الشيشانيات.. بين الاغتصاب والتجاهل

الكاتب : Poet   المشاهدات : 562   الردود : 3    ‏2003-04-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-23
  1. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    الشيشانيات.. بين الاغتصاب والتجاهل

    2003/04/06
    ** أحمد إبراهيم



    لايفارق الحزن الأم الشيشانية بسبب ما حدث لها ولعائلتها

    كلهم مجرمون..لا يختلف كثيرًا الجندي الأمريكي والبريطاني (في حربهما على العراق) عن الجندي الإسرائيلي (في قمعه للشعب الفلسطيني) أو الجندي الروسي (في قمعه للشعب الشيشاني)، كلهم يقترفون جرائم ضد البشرية وضد المدنيين من النساء والأطفال.

    ولأن المرأة دائمًا هي الأكثر تضررًا من ويلات الحرب، نجدها في كل من العراق وفلسطين والشيشان تزداد معاناتها مع جنود الاحتلال. وتأتي المرأة الشيشانية على رأس هذه القائمة؛ حيث إنها تتعرض لأسوأ معاناة من آثار الحرب والحصار وأيضًا تجاهل المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية.

    قتل الحوامل

    ففي إطار عمليات تمشيط أمنية يصفها الروس بـ"زاخستكي" ومعناها "التطهير"، يقوم الجنود الروس باغتصاب الشيشانيات وقتل الحوامل، قائلين لكل ضحية عند قتلها: "أنت حامل بإرهابي!".

    وفي هذا الصدد تصف جمعية مراقبة حقوق الإنسان في نيويورك في تقرير لها -بالتعاون مع جمعية العلاقات الروسية الشيشانية- قرية شيشانية تعرضت لعملية تطهير من قبل الجنود الروس قائلة: إن تلك العملية تتجاوز كل أشكال العنف والقهر الممارس ضد المرأة والشعب الشيشاني.

    كما يذكر التقرير أن سكان القرية تم مطاردتهم إلى حقل؛ حيث أجبروا على مشاهدة النساء وهن يغتصبن، وعندما حاول أزواجهن الدفاع عنهن كبلت أيدي 68 منهم ووضعوهم في شاحنة مصفحة واغتصبوهم أيضًا.

    تروي زهرة من "أنيكالوي" قائلة: "إن الجنود الروس وصلوا في 23 أغسطس 2002 الساعة الخامسة صباحًا، وكانت هناك نحو 100 سيارة عسكرية مليئة بالجنود. تسلق نحو 20 منهم كانوا مدججين بالسلاح ويضعون على وجوههم كمامات إلى داخل الساحة والبيت وأطلقوا النار عند أقدامنا ثم أخذوا أوراق إثبات الشخصية التي قدمناها لهم وبدءوا يمزقونها".

    ثم ذهبوا إلى منزل جيراننا عائلة "ماغوميدوف"، وقد سمعنا طلقات وصراخ جارتنا "أمينة" التي تبلغ من العمر 15 عامًا، تبعه صراخ أخيها قائلاً: "اتركوها.. اقتلونا عوضاً عنها!".

    ثم سمعنا مزيدًا من الطلقات وشاهدنا من النافذة ضابطًا من الـ "آمون" (القوات المسلحة الروسية الفيدرالية) شبه عار وهو منقض على أمينة التي كانت ملطخة بالدماء من جراء إصابتها بالرصاص.

    المغتصِب.. بطل قومي!

    وتعد قضية العقيد "بودانوف" من أشهر القضايا الشاهدة على جرائم الروس الوحشية ضد المرأة الشيشانية، ففي ليلة 26 – 27 مارس عام 2000 (الشهر الذي يحتفل فيه العالم بالمرأة) كان العقيد "يورى بودانوف" قائد كتيبة الدبابات المرابطة قرب بلدة "تانغى– تشو" في منطقة "أوروس مارتان" الشيشانية يحتفل مع بعض جنوده بعيد ميلاد ابنته، وصادف ذلك إعلان فوز بوتين في الانتخابات الرئاسية لروسيا.

    وفي الواحدة صباحًا اصطحب بودانوف طاقم إحدى العربات العسكرية إلى البلدة المجاورة واقتحم منزل "آل كونغايف"، وتحت تهديد السلاح خطف ابنتهم إيلزا -18 سنة- أمام أنظار إخوتها الأربعة ونقلها إلى موقع الكتيبة. وفي الرابعة صباحًا استدعى حراسه وطلب منهم دفن جثة الفتاة التي كانت عارية تماماً بعدما تمزقت ملابسها؛ وهو ما دفع "آل كونغايف" إلى إثارة القضية أمام منظمات حقوق الإنسان وساحات القضاء داخل روسيا: وأثبت الفحص الطبي أن "إيلزا" تعرضت للاغتصاب بطريقة وحشية قبيل موتها ثم ماتت خنقاً.

