لماذا فقد الاصلاحيون اتزانهم في هذا المكان؟؟

الكاتب : المسافراليمني   المشاهدات : 370   الردود : 0    ‏2003-04-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-29
  1. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    لاشك ان جماعة الاصلاح وهي بالفعل جماعة لانه لا ينطبق عليها ما ينطبق على الاحزاب السياسيةفهذه الجماعه فقدت اتزانها واصبحت تهرف بما لاتعرف فالتخبط والعويل على اللبن المراق والاتهام يمين ويسار هوا اسلوبهم هذه الايام ولا لوم عليهم فقد اتت الرياح بما لاتشتهي مجموعة الاصلاح فها هوا المؤتمر يكتسح الدوائر الانتخابيه واحده تلو الاخرى ولو ترك للناخبين حريتهم في عمران وحجه وخمر لشاهدنا هؤلا ينتخبون مرشح المؤتمر لكن غلب عليهم ونحن نعذرهم في ذلك فليس لديهم القوة التي يدافعون بها على انفسهم في وجه الجبروت (( وللمعلوميه هناك مواطنين من هذه المناطق ممنوع عليهم دخولها ويعيشون خارجها))) اعود للموضوع الاصلي ان من يرى جنون الاصلاحين يعذرهم فحالتهم النفسيه سيئة الى ابعد الحدود فهم قد تنازلو عن قناعات كثيره من اجل الوصول للكراسي وداسو على قيم وشعارات كانو يرفعونها لكن كل ذلك لم يفد بشي فقد اصيبو بنكسه ماحقه على ما يبدو انها سوف يكو لها اثرها على الانتخابات المحليه القادمة لقد كان حزب الاصلاح من اشد المحاربين للمراءة في اليمن ولم يقدم طيلة الفتره الماضيه اي امراءة كمرشحه للحزب وهذا يعو للنظره الضيقه التي ينظر بها اليها ولكن هذه المرة داسو على هذا الشعار فحاولو استمالة المراءة بتقديمها مرشحه لعل وعسى ان يفيد لكن خاب الامل واتت النتائج عكسية اما القشه التي قصمت ظهر البعير فهو ذلك التصريح الذي اطلقه اليدومي عن علاقة الاصلاح بامريكاء والمراء يحتار لهذا التصريح وهل الانتخابات في امريكاء ام في اليمن لشك ان هذا التصريح كان له اثره السيئ في نفس الناخب اليمني فهذه الجماعة التي بنت جمهورها على العداء لامريكاء ليل نهار ها هي في لحظة تخلع ذلك الرداء لتظهر على الملاء حتى بدون ورقة توت تسترها وكشق حقيقه ان هذه المجموعه ليس لها برنامج او منهج واضح تتبعه بل منهج الحظه والمصلحة اين ما وجدت وكيف ما كان الوصول اليها
    لقد انتصر الشعب اليمني في هذه الانتخابت.. انتصر لنفسه اولاً ولحاضره ومستقبله ثانيا واحسن اختيارممثليه في السلطه التشريعيه فالغوغاء والتطرف وتكفير المجتمع ومن لا يتبع الاصلاح اصبحة موضات قديمه وانتبه لها الناس وبينت حقيقة من يمارسها انه خطر وشر مستطير على البلد وعلى حيات الاجيال القادمة والحاضرة وقد دفع الوطن اليمني ثمن هذ في الفتره القريبه الماضية في عدن وفي حضرموت ولا زال يدفع اثارها الى اليوم
    في الختام نهنى للشعب اليمني انجازه العظيم ونتمنى له استقرار ومستقبل افضل باذن الله
     

مشاركة هذه الصفحة