(ألم تأخذ سيوف الله من عدو الله مأخذها) يا..السلحفي ..وخنبر

الكاتب : OSAMABINLADEN   المشاهدات : 1,104   الردود : 12    ‏2003-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-17
  1. OSAMABINLADEN

    OSAMABINLADEN عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-03
    المشاركات:
    51
    الإعجاب :
    0
    ...........................................بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين................وبعد

    هذا الحدث يكشف اللثام عن خبث دولة آل سعود ومكرها ومعرفتها للأساليب التي تضحك بها على عامة الناس وخاصتهم فهي لا مانع لديها أن تضحك على شيخ ما بتسمية الشارع باسمه وكذلك المدرسة والمبرة والمشروع الفلاني وذلك لكسب وده ومن ثم العثور على فتوى تخدمهم أكثر من خدمة الجيوش وأجهزة المخابرات والأمن وغير ذلك لأن أعظم شيء يثبت حكومة آل سعود هم المشايخ والعلماء وقد استخدم بعضهم عبد الإنجليز في عهده واستخدم من بعده من الملوك بعض المشايخ فكانوا أكبر عامل لتثبيت عروش آل سعود حتى في هذه السنوات الأخيرة والتي قد شوهد فيها الكفر البواح الصراح ولذا لا نستغرب فلكل فرعون سحرة وهامان وأما ما سألت عنه فهو من هذا القبيل من أجل الضحك على الناس ولكن أنى لهم ذلك وللفائدة نقول أنه من القواعد الشرعية المقررة أن شروط التكفير وموانعه وأسبابه لا تثبت وتعتبر إلا بدليل شرعي معتبر أو بمعنى آخر ( المانعية والشرطية وكذلك السببية لابد لإثباتها واعتبارها دليل شرعي) فالموانع والشروط والأسباب كل ذلك من الأحكام الشرعية الوضعية التي وضعتها الشريعة بتوقيف...

