أيُّها العرب: "صدّام" في قصوركم (!)

الكاتب : الحسين   المشاهدات : 437   الردود : 2    ‏2003-04-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-21
  1. الحسين

    الحسين عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-01
    المشاركات:
    139
    الإعجاب :
    0
    بقلم: أمين الإمام*

    انتهت معركة الإمبرياليين الجدد، وكسبوا جولة "الاحتلال"، عبر حملتهم "الأنجلو-أمريكائيليّة"، إلاّ أن المعركة المتبقيّة، كما هو معتاد بعد كلّ جولة من وهم "الحرب ضد الإرهاب"، تتمثّل في البحث عن صدّام حسين وزبانيته، مثلما لا يزال البحث جارياً، منذ نوفمبر 2001، عن أسامة بن لادن والمُلاّ عمر (أليس في الأمر شكوك بحجم الكون، بتماثل نفس النهاية، التي يهرب فيها أفراد العصابة، كأننا في حضرة فيلم "كاوبوي" تكساسي ****!).

    بعيداً عن الشكوك، وبعيداً عن ملفّات جورج تينيت السرِّية، ليس ضروريّاً أن يشقى "كومبارس الشطرنج السياسي الأمريكي"، من العملاء الاستخباريين في الـ"سي.آي.إيه"، بحثاً عن الشيخ صدّام بن حسين التكريتي، فهو موجود في مكان آمن جدّاً، لا يخفى عن أعينكم، لكنكم لا ترغبون القبض عليه – كما فعلتم مع "بن لادن" – حتّى لا تضيع ذرائع الهيمنة المتسخة، التي ستحرمكم من صيد "الأغبياء" الثمين جدّاً جدّاًَ (!).

    ** معلومة للعرب فقط (خصوصاً "الكريستاليين")، وليست لفرق البحث الاستخباراتيّة:
    صدّام حسين، موجود في كلّ القصور العربيّة: الرئاسيّة وغير الرئاسيّة (!).

    [#].....................

    المعلومة الوحيدة التي أرغب أن أكون بشأنها غبيّاً خالصاً، هي حينما يسألني أحد، عن أوّل ديمقراطيّة عربية: أين كانت، ومتى، وكيف، ولماذا... ولا ننسى بقيّة فروض واستهلاليّات الأسئلة (؟).

    ** يمكنني أن أتحدّى وأسأل: هل لأحدكم إجابة واضحة (؟).

    حتّى من احترمنا عقليّاتهم السياسيّة، من رموز الحكم العربي السابقين، ممن اجتهدوا أيّما اجتهاد لتعريف العالم بـ"كينونة وفسيفساء العرب"، تشوب أفعالهم السياسيّة، الكثير من شوائب "الدنس الجبروتي"، في كبت أصوات الرفض، سواء أكانت تلك الأصوات، تسبح في تيّار المعقول أو اللا معقول... المهم أن الصوت الرافض، يجب أن يُكمَّم، ولا تسألوا لماذا: هذا هو منطق أكثر "أصنامنا" تعقُّلاً وديمقراطيّة (!).

    والآن، توسّطت كلّ عاصمة عربيّة، بناية رائعة كثيرة الورود، يقال بأنّها مقرّ البرلمان، أو مجلس الشعب، أو مجلس الشورى، أو المجلس الوطني، أو المجلس النيابي، أو.....، أو.....، حيث تتعدَّد المسميّات والهدف واحد، وهو إرضاء "العرّاب الأمريكي"، الذي يحمي الكراسي والعروش بعناية فائقة، حتّى من خلال مبادرة "كولن بن باول"، التي ترغب أن تحوِّل شيخ القبيلة (بكلّ تبعاته وموروثاته الطبقيّة والرجعيّة، كما يفهمها الوزير الأمريكي الأسمر)، إلى عضو فعّال في خيمة الديمقراطيّة العالميّة، وليس مهمّاً بعد ذلك، أن يحضر معه "حريمه" وجواريه وشعراءه (مطبِّليه)، وحتّى إبله وأغنامه، فهذا لا يضير، طالماً ارتدى الرداء الليبرالي بكلّ وجاهة.

    ومع معرفة الراعي الأمريكي الرسمي، لحقيقة "ديمقراطيّات الديكور" العربيّة، إلاّ أنّه لا يمانع أصلاً، من تحويل الطابق تحت الأرضي (البدروم)، لتلك البرلمانات والمجالس، إلى موقع أساسي لتعذيب الخصوم، من كارهي الإمبرياليين القدامي والجدد، لأن المعنى واحد، بالنسبة لكهنة "الديمقراطيّة الإمبرياليّة" الجديدة، أو "التوتاليتاريّة البراجماتيّة"، فالأمر سيّان الآن، بين الواجهة الديمقراطيّة، والخلفيّة الديكتاتوريّة النتنة... ألا يسوس العالم الكبير الآن، ديكتاتور صغير اسمه جورج دبليو بوش (؟).

    [#].....................

    إذن، صدّام حسين موجود بدون أقنعة وماكياج تخفٍّ، في القصور العربيّة الـ21 المتبقيّة، التي تحكم دول المنطقة الاستراتيجيّة رقم (1) في العالم.

    وفي قصور التابعين، من سادة الاقتصاد الجديد، وأصحاب سلطة الإعلام والثقافة والأحزاب السياسيّة، هناك آلاف "الصدّاميين"، على ما أعتقد، يمكنكم أن تبحثوا عنهم، وتضيفوهم إلى قائمة المبجَّلين الـ21.

    أيُّها العرب، ابحثوا عن "صدّامكم" المفقود، في قصوركم العليّة، لكنني لست ملزماً بالبحث عنه معكم، فهناك رحلة البحث عن العقل، عن الفكر... وهنا الغائب الأبرز، الذي خرج ذات يوم ولم يعُدْ.

    ولا أملك الآن، سوى الاستعانة بكلمات من فكرٍ خالدٍ، خطّه الشاعر الهندي رابندرات طاغور، حينما يقول:

    حيث العقل لا يخاف
    والرأس مرفوعةٌ عالية
    حيث المعرفة حلم
    والعالم لم تمزِّقه جدران التعصُّب
    حيث تخرج الكلمات من أعماق الحقيقة
    حيث لا يفقد جدول العقل مجراه
    في صحراء تقاليدنا الميِّتة
    حيث العقل في تقدُّم دائم
    نحو ساحات أوسع من الفكر والعمل
    في هذه السماء من الحرِّية يا أبتي
    دع وطني يصحو

    ** متى تصحو أوطاننا (؟).

    سؤال غير قابل للإجابة، إلاّ عندما تعثروا على صدّام حسين، في القصور أو الجحور.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-22
  3. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيراً أخي الحسين
    اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-22
  5. عبد الخالق

    عبد الخالق عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    714
    الإعجاب :
    0
    شكراً اخي العزيز حسين ونرجوا منك طرح مواضيع اجمل وشكراً
    اخوك / عبد الخـــــــــالق
     

مشاركة هذه الصفحة