ثقافه المعتقلات وجنون الحكام العرب بالهوس الامن

الكاتب : البتار الصارم   المشاهدات : 804   الردود : 10    ‏2003-04-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-17
  1. البتار الصارم

    البتار الصارم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    منذ سنوات طويله عزفت امريكا لحنا جميلا اسمه ( كيف تحافظ على كرسي الحكم ) ونجح العهر الامريكي في استغفال الحكام العرب وايهامهم ان شعوبهم هم الخطر الحقيقي لاستمراريه حكمهم !!

    وبكل بلاهه وغباء صدق الحكام العرب ذلك .. وحدثت الكارثه بل الزلزال الذي ستدفع اجيالنا ثمنه ..!!

    وكانت الصفقه بين الخنازير الامريكان والحكام العرب .. وهى صفقه بسيطه جدا ..

    1 .. حفاظ امريكا على الامن الخارجى ..

    2 الولاء التام والطاعه ..

    3 .. المحافظه على المصالح الامريكيه ..

    4 .. غض النظر عن كل ما يفعله الحكام العرب بشعوبهم من اجل مكافحه هذا الخطر ..

    كانت النتائج فتاكه جدا .. بل مدمره لاجيال عديده ..!!

    لنأخذ مثلا العراق .. فمن المؤلم ان نشاهد الان هناك معتقلات تحت المياه والاشجار ولا يعرفون طريقه الدخول لها .. ومن المؤلم ان تعرف ان هناك لازال اناس يعيشون بها !!

    اي بشر هؤلاء الذين كانوا يحكمون العراق ؟؟!!

    ولماذا اصبحت ثقافه المعتقلات هى السائده بعد ان اصبح الحديث عن الجيولوجيا نوعا من الرفاهيه ..

    في العراق يصاب المواطن بالرعب عندما يتم ذكر اسم ( ابو غريب )

    وفي مصر يصاب المواطن بتليف كبدى عندما يقرأ عن ( ليمان طره )

    وفي السعوديه يصاب المواطن بنوع من الصم والبكم المؤقت عندما يتذكر ( الرويس والحاير )

    وفي المغرب في مسرحيه هزليه حولوا احد المعتقلات الى منتزه .. يقول بعض مرتاديه انهم يسمعون انين الالم وصرخات التعذيب في ارجاء المنتزه ..!!

    اما في سوريا فامرها لا يقبله العقل في كيفيه تعاملها مع مواطنيها ..

    وفي كل بلد عربي تجد مثل هذا النموذج واكثر !!

    والمثير للضحك والسخريه ان الدول العربيه لم تنجح في اي تنسيق بينها الا بالتنسيق الامنى .. وكانت اجتماعات وزراء الداخليه هى الوحيده التى تنجح وتطبق توصياتها حرفيا .. لانهم جميعا يعيشون نفس التجربه والتوجه !!!

    هذا الامر خطير جدا ..

    فقد تحول الامر الى كره وحقد شديد بين المواطن والحاكم .. وكان المواطن العربي دائم الاحتجاج ولكن بطريقه ذكيه .. وهى السلبيه .. السلبيه بكل شيء !!

    وامام هذا الواقع المرير .. انغمس الحكام العرب في الحكم حتى النخاع .. وحولوا بلدانهم الى مؤسسات استثماريه ملكا لهم ولاسرهم ولاولادهم !!!

    وامام هذا التحول الدراماتيكي .. خلقت فجوه سحيقه بين الحكام العرب وشعوبهم .. فكان ان استعان الحكام العرب في فكره تنم عن جهل بالشعراء والمثقفين والصحف والاعلام لتلميع صورتهم .. واعطاء المتلقى صوره انهم نسخه من الحقيقه المطلقه لولا الاخطاء التى تقوم بها البطانه !!

    ولكن حل الرعب محل الحقيقه .. عندما خرج صدام خلال الحرب للشارع والناس تقبل يده .. وبعدها باربعه ايام اخذوا يضربون صورته (( بالنعل )) ..

    لقد كان المشهد سرياليا يصعب تصديقه .. فكان الصوره تنطق وتقول اذا ذهبت حالة الرعب والخوف من المواطن العربي فانه سوف يتعامل مع حكامه مثل هذا المواطن الذي انفجر حقدا وكرها تكرس على مدى السنين من الظلم والكبت والطغيان .. واخذ يتعامل بثقافه (( النعال )) مع الحاكم !!

    ولاشك ان سقوط صنم صدام التى تابعها العالم اجمع .. لا اشك مطلقا ان الحكام العرب لم يناموا ليلتها .. فقد اعطى دلاله عميقه ان البشر هم الذين سيعيشون .. اما الاصنام فمصيرها السقوط تحت اقدام المواطنين الذين قاسوا الظلم والكبت والطغيان !!