    فكل من أدعى شرطا أو مانعا أو سببا من غير دليل شرعي فهو ممن يفتري على الله الكذب ويقول على الله بغير علم فلا يجوز ابتداع أسباب أو شروط أو موانع للتكفير ما أنزل الله بها من سلطان ومن فعل ذلك فهو داخل تحت عموم قوله تعالى أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله ) وقوله سبحانه اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله ) وقوله تعالى ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون) فليحذر المسلم من ذلك وليعلم أن (أكثر الأصوليين منعوا القياس في الشروط والأسباب والموانع) (مذكرة أصول الفقه للشنقيطي ص 282 ، وانظر إرشاد الفحول ،( الفصل الخامس ) ( فيما لا يجري فيه القياس ) ص 375.
    فليس من موانع التكفير إذاً :
    1ـ أن يكون المرتد سعودياً أو من جزيرة العرب أو عربياً إلا إن أدعينا العصمة لشخص ما أو لشعب ما ومن أدعى ذلك فقد كفر بل إن التاريخ يثبت أن كثيراً من أهل جزيرة العرب بعد وفاة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم قد أرتدوا عن دين الله بل وكان مع مسيلمة الكذاب أكثر من مئة ألف كما ذكر ذلك شيخ الإسلام بن تيمية في كتاب منهاج السنة النبوية (7/217) أن أتباع مسيلمة الكذاب نحو مائة ألف أو أكثر.
    وكذلك أرتد عدد كبير من أتباع الأسود العنسي وكذلك الذين امتنعوا عن أداء الزكاة حكم عليهم الصحابة بالكفر وقاتلوهم جميعاً وقد سُئل الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ: قتال مانعي الزكاة هل هو ردّة؟ فأجاب: (الصحيح أنه ردّة لأن الصدّيق لم يفرق بينهم ولا الصحابة ولا من بعدهم) (فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم) جمع عبد الرحمن بن قاسم (6/202).
    وهذه القصص لا تخفى على أحد حتى عامة الناس فضلاً عن طلبة العلم منهم والله المستعان.
    2ـ وليس من موانع التكفيركون المرتد من أهل العلم!! أو أنه عضو في الهيئة الفلانية!! أو من أهل اللحى!!! أو من الجماعة الإسلامية الفلانية أوكونه يحمل ماجستير!! أو دكتوراه !! في الشريعة أو نحو ذلك مما يتوهمه البعض فدين الله يمضي على الجميع ولا يختص بطبقة دون طبقة أو شخص دون شخص أو قطر دون قطر فقد قال الله عز وجل عن أحد كبار العلماء ممن قيل أنه يعلم اسم الله الأعظم واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آيتنا فانسلخ منها فأتبعه الشيطان فكان من الغاوين* ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد إلى الأرض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث) الأعراف وقال تعالى في حق خيرة خلقه وهم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون * أولئك الذين آتيناهم الكتاب والحكم والنبوة … الآيات ) الأنعام وهذا عبد الله بن سعد بن أبي السرح الذي كان من كتبة الوحي، وكان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم ثم ارتد على عقبيه، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله ولو وجدوه متعلقا بأستار الكعبة.. ثم إنه تاب ورجع إلى الإسلام عام الفتح أحضره عثمان بن عفان – وكان أخاه من الرضاعة – إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبايعه..وقصته برواياتها المختلفة بسطها وتكلم على فوائدها شيخ الإسلام في الصارم المسلول والشاهد منها أن كونه من كتبة الوحي عند النبي صلى الله عليه وسلم لم يمنع من كفره وردته.. لما أتى بسببها.. وهذا سعد بن عبادة رضي الله عندما قال على رجل يظهر الإسلام لسعد بن معاذ رضي الله عنه لا تقتله ولا تستطيع أن تقتله قال أسيد بن حضير رضي الله عنه إنك منافق تجادل عن المنافقين واقره النبي صلى الله عليه وسلم على هذه الكلمة كما جاء ذلك في الصحيحين.. وهذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول لحاطب بن أبي بلتعه رضي الله عنه: دعني أضرب عنق هذا المنافق وفي رواية: فقد كفر.فقال رسول الله e : إنه قد شهد بدراً ، وما يدريك لعل الله اطلع إلى أهل بدر فقال : اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم.
    مع أن باب التأويلات والمبررات مفتوحة على مصراعيها لسعد بن عبادة ولحاطب ولغيرهم رضي الله عنهم إذا كانت كما يريد مشايخ ومرجئة العصر الحاضر فهم أحد المؤسسين للدولة الإسلامية في المدينة:
    أ ـ فلماذا لم يقل الصحابة رضي الله عنهم كيف يسب أسيد بن حضير عالماً من علماء الصحابة ومجاهداً كبيراً فلحوم العلماء مسمومة وعادة منتقصيهم معلومة ؟.
    ب ـ ولماذا لم يقل الصحابة رضي الله عنهم أن ما فعله سعد بن عبادة رضي الله عنه يتضمن مصلحة كبيرة عظيمة ويدفع مفسدة كبيرة..كيف هذا ؟
    ج ـ ولماذا لم يقل الصحابة رضي الله عنهم بأن هذا الرجل الذي دافع عنه رئيس لقبيلة فهو يدافع عنه دفعاً لتهييج قبيلته ضد الإسلام والمسلمين ودولـة الإسلام ويحافظ على الدعوة ويؤلف قلوب القبيلة على الدولة الإسلامية ؟.
    د ـ ولماذا لم يقل الصحابة رضي الله عنهم أن هذا الرجل كان ظاهرة الإسلام يصلى ويصوم ويجاهد مع المسلمين فحاله يلتبس على المسلمين ؟.
    هـ ـ ولماذا لم يقل الصحابة رضي الله عنهم أن سعد بن عبادة وإن كان أخطأ إلا أن له جبالاً من الفضائل وهذه زلة عالم ولا يصح هذا القول ضد عالم له فضائل لمجرد زلة واحدة لم تتكرر ولا يصح تتبع زلات وسقطات العلماء ؟.
    و ـ ولماذا لم يقل الصحابة رضي الله عنهم لعل سعد بن عبادة وإن كان أخطأ إلا أنه متأول والتأويل يمنع من التوصيف الشرعي للفعل والعقوبة ؟.
    ي ـ ولماذا لم يقل الصحابة رضي الله عنهم يجب على أسيد بن حضير ألا يتسرع هكذا ويلتمس له ألف عذر قبل أن يرمي مجاهداً كبيراً قامت دولة الإسلام على تضحياته بمثل هذا الوصف الشنيع ؟.
    لم يقولوا كل هذا لم لأنهم لم يتعلموا نظريات المصالح الظاهرة الجزئية السطحية ولم تنقلب مرآة بصيرتهم وتسود حتى يرى الحق باطلاً والباطل حقاً والبدعة سنة والسنة بدعة والتوحيد شركا والشرك توحيدا والفساد مصلحة والمصلحة فسادا بل إنهم يعلمون أن التوحيد أصفى من العسل المصفى وأرق من الماء الزلال وأنقى من اللبن في الضروع وإن قطرة من الموالاة وشائبة من مدح الطاغوت لعلها لمصلحة الدعوة تكدر صفوه وتذهب بنقائه.
