لمن غادة بالسفح

الكاتب : محمود   المشاهدات : 900   الردود : 19    ‏2003-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-01
  1. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    [poet font="Simplified Arabic,4,blue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/8.gif" border="none,4,gray" type=0 line=200% align=center use=ex length=0 char="" num="0,black" filter=""]
    لِمَنْ غـادَةٌ بِالسَّفْحِ تَبْكِي عَلَى رُبًى = غَدَا أَهْلُهَا فِي مَهْمَهٍ فَهْيَ أَطْلالُ
    لِمَنْ غادَةٌ حَلَّتْ ضَفائِرَها ضُحًى = عَلَى فَقْدِ قَعْقاعٍ وَساءَتْ بِهَا الْحالُ
    تَهُبُّ الصَّبا فَوْقَ الرُّسومِ تَعودُهـا = وَتَسْفِي الدَّبورُ التُّرْبَ عَنْهَا وَتَخْتالُ
    عَفَتْ دِمَنٌ بَعْدَ النَّوى فَهْيَ مَخايِلٌ = أَهذي رِباعُ الأَهْلِ مِنْ بَعْدِ ما حالوا ؟؟
    أُصَبِّرُ روحًا كـادَ يَنْزَعُ مِنْ أَسًى = وَأَرْقُبُ عَلَّ الْفَجْرَ يُبْديهِ رِئْبالُ
    وَمـا زِلْتُ ذاكَ الْيَوْمِ أَذْكُرُ إِذْ طَغَتْ = بِبَغْدادَ آياتُ الدَّمارِ وَأَهْوالُ
    وَمـا زِلْتُ ذاكَ الْيَوْمِ أَذْكُرُ إِذْ هَوَتْ = بِبَغْدادَ راياتُ الصُّمودِ وَتِمْثالُ
    وَمـا زِلْتُ صُبْحَ الْبَيْنِ أَذْكُرُ إِذْ مَضَتْ = جُموعٌ كَصَوْبِ الْقَطْرِ لِلآنَ ما آلُوا
    رُمِينَا عَلَى أَرْضِ الْعِراقِ بِنَكْبَةٍ = كَنَكْبَتِنا الأُولَى فَحَتَّامَ نُغْتالُ
    وَحَتَّامَ نَرْضَى بِالْمَذَلَّةِ عِيشَةً = وَحَتَّامَ هـذا الصَّبْرُ وَالـدَّمُّ سَيَّالُ
    وَإِنَّا لَنُشْرى أَوْ نُباعُ كَأَنَّنَا = بَهائِمُ أَوْ عُبْدانُ ، وَالسِّعْرُ لا مـالُ
    فَلَسْنَا نُساوي الْمالَ مِنْ بَعْدِ مَيْلِنَا = فَأَمْثالُنَا فَوْقَ الْحَياةِ لِما مـالوا
    وَلَوْ أَنَّنَا كُنَّا نُساوي دُرَيْهِمًا = لَمَا جاءَنـا مِنْ بوشَ وَالْكَلْبَ مِرْسالُ
    فَيا لَيْلُ فَارْحَلْ طَالَ مُكْثُكَ فَوْقَنَا = وَيا فَجْرُ أَقْبِلْ طـالَ يـا فَجْرُ تَرْحالُ
    وَيـا سـارِيًا صَوْبَ الْعِراقِ وَزائِرًا = لِبَغْدادِنا أَزْجِ التَّحِيَّةَ لا تالُ
    وَخَبِّرْ عَنِ الأَحْبابِ وَانْشُرْ طِيبَهُمْ = عَسَى بِانْتِشارِ الطِّيبِ يَرْتاحُ جَوَّالُ
    وَمَا الطِّيبُ يـا ساري الدُّجى لِمُوَلَّهٍ = سِوى خَبَرٍ ، بَغْدادُ بِالعِزِّ تَخْتالُ
    سَقى اللهُ مِنْ صَوْبِ الْغَمامِ مَرابِعًا = حَوَتْ مَنْ هَواهُمْ آخِرَ الْعُمْرِ سَلْسالُ
    وَإِنِّي لأَسْتَسْقِي بِكُلِّ ثَنِيَّةٍ = سَحابَ الْحَيا غَيْثًا مُغيثًا وَلا آلُو
    وَتَمْشِي عَلَى شَطِّ الْفُراتِ نَجائِبٌ = تَذودُ عَنِ الْعُشَّاقِ مَنْ هَبَّ يَغْتالُ
    وَتَغْرِزُ فِي صَدْرِ الْمُغيرِ حِرابَهَا = لِتَسْعَدَ بَعْدَ الَّليْلِ فِي الشَّرْقِ أَجْيالُ
    رَعَى اللهُ يـا شَطَّ الْفُراتِ عِصابَةً = يَحِنُّ إِلَيْهَا الْقَلْبُ وَالصَّدْرُ بَلْبالُ
    ذَرَفْنا دِماءَ الْقَلْبِ مِنْ قَوْلِهِمْ كَبَتْ = خُيولُكِ يـا بَغْدادُ يا بِئْسَ ما قالوا
    وَمـا فَجَعَ الْباكينَ نَشْوَةُ حـاقِدٍ = فَهذي طِباعُ الدَّهْرِ صَدٌّ وَاِقْبالُ
    فُجِعْنا لِغَدْرٍ وَالْخِيانَةُ حَشْوُهُ = تَبَدَّى بِهامـاتِ الْعُبِي فَهْوَ خَيَّالُ
    وَلا يَعْشَقُ الاِذْلالَ غَيْرَ مُخَنَّثٍ = لَهُ عِنْدَ تَصْيادِ الـنَّقائِصِ اِرْقـالُ