    وتحولت القضية إلى إدانة لممارسات الجيش الروسي في الشيشان، إلا أن المجرم تحول معها إلى بطل قومي أرسل قائد القوات الفيدرالية آنذاك في الشيشان الجنرال "شومانوف" برقية إلى والدي "بودانوف" قال فيها: "إن بودانوف بطل قومي يحق لكما أن تفخرا به"!!

    وساهمت الصحف الروسية في ذلك وتزايدت الاعتصامات أمام المحكمة العسكرية الروسية تطالب بتبرئته.

    وجاء فحص طبي آخر ليثبت أن "بودانوف" كان في حالة نفسية أقرب إلى الجنون قتل خلالها الفتاة، ووردت شهادات للمحكمة من قبل جنود روس بأن الفتاة حاولت الوصول إلى سلاحه وقتله. وبرأت المحكمة "بودانوف" ووصفت منظمات حقوق الإنسان قرارها بأنه رسالة إلى الضحية تقول: "قتلوك.. ورغم ذلك أنت المذنبة".

    تجاهل المجتمع الدولي

    وما زالت المرأة الشيشانية تعاني من التجاهل من قبل المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي والشعوب الإسلامية بالرغم من حالة الحرب والحصار والتهجير وحياة المخيمات واستهداف الجنود الروس لها للعام الرابع على التوالي؛ وهو ما جعلها لا تحتفل بيومها الذي يواكب أيضًا الثامن من مارس (يوم المرأة العالمي) والذي حوله الشيشانيون بثقافتهم وهويتهم الإسلامية -كما يقول مبعوثهم في القاهرة "أسود خاريخانوف"- إلى يوم للأم والزوجة والأخت والابنة والعمة والخالة والجدة يتم الاحتفال فيه بهن وتقديم الهدايا لهن وتنال الأم النصيب الأكبر فهو عيدها ورمز لمكانتها في قلوب أبنائها.

    فالأم الشيشانية -كما يؤكد خاريخانوف- في المهجر أو مخيمات اللاجئين يسكن الخوف قلبها على أبنائها من حملات التمشيط والاعتقالات الروسية، ولا يفارق الحزن نفسها على ما حدث لوطنها وزوجها وأبنائها.

    منقول من موقع اسلام اون لاين
    -------------
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-23
  3. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    لا يتعظوا العرب إلا بأنفسهم فكل واحد منتظر الدور الذي يأتي له ..
    اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-23
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    " الحقها مازالت دافئة "
    احد كلابهم يصيح بآخر ومشهد أخت مسلمة شيشانيه جراحها نازفه ودماءها الطاهرة مسكوبة ....عذراً للكلاب بتشبيهها بهم فهم كما قال الله "بل هم أظل " ..

    انى اتجهت الى الإسلام في بلد *** تجده كالطير مقصوصا (مقصوماً ) جناحاه ..

    هنا الألم كبير لايوصف والجرح دام لا يكابر ..
    هؤلاء الأنجاس في أقذر أعمالهم يبحثون عن شئ لن يصلوه ابدا كسر العزة في نفوس أبناء هذه الأمة ...

    لو تذكر هؤلاء الحثالة الحرب العالمية الاولى والجنود الألمان يدخلون مدنهم يبحثون عن نسائهم وأخواتهم ويفعلون بهن الأفاعيل ماكرر ماذاقوه من ألم لأناس مثلهم في الآدمية ..
    ما أفظع ظلم الإنسان لأخية الإنسان ..
    تحكي روسية أنها أخذت ( الموس ) لتجرح في يدها وتلطخ وجه ابنتها ابنه ال18 ربيعاً في وجهها حتى تظهر شكل المريضة بمرض خبيث فلايقربها الجنود الألمان ...

    لابد من يوم تشرق فيه شمس العزة على هذه الأمة ...فقد طفح الكيل وماعاد للحرف من قدرة علىالتعبير ..عن الهوان الذي وصلنا اليه ..

    كل التقدير والتحية لإحيائك فينا هذا التواصل أخي الكريم ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-04-23
  7. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    اللهم انصر الاسلام والمسلمين

    اللهم اخرج منهم من تهد يه وتقويه لنصرة دينك

    ويثار للاسلام من كل الذين طغوا وتجبروا وعاثو ا فسادا في الارض واحرقوا الحرث

    والنسل 000
     

مشاركة هذه الصفحة