    وأما مانع اللحية كما يقول البعض فليعلموا أن الناس قديماً لم يكونوا يحلقوا لحاهم إلا النزر اليسير الشاذين وكذلك كان أئمة الكفر يشتهرون بوفرة اللحى فلم تكن عائقا للحكم عليهم بالكفر كما يريد البعض في عصر العجائب هذا فلا تغركم ما تفعله دولة آل سعود فأجلهم قد اقترب والانتقام منهم قد حان والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون !!.
    وهذا دليل آخر ولكن ليس في مسألة التكفير:
    سلمان وبلال وصهيب رضي الله عنهم لما قالوا لأبى سفيان (ألم تأخذ سيوف الله من عدو الله مأخذها)
    قال أبو بكر الصديق: (أتقولون هذا لسيد قريش) فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك).
    فماذا يقول المشايخ وطلبة العلم لو قلنا للداعية الكبير والمشهور: إنك منافق تجادل عن الطواغيت.. أو قلنا للعالم الكبير: لأن كنت أغضبت المجاهدين المؤمنين أولياء الله بمدحك للطاغوت لقد أغضبت ربك..؟؟!!!!.
    الجواب لو قلنا ذلك (وقد قلناه) لهاجت علينا الدنيا وسارعت مدارس التخذيل والتعويق والتثبيط عن الجهاد التي حذفت عمداً ومع سبق الإصرار والترصد شريعة السيف والجلاد من ملة الملاحم برفع السيوف الحادة لتقطيع رقابنا..
    تنبيه: يجب أن يفرق في هذا الباب بين ما كان كفراً صراحاً مخرجاً من الملة وبين ما ليس بكفر من الاجتهاد الخاطئ الذي يؤجر صاحبه على اجتهاده أو العثرات التي قد يقع بها بعض أهل العلم أو طلبته فلا ينبغي أن يساء الأدب معهم لأجلها أو يتطاول عليهم بسببها أو يزهد بعلمهم أو ينفر الشباب عن كتبهم بها .. خصوصاً إن كانوا من أنصار الدين القائمين به المتبرئين من الطواغيت والمرتدين ..
    ففي صحيح البخاري (كتاب مناقب الأنصار) باب قول النبي صلى الله عليه وسلم ( اقبلوا من محسنهم وتجاوزوا عن مسيئهم ) وذكر فيه أحاديث منها حديث أنس في وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأنصار وفيه قوله : (أوصيكم بالأنصار …) إلى قوله : ( فاقبلوا من محسنهم وتجاوزوا عن مسيئهم ) ..
    فأنصار الدين الذين هم من أهل الطائفة القائمة بدين الله الذين يفنون أعمارهم ويبذلون مهجهم في نصرة دين الله وتوحيده لهم نصيب من هذه الوصية النبوية في كل زمان ..
    فلتحفظ وصيته صلى الله عليه وسلم فيهم وحذار من تسليط السفهاء وتطاول الرعاع عليهم فإن في ذلك إقرار أعين أعداء الله وأعداء هذه الدعوة المباركة .. ولا يقدم على مثل هذا عاقل أو فقيه ..(انظر الرسالة الثلاثينية لأبي محمد المقدسي فك الله أسره).
    3ـ وليس من موانع التكفير في سبب معين من أسباب الكفر كون من سيكفرون به كثر.. فدين الله لا يحابي أحداً، وقد قال تعالى وقال موسى إن تكفروا أنتم ومن في الأرض جميعاً فإن الله لغني حميد ) وقال تعالى وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين ) وقال سبحانه وإن كثيرا من الناس بلقاء ربهم لكافرون ) وفي الحديث الذي يرويه أبو داود وابن ماجه عن ثوبان مرفوعاً : ( … ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان) وأخرج الحاكم وصححه عن أبي هريرة قال : تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجاً ) قال ليخرجن منه أفواجاً كما دخلوا فيه أفواجاً ) ويروى موقوفا على أبي هريرة رضي الله عنه.
    وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في منهاج السنة (7/217) ؛ أن أتباع مسيلمة الكذاب نحو مائة ألف أو أكثر.
    4ـ وليس من موانع التكفير الخوف مما يهدد به بعضهم من قطع راتب أو الطرد من الوظيفة أو مصادرة بعض حظوظ دنياهم أو منعهم من بعض قشورها ، فهذا ليس بمانع من موانع التكفير ولا يعذر به من دفعه ذلك إلى الكفر برب العالمين ، وتول المشركين ومظاهرتهم على المسلمين ، ونصرة قوانين المشركين ، بل هو من تزيين الشياطين وإمدادهم لأوليائهم بالغي ، وأزِّهم إلى الكفر أزَّا ، إذ التخويف بمثل هذه الأمور ليس من الإكراه في شيء وقد قال تعالى: (ومن الناس من يقول آمنا بالله فإذا أوذي في الله جعل فتنة الناس كعذاب الله).
    وقال تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين * فترى الذين في قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة فعسى الله أن يأتي بالفتح أو أمر من عنده فيصبحوا على ما أسروا في أنفسهم نادمين * ويقول الذين أمنوا أهؤلاء الذين أقسموا بالله جهد أيمانهم إنهم لمعكم حبطت أعمالهم فأصبحوا خاسرين * يا أيها الذين أمنوا من يرتد منكم عن دينه …الآيات) المائدة .
    ففي هذه الآيات بيان ردة من دفعتهم الخشية المجردة إلى تولي الكفار ، والتصريح بأنهم قد حبطت أعمالهم ، وهذا لا يكون إلا بالكفر..
    فلم يعذر الله في اقتراف الكفر (كتولي المشركين أو قوانينهم) ، بالخشية المجردة ، ولم يجعل ذلك مانعاً من موانع التكفير ،ولم يجعله من الإكراه كما يظن كثير من الجهَّال..
    يقول الشيخ حمد بن عتيق في (سبيل النجاة والفكاك من مولاة المرتدين وأهل الإشراك ) ص62 حين ذكر أحوال الناس المظهرين لموافقة الكفار فذكر فيهم من يوافقهم في الظاهر مع دعوى مخالفته لهم في الباطن وهو ليس في سلطانهم ، قال : ( وإنما حمله على ذلك إما طمع في رئاسة أو مال أو مشحّة بوطن أو عيال أو خوف مما يحدث في المال ، فإنه في هذه الحالة يكون مرتداً ولا ينفعه كراهته لهم في الباطن.
    وهو ممن قال الله فيهم ذلك بأنهم استحبوا الحياة الدنيا على الآخرة ، وإن الله لا يهدي القوم الكافرين ).
    وأخبر انه لم يحملهم على الكفر الجهل ، ولا بغض ( الحق ) ، أو محبة الباطل ، وإنما هو أن لهم حظاً من حظوظ الدنيا آثروه على الدين …
    قال : وهذا معنى كلام شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى.
    وأما ما يعتقده كثير من الناس عذراً فإنه من تزيين الشيطان وتسويله ، فذلك أن بعضهم إذا خوفهم أولياء الشيطان خوفاً لا حقيقة له ، ظن انه يجوز له إظهار الموافقة للمشركين والانقياد لهم ) أهـ .
    ثم ذكر كلاماً لشيخ الإسلام ابن تيمية في صفة الإكراه على كلمة الكفر ، وأنه لا يكون إلا بالضرب والتعذيب والقتل ، لا بمجرد الكلام ولا بالتخويف بالحيلولة دونه ودون زوجته أو ماله أو أهله …
    وقد نقل السيوطي في مقدمة تاريخ الخلفاء (ص13) عن القاضي عياض قال : سئل أبو محمد القيرواني الكيزاني من علماء المالكية عمن أكرهه بنو عبيد يعني ( حكام) مصر على الدخول في دعوتهم ، أو يقتل ؟
