الزنداني: لسنا "طالبان اليمن" ونرفض التدخل في مناهج المعاهد الدينية

الكاتب : arab   المشاهدات : 485   الردود : 3    ‏2003-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-05-01
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    صنعاء-محيط: اعتبر رئيس مجلس شورى "التجمع اليمني للاصلاح" عبد المجيد الزنداني ان ما شهدته الانتخابات اليمنية من تجاوزات بمثابة "حيل وأمراض من الخارج". وحض اليمنيين على "تجاوز حمى الانتخابات"، وقال في حديث الى جريدة الحياة اللندنية ان اتهام "التجمع" بأنه صار "طالبان اليمن" بمثابة "حرب اعلامية ولن نرتد عن ديننا"، مشدداً على ان حزبه يقف في وجه كل ما يمثّل عدواناً على الآمنين والابرياء". ورفض التدخل في مناهج المعاهد الدينية، معتبراً ان "الاميركيين يمنعون المسلم من ان يدين بدينه". كما نفى ارسال التجمع متطوعين الى العراق للقتال، وقال: "لم يكن هناك وقت لدرس الموضوع".
    وسئل الزنداني هل الانتخابات هزيمة لـ"الاصلاح" وانتصار لـ"المؤتمر" أم بين بين، فأجاب: "حضرت اول انتخابات لمجلس شورى في اليمن وكان هو مجلس النواب يومذاك فكانت أنصع واكثر تنظيماً وأفضل من اي صورة تلتها لانها كانت طبيعية ليس فيها تدخل ولا إملاء على الناخبين، كانت ممارسة للمبدأ من دون لعب مسبقة. بعدها استقدمنا الأساليب الموجودة في بلاد العرب وغيرها فبدأت الاجواء تتعكر، وفي كل مرة تزداد تعكيراً، ما فات من الحيل يستخدم في انتخابات تالية. ويبدو ان ما استخدم فيه كثير من الحيل بدأ يخسر الآن، لأنها بدأت تنكشف، انما لا تزال الامراض التي وفدت من الخارج ذات حضور في العملية الانتخابية. وسئل مجدداً هل النتائج بعد فرز الاصوات هزيمة لـ"الاصلاح"، اذا استثنيت صنعاء، فقال: "الألاعيب التي تمارس في الانتخابات، تصعب الاجابة فيها بوضوح، ولكن فلتأخذ عدد الذين صوّتوا للاصلاح والذين اقترعوا للمؤتمر، وستجد الفارق لا يتناسب مع الفارق في مجلس النواب. سترى ان الاعداد التي تمثل المؤتمر كبيرة جداً، لكن مجموع عدد الاصوات ليس متناسباً مع هذا العدد، وهكذا الديموقراطية. ثم هناك طعون يقدمها المرشحون في اماكن كثيرة واوحت لنا ممارسات بأن الامور ليست طبيعية. مثلاً، الدائرة التي انا فيها بدأ فرز اصواتها الآن علماً ان صناديق الاقتراع أُغلقت مساء الاحد، وتوقف الفرز بسبب مؤشرات الى نجاح ممثل الاصلاح فيها، لكننا نقول ان شاء الله سنتـــجاوز هذه الاشياء، ومن أراد ان ينظر الى شعـــبية الاصلاح فليركم الذين صوّتوا له".
    وسئل عن طبيعة العلاقة مع "المؤتمر" بعد الانتخابات فأجاب: "نحتاج الى تدارس وقرار جماعي. وفي رأيي اننا كما نطالب العرب بأن يجتمعوا على كلمة واحدة امام الاخطار التي تهددهم، ونطالب المسلمين بجمع كلمتهم امام الاخطار، أطالب اليمنيين حكّاماً ومحكومين بأن يكونوا يداً واحدة، وآمل بأن نتجاوز ما حدث من حمى الانتخابات ونفكر في القضايا التي تمسنا كيمنيين وكعرب ومسلمين".
