لسنا أقل إنسانية.. وقعوا هنا :

الكاتب : جرهم   المشاهدات : 1,287   الردود : 20    ‏2003-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-01
  1. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    مناشدة الى سيادة المشير علي عبدالله صالح الأكرم / رئيس الجمهورية اليمنية
    بدء حملة التضامن
    تشرين ثاني 17 ، 2002 عدد الموقعين
    232 وضع الحملة
    (مفتوحة حتى تحقيق المطالب الواردة فيها)


    تحية وإحتراماً وبعد...

    نتابع نحن الموقعون أدناه بقلق بالغ قضية المواطنة اليمنية - ليلى ردمان عايش - والتي صدر بحقها حكم عن محكمة عدن في القضية الجنائية الاستئنافية رقم 105 لسنة 2000 يقضي بـ رجمها بالحجارة حتى الموت لاقترافها جريمة الزنا وهي محصنة .

    اننا اذ نؤكد تمسكنا بقيم مجتمعنا العربي الاصيلة وبعدالة الشريعة الاسلامية السمحة، نرى بأن هذا الحكم ينطوي على تجاهل تام لعدد من الحقائق الهامة ومن شأن تطبيقه ايقاع ظلم لا يرضاه اي صاحب ضمير حي ومن هذه الحقائق-

    - ان ليلى ردمان كانت مجرد طفلة لم تبلغ الثامنة عشر من عمرها عندما وقعت ضحية اعتداء عليها ونسميه اعتداء لانها كانت امرأة صغيرة ، امية، وحيدة ومهجورة.

    - انها وان كانت لا زالت على ذمة رجل، الا انه كان قد هجرها وتركها بلا معيل مدة طويلة سابقة على الفعل المسند اليها.

    - ان شريكها في -الجريمة - تمكن من خلال الادعاء بانه طلق زوجته – وحتى دون ان يثبت ذلك – من الافلات من العقاب، وقد حكم عليه بالجلد والسجن سنة ونصف، وهو الآن حر طليق مع انه استغل وضع ليلى وحاجتها للمأوى والمأكل واقام معها علاقة غير مشروعة.

    - ان ليلى لم تحظ بدفاع قانوني ولم تتح لها الفرصة لعرض حالتها بصورة عادلة خاصة لجهة حقها في الرجوع عن الإقرار أو اثبات الاكراه المعنوي الذي تعرضت له أوالغلط المادي الذي تمثل في اعتقادها ان مجرد تسجيل دعوى فسخ زواج بحق زوجها يمثل انفكاكا من رابطة الزوجية.

    - ان ليلى ليست سوى -حدث- من المفروض ان تحظى بتطبيق الاحكام والمعايير الخاصة بالاحداث في مجال العدالة الجنائية.

    - ان من الأسس الشرعية الهامة اتاحة الفرصة للتوبة والرحمة والعفو خاصة وأنه من غير المستبعد أن الإعتراف الذي أدلت به تم كرها وتحت ضغوط غير مشروعة.

    - ان فرض العقوبات البدنية وعقوبة الاعدام رجما بالحجارة حتى الموت في ظل الظروف التي احاطت بالقضية ، وفي ظل الاوضاع المعاصرة تنطوي على تعذيب وتمييز وظلم ، وقد اجتهد العديد من علماء المسلمين بجواز الاخذ بأي من المذاهب المختلفة وبالاجتهادات الاكثر ملائمة لمصالح المجتمع طالما كان الهدف اقامة العدل ودرئ الظلم وهو ما اعتمده اليمن عندما امتنع عن تنفيذ هذه العقوبات ، حيث انه من غير الشائع عن اليمن لجوءه الى هذا النوع من العقوبات وهو أمر مستحسن وقد قبله المجتمع اليمني ومن الظلم تنفيذه بحق هذه الفتاة لأن في هذا التنفيذ إستثناء على الأصل الجاري العمل به فعلياً .

    - ان اليمن الذي خطا خطوات ملموسة في مجال الالتزام بحقوق الانسان بما فيه حقوق الطفل والذي ينفذ برامج ومشاريع عديدة للحد من مخاطر الامية والجهل والتمييز وللحد من الآثار السلبية للزواج المبكر والتفكك الاسري، والذي بذل جهوداً ملموسة وأتخذ خطوات فعلية لتعزيز وتطوير سيادة القانون واقامة العدل لا يمكن ان يسمح بتظافر كل هذه الاسباب لتكون نتيجتها رجم امرأة صغيرة بالحجارة حتى الموت.