    قال : يختار القتل ، ولا يعذر أحد في هذا الأمر، كان أول دخولهم قبل أن يعرف أمرهم ، وأما بعد فقد وجب الفرار فلا يعذر أحد بالخوف بعد إقامته ، لأن المقام في موضع يطلب من أهله تعطيل الشرائع لا يجوز ، وإنما أقام من أقام من الفقهاء على المباينة لهم ، لئلا تخلو للمسلمين حدودهم ، فيفتنوهم عن دينهم ) أهـ.
    ويصدق هذا ويدل عليه قوله تعالى إن الذين توفّاهم الملائكة ظالمي أنفسهم ، قالوا فيم كنتم قالوا: كنا مستضعفين في الأرض ، قالوا : ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرا) النساء : 97.
    فإنها نزلت في أناس كانوا قد أسلموا ولكنهم قصروا في الهجرة ، فبقوا في مكة بين المرتدين مشحّة أن يتركوا المساكن والأزواج والأموال والأوطان ، فلما كان يوم بدر ، أخرجهم المشركون في صفوفهم ، فكان المسلمون إذا رموا بسهم وقع في بعضهم ، فقالوا : قتلنا إخواننا ، فأنزل الله تعالى هذه الآيات من سورة النساء ، فلم يعذرهم تعالى بدعواهم الإستضعاف وإخراج المشركين لهم في الصف كرهاً ، لأنهم قصروا أول مرة في الهجرة والخروج من بينهم حين كانوا في سعة حال القدرة عليه ، وإنما عذركما في الآية التي بعدها المستضعفين حقاً الذين لا يتمكنون من الهجرة ولا يستطيعونها إما لحبسهم وقيدهم وإستضعافهم الحقيقي ، أو لأنهم لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيل الهجرة ، كالنساء والولدان ونحوهم..
    فدل هذا كله على أن المكثر لسواد الكفار والمشركين المظهر موافقتهم ونصرتهم على المسلمين لا يعذر بمجرد دعواه الخوف على الأموال والمشحة (بالتقاعد) والمساكن ونحوها من متاع الدنيا وقشورها..
    فكيف بمن أظهر نصرة الشرك نفسه وحمى وحرس قوانين الكفر وخرج مختاراً لنصرتها ونصرة أهلها على الموحدين ..؟؟ ثم تعذر بأمثال تلك الأعذار..
    لا شك أن هؤلاء أولى بذلك وأولى..
    لذا نحن نقولها صراحة وبوضوح أن الآيات والأحاديث الكثيرة تثبت بما لا يدع مجالاً للشك والريب والشبهة كفر قوات درع الجزيرة وكذلك الجيوش المناصرة للكفار الأصليين والمرتدين وقد بينا ذلك في رسالة (الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث) ومن يحمي السفارات الأمريكية كفره واضح سواء كان في دولة آل سعود أو في غيرها من البلدان وسواء كانوا من الملتحين أو من غيرهم وللفائدة ولإبراء الذمة ننقل فتوى شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله فقد سئل عن عسكر التتار وحكم جهادهم فأجاب: ( فهؤلاء القوم المسؤول عنهم عسكرهم مشتمل على قوم كفار من النصارى والمشركين، وعلى قوم منتسبين إلى الإسلام وهم جمهور العسكر ينطقون بالشهادتين إذا طُلبت منهم، ويعظمون الرسول، وليس فيهم من يُصلي إلا قليل جداً، وصوم رمضان أكثر فيهم من الصلاة، والمسلم عندهم أعظم من غيره، وللصالحين من المسلمين عندهم قدر، وعندهم من الإسلام بعضه، وهم متفاوتون فيه، لكن الذي عليه عامتهم والذي يُقاتلون متضمن لترك كثير من شرائع الإسلام أو أكثرها فإنهم أولاً يوجبون الإسلام ولا يُقاتلون من تركه، بل من قاتل على دولة المغول عظموه وتركوه وإن كان كافراً عدواً لله ورسوله، وكل من خرج عن دولة المغول أو عليها استحلوا قتاله وإن كان من خيار المسلمين.
    فلا يُجاهدون الكفار ولا يُلزمون أهل الكتاب بالجزية والصغار، ولا ينهون أحداً من عسكرهم أن يعبد ما شاء من شمس أو قمر أو غير ذلك، بل الظاهر من سيرتهم أن المسلم عندهم بمنزلة العدل أو الرجل الصالح، والكافر عندهم بمنزلة الفاسق في المسلمين..!
    وكذلك عامتهم لا يحرمون دماء المسلمين وأموالهم إلا أن ينهاهم عنها سلطانهم؛ أي لا يلتزمون تركها، وإذا نهاهم عنها أو عن غيرها أطاعوه لكونه سلطاناً لا بمجرد الدين، وعامتهم لا يلتزمون الواجبات، ولا يلتزمون الحكم بينهم بحكم الله، بل يحكمون بأوضاع لهم توافق الإسلام تارةً وتخالف أخرى..!
    وقتال هذا الضرب واجب بإجماع المسلمين، وما يشك في ذلك من عرف دين الإسلام وعرف حقيقة أمرهم، فإن هذا السلم الذي هم عليه ودين الإسلام لا يجتمعان أبداً ا-هـ.
    وقد بينا أيضاً في المصدر السابق صفحة (45) أن تبين الموانع والشروط إنما يجب في المقدور عليه ولا يجب في الممتنع أو المحارب وهؤلاء ممتنعون ومحاربون وقد فرق شيخ الإسلام أيضاً في مواضع عديدة من كتبه بين (المرتد ردة مغلظة وهو الذي يضيف إلى ردته الامتناع أو المحاربة والقتل أو القتال فيقتل بلا استتابة وبين المرتد ردة مجردة فيقتل إلا أن يتوب ( أنظر على سبيل المثال الفتاوى (20/59))..
    ويقول أيضاً في مجموع الفتاوى (28/ 311ـ 312): (والطائفة إذا انتصر بعضها ببعض حتى صاروا ممتنعين فهُم مشتركون في الثواب والعقاب ـ إلى قوله ـ فأعوان الطائفة الممتنعة وأنصارها منها فيما لهم وعليهم ـ إلى قوله ـ لأن الطائفة الواحدة الممتنع بعضها ببعض كالشخص الواحد).
    وقال أيضا في الصارم المسلول (322): ( المرتد لو امتنع بأن يلحق بدار الحرب، أو بأن يكون المرتدون ذوي شوكة يمتنعون بها عن حكم الإسلام، فإنه يقتل قبل الاستتابة بلا تردد ) أهـ.
    وقال أيضا في الصارم المسلول (325-326): ( على أن الممتنع لا يستتاب وإنما يستتاب المقدور عليه ) أهـ.
    وسأذكر الأدلة بالتفصيل في بحث مستقل بعنوان (الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة) قريباً بإذن الله تعالى لأنني هنا إنما أحببت أن أنبه على مسألة أن ( المانعية والشرطية وكذلك السببية لابد لإثباتها واعتبارها دليل شرعي ) والله أعلم.
    وصلى على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-18
  3. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-19
  5. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    لردود القوية السديدة على من كفر الدولة السعودية معع بيان ما جاء منـ(أن الخوارج يمرقون من الدين ):-
    إن التاريخ الإسلامي في مختلف عصوره شهد الكثير من القلاقل والفتن، من بعض من ينتسب للإسلام ممن لم يحقق المعنى الصحيح للإسلام، وإن من أبرز من أثار الفتن والمشكلات عبر التاريخ (فرقة الخوارج) وهم الذين خرجوا على ولي الأمر في آخر عهد عثمان رضي الله عنه، ونتج عن خروجهم قتل عثمان، ثم زاد شرهم في خلافة علي رضي الله عنه، وانشقوا عليه، وكفروه، وكفروا الصحابة لأنهم لم يوافقوهم على مذهبهم، ومما عرف به الخوارج أنهم يقاتلون المسلمين دائما، فقتلوا عثمان، وقتلوا بن أبي طالب، وقتلوا الزبير وقتلوا خيار الصحابة، وما زالوا يقتلون المسلمين.

