مناقب أمير المؤمنين سيدّنا عمر ابن الخطاب

الكاتب : عمر الفاروق   المشاهدات : 651   الردود : 1    ‏2003-04-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-21
  1. عمر الفاروق

    عمر الفاروق عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-21
    المشاركات:
    72
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السادة المشرفين والأعضاء الكرام:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    يسعدني وفي أول مشاركة لي في منتداكم العامر، أن أبتدأ بسرد مناقب أمير المؤمنين سيدّنا عمر الفاروق رضي الله تعالى عنه، سائلاً الله العلي القدير أن يرزقني وإياكم وجميع المسلمين الإقتداء وحُسن الإتباع لسنة سيدّنا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وسنّة الخلفاء الراشدين المهديين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، رضي الله عنهم أجمعين... اللهم آمين

    مناقب أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه

    عن داود بن الحصين والزهري رضي الله عنهما قالا : لما أسلم عمر رضوان الله عليه نزل جبريل عليه السلام فقال : يا محمد استبشر أهل السماء بإسلام عمر .

    وعن الحسن رضي الله عنه قال : لقد فرح أهل السماء بإسلام عمر .

    وعن صهيب بن سنان رضي الله عنه قال : لما أسلم عمر رضوان الله عليه ظهر الإسلام ، ودعى إليه علانية ، وجلسنا حول البيت حلقاً وطفنا بالبيت ، وانتصفنا ممن غلط علينا ، ورددنا عليه بعض ما يأتي به .

    عن قيس بن أبي حازم رضي الله عنه قال : سمعت عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول : ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر .

    عن الحسن رضي الله عنه قال : يجيء الإسلام يوم القيامة فيصفح الخلق حتى يجيء إلى عمر ، فيأخذ بيده فيصعد به إلى بطنان العرش فيقول : أي رب إني كنت خفياً وأهان ؟ فأظهرني هذا فكافه ، فيجيء ملائكة من عند الله تعالى ، فيأخذون بيده ، فتدخله الجنان والناس في الحساب .

    معنى فيصفح : قال في الأساس تصفح القوم نظر في أحوالهم أو نظر في خلالهم هل يرى فلاناً .

    معنى بطنان العرش : في اللسان هو وسطه .

    عن أيوب بن موسى رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه وهو الفاروق فرق الله به بين الحق والباطل } .

    عن النزال بن سبرة الهلالي رضي الله عنه قال : وافقنا من علي بن أبي طالب رضي الله عنه ذات يوم طيب نفس فقلنا : يا أمير المؤمنين حدثنا عن عمر بن الخطاب قال : (( ذاك امرؤ سماه الله الفاروق فرق بين الحق والباطل ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : { اللهم أعز الإسلام بعمر } )) .

    انظر طبقات ابن سعد 3/267 وما بعدها . ومناقب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه لابن الجوزي رحمه الله تعالى


    عن أنس رضي الله عنه قال : قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : وافقت ربي عز وجل في ثلاث . قلت يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى ، فنزلت (( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى )) ، وقلت يا رسول الله : إن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر ، فلو أمرتهن أن يحتجبن ، فنزلت آية الحجاب ، واجتمع على رسول الله صلى الله عليه وسلم نساؤه في الغيرة فقلت لهن (( عسى ربه إن طلقن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن )) فنزلت كذلك .

    وعن أبي وائل رضي الله عنه قال : قال عبد الله : فُضِّلَ الناسَ عمرُ بن الخطاب بأربع : بذكر الأسرى يوم بدر أمر بقتلهم فأنزل الله عز وجل (( لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم )) وبذكر الحجاب ، أمر نساء النبي صلى الله عليه وسلم أن يحتجبن ، فقالت له زينب : وإنك علينا يابن الخطاب والوحي ينزل علينا في بيوتنا ، فأنزل الله عز وجل : (( وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب )) ، وبدعوة النبي صلى الله عليه وسلم : اللهم أيد الإسلام بعمر ، وبرأيه في أبي بكر رضي الله عنه ، كان أول الناس بايعه .

    عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : ما نزل بالناس أمر قط فقالوا فيه وقال فيه عمر بن الخطاب ، إلا نزل القرآن على نحو ما قال عمر .

    عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( كان في الأمم محدثون فإن يكن في أمتي فعمر )) .

    وفي بعض ألفاظ الصحيح (( قد كان قبلكم من بني إسرائيل رجال يكلمون ، من غير أن يكونوا أنبياء فإن يكن في أمتي أحد فعمر )) .

    رضي الله عنه وأرضاه .
    وللمناقب تتمة بإذن الله تعالى .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-22
  3. عمر الفاروق

    عمر الفاروق عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-21
    المشاركات:
    72
    الإعجاب :
    0
    (عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال : استأذن عمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده نساء من قريش يكلمنه .... الحديث فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان قط سالكاً فجاً إلا سلك فجاً غير فجك )) انظر مسند الإمام أحمد 1/182 .

    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالساً فسمعنا لغطاً وصوت صبيان ، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وإذا حبشية تزفن والصبيان حولها فقال : (( يا عائشة تعالي وانظري )) فجئت فوضعت لحي على منكب رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعلت أنظر إليهم ما بين المنكب إلى رأسه ، فقال لي : (( أما شبعت ؟ )) قالت : فجعلت أقول لا ، لأنظر منزلتي عنده ، إذ طلع عمر فارفض الناس عنها ، قالت : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إني لأنظر إلى شياطين الجن والإنس قد فروا من عمر )) قالت : فرجعت . انظر سنن الترمذي 5/284 .

    عن سعيد بن زيد بن عمرو رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( أبو بكر في الجنة ، وعمر في الجنة ، وعثمان في الجنة ، وعلي في الجنة ، وسعد بن مالك في الجنة ، وعبد الرحمن في الجنة ، وطلحة في الجنة ، والزبير في الجنة ، وتاسع المسلمين لو شئت سميته ، فرج الناس وناشدوه فقال : لولا أنكم ناشدتموني ما أخبرتكم ! أنا تاسع المسلمين ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يتم للعاشر ، ثم قال : لمشهد رجل منهم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يغبر فيه وجهه خير من عمل أحدكم ولو عمَّر عُمُر نوح عليه السلام . انظر مسند الإمام أحمد : 1/ 187 ، والمناقب لابن الجوزي 24

    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( يطلع من تحت هذا الصور رجل من أهل الجنة )) فطلع عمر رضي الله عنه ، فهنيناه بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم قال : (( يطلع من تحت هذا الصور رجل من أهل الجنة ، ثم قال اللهم إن شئت جعلته علياً )) فطلع علي رضوان الله عليه . انظر مسند اإمام أحمد 4/ 393 . والمناقب لابن الجوزي 25 . ) انتهى


    رضي الله عنه وأرضاه

    وللمناقب تتمة بإذن الله تعالى
     

مشاركة هذه الصفحة