بائع شوارما ...بائع شعب ...

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 1,664   الردود : 26    ‏2003-04-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-14
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [​IMG]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-14
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الحذاء أصدق من صدام

    بعد انتهاء الاستفتاءات الأخيرة التي أجراها النظام العراقي لتمديد انتخاب صدام حسين رئيساً على العراق، أعلنت أجهزة هذا النظام أن النتائج كانت مذهلة وفريدة من نوعها في تاريخ أية الانتخابات. لقد كانت نسبة الذين شاركوا في الانتخابات مائة بالمائة من الذين هم في سن الانتخاب، وكذلك كانت نسبة الموافقين على إعادة انتخاب الرئيس هي أيضاً مائة بالمائة!

    وبعد دخول قوات التحالف إلى العراق، تناقلت وسائل الإعلام صورة أحد العراقيين وهو يضرب بحذائه صورة صدام حسين تعبيراً عن احتقاره وكراهيته له.

    هل يعقل أن يكون هذا المواطن قد صوّت لصالح تمديد حكم صدام حسين؟

    إذا كان قد تخلّف عن الانتخابات فكيف تكون نسبة المشاركين مائة بالمائة؟

    وإذا كان بين المشاركين، فهل يعقل أن يكون قد أدلى بصوته بحرية مطلقة؟

    وإذا لم يكن في عداد الذين يحق لهم التصويت، فكم هو عدد الذين حُرِموا من التصويت؟..

    من ترانا نصدّق؟.. صدام حسين أم حذاء المواطن الغاضب؟

    لا شكّ في أن حذاء هذا المواطن هو أصدق من فم صدام وأعوانه!.. ولا شكّ في أن قبر الطاغية المجرم سيختفي قريباً جداً تحت جبل من الأحذية!




    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-14
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أمريكيون يقتلون إمرأة عراقية بالصور
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-04-14
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [​IMG]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-04-14
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [​IMG]
    وعلى كل إنسان أن يذرف دمعة عند رؤيته هذا المشهد المؤثر، متذكراً والدته التي حملته وهنا على وهن، حملته شهوراً وهي امرأة ضعيفة، ليست في قوة هذا الشاب العراقي، حملته وأرضعته وربته واعتنت به ودعت له بالليل والنهار، فمتى نعيد هذا المعروف ونرد هذا الجميل، إن المعادلة صعبة جداً، والتقصير كبير في حق الوالدين.

    حق على على من رأى هذه الصورة أن يبكي ويبكي ويذرف الدمع لبر هذا الشاب بأمه، ولحالنا مع أمهاتنا، كم مرة عقننا والدينا، وتخلينا عنهم لإرضاء صديق أو زوجة أو هوى النفس..

    إنها الحقيقة المؤلمة لكل عاقل... عفوا أماه عفوا يا أماه رحمك الله حية وميتة، وعفا عنك وعن والديك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-04-14
  11. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    خريطه توضح حدود دولة اسرئيل كما يزعم الاسرائليون
    طبعا انتهت العراق ووضع رئيس لها وهوالصهيوني الأمريكي ريتشارد بيرل
    المقرب جدا من شارون
    طبعا الدور الحين على سوريا
    وشوفو عاد من التالي
    [​IMG]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-04-14
  13. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    وهذا خط النفط والذي يمتد كما هو واضح في الصورة

    من المنطقة الشرقية ويالتحديد من الدمام والظهران

    الى اسرائيل واظن ان اسم المدينة هو سيدون او ماشابه

    تقرير يكتبه:مصطفي بكري/ الأسبوع



    هذه حرب صليبية مجنونة، يقودها رجال يؤمنون بأن 'إسرائيل' مشروع إلهي لابد أن يسيطر ويتحكم، وأن علوٌها محطة تاريخية لازمة لعودة المسيح، وأن هذه الحرب لابد أن تجتاح العالم الاسلامي بأسره.