    ومذهب الخوارج أنهم لا يطيعون ولي الأمر ويرون الخروج عليه من الدين، ومن الأمر بالمعروف، عكس ما أمر الله به، من قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمرمنكم) فطاعة ولي الأمر المسلم من الدين،

    والخوارج لا يرون ذلك، كما هي حال بعض الثورات اليوم، ويرون أن مرتكب الكبيرة كافر، ومرتكب الكبيرة هو الزاني مثلا أو السارق، وشارب الخمر والمرابي، يرون أنه كافر في حين أن أهل الحق أهل السنة والجماعة، يرون أنه مسلم ناقص الإيمان،من غير علم، ولا فقه، فاجتهادهم لم يبن على أصل صحيح ولا علم صحيح، ولهذا وصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه بأن الصحابة يحقرون صلاتهم، إلى صلاتهم وعبادتهم إلى عبادتهم، ثم قال: "يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية" (وأمر بقتالهم)، (وبين أنهم شر قتيل تحت أديم السماء) وما ذلك إلا لعظم خطرهم على الإسلام والمسلمين.

    قال الشيخ المحدث العلامة الألباني رحمه الله تعالى: عند حديث ( بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة ..)
    بعد أن رد على الخوارج قال: والمقصود أنهم سنّوا في الإسلام سنةً سيئة ،وجعلوا الخروج على حكام المسلمين ديناً على مر الزمان والأيام ، رغم تحذير النبي صلى الله عليه وسلم منهم في أحاديث كثيرة ، منها قوله صلى الله عليه وسلم ((الخوارج كلاب النار ))