    ان دخول امريكا للعراق افزع الحكام العرب اكثر مما افزع شعوبها .. فالحكام العرب استشعروا الان الخطر الحقيقي على كراسيهم من حليفهم الاستراتيجي الذي كان يدافع عنهم وهو الذي خلق الكره بينهم وبين شعوبهم .. وهؤلاء الحكام يعرفون تماما ان العواطف الجماهيريه ستهدأ عندما يرون ان المحتل الاجنبي اكثر عدلا ورحمه من المحتل المحلى !!

    والمأزق الكبير الذي وقع فيه الحكام العرب انهم لا يستطيعون ان يدعوا ان العراق ستكون به حكومه عميله وقواعد امريكيه .. فهم يعرفون ببساطه انهم لو فتحوا هذا الباب ستفتح عليهم كل الابواب لعمالتهم لامريكا وغيرها !!

    وليس دفاعا عن امريكا .. ولكن من العدل توزيع العماله .. فمن حق الشعب العراقي ان يكون له نصيب بالعماله لامريكا .. وله الحق ان يتمتع بهذه العماله .. لاننا ببساطه يا اعزائي كلنا عملاء لامريكا !!

    يا الهى ..

    من كان يتخيل رجلا طاغى وظالم مثل صدام سيسقط بهذه السهوله ؟؟!!

    هل هى العداله الالهيه ان يسخر الله امريكا لشعب العراق ؟؟!!

    وهل حانت ساعه العداله الالهيه لان تكون امريكا فعلا هى المنقذ للشعوب العربيه من طغيان وظلم حكامها ؟؟!!

    فامريكا تريد مصالحها .. وهذا امر سهل .. ولكن حكام العرب اخذوا كل شيء .. !!

    وخصوصا بعد ان قتلت هذه الحكومات كل مشاعر الوطنيه بداخل مواطنيها !!

    لقد تحاورت مع مواطنين عرب من مختلف البلاد العربيه .. من الخليج حتى المغرب .. من خلال الانترنت .. واكتشفت شيئا مذهلا .. فهم يغبطون الشعب العراقي .. ويدعون الله ان يلهم الله امريكا للتعجيل من امرها باسقاط كل حكام العرب بعد ان فقدوا اي امل فيهم !!

    يا الهى ..

    كيف اوصلت الحكومات العربيه نفسها الى هذا الطريق المظلم .. ودمرت شعوبها وبلدانها .. وسرقت نفسها .. والاهم دمرت اقتصاد بلدانها .. وضيعت مستقبل شبابها واجيالها !!

    كثيرون ينتقدون صدام لانه يعيش في قصور وشعبه جائع .. ولكن هؤلاء منافقين !!

    فكل الحكام العرب بدون استثناء هكذا .. بل بعضهم اسوأ من صدام بكثير فيما يخص تبذير اموال الامه على قصورهم وملذاتهم .. ولكن صدام سقط وجاء تسديد الحساب وكشف الحقائق .. اما باقي الحكام العرب لم يحن دورهم .. فان سقطوا ستجدون اسوأ من قصور صدام بكثير !!

    ان ساعات العدل والحقيقه تتجلى الان .. فهل يعى الحكام العرب ذلك .. ام لازالوا بقصورهم يتمتعون بمتعهم وسهراتهم ولا يشاهدون قناة الجزيره ومحطه السي ان ان ؟؟!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-17
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    فكل الحكام العرب بدون استثناء هكذا .. بل بعضهم اسوأ من صدام بكثير فيما يخص تبذير اموال الامه على قصورهم وملذاتهم .. ولكن صدام سقط وجاء تسديد الحساب وكشف الحقائق .. اما باقي الحكام العرب لم يحن دورهم .. فان سقطوا ستجدون اسوأ من قصور صدام بكثير !!