    هَوى مَلِكُ الْعُهْرِ الْمُدِلُّ بِعُهْرِهِ = تَسَرْبَلَ أَثْوابَ الْخَنَى فَهْوَ عِرْزالُ
    بَكَتْ كَعْبَةُ الرَّحْمنِ مِنْ هَوْلِ غَدْرِهِ = وَغَشَّى لِهَوْلِ الْغَدْرِ مَكَّةَ اِذْلالُ
    مَليكٌ تَرَدَّى مِنْ شَواهِقِ عِزِّهِ = لأَرْذَلِ رُكْنٍ غَلَّهُ فيهِ اِرْغالُ
    هُوَ الْفَهْدُ ! حاشَى الْفَهْدَ تِلْكَ مَعَرَّةٌ = إِذا شُبِّهَتْ بِالْفَهْدِ يـا قَوْمُ أَنْذالُ
    تَرَى الْفَهْدَ يَرْمِي عَنْ حِماهُ مَنِ اعْتَدى = وَيَدْفَعُ عَنْهُ لَيْسَ يَعْروهُ تَغْفالُ
    وَهـذا الَّذي بِالزُّورِ قَدْ غَصَبَ اسْمَهُ = أَباحَ الْحِمَى الأَمْريكَ ،بَلْ فَوْقَ ما سالوا
    فَعادَ عَدُوُّ اللهِ ثُمَّةَ مُسْلِمًا = يَروحُ وَيَغْدو فِي الْحَرامِ وَيَخْتالُ
    وَيُلْقِي عَلَى بَغْدادَ مِنْ غَيْرِ رَأْفَةٍ = قَنابِلَهُ وَالْمَوْتُ فِي الإِثْرِ يَنْثالُ
    وَسَلْ عَرْعَرًا وَالطَّائِراتُ جَواثِمٌ = وَقَدْ أَلْقَتِ الأَحْمالَ وَالأَرْضُ أَطْفالُ
    فَذا جَسَدٌ مِنْ غَيْرِ رَأْسٍ مُمَزَّقٌ = وَذا جَسَدٌ مُلْقًى وَمـا فـيهِ أَوْصالُ
    وَذي امْرَأَةٌ ضَمَّتْ رَضيعًا لِصَدْرِها = وَذي قَدَمٌ طارَتْ وَحالَتْ بِها الْحالُ
    وَذا سَكَنٌ قَدْ كـانَ بِالأَمْسِ آهِلاً = مَعَ الْفَجْرِ خَرَّ السَّقْفُ ، أَحْياؤُهُ زالوا
    وَذا طـارِقُ الأَيُّوبِ شـاهِدُ عَصْرِنا = شَهِدْنا شَهيدًا لِلْحَقيقَةِ مَنْ غـالوا
    دِماءٌ وَأَشْلاءُ الضَّحايا تَناثَرَتْ = وَهَدْمٌ وَتَدْميرٌ وَلَيْلٌ وَأَغْلالُ
    وَإِنْ أَنْسَ لا أَنْسَ الْكُوَيْتَ وَما جَنَى = عَلَى أَرْضِها الدَّيُّوثُ صَبَّاحُ وَالآلُ
    يُبيحونَ أَمْريكا الْبِلادَ وَمـا حَوَتْ = لِتَنْسِفَ أَمْريكا الْعِراقَ وَمَنْ صالـوا
    وَيَضْحَكُ صَبَّاحُ الْخِيانَةِ سـادِرًا = وَإِنْ خَفَّفوا الـتَّدْميرَ يَغْشاهُ اِعْلالُ
    وَيَنْهَبُ خَيْراتِ الْعِراقِ وَنَفْطَهُ = كَما يَنْهَبُ الأَمْريكُ ، وَالنَّهْبُ مِكْيالُ
    إِذا زَعَمَ الْعِلْجُ الْغَريبُ مُبَرِّرًا = لِيَنْهَبَ خَيْراتِ الْعِراقِ فَما بـالُ
    عُلوجِ الْجِوارِ الأَقْرِباءِ تَسابَقوا = تُسابِقُهُمْ أَحْقادُ لَمْ يَأْتِ أَمْثالُ
    فَصَبْرًا عُلوجَ الْعُرْبِ صَبْرًا فَمِثْلَما = تَكيلونَ ، حُكْمُ الْحَقِّ بِالْمِثْلِ نَكْتالُ
    لَكِ اللهُ يـا بَغْدادُ يـا أُخْتَ قُدْسِنا = فَإِنَّكُما صِنْوانِ فِي شَرْعِ مَنْ دالـوا
    تَوَسَّدَتِ الظَّلْماءُ ظَهْرَكُما فَهَلْ = يَطولُ ظَلامُ مِثْلَما شـاءَ جِنْرالُ
    وَنَعْلَمُ لَيْلَ الظَّالِمينَ وَظُلْمَهُمْ = شَفا جُرُفٍ هـارٍ بِهِمْ سَوْفَ يَنْهالُ
    إِلَى حَيْثُ أَلْقَتْ رَحْلَها وَجَهَنَّمٍ = جَزاءً بِشَرْعِ اللهِ ، وَاللهُ فَعَّالُ
    فَصَبْرًا أَيا بَغْدادُ صَبْرًا فَإِنَّهُمْ = سَيَغْشى دَمارٌ دارَهُمْ وَالَّذي نـالوا
    وَإِنْ ساءَنا خَطْبٌ فَرُبَّ مَضَرَّةٍ = سَيَعْقُبُها نَفْعٌ وَتَنْزاحُ أَثْقالُ
    وَمـا دامَتِ الأَحْوالُ عُسْرًا بِأُمَّةٍ = وَلا خَلَّدَ الطَّاغوتَ عَرْشٌ وَأَمْوالُ
    لَكَ اللهُ يـا شَطَّ الْفُراتِ وَلا تَهِنْ = أَرى فَجْرَكَ الْمَوْعودَ تُزْجـيهِ آمـالُ
    [/poet]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-02
  3. العربي