    ورغم أنهم لم يروا كفراً بَواحاً منهم ، وإنما ما دون ذلك من ظلم وفجور وفسق .
    واليوم – والتاريخ يعيد نفسه كما يقولون- ؛ فقد نبتت نابتة من الشباب المسلم لم يتفقهوا في الدين إلا قليلا ورأوا أن الحكام لا يحكمون بما أنزل الله إلا قليلا فرأوا الخروج عليهم دون أن يستشيروا أهل العلم والفقه والحكمة منهم بل ركبوا رؤوسهم أثاروا فتناً عمياء وسفكوا الدماء في مصر وسوريا , والجزائر وقبل ذلك فتنة الحرم المكي فخالفوا بذلك هذا الحديث الصحيح الذي جرى عليه عمل المسلمين سلفا وخلفا إلا الخوارج .) أنظر السلسلة الصحيحة المجلد السابع / القسم الثاني صـ1240-1243 )

    إن بلاد السعودية هي معقل الإسلام اليوم وهي حصنه الحصين فمن كادها كاده الله ومن خذلها خذله الله ومن ناصرها بالنصح و الدعاء ولزوم الجماعة نصره الله .
    وإن ما اتهمت به هذه الدولة من النفاق والتكفير جزافا بشبه واهية وبتأويلات باردة من دعاة التكفير القاطنين في بلاد الكفر و الطاغوت في أمريكا وبريطانيا وغيرها هو الباطل وهو دين الخوارج وما عليه رؤوس الضلالة في هذا الزمان .
    وقد بينت في الرد الحازم على المجرم الآثم أن الدولة السعودية –حرسها الله- لا تدخل فيمن بدل الشرع ، أو حكم القوانين الوضعية ، بل هي تحكم بالشريعة ملتزمة بذلك .

    وإن الذين يكفرون الحكام بمجرد أنهم لا يحكمون بالشرع الحنيف هكذا جزافاً من دون أن يرجعوا لكلام السلف فيه وكلام أهل العلم والحلم -هم جهال – بأحكام الشرعي آنية مغرضون يريدون الدس فيه وإثارة الفتن بين المسلمين فيروجون الشبه ويزهدون في علم السلف ويصفون العلماء بأنهم قاصرون النظر لا يفهمون فقه الواقع.

    ولا يظهر من الحكومة السعودية – أيدها الله ونصرها بها دينه – معاندة للشرع ولا استخفافاً به ،ولا استحقارا ، ولا استحلالاً للحكم بغير الشرع ، ولا استكباراً عن الحكم بالشرع بل هم يطبقون الشرع ولا يخرج خطؤهم عن خطأ غيرهم من الملوك و الخلفاء السالفين من بعد الخلفاء الراشدين ومعاوية وعبد الله بن الزبير – رضي الله عنهم –
    بل ما يوجد في الدولة السعودية من خير الآن قد وجد في دول إسلامية سابقة بل وأعظم منه .

    ففي دولة المأمون والمؤيد بالله والواثق بالله ظهرت البدع من الفلسفة وعلم الكلام وظهر الاعتزال والقول بخلق القرآن وتأويل الصفات وكانت السنة وأهلها أمام هذه الدولة غرباء.

    وفي دولة آل سعود وفي عهد محمد بن عبد الوهاب رفعت راية التوحيد بجميع أشكالها وأنواعها وتبنتها الدولة السلفية دولة آل سعود إلى يومنا هذا .
    وفي حكم الخلافة العباسية في مصر ( دولة المماليك ) كانت الخمور تباع علناً بل وتأخذ الدولة منها المكوس .

    وعموماً إن الدولة السعودية دولة إسلامية تطبق الشرع وفيها تقصير وخطأ و العلماء متفقون على أنها دولة مسلمة وأن ملكها تجب مبايعته من جميع شعبه ، ويجب السمع والطاعة له في المعروف .
    قال الشيخ محمد بن الصالح العثيمين -رحمه الله :-
    (وإننا وغيرنا من ذوي الخبرة والإنصاف ليعلم أن بلادنا ولله الحمد خير بلاد المسلمين اليوم في الحكم بما أنزل الله وفي اجتناب سفاسف الأمور ودمار الأخلاق . ،

    ليس في بلادنا ولله الحمد قبور يطاف بها وتعبد ،وليس فيها خمور تباع علناً وتشرب،وليس فيها كنائس ظاهرة يعبد فيها غير الله عز وجل ، وليس فيها مما هو معلوم في كثير من بلاد المسلمين اليوم ،فهل يليق بناصح لله ورسوله والمؤمنين ، هل يليق به أن ينقل الفتن إلى بلادنا ، ألا فليتقوا الله وليقولوا قولا ًسديداً وليفعلوا فعلاً حميداً