    ان ساعات العدل والحقيقه تتجلى الان .. فهل يعى الحكام العرب ذلك .. ام لازالوا بقصورهم يتمتعون بمتعهم وسهراتهم ولا يشاهدون قناة الجزيره ومحطه السي ان ان ؟؟!!
    تشكر اخي البتار
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-18
  5. البتار الصارم

    البتار الصارم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    ابن الوادي

    شاكر لك مرورك للموضوع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-04-19
  7. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    إن هذا هو حال الحكام ....
    فلو حصل لأي بلاد عربية ما حصل للعراق ماذا سيكون موقف رئيسها خاصة وهو لم يقف مع شعبه بل وقف ضدهم ...
    ضرب الشعب .. من أجل أن ترضى عنه أمريكا ؟؟ من أجل أن لا يُحرم المنصب والكرسي من أجل حياته .......
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-04-19
  9. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    فإذا كان الخطر بعد ذلك من أمريكا بقتله ؟؟؟؟؟؟ ماذا تتوقعون ؟؟
    سيدفع كل ما يستطيع .... سيضحي بشعبه .... سيخون أمته ....سيعمل الذي تريده أمريكا بشتى الوسائل .....
    سيهرب ويخون الشعب والدولة والأمة الإسلامية أهم شيء أن يجي بحياته
    ما الذي يردعه ؟؟؟؟ ما الذي يردعه عن الخيانة وعن الهروب خوفاً على حياته ؟؟؟
    مادام لم يرتدع من الله ... لم يسمع أوامر الله .... فما هو هدفه إن مات !!!! ليس معه هدف ... هدفه أن يعيش منعماً في الدنيا فمن أجل العيش الرغيد في الدنيا لابد أن يخون أمته وشعبه .....!!!!

    تحيـــــــــــاتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-04-19
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    الأخ البتار الصارم .. سلمك الله
    موضوعك يناقش قضية في غاية الأهمية ..
    وكل دولة عربية تعيشها محليا ..
    وفي اليمن كان ذكر جهاز الأمن السياسي قبل الوحدة المباركة .. ينشر الرعب والخوف ..
    ولي زميل عمل سوري الجنسية .. بعد سقوط بغداد .. رفع يديه إلى خالقه ، أن تكون العاصمة التالية دمشق ..
    لكنني أود أن أشير إلى قضية هامه وهي : إن حكام الدول العربية واقعة بين نارين .. هما :
    1- تلبية رغبة شعوبها ..
    2- مقاومة التبعية لإمريكا ..
    فإن هي لبت رغبت شعوبها ، أغضبت أمريكا ، وإن هي أذعنت لإمريكا ، أغضبت شعوبها ..
    فتعتمد أقل الضررين خطورة .. وهو إغضاب شعوبها ..
    لأن إغضا ب أمريكا عادة ، تكون نتائجه وخيمة ..
    ونهاية الليندي المرعبة (رئيس تشيلي) .. مثال على ذلك ..
    فليكن أحدكم رئيسا (إفتراضا) .. وكان لديه خياران لا ثالث لهما ..
    مصالحة شعبه وإغضاب أمريكا ..
    إغضاب شعبه ورضى إمريكا ..
    أيهما تختارون ..؟
    تحياتي ،،،،
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-04-22
  13. البتار الصارم

    البتار الصارم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم عماد سرور
    شاكر لك ومقدر مداخلتك الكريمه في الموضوع
    فعلا اخي الكريم الحكام العرب لا يوجد عندهم اي مانع في خيانة شعبهم
    متى ما رأوا ذلك في مصلحتهم الشخصيه ومصلحة كراسيهم
    اسأل الله ان يهدي الحكام العرب لما فيه الخير والصلاح لدينهم ولشعوبهم
    واذا سبق في علم الله انهم لم يهتدوا فأسأله جلّ في علاه أن يدمرهم
    تدميرا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-04-22
  15. البتار الصارم

    البتار الصارم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم ابو لقمان مشرف السياسي
    شكرا لمشاركتك وابداء وجهة نظرك ولكن لي تعقيب لما قلت في ردك
    اولا اخي الكريم انا لست اشتراكي او مؤتمري او اصلاحي او او او .....
    من خلال ردك على الموضوع ذكرت فيه ما كان يسمى جهاز امن الدوله
    قبل الوحده اليمنيه ولا ادري لماذا ذكرت ذلك مع العلم ان الموضوع ليس له
    علاقه بما ذكرته نحن نصلي على الميت الحاضر اما الغايب من 12 سنه
    فلا لنا فيه دخل
    ايضا ذكرت لي في موضوعك الرئيس التشيلي وكان من الاجدى بك ان تذكر
    الرئيس التشيكسلوفاكي وما حصل له عندما ثار شعبه عليه وهذا اقرب
    لموضوعنا
    ما الذي ستفعله امريكا امام الشعوب ؟؟؟؟
    طبعا امريكا بكل قوتها وجبروتها لا تستطيع ان تفعل شيئا امام الشعوب
    وهذا شى مسلّم فيه تماما والرئيس التشيكسلوفاكي بكل ما كان يمكله من
    قوه وجبروت لم يستطيع ان يرد غضب شعبه وهذا اكبر دليل
    ومن هذا المنطلق يجب على الحكام العرب ان يلّبوا متطلبات شعبهم وان
    يشعروا بما يشعر به شعوبهم وان يكسبوا رضى شعوبهم بعد رضى الله
    بدلا من ان يذلوا الشعوب وينهبوا خيرات بلدهم ليصرفوا الجزء اليسير على
    الحاشيه والامن الذي يقوم بحمايتهم والباقي تذهب لتسجل في حساباتهم
    الشخصيه في البنوك الامريكيه والاوربيه
    الكلام يطول ولكن خيره ما قلّ ودلّ