    العربي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-11-18
    المشاركات:
    435
    الإعجاب :
    0
    فَصَبْرًا عُلوجَ الْعُرْبِ صَبْرًا فَمِثْلَما = تَكيلونَ ، حُكْمُ الْحَقِّ بِالْمِثْلِ نَكْتالُ
    لَكِ اللهُ يـا بَغْدادُ يـا أُخْتَ قُدْسِنا = فَإِنَّكُما صِنْوانِ فِي شَرْعِ مَنْ دالـوا
    تَوَسَّدَتِ الظَّلْماءُ ظَهْرَكُما فَهَلْ = يَطولُ ظَلامُ مِثْلَما شـاءَ جِنْرالُ
    وَنَعْلَمُ لَيْلَ الظَّالِمينَ وَظُلْمَهُمْ = شَفا جُرُفٍ هـارٍ بِهِمْ سَوْفَ يَنْهالُ
    إِلَى حَيْثُ أَلْقَتْ رَحْلَها وَجَهَنَّمٍ = جَزاءً بِشَرْعِ اللهِ ، وَاللهُ فَعَّالُ
    فَصَبْرًا أَيا بَغْدادُ صَبْرًا فَإِنَّهُمْ = سَيَغْشى دَمارٌ دارَهُمْ وَالَّذي نـالوا

