارْفَعِ الْقُرْآنَ وَاسْتَقِمِ

    { يا صَفْوَةَ الْخَلْقِ لِي جاهٌ بِتَسْمِيَتِي = وَكَيْفَ لا يَتَسامَى بِالرَّسولِ سَمِي }

    يُقَلِّدُ النَّاسُ أَسْماءَ الْمُلوكِ وَما = رَضيتُ غَيْرَ اسْمِكَ الْمَحْمودِ مُلْتَزِمِي

    كَمْ مادِحِ لَكَ فِي الدُّنْيا أَنافَ عَلَى = كُلِّ الأَنامِ بِما أَهْداكَ مِنْ يُتُمِ

    وَلا أَقولُ مَديِحي فَوْقَ مَنْ مَدَحوا = وَلا أَقولُ قَصيدي زُبِدَةُ النَّظِمِ

    لكِنَّهُ قَوْلُ مُحْتاجٍ يَوَدُّ بِهِ = نَيْلَ الشَّفاعَةِ يَوْمَ الْبَعْثِ لِلرِّمَمِ

    وَشَرْبَةَ الْماءِ مِنْ حَوْضٍ مُكَوْثَرَةً = تَرْوي بِها ظَمَأَ الْمُحْتاجِ ، بِالْكَرَمِ

    فَلَيْسَ مِنْ عَمَلٍ تُعْطى الْجِنانُ بِهِ = إِلاَّ إِذا رَحِمَ الرَّحْمنُ ذو النِّعَمِ

    جَلَّ الإِلهُ فَلَمْ يُحْرِزْ شَفاعَتَهُ = إِلاَّكَ ، فَاشْفَعْ لَنا يا صاحِبَ الْعَلَمِ

    فَإِنَّني مُسْلِمٌ آمَنْتُ أَنَّ لَنا = رَبًّا يُجازي عَلَى الاِسْلامِ بِالرَّحَمِ

    يا رَبُّ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَهْلاً لِمَغْفِرَةٍ = بِما اكْتَسَبْتُ عَلَى الدُّنْيا مِنَ الْجُرُمِ

    وَلَمْ تَجُدْ لِلَّذي قَدْ قامَ مُعْتَرِفًا = بِالذَّنْبِ عَفْوًا ، فَمَنْ لِلْبائِسِ الْوَجِمِ

    يا رَبُّ عَبْدُكَ لَمْ يُشْرِكْ بِخالِقِهِ = فَجُدْ لِعَبْدِكَ بِالْغُفْرانِ لا الْجَحِمِ

    يا رَبُّ بِالْمُصْطَفى لاذَ الْفَقيرُ فَهَلْ = مَنْ لاذَ بِالْمُصْطَفى يَنْكَبُّ فِي الْحُطَمِ

    يا أَحْمَدَ الْخَيْرِ يا حِبَّ الإِلهِ وَيا = مَنْ خَصَّهُ بِلِواءِ الْحَمْدِ وَالْعِصَمِ

    صَلَّى عَلَيْكَ صَلاةً لا انْقِضاءَ لَها = رَبُّ السَّماءِ وَرَبُّ الأَرْضِ وَالسُّدُمِ

    صَلَّى عَلَيْكَ حَبيبَ اللهِ دائِمَةً = رَبُّ الْجَمادِ وَرَبُّ الرُّوحِ وَالنَّسَمِ

    [/poet]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-05
  3. حبيبة الصوفي

    حبيبة الصوفي شاعرة وأديبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-09
    المشاركات:
    1,215
    الإعجاب :
    0
    المحمود

    سيدنامحمد صلى الله عليه وسلم

    لا تعليق

    فقامة القصيدة عالية وموضوع القصيدة أعلى
    أقف اجلالا واكبارا لهذه الذكرى العطرة ذكرى مولد الرسول الأعظم عليه أفضل الصلوات والتسليم
    دمت شامخ العطاءيا محمود الخير ايها الشاعر المتوج:)

    مع الود:)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-05
  5. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    صلى الله وسلم عليك ياحبيب الله ..


    يــا رَبُّ عَــبْــدُكَ لَـــمْ يُــشْــرِكْ بِـخـالِــقِــهِ
    فَـجُــدْ لِـعَــبْــدِكَ بِـالْـغُــفْــرانِ لا الْـجَــحِــمِ


    يــا رَبُّ بِـالْـمُـصْـطَـفــى لاذَ الْـفَـقـيــرُ فَـهَــلْ
    مَـنْ لاذَ بِـالْـمُـصْـطَـفـى يَـنْـكَـبُّ فِــي الْـحُـطَــمِ


    يــا أَحْـمَــدَ الْـخَـيْــرِ يــا حِــبَّ الإِلــهِ وَيـــا
    مَــنْ خَـصَّــهُ بِــلِــواءِ الْـحَــمْــدِ وَالْـعِــصَــمِ


    صَـلَّــى عَـلَـيْــكَ صَــلاةً لا انْـقِــضــاءَ لَــهــا
    رَبُّ الـــسَّـــمـــاءِ وَرَبُّ الأَرْضِ وَالــــسُّــــدُمِ


    صَــلَّــى عَـلَــيْــكَ حَــبــيــبَ اللهِ دائِــمَـــةً
    رَبُّ الْــجَــمــادِ وَرَبُّ الـــــرُّوحِ وَالــنَّــسَـــمِ


    الحبيب / محمود ..

    جزاك الله خيرا ، وكتب لك أجر هذه الملحمة في ميزان حسناتك ..