    بالأمس كانت افغانستان، واليوم العراق، وقبل ذلك فلسطين، فلسطين التي تذبح صباح مساء، فلسطين التي يتآمر ضدها الجميع.

    إن خطة العدوان علي العراق هي خطة إسرائيلية وضعها الصهيوني الأمريكي ريتشارد بيرل الذي يترأس مجلس السياسات الدفاعية بالبنتاجون ويعمل مستشارا لوزير الدفاع دونالد رامسفيلد. لقد أعد هذه الخطة بمشاركة عناصر هامة من اللوبي اليهودي الصهيوني وجري اقناع الرئيس بوش بتبنيها، باعتبارها بداية تحقيق الحلم الإلهي الكبير بقيام دولة إسرائيل الكبري التي ستمهد لعودة المسيح ونشر المسيحية في انحاء العالم الاسلامي بعد القضاء علي الاسلام.



    اقرءوا مانشرته مجلة النيوزويك في عدد 10 مارس الماضي عندما قالت 'إن انصار بوش من الانجيليين يأملون أن تكون الحرب القادمة علي العراق فاتحة لنشر المسيحية في بغداد'..!!

    نعم إن امريكا تتحرك الآن وفي يدها الصليب الذي تحمٌله دعاوي وتفسيرات زائفة، وهل هناك أخطر من شهادة القس الأمريكي 'فريتس ريتسش' الذي كتب مقالا في الواشنطن بوست عن 'الرب والانسان في المكتب البيضاوي'!!

    لقد قال 'فريتس': 'لم يحدث في التاريخ أن كانت أمريكا مسيحية سياسيا وبشكل علني مثل ماهي اليوم، وأن تقديم ُورُ بوش تبريرات دينية لحربه علي العراق لهو أمر مقلق بل ومرعب لكثيرين' وأهم مايقلق القس 'فريتس' في ذلك هو أن هذه الظاهرة تقلب العلاقة التقليدية بين الكنيسة والدولة في التاريخ الأمريكي رأسا علي عقب، وتجعل رجل الدين في خدمة رجل الدولة، بكل مايعنيه ذلك من استغلال المسيحية في تبرير الغزو والاستعمار واشعال الحروب مع ديانات أخري وخصوصا الاسلام.

    هذا كلام خطير يعكس الحقيقة ويكشف أن مجموعة الهوس الديني داخل البيت الأبيض قررت أن تشن حربا دينية مرتبطة بمخطط استراتيجي هدفه القضاء علي الأمة وعقيدتها والسيطرة علي كل مناحي الحياة علي أرضها. ومجموعة الهوس الديني التي تسمي نفسها اليمين المسيحي الصهيوني وجدت علي حد تعبير القس فريتس قائدا علي منوال شخصية داود الإنجيلية يوحد مطامحهم السياسية مع رؤاهم الدينية، وهذا القائد هو ُورُ بوش الذي يؤمن بالفعل بأنه مبعوث العناية الإلهية!!



    وهذه الحرب تستهدف المسلمين وأيضا المسيحيين في الشرق علي السواء، كلنا مستهدفون وتعالوا نقرأ التفاصيل المرعبة .. كان للكنيسة فضل كبير في علاج ُورُ بوش 'الابن' من ادمان الخمور والكوكايين، وبعد ذلك أصبح ُورُ انسانا مختلفا عن ذي قبل، يذهب إلي الكنيسة يوميا ويتتلمذ علي أيدي كبار القساوسة المتشددين خاصة

    القس المتطرف بيلي جراهام الذي يؤمن بالمسيحية الصهيونية.

    تأثر بوش كثيرا بأفكار القس جراهام وأصبح واحدا من مريديه المقربين،، وكان يبدو مقتنعا بما يردده جراهام من أن المسلمين هم الذين يشكلون الخطر الأكبر علي عودة المسيح إلي الأرض، وأن هؤلاء المسلمين لايتبعون ملة دينية وانما يتبعون رجلا اسمه محمد صلي الله عليه وسلم.. الخ وكان يقول له دائما ان المسيحية تعرضت للكثير من التغيير والتبديل علي يد المسيحيين الذين ارادوا تحويلها لمنافع شخصية لهم.