    صبرراااا علوج العرب فلا بد وان تدور عليكم الدوائر
    وصبرااا يا بغداااد فأن الدمع قد توقف في اعيننا ...ويلاه من يعزيناااااااا
    اخي محمود:
    خاطرة حزينه اجمل ما فيها ان هناك بصيص من امل سوف يتحقق يوم ان يبدل
    علوج العرب ...
    اخوووووووووووووك العربي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-02
  5. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    تحدثت العراق

    لكأني ببغداد تتحدث على لسانك وتشكو حالها الذي اوصلتها اليه خيانة علوج العرب..المنتسبين كذباً الى العروبة..!!

    ما اروع ما سطرته مشاعرك العروبية الصادقة اخي

    وما اقوى الأبيات واجملها..!

    دمت لمن تحب..ودام لنا قلمك معرياً لكل الحقائق..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-02
  7. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    أخي محمود

    للظلم وجوه كثيرة لذا فإن دوله كثيرة ومتعدده لكن للحق وجه واحد ودولة الحق لن
    تهزم وسوف تنتصر مادام هناك من يعي وإن كان عاجزا .

    درة محمودية بثثتها من سويداء القلب لتصل إلى القلوب لتستقر بها .
    ماأروع هذه الأبيات أياها الشاعر القدير ... وماأعمق الجرح وآلمه .
    حييت بكل صرخة صرختها هنا وبكل جرح آدميته

    تحياتي لك ودمت في تألق وتفوق
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-02
  9. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1

    لَكَ اللهُ يـا شَطَّ الْفُراتِ وَلا تَهِنْ = أَرى فَجْرَكَ الْمَوْعودَ تُزْجـيهِ آمـالُ




    ومادامت الآمال تحتل مهجة *** كمهجة محمود فللنصر إقبال



    الحبيب / محمود ..


    لشعرك نكهة خاصة ، فهو يحوي شموخا ممزوجا بالتوجع والأمل ..

    دمت للأمة صوتا عالي الهمة شامخ الأنف ..

    لك الحب غزيرا .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-05-02
  11. حبيبة الصوفي

    حبيبة الصوفي شاعرة وأديبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-09
    المشاركات:
    1,215
    الإعجاب :
    0
    المحمود

    وَحَتَّامَ نَرْضَى بِالْمَذَلَّةِ عِيشَةً = وَحَتَّامَ هـذا الصَّبْرُ وَالـدَّمُّ سَيَّالُ
    وَإِنَّا لَنُشْرى أَوْ نُباعُ كَأَنَّنَا = بَهائِمُ أَوْ عُبْدانُ ، وَالسِّعْرُ لا مـالُ

    المتألق المحمود

    اقف اجلالا لهذه المذهبة


    واصفق بحرارة لشموخ الكلمة بين يديك


    دمت مميز الابداع


    ......./لقد أديت الأمانة/ والله يشهد/:)ل. ط.ل.ع.ت.


    لك خالص الاعجاب والتقدير:)
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-05-02
  13. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    الأستاذ الشاعر القدير محمود .

    حقاً لقد عجزت عن إبداء إعجابي بهذه القصيدة العنيفة,,القوية المدوية في زمن الأنحطاط .

    سيل عرمرم من الحزن والألم . من يقرأ قصيدتك تتجلى صورتك أمامه بوجه عابس غاضب حزين يكاد أن يتفجر غضبا .

    من يقرأ قصيدتك يجزم بإن قلب الشاعر لم يتسعه المكان المخصص له في الجسم .

    قلب زادته الألآم / الأوجاع / ما آل إليه حال العرب / المسلمين / الحكام . بغداد / القدس ....زادته تضخما ونبض متسارع .

    يتسابق النبض في قلبك ليقدم مايستطيع تقديمه لهذه الأمة المنكوبة المغلوبة على أمرها .

    القصيدة نهر طويل كطول الفرات,, من الأحزان والأوجاع .

    ألم الشهداء الذين قتلوا بدون ذنب إلا أنهم أبناء العزة والتاريخ المجيد
    ألم الدور المهدمة التي هدمت بصواريخ التخاذل والمذلة والخيانة العربية
    قبل صواريخ العلوج والطراطير لا لشيء إلا لأنها بُنيت في أرضٍ قوية صلبة أرض المجد والشموخ أرض هارون الرشيد.

    وجع التخاذل
    وجع الغدر والخيانة

    أبدعت ياسيدي في رسم الصورة القاتمة التي مررنا ونمر بها وتمر بها القدس وبغداد ..والشعوب المسلوبة الإرادة .

    عزاؤنا أن هناك بصيص أمل على ضفة نهر قصيدتك في البيت أدناه.

    لَكَ اللهُ يـا شَطَّ الْفُراتِ وَلا تَهِنْ = أَرى فَجْرَكَ الْمَوْعودَ تُزْجـيهِ آمـالُ

    دمت مبدعا أيها الشامخ الأبي .


    ملحوظة :-
    أريد توضيحا لهذا البيت .

    أُصَبِّرُ روحًا كـادَ يَنْزَعُ مِنْ أَسًى = وَأَرْقُبُ عَلَّ الْفَجْرَ يُبْديهِ رِئْبالُ


    لماذا جاء ذكر الروح في صدر البيت مذكرا ؟

    الروح اليست مؤنثا ؟ أم أنه ينطبق عليها الحالتين ؟

    اليس الأصل أن يكون البيت كذلك ..
    أُصَبِّرُ روحًا كـادَت تَــنْزَعُ مِنْ أَسًى ؟؟

    على يقين أن الصحيح هو ماكتبته أنت ,,ويقيني بإن الصحيح ماكتبته أنت هو أن من كتب ذلك أستاذنا وشاعرنا محمود الشامخ ... ولكن فقط أريد ان أفهم وما ذاك إلا لقلة فهمي لغوياَ.



    ودمت رائعا ومبدعا وغيورا :)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-05-02
  15. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    أخي العربي

    خالص شكري وتقديري لك على ردك الرائع الطيب

    لكن أخي النص قصيدة وليست خاطرة

    فالخاطرة تقال للنص النثري

    تقبل ودي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-05-02
  17. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    الأخت زهرة الصحراء

    ألف شكر لك أيتها الماجدة

    على هذا الحس النافض بالخير

    تقبلي ودي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-05-02
  19. محمود

    محمود عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-01
    المشاركات:
    171
    الإعجاب :
    0
    الاخ الكريم الطيب سمير محمد

    وهل انفاسنا وحروفنا الا رفض الظلم والجور

    كل عربي حر يمتلك نفس المشاعر

    فكلنا بالهم شرق

    تقبل خالص امتناني
     

مشاركة هذه الصفحة