    اننا يا سيادة الرئيس نتوجه اليكم ونحن على ثقة بحمكتكم وانسانيتكم وقدرتكم على اصدار عفو عن هذه المرأة ومنع تطبيق هذه العقوبة وضمان تطبيق حكم المادة 434 من القانون رقم 13 لسنة 1994 بشأن الإجراءات الجزائية ، كما نناشدكم بإستخدام صلاحياتكم بموجب المادة 478 والمادة 479 من ذات القانون بعدم المصادقة على الحكم والأخذ بالإعتبار ما ورد في حكم المادة 484 والإمكانية المشار إليها في المادة 493 المتعلقة بتقرير عقوبة تزيرية بديلة عن تنفيذ الحد لأسباب شرعية .

    إن أملنا كبير في إستجابتكم خاصة في هذه الظروف التي تتعرض فيها منطقتنا ويتعرض بها الاسلام والمسلمون الى حملة تشويه واسعة تستهدف سماحة وعدالة الاسلام وقدرة احكامه على التلاؤم مع متطلبات ومعطيات الحياة المعاصرة وإلى مساعي تعمل على الصاق تهمة انتهاكات حقوق الانسان والارهاب بالاسلام والمسلمين ظلما وعدوانا فالاسلام والمسلمون براء من هذه التهم غير ان بعض التطبيقات والممارسات تسهم في هذه الحملة سواء بسوء نية او بحسن نية .

    إننا نأمل يا سيادة الرئيس في اصدار عفو رئاسي عن هذه المرأة والاكتفاء بالمدة التي امضتها في السجن وإطلاق سراحها ، وعلى الاقل منع تنفيذ هذا الحكم الجائر، وحماية حق هذه المرأة بالتوبة والحياة وبتصويب مسار حياتها من خلال الارشاد والتعليم والتدريب والاصلاح.

    واننا على ثقة بأن فخامتكم ستولون هذه القضية الاهتمام اللازم وستضعون حدا لهذه المأساة وتستجيبون لهذه المناشدة متطلعين الى سماع اخبار طيبة قريبا.

    مع وافر الاحترام والتقدير...


    http://www.amanjordan.org/petition7/index7.php#namelist
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-01
  3. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    مناشدة الى سيادة المشير علي عبدالله صالح الأكرم / رئيس الجمهورية اليمنية
    بدء حملة التضامن
    تشرين ثاني 17 ، 2002 عدد الموقعين
    232 وضع الحملة
    (مفتوحة حتى تحقيق المطالب الواردة فيها)


    تحية وإحتراماً وبعد...

    نتابع نحن الموقعون أدناه بقلق بالغ قضية المواطنة اليمنية - ليلى ردمان عايش - والتي صدر بحقها حكم عن محكمة عدن في القضية الجنائية الاستئنافية رقم 105 لسنة 2000 يقضي بـ رجمها بالحجارة حتى الموت لاقترافها جريمة الزنا وهي محصنة .

    اننا اذ نؤكد تمسكنا بقيم مجتمعنا العربي الاصيلة وبعدالة الشريعة الاسلامية السمحة، نرى بأن هذا الحكم ينطوي على تجاهل تام لعدد من الحقائق الهامة ومن شأن تطبيقه ايقاع ظلم لا يرضاه اي صاحب ضمير حي ومن هذه الحقائق-

    - ان ليلى ردمان كانت مجرد طفلة لم تبلغ الثامنة عشر من عمرها عندما وقعت ضحية اعتداء عليها ونسميه اعتداء لانها كانت امرأة صغيرة ، امية، وحيدة ومهجورة.

    - انها وان كانت لا زالت على ذمة رجل، الا انه كان قد هجرها وتركها بلا معيل مدة طويلة سابقة على الفعل المسند اليها.

    - ان شريكها في -الجريمة - تمكن من خلال الادعاء بانه طلق زوجته – وحتى دون ان يثبت ذلك – من الافلات من العقاب، وقد حكم عليه بالجلد والسجن سنة ونصف، وهو الآن حر طليق مع انه استغل وضع ليلى وحاجتها للمأوى والمأكل واقام معها علاقة غير مشروعة.

    - ان ليلى لم تحظ بدفاع قانوني ولم تتح لها الفرصة لعرض حالتها بصورة عادلة خاصة لجهة حقها في الرجوع عن الإقرار أو اثبات الاكراه المعنوي الذي تعرضت له أوالغلط المادي الذي تمثل في اعتقادها ان مجرد تسجيل دعوى فسخ زواج بحق زوجها يمثل انفكاكا من رابطة الزوجية.

    - ان ليلى ليست سوى -حدث- من المفروض ان تحظى بتطبيق الاحكام والمعايير الخاصة بالاحداث في مجال العدالة الجنائية.