    وقد آمن بوش بهذه الأفكار وراح يرددها أمام زوجته والمقربين منه وكان يقول لها: 'المسلمون ليسوا أصحاب ديانة والمسيحيون أصحاب ديانة تعرضت للتغيير والرب غاضب علي هذا العالم الذي غير دينه'.

    كانت رؤية بوش للاسلام انه دجل ديني، وأن المختلفين والمتعصبين هم الذين يحركون الناس نحو هذا الاسلام وقد دفعت هذه القناعة ُورُ بوش إلي الاقتناع الكامل بمقولات القس جراهام وابنه فرانكلين.. الذي اصبح فيما بعد من اعز اصدقاء بوش، وكذلك رفيقه في كل خطواته الدينية والسياسية. وقد استطاع القس جراهام اقناع بوش بالانضمام إلي طائفة 'الميسوديت' المعبرة عن التحالف الصهيوني المسيحي. وقد سار بوش مع هذه الطائفة حتي صار أحد أعمدتها الأساسية، بل إن نجاح بوش في حياته السياسية بعد ذلك توقف علي هذه الطائفة التي تشكل خليطا من الصهيونية والمسيحية.



    وتشير المعلومات إلي أن بوش تدرج في المراتب الدينية لهذه الطائفة حتي وصل إلي مرتبة عالية يطلق عليها 'المعلم'، من يحصل علي هذه المرتبة لابد وأن يكون قد درس باستفاضة متناهية مبادئ 'الميسوديت' وبدأ يطبقها ويدعو إليها عمليا. وقد نجح بوش في اجتذاب مئات الشباب للانضمام إلي الميسوديت، وكذلك برع في

    قدرته علي اقناع الآخرين بهذه الأفكار. وقد تسببت هذه التطورات الفكرية التي طرأت علي ُورُ الابن في قلق بوش الأب علي المستقبل السياسي لنجله خاصة بعد تلك النزعة الدينية الغالبة التي قلبت حياته

    رأسا علي عقب.



    في البداية كان ُورُ بوش الابن رافضا للطريق السياسي بحجة أن الرب يريده للعبادة والتدين ونشر المذهب الديني الصحيح في العالم كله، وأن السياسة ستأخذه من هذا الطريق، ولكن بعد حوارات عدة اقتنع بأهمية السياسة لنشر الدين. في البداية كان ُورُ بوش يريد أن يكون داعية 'للميسوديت' في البلدان الاسلامية والعربية إلا أن جراهام وفرانكلين اقنعاه بأن المهمة الأولي هي تطهير المسيحية والرجوع إلي اصولها الأولي، بينما كان بوش يخالفهم ويري أهمية القضاء علي

    المسلمين أولا قبل التفكير في اصلاح أحوال المسيحيين.

    وأيا كانت الخلافات في هذا الشأن، إلا أن بوش كان ينفي دائما في جلساته مسألة الوجود الديني للاسلام وكان يقر بأن المسيحية الحقة ستنتصر في النهاية.



    وكان بوش دائم التردد علي إسرائيل لأن 'الميسوديت' تعتبر أن ارض إسرائيل هي البقعة المباركة في هذا العالم، وأن المسيحية الحقة جاءت لتقيم التحالف الروحي لانقاذ العالم من خلال الاعتماد علي التوراة التي تمثل قيمة دينية عليا وأن العالم لابد وأن يبعث علي اساس من التوراة والانجيل الحق، ولهذا فإن بوش عندما يقرأ كل يوم في كتابه المقدس فهو لايقرأ الانجيل المتداول بين المسيحيين، وانما

    يقرأ الكتاب المقدس للميسوديت الذي يجمع بين التوراة والانجيل في مزيج مشترك، حتي ان صلواته التي يؤديها كل يوم وبانتظام تعبر عن فكر الميسوديت والتحالف الصهيوني _ المسيحي، ولاتعبر عن المسيحية المعروفة في الشرق أو الفاتيكان.

