هاتف عرفات يعود للرنين من الرئيسين اليمني والمصري ترى ايه الحكايه

الكاتب : المنصوب   المشاهدات : 447   الردود : 0    ‏2003-04-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-23
  1. المنصوب

    المنصوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    587
    الإعجاب :
    0
    عبد الباري عطوان
    ظل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات جالساً الي جانب هاتفه طوال الأشهر الاثني عشر الماضية علي أمل ان يرن، أو يتصل به أي من اصدقائه من الزعماء العرب، الذين كانوا يفرشون له السجاد الأحمر في المطارات، ولكنه لم يرن علي الاطلاق، ولم يهاتفه أي زعيم عربي. فالولايات المتحدة قررت شطبه، واسرائيل رفضت التعامل معه، وحاصرته في مكتبه، وكان من الطبيعي ان يلتزم الزعماء العرب جميعاً بالأوامر الامريكية بحذافيرها.
    سبحان الله، تغير الوضع فجأة هذه الأيام وبات هاتف الرئيس الفلسطيني لا يتوقف عن الرنين. فها هو الرئيس المصري حسني مبارك يهاتفه ثلاث مرات في أقل من يومين، ويوفد له مدير مخابراته عمر سليمان. وها هو الأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي يتذكره ويتصل به، وحتي الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بادر بالاتصال بهدف الاطمئنان، أيضاً. ومن المفارقة أن توني بلير رئيس وزراء بريطانيا وجد بعض الوقت، رغم مشاغله الكثيرة في متابعة مشاركة قوات بلاده في احتلالها للعراق لكي يرفع سماعة الهاتف ويتباحث مع الرئيس الفلسطيني حول آخر تطورات الأوضاع.
    كلمة السر هي وزارة السيد محمود عباس ابو مازن والهدف من كل هذه الاتصالات المفاجئة هو تسهيل ولادتها في أسرع وقت ممكن، بالضغط علي الرئيس الفلسطيني الذي من المفروض انه مشطوب وممنوع التعامل معه.
    امريكا تريد ان يصبح ابو مازن بديلاً لياسر عرفات، ولهذا أوعزت لاصدقائها ان يمارسوا ضغوطهم علي الأخير من أجل ان يتنازل للأول، ويقبل بشروطه لتشكيل الحكومة، والا عليه ان يتحمل النتائج.
    الزعماء العرب لا يضغطون علي المرؤوس الذي من المفترض انه ابو مازن من أجل ان يطيع اوامر رئيسه الذي هو ياسر عرفات، وهو علي أي حال رئيس منتخب من الشعب الفلسطيني في انتخابات حرة، وانما يضغطون علي الرئيس للتنازل لأحد مرؤوسيه واطاعة أوامره، والتخلي عن كل صلاحياته وهيبته. انه منطق اعوج لا يستقيم مع أي قاعدة قانونية أو اخلاقية.
    الاصلاحات التي تحاول امريكا واسرائيل فرضها علي الشعب الفلسطيني هي مشروع فتنة لتفجير حرب اهلية فلسطينية داخلية، لأن الفقرة الأولي من خريطة الطريق تنص صراحة علي انهاء الانتفاضة، وكل انواع المقاومة، وتجريد فصائل المقاومة من اسلحتها بالقوة اذا تطلب الأمر، وتشكيل قوة أمن فلسطينية تتكفل بانجاز هذه الخطوات وتكون فرعا لنظيراتها الاسرائيلية تتلقي الأوامر منها تحت مسمي التنسيق الأمني .
    السيد ابو مازن هو الشخص الانسب لتولي هذه المهمة، لأنه عارض الانتفاضة، وطالب بوقف كل اشكال المقاومة، والعودة الي مائدة المفاوضات بأسرع وقت ممكن.
    ودخل التاريخ الفلسطيني باعتباره مهندس اتفاقات اوسلو سيئة الذكر. ولهذا يصر الامريكيون والاسرائيليون ويضغطون من أجل تعيينه رئيساً للوزراء حتي يكون البديل للرئيس عرفات وحلقة الاتصال مع واشنطن ولندن واوروبا.
    امريكا واسرائيل جردتا الرئيس عرفات من صلاحياته المالية عندما فرضت عليه وزيراً للمالية اسمه سلام فياض، وهي الآن تضغط من خلال وزارة ابو مازن من أجل تجريده من صلاحياته الأمنية ، الأمر الذي يعني نهايته عملياً، وان كان سيستمر مجرد صورة، أو هيكل عظمي يرتدي الكوفية أو بالاحري خيال مآته مثــــلما يقول اشقاؤنا في العزيزة مصر أو scare crow حسب التعبير الانكليزي.
    كل هذه الضغوط العربية والامريكية علي الرئيس عرفات من أجل نشر خريطة الطريق التي تعني اقامة دولة فلسطينية مسخ موبوءة بالمستوطنات، وفاقدة السيادة الحقيقية، ودون حدود أو معابر، مع التنازل الكامل عن جوهر القضية الفلسطينية الذي هو حق العودة لأكثر من اربعة ملايين فلسطيني، وأنا أحدهم.
    الأمر الذي يثير الحنق واليأس معاً ان امريكا لا تمارس أي ضغوط علي ارييل شارون، ولا تطالبه بوقف المجازر التي يرتكبها يومياً في غزة ونابلس وجنين، أو رفع الحصار وانهاء احتلاله للضفة وغزة، بل تمارس ضغوطها علي الرئيس عرفات المحاصر الذي لا يستطيع مغادرة باب مكتبه في مدينة رام الله، وتطالبه ان يشطب نفسه بنفسه ويسلم المفاتيح جميعاً والا عليه ان يتحمل العواقب.
    هذه هي الديمقراطية التي تبشرنا بها الادارة الامريكية، وتريد توريدها الي منطقتنا في زمنها السعيد، وتريدنا ان نرقص في الشوارع احتفالاً بمقدمها، ونقذف رسلها بالورود والرياحين.
    الرئيس عرفات كان يردد دائماً بأنهم يريدونه ان يكون مثل ذكر النحل، يلقح الملكة ويموت. وبات واضحاً ان آخر طلقة في جعبته هي القبول بوزارة ابو مازن التي تضم في معظمها النسبة الأكبر من خصومه ومنتقديه، والمتآمرين في السر والعلن للتخلص منه، وبعد ذلك يعيش باقي ايامه محاصراً ذليلاً لا يهش ولا ينش .
    ويظل السؤال هو: ماذا لو لم يرضخ الرئيس عرفات لهذه الضغوط؟ الاجابة حملها اليه المبعوث الاوروبي موراتينوس، يوم أمس الأول، وهي نفس التحذير الذي وجهته واشنطن للعراق أي عليه مواجهة العواقب الوخيمة .
    والعواقب الوخيمة تعني واحدا من خيارين اما الموت برصاصة اسرائيلية، واما الابعاد أو بالأحري الطرد الي احدي الصحاري العربية في السودان أو ليبيا أو موريتانيا.
    نقول للرئيس عرفات اخرج الي الفلسطينيين والعالم وأعلن علي الملأ حل هذه السلطة المهينة لأنها سلطة محتلة، والاحتلال الاسرائيلي الحالي للضفة والقطاع هو أرخص احتلال في التاريخ. دع اسرائيل تتحمل مسؤولية هذا الاحتلال وتبعاته بشكل مباشر، وستنهي حياتك بطلاً، بدلاً من ان تنهيها ذليلاً. وتموت قهراً.
     

مشاركة هذه الصفحة