    لقد أخذت أرواحنا مع روحك لتحلق في رحاب المصطفى ، فاستراحت من الهم والكدر ، لتعيش مع سيد البشر ..

    لك الحب خالصا .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-06
  7. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    اخي محمود ..

    جزاك الله خيرا ، وكتب لك أجر هذه الرائعة الشعرية في ميزان حسناتك ..

    و كم من ابيات رائعة وقفت اعيد قرائتها لبلاغتها وفصاحتها المبهرة

    اخي محمود

    كتبت فاحسنت وصغت فعبرت اجمل تعبير

    لك مني اجمل تحية وتقدير..:)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-06
  9. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003

    صلى عليك الله ياحبيب الله

    أخي محمود

    قصيدة باسقة بلمسة شوقية فذة

    ونفثات الجروح خاصية عربية حتى في تغزلنا نتألم منذ عنترة إلى الآن حين قال :

    فوددت تقبيل السيوف لأنها - لمعت كبارق ثغرك المتبسم

    بناؤك الشعري قوي ورائع وملئ بالحكمة

    وحجة السيف تتلو حجة القم

    أروع من وصف أبو تمام حين قال :


    بيض الصفائح لا سود الصحائف في ****** متونهن جلاء الشك والريب

    أو كقول شيخ الشعراء العرب البردوني رحمه الله حين قال :


    بيض الصفائح أهدى حين تحملها ***** أيد إذا غلبت يعلو بها الغلب


    وللشيخ القرني بيت يقول فيه :


    السيف أمضى من التهريج والخـطب **** في متنه الحســــم للبهتان والكذب


    كلها تدور على عامل القوة وتغفل جانب العقل والتخطيط الذي يبدأ قبلا

    تحياتي لقامتك الشعرية الباسقة ....







    بيض الصفائح أعلى حين يقرنها ******* سود الصحائف من علم ومن أدب
    فالحرب يبنى على التخطيط أولها ***** فامزج سلاحك بالإصرار والغضب
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-05-06
  11. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    الله يا أستاذ محمود الله الله

    بأبي هو وأمي رسول الله صلى الله عليه وسلم..

    لقد زادتنا القصيدة حبا له صلى الله عليه وسلم فوق ما للحب من حب ..

    نحن القراء لم ننته من قرائة القصيدة حتى نطقت العيون بدمع حب محمد صلى الله عليه وسلم . فكيف بك أستاذي الكريم وأنت تخرج درر كلمات القصيدة من قلبك المملؤ بحبه صلى الله عليه وسلم .

    بارك الله لنا بك ياسيدي الكريم ولاحرمنا من نور كلماتك الوضاءة ..
    ويارك الله فيك وجعل كلماتك في ميزان حسناتك .

    شكرا من الأعماق سيدي الكريم .

    دمت رائع :)
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-05-07
  13. معديكرب

    معديكرب عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    يــا ثـانِــيَ اثْـنَـيْــنِ جَــوْفَ الْـغــارِ تَـحْـرُسُــهُ
    عَـيْــنُ الإِلــهِ وَجَـمْــعُ الـشِّــرْكِ عَــنْــكَ عَـــمِ
    -------------------
    صلى الله عليه وسلم

    بارك الله فيك أخي محمود، وجعل هذه الكلمات الصادقة في ميزان حسناتك، وبلغك بها شفاعة المصطفى صلى الله عليه وسلم - إن شاء الله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-05-07
  15. ابو عيبان

    ابو عيبان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-01-26
    المشاركات:
    5,201
    الإعجاب :
    2
    صَـلَّـى عَـلَـيْـكَ مَـلـيـكُ الْـعَــرْشِ مــا لَـمَـعَــتْ
    بَـــوارِقُ الــنُّــورِ فِـــي مَـنْــثــورَةِ الـظُّــلَــمِ


    صَـلَّـى عَـلَـيْـكَ عَـظِـيـمَ الْـخُـلْـقِ مــا iiرَقَـصَــتْ
    عَـلَــى الـشِّـفــاهِ حُــروفُ الـذِّكْــرِ iiوَالْـكَــلِــمِ


    وَلِـــي بِـمَــوْلِــدِكَ الْـمَــيْــمــونِ iiمُــزْهِـــرَةٌ
    فـاضَـتْ بِـمَـدْحِــكَ حُـسْـنًــا فــاضَ iiلِـلـسَّـنِــمِ


    اَلْـمَــدْحُ فِــي الـشِّـعْــرِ بــابٌ بَـعْـضُــهُ iiمَـلَــقٌ
    وَمَـدْحُــكَ الـشِّـعْــرُ مِــنْ دَوْحِ الْـكَـمــالِ iiنُـمِــي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-05-08
  17. فيصل السيف

    فيصل السيف عضو

    التسجيل :
    ‏2003-05-07
    المشاركات:
    73
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا ، وكتب لك أجر هذه الرائعة الشعرية في ميزان حسناتك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-05-10
  19. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    اخي محمود :

    شكر الله سعيك اسعدت القلوب واطربتها بنقل هذه القصيدة .. التي اثلجت الصدور وشرحتها ... ومن هو اولى بنظم الدرر من الحبيب الاعظم صلى الله عليه واله وسلم

    سلمت وكتب الله لك الاجر ...

    وجعل ايامنا وليالينا ربيع في ربيع كما قال الشاعر في ذلك :

    فوجهك، و الزمان، وشهر وضع
    ============ ربيع،، في ربيع،، في ربيع
     

مشاركة هذه الصفحة