    والمتتبع لنشاط طائفة 'الميسوديت' يري أن اعدادها في تزايد مستمر بين الطوائف المسيحية وأن هذه الزيادة تعود أساسا إلي نشاط الجماعات الصهيونية اليهودية المنتشرة في الولايات المتحدة والدول الأوربية، حيث ان هؤلاء هم بالأساس أصحاب هذه الفكرة في اقامة التحالف المسيحي الصهيوني ضد الاسلام وتردد المعلومات أن توني بلير رئيس الوزراء البريطاني انضم إلي طائفة الميسوديت منذ ثلاثة أعوام وأنه أصبح منتظما في قراءة الكتاب المقدس للميسوديت وأداء كل طقوس العبادة التي تقرها هذه الطائفة. وقد كان لانضمام بلير إلي الطائفة الفضل في وجود لغة مشتركة بينه وبين بوش، حيث يعتبر بلير أن بوش أستاذه في الطائفة.

    الميسوديت وضرب العراق قد يتساءل البعض وما هي العلاقة بين الميسوديت وضرب العراق؟ والإجابة تقول: إن جميع أبناء هذه الطائفة يؤمنون بفكرة هدم المسجد الأقصي واقامة الهيكل علي أنقاضه، ويعتبرون أن ذلك هو الذي سيمهد لعودة المسيح الذي سيظهر بعد انشاء هذا الهيكل المقدس علي حد قولهم. يري أصحاب المذهب أن الإسرائيليين الذين يعيشون فيما يسمونه بالأراضي الإسرائيلية المباركة هم الجنود المخلصون الذين سيتحملون أن يكونوا في طليعة الصفوف التي تقاتل إلي جانب المسيح حتي يتم القضاء علي كل المسلمين أولا ثم القضاء علي المسيحيين غير المخلصين ثانيا. ويري اتباع هذا المذهب أن الوقت قد حان لظهور المسيح منذ عام 2000 وبنهاية القرن الماضي، وأن المسيح لن يستطيع أن يخرج إلي النور طالما ظل المسجد الأقصي قائما، فالهيكل المقدس لابد أن يتم بناؤه علي أنقاض هذا المسجد، وقد تبرع الكثيرون وفي المقدمة منهم بوش وبلير من أجل صنع أعمدة هذا الهيكل وتزيينه، وكذلك الانتهاء من رسوماته وتصميمه، وقد وافق شارون علي أن يكون التصميم الأمريكي الذي وافق عليه بوش لإقامة الهيكل هو المعتمد لدي حكومته.

    ويري بوش الذي يبدو علي يمين المتشددين من أبناء التيار المسيحي الصهيوني أن ظهور المسيح لن يتم فقط بهدم المسجد الأقصي وإقامة الهيكل بل لابد من تهيئة الشرق الأوسط بأسره لاستقباله في عودته الجديدة من خلال نشر المسيحية وإقامة دعائمها في أكثر من دولة في هذه المنطقة.

    ويري بوش وفقا لمعتقداته أن الخطر الأكبر علي ظهور المسيح سيكون من خلال العراقيين حيث إنهم الأكثر تأهيلا لقتال اسرائيل، وأن أي ضعف ديني أو سياسي لإسرائيل سيؤدي إلي تأخير ظهور المسيح، وأن كل يوم يمضي دون ظهور المسيح ستلعن فيه طائقة الميسوديت وأن هذه اللعنة ستجعلهم يعذبون يوم القيامة. ويري تيار بوش أن الدول العربية هي التي تشكل الخطر الأكبر علي إسرائيل وأنها هي التي عمل علي اضعافها سياسيا وعسكريا ودينيا.



