الثقافة الجديدة: من غزوة بونابرت إلى غزوة بوش

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 442   الردود : 0    ‏2003-04-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-30
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    الثقافة الجديدة: من غزوة بونابرت إلى غزوة بوش

    نتقوقع؟ ننعزل؟ نتفاعل؟ ننفتح؟ نتجمد؟ نتطور؟ ننتظر .. لنرى؟ نغضب؟ نصرخ؟ نستنجد؟ أم ماذا؟ .. وكيف؟

    ميدل ايست اونلاين
    كتب: أحمد فضل شبلول

    صدر عدد جديد من المجلة المصرية "الثقافة الجديدة" التي تصدرها الهيئة العامة لقصور الثقافة، ويرأس تحريرها الناقد سامي خشبة الذي كتب مقاله تحت عنوان "تداعيات دون ترتيب: من غزوة بونابرت إلى غزوة بوش". وفيه يتساءل: نتقوقع؟ ننعزل؟ نتفاعل؟ ننفتح؟ نتجمد؟ نتطور؟ ننتظر .. لنرى؟ نغضب؟ نصرخ؟ نستنجد؟ أم ماذا؟ .. وكيف؟ ولأي مدى، وعلى أي أسس يقوم عليها كل من تلك الاحتمالات أو الأسئلة أو الأجوبة؟ وهو بعد كل هذه التساؤلات يتذكر عنوان قصيدة الشاعر محمد إبراهيم أبو سنة "نحن غزاة مدينتنا".

    وكما نرى فإن مقال سامي خشبة يثير من التساؤلات أكثر من الإجابات، وكلها أسئلة مطروحة على العقل العربي في الآونة الأخيرة، وخاصة بعد حملة بوش العسكرية على الشرق. وسؤالي: هل ستنتهي حملة بوش العسكرية ـ بعد كل هذا ـ بالفشل كما انتهت حملة نابليون بونابرت على الشرق؟ نأمل ذلك شريطة المقاومة والاستبسال والدفاع عن الدين والوطن والأرض والعرض.

    وتتحدث ـ بعد ذلك ـ د. هالة مصطفى عن خطاب ثقافي عربي جديد، ويكتب د. محمد سكران عن المثقف العربي والتحديات التي تواجه الأمة، ويتساءل نبيل نجيب سلامة عن أمريكا والإسلام السياسي: صدام ثقافات أم صدام مصالح؟ ويكتب سمير أبو زيد عن المنهج العملي عند عبد القاهر الجرجاني ـ قراءة في نظرية النظم.

    ويتقابل المبدع المغربي محمد شكري مع المبدع المصري خيري شلبي من خلال البورتريه الذي رسمه بالقلم كل من المهدي أوخريف، ومحمد الشافعي، وتفتتح المجلة هذا الباب بقولها: "هذان كاتبان عربيان، غاص كل منهما في أعماق مدينته، سواء كانت "طنجة" المغربية، أو "القاهرة" المصرية أو غيرهما. غاص كل منهما إلى الأعماق متوغلا من الهامش، فكشف كل منهما بطريقته أن "الهامش" بالنسبة للمدينة، قد يكون هو "المركز" بالنسبة للناس الذين يسكنونها، فيمنحها الروح والمعنى.

    ويتناول إدوار الخراط الواقع المجازي في رواية "الروائيون" لغالب هلسا. ويكتب د. يوسف نوفل عن ديوان "مسافر ولا وصول" للشاعر د. كمال نشأت. ويواصل بهاء جاهين كتاباته عن شعراء قصيدة النثر العامية، فيكتب في هذا العدد عن الشاعر يسري حسان تحت عنوان " ثمرة الدوم الصلبة، والعسل الخبيئ". ثم تتحدث عفاف عبد المعطي عن الانتماء في زمن العدم. ويتناول د. محمد زيدان بلاغة الحصار في الشعر العراقي المعاصر، ويتوقف عند ديوان "ممالك ضائعة" للشاعر العراقي علي جعفر العلاق. ويختار فريق التحرير من بين قصائد العلاق قصيدة "نواح بابلي" للنشر مع الدراسة.

    وفي باب التشكيل تكتب هند عمارة عن الفنان فاروق حسني وجدلية اللون والخط، ويكتب يسري حسان عن سمبوزيوم أسوان للنحت حيث يلين الحجر مرة أخرى.

    ويكتب محمد أحمد سليمان عن ثورة الاتصالات ونشر التراث إلكترونيا من خلال الإطلالات الإلكترونية لمكتبة الإسكندرية. ويتحدث د. فوزي خضر عن مدرسة نصيبين الأولى بالعراق والتي تعد من أكاديميات الشرق القديم. هذا إلى جانب عدد آخر من المقالات، وعروض الكتب، وكم هائل من الإبداع في مجال الشعر والقصة القصيرة، لعدد كبير من المبدعين، نذكر منهم: عز الدين المناصرة (فلسطين) وسعيد الكفراوي، وفؤاد طمان، ونعمات البحيري، ودرويش الأسيوطي، ومفرح كريم، وربيع الصبروت، وشريفة السيد، وصبري عبد الرحمن، وفاطمة هزاع، وإيهاب الورداني، وفاطمة ناعوت، وغيرهم.
     

مشاركة هذه الصفحة