    اللهم إنا نسألك في مقامنا هذا بانتظار فريضة من فرائضك أن تقضي على الفساد والمفسدين ، اللهم اقض على الفساد والمفسدين ،اللهم اجعل كيدهم في نحورهم وتدبيرهم تدميراً عليهم يا رب العالمين)….
    أ.هـ
    المرجع : كتاب التحذير من التسرع في التكفير للشيخ محمد العريني ص53-65

    وقال : [وهي من خير ما نعلمه في بلاد المسلمين تطبيقاً للشريعة ، وهذا أمر مشاهد ولا نقول إنها تامة مائة في المائة ، بل عندها قصور كثير ، ويوجد ظلم ويوجد استئثار ، لكن الظلم إذا نسبته إلى العدل وجدت أنه أقل ، ومن الظلم أن ينظر الإنسان إلى الخطأ ويفمض عينيه عن الصواب .
    وقال سماحة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ مفتي عام للمملكة حفظه الله .
    [المملكة العربية السعودية ومنذ نشأتها منذ ما يزيد على القرنين وهي ولله الحمد ، دولة سلفية محكمة لشرع الله وسارت على هذه بخطى ثابتة مستمدة عونها من الله سبحانه ، ولازالت ولله الحمد على هذا النهج وقد نفع الله بها الإسلام و المسلمين في ميادين كثيرة جداً .....

    وقد أدان بذلك علماء المجمع الفقهي الذي يتكون من جميع علماء المسلمين في مكة المكرمة .

    ومعلوم عن أسامة الخارجي المارق أنه يكفر حكام الدولة السعودية ، بل يظهر من صنيع أصحابه حتى تكفير هيئة كبار العلماء

    ويقول الخارجي بوجوب الهجرة من أرض الحرمين إلى خلافة الملا عمر الخارجي الجاهل .
    وهذا الصنيع من أسامة بن لادن يدل على تكفير الدولة السعودية وأن الله سلط الكفار على مكة تسليطا مستمراً كيف لا وهي خادمة الحرمين منذ أكثر من خمسين سنة ومكة لم تقع تحت تسلط الكفار تسلطا مستمرا دائما منذ أن فتحت إلى يوم القيامة كما بينه الحديث (قال سألت ربي عز وجل ثلاث خصال فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة قلت يا رب لا تهلك أمتي جوعا قال هذه لك قلت يا رب لا تسلط عليهم عدوا من غيرهم يعني أهل الشرك فيجتاحهم قال لك ذلك )

    يكون مقتضى كلامه أن مكة صارت دار كفر - وقد صرح بعضهم بهذا - وهذا فيه رد لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (لا هجرة بعد الفتح ولكن جهاد ونية ) .
    ففي هذا الحديث أن مكة صارت دار إسلام إلى قيام الساعة وأن الله لا يسلط عليها الكفار و المشركين تسلطا مستمر ا، ولا هجرة بعد الفتح .
    وهذا معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم ( يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ثم لا يعودون إليه ) (وأمر بقتالهم)، (وبين أنهم شر قتيل تحت أديم السماء) وما ذلك إلا لعظم خطرهم على الإسلام والمسلمين.

    هذا هو مذهب الخوارج المتقدمين الذي يوقعهم بالردة والعياذ بالله والخروج عن الدين وما يؤولون إليه من تكذيب أخبار وأحاديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ؛يقع فيه أسامة بن لادن الخارجي المارق وحزبه اليوم .
    وما أدري هل سيحاكمونه أصحابه ويحكمون عليه كما يحكمون على الحكام والعلماء بالنفاق و الكفر أم أن الميزان سيطيش ظلماً وجورا وتحريفاً ولياً لأعناق النصوص على درب أسيادهم الخوارج القدماء .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-04-19
  7. الصاعقه

    الصاعقه عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-07
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    يا من تدعي الخروج علي ولي الخمر عندي لك سؤال بسيط جدا بس جاوب ولا تتهرب عن الاجابه يا سلحفي او خنبر ...........





    سؤال شرعي : هل يجوز بقاء الحاكم في السلطة وهو فاقد للوعي ؟


    هذا سؤال يجب طرحه بعيدا عن المجاملات ولا بدمج للأحقاد الشخصية داخل السؤال ؟

    هو سؤال صريح نريد إجابة ربانية من عالم له سمعة لا يشوبها شيء من حطام الدنيا

    عالم نثق بأنه عالم رباني لا عالم دولة ولا عالم ملة بل عالم : أمة .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-04-19
  9. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    لن يجيب السفلي ولا تعيس بن خنبر على سؤالك يا الصاعقة.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-04-19
  11. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    تضيعون وقتكم مع اهل الفتن ...قرامطة العصر الحديث .. وسلالة مسيلمه وسجاح
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-04-19
  13. sam 2

    sam 2 عضو

    التسجيل :
    ‏2002-09-18
    المشاركات:
    201
    الإعجاب :
    0
    لافايده من النقاش مع احفاد مسيلمه