    ويقول أنصار التيار إن العراق احتلت جزءا كبيرا في كتب الميسوديت، وأن المسيح مثل الذهب النقي الخالص، وأن هذا الذهب يجب أن يحيط به عند ظهوره لهذا العالم وبكميات ضخمة، وأن تكون له مناطق، وممرات يسير فيها ذهبا نقيا خالصا وأن هذا الذهب لابد أن يأتي من احدي الدول القريبة من أورشليم. وتعتقد هذه الطائفة أن الذهب وضع في هذه الدولة لأنه يجب أن يكون هناك اقتتال عنيف علي هذا الذهب، وأن هذا الذهب لن يتم الحصول عليه إلا بصعوبة بالغة وبعد فترات طويلة من الاقتتال العنيف مع أصحاب هذا الذهب.

    وتري كتبهم أيضا أن هذا الذهب الذي هو ذو مواصفات معينة لن يوجد في أي دولة مسيحية ولكن سيوجد في دولة يدين أهلها بالإسلام، وأن خصائص هذه الدولة تنطبق علي العراق، وأن جبل الذهب مازال موجودا داخل العراق حتي وإن لم يتم اكتشافه بعد.

    إن هذا الكلام ليس مجرد خيال ولكنه ادعاءات يؤمن بها بوش وغيره من طائفة الميسوديت ولذلك فإن بوش ، وفق المعلومات، دائما ما كان يوجه قادة البنتاجون بأن تهتم الأقمار الصناعية الأمريكية بتصوير الجبال العراقية الأمريكية وتكبير هذه الصور.

    ووفقا للمعلومات فإن أكثر ماتم تصويره في داخل العراق في الأشهر الأخيرة هو الجبال العراقية، بل إن بعض الطائرات الأمريكية بدون طيار ترصد هذه الجبال، ويتم تحليل هذه الصور بواسطة علماء متخصصين في الجيولوجيا والطبيعة بل وإن هؤلاء العلماء سيتم نقلهم للاقامة الدائمة في العراق إذا ما تمكنت أمريكا من الانتصار علي العراق. وستكون مهمة هؤلاء البحث عن جبل الذهب العراقي والذي في حال اكتشافهم له سيتم نثره في داخل الهيكل الذي سيمهد بقوة لظهور المسيح. وتقول كتب التيار التجديدي للميسوديت إن العراقيين إذا نجحوا أولا في السيطرة علي الذهب وما يرتبط به من جبل الذهب فإنهم قد يسيطرون علي كل المنطقة وأنهم سيدفعون في اتجاه الحرب مع اسرائيل وأن العراقيين سينتصرون علي إسرائيل في هذه الحرب بل وسيزيلون هذه الدولة من الوجود وانهم سيطورون المسجد الأقصي بدلا من هدمه، وعندما يصل بهم الأمر إلي هذا الحد فإن ذلك يعني عدم ظهور المسيح وتأخيره إلي مئات الأعوام الأخري حتي يتحقق الانتصار من جديد للعالم المسيحي اليهودي المشترك.



    ويري ُورُ بوش أن العالم الآن مهيأ للانقضاض علي العراق قبل أن تستفحل قوته من جديد، ولذلك فإن أحد الأغراض المهمة لهذا التيار التجديدي التي يعتقدون انها لاتزال مخبأة في داخل الأراضي العراقية.

    من هنا فإن السيطرة الأمريكية علي العراق كما تقول كتب التيارالتجديدي كما يزعم منع سيطرة العراقيين علي جبال الذهب تتناول خططا مستقبلية للسيطرة علي العالم، وأن يكونوا هم رفقاء المسيح في حياته الجديدة وأن السيطرة الأمريكية لابد أن تكون دائمة لضمان السيطرة النهائية علي تطورات الأوضاع في هذه المنطقة.