    - ان من الأسس الشرعية الهامة اتاحة الفرصة للتوبة والرحمة والعفو خاصة وأنه من غير المستبعد أن الإعتراف الذي أدلت به تم كرها وتحت ضغوط غير مشروعة.

    - ان فرض العقوبات البدنية وعقوبة الاعدام رجما بالحجارة حتى الموت في ظل الظروف التي احاطت بالقضية ، وفي ظل الاوضاع المعاصرة تنطوي على تعذيب وتمييز وظلم ، وقد اجتهد العديد من علماء المسلمين بجواز الاخذ بأي من المذاهب المختلفة وبالاجتهادات الاكثر ملائمة لمصالح المجتمع طالما كان الهدف اقامة العدل ودرئ الظلم وهو ما اعتمده اليمن عندما امتنع عن تنفيذ هذه العقوبات ، حيث انه من غير الشائع عن اليمن لجوءه الى هذا النوع من العقوبات وهو أمر مستحسن وقد قبله المجتمع اليمني ومن الظلم تنفيذه بحق هذه الفتاة لأن في هذا التنفيذ إستثناء على الأصل الجاري العمل به فعلياً .

    - ان اليمن الذي خطا خطوات ملموسة في مجال الالتزام بحقوق الانسان بما فيه حقوق الطفل والذي ينفذ برامج ومشاريع عديدة للحد من مخاطر الامية والجهل والتمييز وللحد من الآثار السلبية للزواج المبكر والتفكك الاسري، والذي بذل جهوداً ملموسة وأتخذ خطوات فعلية لتعزيز وتطوير سيادة القانون واقامة العدل لا يمكن ان يسمح بتظافر كل هذه الاسباب لتكون نتيجتها رجم امرأة صغيرة بالحجارة حتى الموت.

    اننا يا سيادة الرئيس نتوجه اليكم ونحن على ثقة بحمكتكم وانسانيتكم وقدرتكم على اصدار عفو عن هذه المرأة ومنع تطبيق هذه العقوبة وضمان تطبيق حكم المادة 434 من القانون رقم 13 لسنة 1994 بشأن الإجراءات الجزائية ، كما نناشدكم بإستخدام صلاحياتكم بموجب المادة 478 والمادة 479 من ذات القانون بعدم المصادقة على الحكم والأخذ بالإعتبار ما ورد في حكم المادة 484 والإمكانية المشار إليها في المادة 493 المتعلقة بتقرير عقوبة تزيرية بديلة عن تنفيذ الحد لأسباب شرعية .

    إن أملنا كبير في إستجابتكم خاصة في هذه الظروف التي تتعرض فيها منطقتنا ويتعرض بها الاسلام والمسلمون الى حملة تشويه واسعة تستهدف سماحة وعدالة الاسلام وقدرة احكامه على التلاؤم مع متطلبات ومعطيات الحياة المعاصرة وإلى مساعي تعمل على الصاق تهمة انتهاكات حقوق الانسان والارهاب بالاسلام والمسلمين ظلما وعدوانا فالاسلام والمسلمون براء من هذه التهم غير ان بعض التطبيقات والممارسات تسهم في هذه الحملة سواء بسوء نية او بحسن نية .

    إننا نأمل يا سيادة الرئيس في اصدار عفو رئاسي عن هذه المرأة والاكتفاء بالمدة التي امضتها في السجن وإطلاق سراحها ، وعلى الاقل منع تنفيذ هذا الحكم الجائر، وحماية حق هذه المرأة بالتوبة والحياة وبتصويب مسار حياتها من خلال الارشاد والتعليم والتدريب والاصلاح.

    واننا على ثقة بأن فخامتكم ستولون هذه القضية الاهتمام اللازم وستضعون حدا لهذه المأساة وتستجيبون لهذه المناشدة متطلعين الى سماع اخبار طيبة قريبا.

    مع وافر الاحترام والتقدير...


    http://www.amanjordan.org/petition7/index7.php#namelist
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-01
  5. الصمود

    الصمود قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-12
    المشاركات:
    3,693
    الإعجاب :
    0
    والله ما ندري ما نقول
    ==========
    أنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يريد
    ========
    حكم الله سبحانه وتعالى لا راد لقضائه
    ====
    لا القوانين الوضعيه ولا غيرها




    واعلم أخي الكريم في عهد رسولنا الكريم وبعد أن تمت حادثة الرجم

    أخبر الرسول بأنها في الجنه ؟؟

    نسأل الله السلامه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-01
  7. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    لن تخسروا شيئا اذا وقعتم !!!!!!

