مهداه الى الحجي منقاش

الكاتب : البـــرنـــس   المشاهدات : 337   الردود : 0    ‏2003-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-01
  1. البـــرنـــس

    البـــرنـــس عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-20
    المشاركات:
    110
    الإعجاب :
    0
    (مهداة إلى المواطن العراقي البطل حجي منقاش)



    سَأُبَاغِتُهُم باسْتِشْهَادي

    فوقَ خريطةِ أجْدَادي

    لنْ أتْرُكَها..

    تَصْفَعُها الريحُ أو النَّابَالمُ

    أو القنبلةُ النوويَّة

    لنْ أجعلَها..

    للبومِ وللوحشِ الضاري

    والخطواتِ الهمجيَّة

    لنْ تُصبحَ أبدًا ذكرى..

    يحتفلونَ بخَيْبَتِها

    وحدودًا يقتسمونَ نوافَذَها

    يَفْتَرِسُونَ حَضَارَتَها

    لنْ أتركَها..

    كالشطرنجِ بدونِ بيادق

    فليرحلْ..

    ملكُ اللعبةِ..

    أو يترجلْ

    فأنا الخيلُ..

    أنا الليلُ..

    أنا الجندُ..

    أنا الشعبُ..

    أنا الحاضرُ والآتي

    إني أَصْهَلُ فوق فراتي

    أصْطَادُ (أباتشي)

    تمرقُ فوق سماءِ بلادي

    لنْ أجْعلَها..

    تدخلُ في نسماتِ هوائي

    هذا زرعي..

    تلك مياهي..

    هذا وطني..

    فوق جباهي..

    مَنْقُوشٌ (أو مُنْقَاشٌ)

    بذراعي..

    ودُعائي..

    أُسقطُ طائرةً..

    وأحطِّمُ أسطورةَ أَمْرِيكا

    تتهاوى هيبتُها..

    بُرْجًا.. بُرجًا..

    وأفجِّرُ صاروخًا..

    فوق تَحَالُفِهم

    وأُبَاغِتُهُم باستشهادي

    لنْ تُشرقَ أبدًا شمسي

    من غربِ الوادي

    ونَخِيلِي في البصرةِ

    يَنبتُ في بغدادي

    تلك (أباتشي)

    مِنْ طينٍ ورمادِ

    وأنا في الكوخِ

    أنادي..

    سَأُهَدِّدُهم..

    وأُبَاغِتُهم..

    باستشهادي.
     

مشاركة هذه الصفحة