    وانساب بوش انهم يريد و يسخرو كل شيء ويستدلو

    بايات قرانيه واحاديث للرسول صلى الله عليه وسلم

    ومن هؤلا خنبر ومدعي السلفيه التي هي براء منه

    ومن امثاله .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-04-19
  15. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    الدولة السعودية لها تاريخ مجيد في نصرة الدعوة السلفية
    ونحن باليمن كنا لانحبهم عندما جهلنا السلفية وكنا ضحايا الدعايات الصوفية الخرافية
    ولما عرفنا وقرأنا ولله الحمد أصبحنا نحبهم من محبة الدين يعلم الله أننا لانرضي حكام سوريا والعراق وليبيا وأشباههم أن نساويهم بنعالهم ولو ينالون منهم قاتلنا دونهم بالغالى والرخيص مالم يبدلوا ويغيروا
    وهذا إعترافنا بحقهم علينا بما أبلوا أحسن البلاء ودافعوا عن العقيدة السلفية في وقت كانت الأرض كلها مشارقها ومغاربها يدا واحدة لخنق هذه الدعوة المباركة وأكرمهم الله وسالت من دماهم الزكية لإظهار دينه وإعلاء كلمته في غربة شديده وضلال بعيد
    ولم يخيب الله سعيهم ولم تنتكس رأياتهم حتى بلغوا الدعوة مأمنها وألقت السلفية بجرانها واليوم نحن في خير عميم ولله الحمد والمنة عرف أولادنا معنى الشرك والبدعة والسلفية وكيف يعبد الله ويدعى اليه على علم وعلى بصيرة وكانت هذه المفاهيم الغالية يجري خنقها وإسكاتها لولا أن قيض الله لها هؤلاء الرجال فنصروها
    وأدوا ماعليهم جزاهم الله أحسن الجزاء فمن إستقام منهم فهو في خير لاينقطع ومن بدل منهم فلا يضر إلا نفسه وحقهم علينا إكرام محسنهم والتجاوز عن مسيئهم وإقالة عثراتهم والرد على كل جويهل حاقد لم يعرف لهم قدرهم
    وهذا شيء لن تفهمه ياأيها الآثم الباغي
    فقل لي من أين سيدخل عليكم والهدى وقد ملأ عدو الإسلام قلوبكم جهلا وحقدا على المسلمين
    فأنتم أعداءا لأهل الحق وفي مصادمة الحق خوارج مارقة تمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية والله لم تعرفوا جهادا في سبيل الله ولامادون الجهاد إلا لقتل المسلمين كما أخبر عن نحلتكم الصادق المصدوق حيث قال صلى الله عليه وسلم يقتلون أهل الإسلام ويتركون أهل الأوثان فكم من المسلمين قتلتم بإسم الجهاد وفي أفغانستان يشهد الناس على قتل الخوارج للسلفيين وترك الصوفيين عبدة الأوثان وديوبندية طالبان الصوفية القبورية الوثنية فقاتلكم الله إن كنتم آمنتم بتوحيد أو جهاد أو عرفتم كتابا أوسنة
    فلقد كانت أنبياء الله تعالى ورسله تدعوا الى التوحيد ولايتكلمون عن حكام ولا ملوك ولاثورات ولاعبادة ولاجهاد ولا حتى الصلاة وأنتم تنازعون الناس وتدعونهم للموت مع الصوفية والبعثية ومكث النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ثلات عشر سنة يأمر الناس بالتوحيد ونبذ الشرك والبدع ولم يأمر بصلاة ولاعبادة ولاجهاد لأن العمل كله لايصلح إلا إذا صلحت العقيدة وأنتم تتآمرون على قتل المسلمين وتستغلون ضعفهم وجهلهم بدينهم فتخطفون الطائرات المسافرة وتتحرشون بالدول الكافرة ثم تقومون بالإختباء بين النساء والضعفاء ليحصدهم سلاح العدو الكافر وتسمون هذا جهاد وتتعاونون مع أهل الدشوش لدفع المسلمين للمحرفة وإخفاء الحق وتخويف أهله فقاتلكم الله وخيب سعيكم ياخوارج يكفيكم شرا أن رسول الله خصمكم فقد أمر بقتل الخوارج وقال لإن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد وقال قتيلهم شر قتيل تحت أديم السماء صلى الله عليه وعلى آله وسلم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-04-20
  17. الصاعقه

    الصاعقه عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-07
    المشاركات:
    39
    الإعجاب :
    0
    يا جماعه انا اقول ممكن ترد علي السؤال وتترك الف والدوران تبعكم وهي من سيماتكم المنافق الكريم




    التكرار يعلم .............؟ :D



    يا من تدعي الخروج علي ولي الخمر عندي لك سؤال بسيط جدا بس جاوب ولا تتهرب عن الاجابه يا سلحفي او خنبر ...........






    سؤال شرعي : هل يجوز بقاء الحاكم في السلطة وهو فاقد للوعي ؟
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-04-20
  19. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    أولا أنت لاتعرف الشرع ولست من أهله
    ومحسوب عندنا من أعداء السنة
    وهذا سؤال الزنادقة وتحريف الكلم
    فوجه سؤالك الى أحد العلماء وقل له ( ولي الخمر ) لتسمع الجواب الذي لا يرضيك
    ولما تتعلم الأدب
    وتعي ماتقول
    فما فاقد الوعي غيرك
    يا عدو السنة
     

مشاركة هذه الصفحة