    وقبل ان انهي كلامي ارجو ان توضح لي عن الفرق بين جهاز امن الدوله في
    الجنوب قبل الوحده اليمنيه والأمن السياسي الموجود حاليا بعد الوحد ه
    هل هناك فرق او هما وجهين لعمله واحده؟؟؟؟
    المعذره للاطاله
    مع خالص تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-04-22
  17. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-04-22
  19. البتار الصارم

    البتار الصارم عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    ذكرته لأنه كان جزءً من ثقافة المعتقلات التي ذكرتها في أصل مقالك ..

    الم توجد المعتقلات في جميع الدول ومع جميع الانظمه
    سواء المنتهيه او التي لا زالت تحكم
    اعتراضي فقط لماذا خصصت أمن الدوله عن غيرها ؟؟؟

    ..................................................

    أنا تكلمت عن النتيجة .. فهي واحدة ففي تشيلي : اختار الشعب " الليندي " .. وأسقطته أمريكا ...

    والشعب في التشيك أسقط حاكمه كما تفضلت ، الموضوع هو : أيهما أفضل للحاكم ، الوقوف مع شعبه ، أم مع أمريكا ؟ .. فقلت لك أن الحاكم يعيش بين نارين .. وأنا مع وجهة نظرك أن الحاكم يجب أن يكون مع تطلعات شعبه ، وأن يبحث عن كافة السبل المؤدية لذلك ..


    مهما حصل فإن إرادة الشعوب لم تقهر ابدا

    ................................................................................

    هذا القول فيه تفصيل : فلدى إمريكا من الأذى والأذية لأي حاكم لا ترضى عنه الكثير من المشاكل التي تجعل شعبه يلعنه .. أنظر إلى الحصار المفروض على كوبا كمثال على هذا .. وما صنعته في ليبيا مثال آخر حيث حرمت ذلك البلد من أبسط الخدمات

    دعنا نتكلم عن الدول العربيه
    اذا كان الحكام العرب يخافون الله ويعملون بما يرضي الله هل تستطيع امريكا
    ان تفرض اي نوع من الحصار على اي دوله عربيه؟؟؟
    اخي الكريم امريكا لم تستطيع عمل اي شى إلاّ
    لأنها رأت الحكام العرب يلهثون خلف مصالحهم وكراسيهم فقط ولهذا
    استطاعت عمل كل ما تراه يسير مع مصالحها واطماعها

    ولهذا على القيادات العربيه ان تعود الى الله وتحكم بما يرضي الله
    فمتى ما حصل ذلك فسيكون المسلمين هم من سيلقون الاوامر
    ويفرضون الحصار على امريكا وغيرها

    ....................................................................
    .
    رأيي الشخصي الفرق شاسع جدا جدا جدا .. قَبلُ .. كان الأمن السياسي يتخطف الناس من أي مكان ، ولا يسأل عما يعمل .. وكانت طرق التعذيب تقشعر لها البدان .. بل إن هناك الكثير ممن أخذوا ، لا يعرف أينهم الآن ( ماتوا ، أو قتلوا) .. أما الآن فصلاحيتهم صارت محدودة جدا ، جدا ، وصار أهالي المعتقلين إن كان هناك معتقلين لأسباب معينة ، يستطيعون زيارتهم والإلتقاء بهم .. الخ .. وهذه من بركات الوحدة


    ومن بركات الوحده ايضا جميع ما نراه الان من الحاله المعيشيه التي
    يعيشها الشعب وهروب المعتقلين من السجون والرشاوى
    والانتخابات الديمقراطيه الحره والنزيهه و و و و و

    واخيرا احب ان اقول لك اخي الكريم ان لكل نظام ايجابياته وسلبياته
    اعتقد اننا جميعا مع الوحده اليمنيه ولكننا لسنا مع الحاله الصعبه
    التي نعيشها ويعيشها ابناء الشعب اليمني من اكثر النواحي

    شاكر لك ومقدر مشاركتك ومحاورتك

    خالص الود واجمل التحايا
     

مشاركة هذه الصفحة