    وحول اتهام اوساط "المؤتمر" لـ"تجمع الاصلاح" بأنه بات "طالبان اليمن"، قال الزنداني: "أحد الساسة الاميركان قال: سيأتي وقت يصعب على الناس فيه ان يفرّقوا بين الارهاب والاسلام. وهو يريد بذلك تأكيد انهم سيقودون حملة اعلامية عالمية يشوّهون بها وجه الاسلام ويرمون المسلمين بالارهاب. وبالمنهجية ذاتها نجحوا في تشويه طالبان لينسبوا كل من يدعو الى الاسلام الى طالبان. هذه حرب اعلامية مدروسة، ونقول اننا نؤمن بالكتاب والسنة وبدين الله، ايماناً لا يتزعزع، ولن نرتد عن ديننا. اما ما ننتظره من الاعداء، من غير المسلمين فهو تشويه. ونحن في اليمن لنا احوالنا و ظروفنا".
    وعن تلميح أوساط الى وجود علاقة بين طلاب سابقين درسوا في المعاهد الدينية التي يشرف عليها "تجمع الاصلاح" وبين اعمال تخريب وارهاب، قال الزنداني: "هناك أمن ومحاكم ونحن من انصار الامن والاستقرار نقف في وجه كل ما يمثّل عدواناً على الآمنين والابرياء، ونؤيد احالة الامور على المحاكم، ليقول القضاء كلمته. كل ما قيل من باب الدعايات، وهذه فترة حمى انتخابات تقال فيها اشياء كثيرة في هذا الاطار ليس لها اساس".
    وفي سياق التعاون بين الحكومة اليمنية وواشنطن لمكافحة الارهاب، سئل الزنداني هل يعتقد ان معاهد التجمع معنية بمسألة ضبط المناهج فأجاب: "لا معاهد للتجمع، بل للحكومة التي كانت تشرف عليها، والغيت بقرار حكومي وبضغط اميركي، لأن الهدف هو الاسلام: لا تعلموا الاسلام ولا تجعلوا الناس يدرسونه. نحن نرفض هذا التدخل في مناهجنا لأنه مسّ بحقوقنا وحرية الدين حرية حقوق الانسان. فأين يأتي الاميركــيون رافعين راية هذه الحقوق هم ينتهكونها، ويمنعون المسلم من ان يدين بالدين الذي يؤمن به، فذاك عدوان وطغيان".
    وهل أرسل "تجمع الاصلاح" متطوعين الى العراق كما قاتل متطوعون عرب من دول عدة، قال الزنداني: "الشعوب العربية كلها تتمنى ان تدافع عن شعب العراق لا عن نظام صدام، وتتمنى للشعب العراقي السلامة والأمن والاستقرار. اذا جئنا لنمارس عملاً له علاقة بالدولة، لا بد من التنسيق مع السلطة واجهزتها، ولكن لم يكن هناك وقت حتى لدرس مثل هذا الموضوع (ارسال متطوعين). ولم نرسل احداً الى العراق".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-05-01
  3. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    شكراً على هذا الموضوع الطيب وأسأل الله أن يحفظ اليمن والعلماء من كيد الكائدين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-05-01
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    جزاك الله خيراًُ على هذا الموضوع وحفظ اللله شيخنا عبد المجيد الذي ابى إلا أن يتسامى على الجراح وأن يفضل - كما هو ديدنه - مصلحة البلاد والعباد - وأن يعمل بحساب المفاسد وجلب المصالح والترجيح بينهما ولله درك يا شيخ عبد المجيد وليت أن الساسة يعون دررك ويغهمون قدرك وحفظك الله وجميع من هم على شاكلتك ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-05-01
  7. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    اللهم أطل عمر الشيخ عبد المجيد الزنداني .... ما عهدناه إلا صداعاً بالحق
    انظروا إلى بعض العلماء في مقابلاتهم .... أحياناً بعضهم يتبرأون من الإسلام الحقيقي وينحنون للضغوطات والترغيب والترهيب ..
    اللهم ثبت علماء الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها
     

مشاركة هذه الصفحة