    وتعود افكار هذا التيار إلي 'أوزالدشامبرز' وهو قسيس مسيحي عاش في أوائل القرن الماضي، وهو أول من دعا إلي اقامة تحالف بين المسيحيين واليهود ضد المسلمين، وأنه يؤيد الحق اليهودي في القدس وأن القدس لاينبغي أن تكون في يوم من الأيام تحت سيطرة المسلمين.

    وقد كتب 'شامبرز' كتابا في اوائل القرن الماضي يعد هو بحق الملهم الروحي لبوش، وبوش كان قد اعلن قبل ذلك لوسائل الاعلام لأمريكية انه لابد له من قراءة كتاب 'شامبرز' عن العالم ونهايته يوميا. ويمثل 'شامبرز' المعلم الأهم في تشكيل افكار بوش عن الشرق الأوسط والمسلمين ، حيث يري ضرورة أن ينتبه البشر إلي أن حقيقة الخلود تبدأ وتنتهي في هذه المنطقة
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-04-14
  15. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [​IMG]
    تأمل ملياً في الصورة أدناه قبل أن تقرأ قصته ، تأمل وجه هذا الطفل وعينيه :


    هذا الطفل اسمه علي إسماعيل ، يبلغ من العمر 12 سنه ، يرقد في أحد مستشفيات بغداد منذ يوم الأحد الماضي الموافق 4/2/1424هـ،،، يعيش مع عائلته المكونه من أمه وأبيه وأخوه ، كان نائماً نوماً عميقاً عندما حطم الصليبيون حياته ، حيث سقط صاروخ على بيتهم ودمره ، وُقتل بقية عائلته ، ونجى هذا الطفل ليعيش وحيداً ، لقد احترق جسده بحروق خطيرة وقطعت كلتا ذراعيه ، يقول الولد لأحد مراسلي وكالة رويتر : سقط الصاروخ علينا منتصف الليل ومات أبي وأمي وأخي ، وكانت أمي حامل في الشهر الخامس ، جاء الجيران وسحبوني من تحت الجدران وأحضروني للمستشفى وأنا فاقد الوعي .

    مسكين هذا الولد ، عندما تنظر إلى وجهه الحزين والذي يكاد يتقطع من الأسى والألم ، فلا يدري هل يبكي على يديه التي فقدهما أم يبكي على جسمه المحروق أم يبكي على والديه وأخيه الذين ماتوا أم ...أم ....، ولكن ماذا عساهُ يفعل وماذا عسانا نقول سوى ( حسبنا الله ونعم الوكيل ) .

    اللهم بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى واسمك الأعظم يا منشئ السحاب يا منزل الكتاب يا هازم الأحزاب ..اهزم الطغاة المجرمين الذين عاثوا فسادا في اجساد هؤلاء المسلمين ..

    وانصر المسلمين والمجاهدين عليهم..اللهم انصرنا عليهم في كل مكان..اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك .. اللهم أحصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا..اللهم اجعلهم غنيمة للمسلمين..اللهم اجعل سلاحهم في صدورهم وكيدهم في نحورهم وتدبيرهم تدميرا لهم...اللهم أنزل بهم بأسك وبطشك ورجزك وعقابك وأليم عذابك.. اللهم لا ترفع لهم راية واجعلهم لمن خلفهم آية..اللهم إن زرعهم قد دنا حصاده فهيئ لهم يدا من الحق حاصدة تحصد جذوره وتستأصل شروره..

    اللهم أهلكهم كما أهلكت إرم وعاد ... اللهم صب عليهم سوط عذاب فإنهم أفسدوا في البلاد وقتلوا العباد.. اللهم إنهم لا يرجون لك وقارا.. اللهم إنهم يصفونك بما أنت منزه عنه، سبحانك اللهم عما يقولون علوا كبيرا..سبحانك اللهم وتعاليت عما يقولون علوا كبيرا...اللهم اشف صدورنا منهم..اللهم عذبهم واجعل قتلهم على أيدي المسلمين ..اللهم سلط النصارى على اليهود واليهود على النصارى وأهلك الظالمين بالظالمين وأخرج أمة محمد من بينهم سالمين..

