المساجد أوقفت فوضى الموصل

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 403   الردود : 0    ‏2003-04-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-14
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [​IMG]


    الأطفال يلهون بنقود البنك المركزي

    في ظل غياب الجيش والشرطة العراقيين عن مدينة الموصل، كانت المساجد هي المؤسسة الوحيدة التي تحركت لوقف حالة الفوضى والنهب والسلب غير المسبوقة التي تتعرض لها المدينة.

    وذكرت قناة الجزيرة القطرية الفضائية نقلا عن مراسلها في الموصل "وضاح خنفر" قوله الجمعة 11-4-2003: إن مساجد المدينة تحركت دون أي تخطيط إبان أعمال السلب والفوضى التي تتعرض لها المدينة، وشكلت ما يشبه اللجان الشعبية في كل منطقة والتي قامت بوقف كل عمليات النهب والسرقة.

    وأوضح خنفر أن العراقيين خرجوا من المساجد بعد صلاة العصر بكافة أنحاء الموصل، وقرر السكان أن يتولوا حماية الحي الذي يسكنون فيه، وأقام مواطنون مسلحون بالهراوات وبعض الأسلحة الخفيفة، متاريس على الطرقات العامة، وقاموا بإيقاف السيارات المحملة بالمسروقات، وتوجهوا بها إلى المساجد تمهيدا لبحث سبل إعادتها إلى أصحابها.

    وأشار خنفر إلى أن كل 200 متر تقريبا يوجد حاجز يقف عليه عشرات المدنيين الذين يقومون بإيقاف أعمال السلب والنهب.

    وأوردت قناة الجزيرة لقطات مصورة تظهر مواطني الموصل وهم يقومون بإيقاف بعض السيارات المحملة بالمسروقات على أحد الحواجز.

    ونقلت قناة الجزيرة عن أستاذ بجامعة الموصل قوله: إن أساتذة الجامعة أجروا اتصالات عديدة بشيوخ العشائر والأكراد، وكذلك بالأمريكيين، في محاولة لوقف تدمير الجامعة وحالة الفوضى والسلب بالمدينة، دون جدوى.

    وكانت الموصل قد شهدت الجمعة 11-4-2003 أعمال سلب ونهب بدأت بمجرد سقوطها في أيادي قوات البشمرجة الكردية والقوات الخاصة الأمريكية، حيث اقتحم بعض المواطنين مبنى جامعة الموصل التي بنيت عام 1967 ونهبوا كل محتوياتها بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر والكتب والملفات والسجاد، كما اقتحم آخرون مبنى البنك المركزي وسرقوا ما به من أوراق النقدية.

    وعرضت قناة الجزيرة مشاهد لمواطنين وهم يلهون بالأوراق النقدية التي غطت أحد الشوارع.

    كما طالت أعمال السلب المدارس والمراكز الثقافية والمصارف، وحتى المستشفيات لم تسلم من النهب، حيث لم تتورع عصابات اللصوص عن إزاحة المرضى عن أسرتهم بالمستشفيات وأخذها معهم إلى منازلهم.
    http://www.islamonline.net/Arabic/news/2003-04/11/article16.shtml
    --------------------------------------------------------
     

مشاركة هذه الصفحة