    أخي جرهم


    شكرا لك على نقل هذه البادرة الانسانية .


    أضم صوتي الى صوتك وأتوجه معك بالنداء الى فخامة رئيس الجمهورية لتخفيف العقوبة ...... وسأبادر الى التوقيع في الرابط المشار اليه فورا .

    نرجو ابداء رأيك في تنظيم حملة بالمجلس اليمني لنفس الغاية .



    أجدد النداء للمنظمات الانسانية وعلى رأسها منظمة العفو الدولية ولجان حقوق الانسان للضغط على الحكومة اليمنية باتجاه وقف تنفيذ الحكم والنظر بعين الاعتبار الى الظروف المحيطة بالقضية .




    الأعمى


    أعمى الله بصرك وبصيرتك .:mad::mad:


    قل خيرا أو أصمت .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-05-01
  9. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    وأنا موقع ـــــــــــــ
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-05-01
  11. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    تنويه
    المقال للرفيقة شجرد الدر ومنقول من الثورة الجديدة


    آسف صراري
    لم أكن أعلم أن الروابط ممنوعة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-05-01
  13. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    تنويه
    المقال للرفيقة شجرد الدر ومنقول من الثورة الجديدة


    آسف صراري
    لم أكن أعلم أن الروابط ممنوعة

    =============================
    متشرد العزيز..
    تذكرة الأعمى ممتازة هو يذكر وفيما قاله الرسول أسوة

    وما يهمنا مما أورده هو هذا :(( واعلم أخي الكريم في عهد رسولنا الكريم وبعد أن تمت حادثة الرجم

    أخبر الرسول بأنها في الجنه ؟؟ ))
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-05-01
  15. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    كأن فيه خلل كل شويه يُحذف الردود !!!
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-05-01
  17. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    الأخ جرهم حياكم الله وابقى وبعد : ان في بالي انها لا ترجم المرأة اذا رجعت عن اعترافها وانه يستحيل توافر اربعة شهود عيانوا الجريمة مباشرة وكلهم عدول وكل قاضي يعرف تماما ان من مقاصد الشريعة اسدال الستر على مثل هذه الجرائم بعد حدوثها ومحاربة دواعيها قبل وقوعها . ولذلك جعل الشهود فيها أكثر من شهود جريمة القتل .
    الذي أعرفه ان أكثر صويحبات هذه الحالة يحول المحامون جرائمهن الى قضية خلوة وقد عملت بحث بنفسي في هذا الموضوع ابان دراستي الجامعية في سجن صنعاء وكل السجينات قضيتهن خلوة فقط .
    هذا وهناك ملاحظة وهي انه شرعا لا يسقط الحكم عن مقترف الجريمة سواء كان رجل أو إمرأة كونه غير متزوج حال ارتكاب الجريمة ودعوى الطلاق باطلة في هذه القضية فكيف يتم اطلاق سراح الفاعل واعتبار انه زاني بكر واكتفي حسب ما هو موضح اعلاه بجلده . ان هذا بحد ذاته قادح في الحكم ولذلك نحن نضم أصواتنا الى نقض هذا الحكم وأستئنافه من جديد من خلال ما اتضح لنا من نقاط اعلاه ان كانت كلها صحيحة ولم تكن المرأة قد حملت من الزنا وما لم فلا نعترض عليه .والله الموفق . محبكم ابو الفتوح مشرف المجلس الإسلامي ما جستير الفقه الإسلامي واصوله
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-05-01
  19. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    وهذا توقيعي وفي الرابط أيضاً ...
    لمراجعة الأمر والوقوف عليه اجتهاداً وتحقيقاً ...
    بقدر مطالبتنا وتسليمنا بأحكام شريعتنا السمحاء وعظيم حكمتها( الحدود زواجر وجوابر ) ...ندرك انها في هذا الأمر حريصة كل الحرص على الأرواح وإن وجدت بصيص أمل عاجلت به لذا نتمنى التأني والتمحيص في الأمر ...
    فالله يفرح بتوبة عباده ..

    كما هو الرفع لإدارة المجلس لتبني الأمر ...

    اخي المتشرد رفقاً بالبصير فقد أخذ بوجه كلنا نقدره وعلى رؤوسنا ..
    وحرصه هنا نابع من محبة لنهج رباني ..

    اخي الشاعر القدير جرهم ..
    هاهنا مامن رابط لمنتدى والسماح فيه مشروع بل وواجب .

    الجميع نداء هو موجه لذوي الأمر للتدقيق والتمحيص في الأمر ...
    لنكن أرواح ايجابيه ..

    كل التقدير والتحية ..
     

مشاركة هذه الصفحة