مستقبل الكويت أصبح معتما اكثر من ذي قبل(منقول)

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 481   الردود : 2    ‏2003-04-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-25
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مستقبل أصبح معتما اكثر من ذي قبل(منقول)

    الخميس 24 أبريل 2003 14:05

    "إيلاف"- يبدأ نائب رئيس الوزراء الكويتي وزير الخارجية صباح الاحمد الصباح بعد غد السبت جولة يزور خلالها دمشق لساعات ومن ثم الى القاهرة مؤجلا زيارة العاصمة لانشغالات العاهل الاردني عبد الله الثاني وارتباطاته المسبقة، وقالت مصادر ان الجولة ذات ابعاد واهداف مهمة لواقع ما تواجهه الكويت راهنا من حملة انتقادية مناهضة لموقفها من الحرب الاخيرة ضد العراق.

    واشارت المصادر الى ان جولة الشيخ صباح "وهو الحاكم الفعلي للكويت منذ سنوات، اي منذ مرض الكبيرين الأمير الشقيق جابر الاحمد وابن العم ولي العهد الشيخ سعد العبد الله" تأتي للتحادث بين قيادتي العاصمتين دمشق والقاهرة من بعد الحملة المناهضة لمواقف الكويت حكومة وشعبا التي رافقتها حملة اعلامية ضد العراق الوطن والشعب خلال الحرب التي اطاحت حكم الرئيس السابق صدام حسين.

    وقالت ان مهمة عميد الكويت السياسي امام الرئيس السوري بشار الاسد والرئيس المصري حسني مبارك لن تكون سهلة او هينة كما اعتاد الشيخ صباح ان يستقبل من العاصمتين للسنوات الماضية وتحديدا منذ غزو العراق للكويت الى ان تحررت بمشاركة ودعم من دمشق والقاهرة.

    وتابعت المصادر الكلام امام "إيلاف" قائلة "المهم يمكن القول ان صباح الأحمد لا يخمل اعتذارات فقط عن المواقف الرسمية الكويتية وبعض الممارسات التي نفذها مواطنون كويتيون على الارض العراقية بل انه سيحاول جل جهده الدبلوماسي والاسترضائي العريق ان يبيض صفحة بلاده وينظف سمعتها في العاصمتين، مستقطبا اياهما لتلطيف الاجواء مع جبهات عربية اخرى".

    وشن عراقيون وجبهات عربية رسمية وشعبية كثيرة حملات رفض واستهجان واستنكار لمواقف الكويت الداعمة لـ"الغزو الانجلو اميركاني" لعاصمة الرشيد وبلاد الرافدين، وتشير الحملة ضد الكويت الى ان هذا البلد الخليجي "ربما كان اكثر المتأثرين في المنطقة من ظلم وعدوان صدام حسين، وهو وان كان رفض المشاركة علنا في اي حرب ضد العراق، الا انه شارك بثقل كبير في مجريات الحرب، اما للثأر او رد الجميل للاميركيين الذين قادوا حرب تحريره من الاحتلال العراقي".

    وتتهم اوساط عربية وعراقية جهات كويتية بانها تواطئت او انها عملت كهيئات ارشادية لقوات مشاة البحرية الاميركية والقوات البريطانية ضد مصالح عراقية لا تخص النظام المنهار فحسب بل انها طاولت الشعب العراقي ذاته وممتلكاته ومنشآته وتراثه الوطني".

    واضافة الى هذا الوضع الشائك الذي يرافق زيارة الشيخ صباح الاحمد الى دمشق والقاهرة، فإنه سيواجه تساؤلات مواجهة حادة حول النيات الكويتية المستقبلية من التطورات الحالية في المنطقة على تداعيات اسقاط الحكم العراقي ونتائجها، وخصوصا لجهة الارتباطات والتحالفات التي ستنشأ.

    وتعتقد مصادر دبلوماسية ان دولة الكويت التي يغيب فيها القرار السياسي الواضح ربما تستعد لرمي "غالبية اوراقها في السلة الايرانية لتخوفها من ان تذوب ككيان في اللعبة السياسية الجديدة التي رسمت اهدافها سلفا في دوائر قرار الحليف الاميركي".

    وحسب تلك المصادر "فإن الكويت تخشى ان تكون هدية الترضية الاميركية للحليف الجديد عراق ما بعد صدام الديموقراطي الحر الذي لا يعتدي على جيران جدد بعد قبول الهدية التي طال انتظارها منذ العام 1920 من القرن الفائت".

    وظل العراق الى ما قبل سقوط نظام صدام حسين يطالب بالكويت وخاض مجابهات عدة لتحقيق الهدف، كانت آخرها حرب الخليج الثانية العام 1991 بعد احتلاله للكويت واعلانها المحافظة الـ 18 ، كما ان حاكما عراقيا آخر هو الجنرال عبد الكريم قاسم كان طالب في العام 1961 بضم الكويت لكنه ردع عربيا، ومن قبله طالب الملك غازي بن فيصل الاول ملك العراق في العام 1934 بضم الكويت لكن يعتقد انه دفع حياته بحادث سيارة ثمنا لذلك.

    وظلت المطالبة العراقية هاجسا مخيفا للكويتيين، اذ يعتقد ان هجمتهم الاخيرة ضد العراق وتقاربها مع ايران ما هي الا محاولات استباقية لعرقلة اي مساع لتقريبها نفسيا وسياسيا نحو العراق الى حال الاندماج الكامل في اطار الاقليم الاقتصادي الجديد الذي تعتزم الولايات المتحدة تنفيذه في المنطقة

    نصر المجالي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-25
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذا الكلام؟ ومن مصادر أردنية ؟

    يعني الموضوع أصبح شبه مؤكد ان لم يكن قد تم تأكيده في خيال المخطط البريطاني الأمريكي فقد تم توزيع خارطة موحدة للعراق والكويت قبل نشوب الحرب الأخيرة وحاول بعض الأخوة الكويتيين تكذيب ذلك وعدم إعطائه أهمية ليس لانه خبرا قابل للتأكيد كما نرى في مقالك اعلاه ولكن لعدم استعدادهم لسماع مثل هذا الموضوع من أساسه حيث كان همهم القضاء على صدام وبعدها لكل حادث حديث 0

    أمريكا رصدت مبلغ (4) مليارات دولار لجعل ميناء ام قصر اكبر ميناء ملاحي بالمنطقة ومبلغ مثل هذا لا يمكن صرفه على الميناء الحالي لان المبلغ يوحي بأن هناك توسعة للميناء وستكون من جهة الجنوب حتما وقد حاول النائب (الصانع) تقليل مثل هذا الأمر في برنامج الاتجاه المعاكس إلا أنه لم يستطيع إنكار النوايا الأمريكية في ذلك 0

    إذن الموضوع خطر كبير على دولة الكويت علما بأن أحد منظري السياسة الأمريكية ورئيس مخابراتها السابق (ويلسي) قد قال في بداية شهر مارس الماضي بأنه بحلول عام 2015 ستختفي بعض الدويلات الصغيرة بالخليج لتشكيل كيانات اكبر لتسهيل التعامل معها وهو مبدأ مخالف للمبدأ البريطاني طبعا لان الأمريكان يستعينون بالإنجليز لخبرتهم بالمنطقة ويفعلون بعكس ما يفعلونه ضنا منهم بان سياستهم تلك في تفتيت الدول هي التي عجلت في إندثار إمبراطوريتهم 000
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-25
  5. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    اللي خذل جاره .... بكره يجيه الدور
    تحيـــــــــــــــــاتي
     

مشاركة هذه الصفحة