    اللهم ارحم المسلمين من المستضعفين .. اللهم آمن روعاتهم واستر عوراتهم واحفظ ذرياتهم وارحم ثكالاهم واحفظ أياماهم واجعل أطفالهم شفعاء وقتلاهم شهداء،.. اللهم أقم على الحق دولتهم واجمع على التوحيد كلمتهم .. اللهم انصرهم.. اللهم انصرهم..اللهم انصرهم..اللهم اجعل الملائكة تعينهم..اللهم سدد رميهم .. اللهم سدد رصاصهم...اللهم اجعل سلاحهم غنيمة في أيدي المسلمين...اللهم افتح أبواب الجهاد في كل مكان .. اللهم ارزق المسلمين أبواباً إلى الجهاد في كل مكان ..يا رب العالمين ..

    اللهم نصرك .. اللهم نصرك .. اللهم نصرك .. ياحي ياقيوم برحمتك نستغيث .. اللهم آمين .. اللهم آمين .. اللهم آمين الله ..

    اللهم ....... لطفك بشعب العراق ..... واطفال العراق ونساء العراق ..

    اللهم احفظهم ....... اللهم احفظهم ...... اللهم احفظهم ........ اللهم عليك بمن حاربهم .... وبمن ساندهم .... فإنهم لايعجزونك ......... سبحانك ربي لااله الا انت ...... بيدك كل شئ .....

    اللهم آمين

    اللهم آمين

    اللهم آمين




    --------------------------------------------------------------------------------
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-04-14
  17. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [​IMG]
    سقطت بغداد .... وسقطت معها اخر قطعة كنا نستتر بها..... وحتى ولو كذبا اننا كنا نستتر ... هانحن عرايا يحتمى احدنا بالاخر ... لقد كان الامس يوما حزينا ثقيلا كئيبا يضيق به الصدر .. تدمع له العين .. و لم اشهد مثله ابدا وان كنت لست ممن يفقهون في الامور مور السياسية ولا متابعة خديعتها ولكنى الاكيد انني احسست بالاهانة والمذلة مثل غيري من كل عربي غيور .. شعورا لاتزال مرارتة فينا واعلم انها ستظل طويلا ... شعور العجز يخنقن الجميع ويكاد يفجر العقول
    لست ضعيفا ... .بل قوى بشخصيتى وايمانى بالله ... ولست خائفا او جبانا ... فلا اخشى فى الله لومة لائم
    ولست خاضعا ... بل العزة لله ولرسولة والمسلمين ... ولست على باطل ... بل على حق راسخ والحمد لله فماذا اذن !!. سأ لت نفسى ؟ ولم اجد ردا ... اعلم ان هناك الالاف بل الملايين غيرى يملكون نفس الشعور
    تابعت كل القنوات المرئية والمسموعة ... عسى ان اجد من يشفى مافى صدرى فلم اجد غير الاغانى والبرامج المنوعة وغيرها مما يشغل عقول الامة عما يحدث . او صور ومشاهد الغزو
    ومن يشيد بة ويناصرة ..... وعلى اقصى حد من يحلل دوافع السقوط
    حسبنا اللة ونعم الوكيل

    حوار بين اخ وشقيقه الاصغر سنا ذو التسع سنين
    الطفل : ليش زعلان
    الاخ : الجيش الامريكي اليوم دخل بغداد واحتلها
    الطفل : بغداد ..؟؟ وينها بغداد في فلسطين ؟
    الاخ : هذا بلد عربي مسلم لوحده
    الطفل : اهاااا فهمت .... يعني الحين عندنا عدوين اثنين الجيش الاسرائيلي والجيش الامريكي
    _________________________
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-04-14
  19. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة