ان كانوا يقولون كان مرا فاليوم يتجرعون العلقم

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 572   الردود : 2    ‏2003-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-01
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    سقطت البوابه الشرقيه 00تلك البوابه المنيعه للعرب
    سقطت اكبر دوله عربيه ذات العمق العسكري والاستراتيجي
    سقط السد الذي ظل شامخا اكثر من نصف قرن في مواجهة كل المؤامرات والمخططات الصهيونيه 00وكان اللاعب الاكبر بما يمتلكه من قوه عسكريه وعلميه وقياده سياسيه قوميه 00وظل محافظا على التوازن العسكري في المنطقه 00وظل الهاجس الاكبر لكل القوى الصهيونيه
    التي كانت تخطط منذ فتره طويله لضرب القدره العسكريه العراقيه
    واخراجها من المعادله وقد استخدمت شتى الطرق والاساليب لذلك الهدف
    وسقطت اخير عندما تكالب عليها الاعداء والاشقاء في اعتداء شرس
    غير متكافيء00
    وهاهي االساحه العربيه اليوم بدون العراق 00وقد اصبحت الانظمه العربيه
    والامن العربي كله هدفا سهلا 00وهاهم اليوم الد اعداء الامه العربيه
    والاسلاميه يجولون ويصولون ويهددون ويتوعدون من مقرهم الجديد
    في بغداد المحتله 00بكل تبجح وكبرياء بعد ان انكشف القناع وظهرت
    اهدافهم الحقيقيه كما توقعها كل المراقبون 00
    وكما قال احد الصحفيين ان الامريكان بعد ان استطاعوا تدمير القوه
    العسكريه العراقيه 00وحققوا امنيتهم بالسيطره على ارض العراق
    عامه واصبحت كل الدول العربيه تحت الهمينه الامريكيه وهدفا للاله العسكريه الامريكيه لم تعد محتاجه للجزره والعصا كما تعودت من قبل فاليوم بغياب العراق وخروجه من ساحة الصراع تستخدم العصا فقط وحدها 0
    وبدات تداعيات خروج العراق من ساحة الصراع تظهر على بلدان
    المنطقه العربيه 0 وبدات اثار وحجم الكارثه تتوضح للذين كانوا
    يحلمون بالتحرير والديقراطيه

    فعلى الصعيد العراقي 00يستمر مسلسل القتل للعراقيون والقمع اليومي
    لكل الاصوات الوطنيه 00وتستمر عملية التدمير المنظمه للحضاره العراقيه00وبدوا في عملية النهب للنفط العراقي جهارا نهار ا
    وبدوا في تنصيب الحكومه العميله للامريكان والصهيونيه فهم يعملون
    على فرز من يروه مناسب لاداء الدور المطلوب منهم كاداه طيعه في
    ايديهم تنفذ الاوامر الامريكيه والاستغناء عن القوميه العربيه ووضع
    المناهج التعليميه بما يتناسب مع تكريس الامركه والتوجه العلماني الجديد
    والعمل على اقامة علاقات وثيقه مع الكيان الصهيوني 0والعمل على قيام
    دوله ضعيفه 00بالاضافه الى كونها مسلوبة الاراده ضعيفة الانتماء العربي

    وخارج نطاق العراق 00تتجه اليوم السياسه الامريكيه في خطتها المسانده
    للكيان الصهيوني فبعد ان ضمنت وامنت الجبهه الشرقيه في العراق
    ومن قبل امنت من قبل الجبهه الغربيه المصريه باتفاقيات السلام المزعومه
    كما هوحال الاردن ولم يبقى امامهم اليوم الا الفلسطينيون وسوريا في الشمال 000وهاهي اليوم تتوجه في عمليه ابتزاز وضغط سياسي مغلف
    بالتهديد والوعيد00وتذكيرهم المستمر بماحدث في العراق واستخلاص العبر 000

    فعلى الصعيد الفلسطيني يستمر القتل اليومي للشعب الفلسطيني الاعزل وتدمر المدن والبيوت على ساكنيها 00في غياب دولي اشبه بما يكون بالمتعمد 0
    وتفرض عليهم قيادات باوامر اسرائيليه وامريكيه 00ويطلب منهم
    ضمن اتفاقيات امنيه لصالح اسرائيل بان تتوقف الانتفاضه وعلى جميع
    فصائل المقاومه بمختلف اتجاهتها التخلي عن اسلحتهم 0والتخلي عن المقاومه المسلحه 00والاذعان لكل الشروط والطلبات الاسرائيليه 00وتجاهل متعمد لقيادة الرئيس الفلسطيني في خطوه استفزازيه واستهتار بخيارات الشعب الفلسطيني 000
    وذلك في مقابل وعود بسلام مشكوك فيه ودويله هزيله لاتساوي حجم التضحيات الجسيمه على مدى نصف قرن من الزمن سقط خلالها الالاف
    من الشهداء والضحايا 0

    وعلى الصعيد السوري كثف الضغط على سوريا ويطلب منها مطالب تحت التهديد والوعيد مطالب اشبه بالمستحيله فيجب عليها التاقلم مع الواقع
    الجديد الذي فرضته امريكا باحتلالها العراق فعليها ان تسير بالركب
    الامريكي ونتفذ كل المطلوب منها حسب ماتمليه الاداره الامريكيه والتي
    تنفذ المطالب الاسرائيليه 00بدء بالتخلي عن سياستها العربيه القوميه
    وتغيير مواقفها من كل القضايا العربيه 00واتباع المفهوم الامريكي
    للسلام في المنطقه 00وتاييد كل الاتفاقيات الهزيله التي وقعت بين
    العرب والعدو الصهيوني 00تاييد اعمى دون اعتبار لاي وجهة نظربشرعية مقاومة الاحتلال
    وعليها ان تغلق المكاتب الفلسطينيه في سوريا والانسحاب من لبنان رغم
    الاتفاقيات المبرمه مع لبنان وعد م دعم حزب الله ولو اعلاميا رغم شرعيتة وتمثيله في مجلس النواب اللبناني وعدم استقبال
    أي لاجيء عراقي ايا كان ولوكان مواطنا 0هذه الاولايات واللاحق لابد من
    العوده الى طاولة المفاوضات مع اسرائيل وبدون شروط مسبقه وتطبيع العلاقات مع اسرائيل والكف عن تاجيج العداء لامريكا واسرائيل و000
    و000و0000 و000والاجنده طويله والاوامر لاتنتهي ولا تقف عند حد

    لقد انهارت البوابه الشرقيه وبانهيارها 00اصبحنا اليوم كعرب تحت
    رحمة الواقع الامريكي الجديد الذي اصبح بعد احتلاله العراق على
    يصول ويجول في المنطقه العربيه بعهنجيه وكبرياء ومصدر الاوامر
    هنا وهناك 00
    هذا هو حالنا نحن العرب اليوم بعد التامر الدولي والعربي على العراق
    وقيادته الوطنيه 00هذا هو الحال بعد ان ادرك الاعداء انه لم يعد احد
    في الساحه بديل 00
    فاذا كان الامس بوجود العراق في ساحة الصراع يقولوا البعض كان صبرا
    ومرا فاليوم من الاعداء نتجرع العلقم 000والقادم اخطر والاجنده طويله 0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-02
  3. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,913
    الإعجاب :
    703
    شكرا ابن الوادي على هذا الموضوع الحساس الذي من خلاله رسمت كل مجريات الواقع الاليم للامتين العربية والاسلامية وان دل هذا فانما يدل على التفاعل والغيرة الجياشة في صدرك ولتي هي محاكاة للواقع الذي يجوش في صدر الامة .
    كل ما ذكرت وللاسف واقع معاش تسبب في وصولنا اليه الامبالاة والانانية وعدم وجود البعد وانظرة الاستراتيجيتين التان تغيبان عن تفكير القيادات العربية التي لازالت بالرغم من العمر الطويل الذي قضته على كراسي السلطة والتي قد يزيد عمر بعضها على هذا الكرسي لاكثر من ثلاثة عقود الا انها لاتعرف الف با السياسة بل قد نسميها (امية ) في السياسة والتفكير في مصالحها على المدا البعيد بل قد تكون متقوقعة في ابراجها العاجية ولا تتعنا في التفكير عدا ما لا يخرج عن حدود بلادها بل ومنهمكة في التفكير في تركيع شعوبها المغلوبة على امرها والتهائها بهذه الامور الداخلية وكان ما يجري من حولها من مؤامرات ودسائس لاتعنيها من قريب ولا من بعيد الى ان حصحص الحق ووقع الفاس في الراس بل ةقد تكون ساعت اعداء الامة فيما جرى وتعتقد (غباء ) ان الامر سينتهي عند العراق في ذلك اليوم المشؤم ولكنها ساعدت في اضرام النار النار التي تحرق الاخضر واليابس دون تمييز بين من اشعلها ومن سيحترق بها وكن نسال الله الستر من تداعيات هذه الازمة الشرسة التي تديرها الصهيونية العالمية تاركة امريكا واذنابها في الصورة؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-04
  5. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي الكريم ابن اليمن على تعليقك 00وقد اصبت في ما ذهبت اليه في ان البعد

    السياسي المستقبلي في القيادات العربيه قصير ومحدود رغم طول فترة تربعها للسلطه

    وان كان حيز العماله والتبعيه الامريكيه 00والذين يرتبطون مع امريكا بعلاقات

    استراتيجيه ومصيريه يشكلون الغالبيه 00وستظل كل الجهود الوطنيه والتحرريه

    من اجل التحرر والاخلاص من الاحتلال ضعيفه ما ظلت هذه القيادات قابعه في

    سدة الحكم العربي 0

    املنا في الله ان يمكن القياده منا رجالا يلهمهم الايمان والصبر والحكمه والحنكه لقيادة

    امتنا في هذه الفتره من تاريخ امتنا العربيه 0
     

مشاركة هذه الصفحة