هذه زوجتـــــــــي

الكاتب : لمياء   المشاهدات : 571   الردود : 6    ‏2003-04-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-14
  1. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    في كتاب هذه هي زوجتي للمؤلف ( عصام بن محمد الشريف )
    تحدث عن صفات الزوجة الصالحة وهي عبارة عن 20 صفة مع شرحها و لكن سأكتفي بكتابة الصفة مع حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم عن ما يخص هذه الصفة .



    الصفة الاولى :
    ذات دين , فهي مستقيمة على دين الله ظاهراً و باطناً , بلا توان أو تردد أو تكاسل أو تسويف أو هوى. ليس بينها وبين زوجها مشاكل حول طاعة الله تعالى و طاعة رسوله صلى الله عليه وسلم , مؤتمرة بأومر الشرع , مجتنبة لنواهيه , وعلاوة على ذلك فهي يقظة الالتزام .

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( تنكح المرأة لآربع : لمالها , ولحسبها , و لجمالها , و لدينها , فاظفر بذات الدين تربت يداك )) متفق عليه




    الصفة الثانية :
    حسنة الخلق ,هادئة الطبع , هينة لينة , طيبة الكلام , معتدلة المزاج , مستقيمة السلوك , ليس عندها ضغينة أو حب انتقام , أو تنغيص الحياة على زوجها بعناد أو كبر أو غير ذلك

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ونساؤكم من أهل الجنة الودود الولود العنودعلى زوجها , التي اذا غضب جاءت حتى تضع يدها في يد زوجها وتقول : لا أذوق غمضاَ حتى ترضى )) للحديث شواهد يتقوى بها (( السلسلة الصحيحة للألباني 287))



    الصفة الثالثة :
    طالبة علم شرعي , تعرف للعلم قدره و فضله وأهميته , و لذلك تحرص على طلبه . لها منهج علمي تحرص عليه و تأخذ به , كل على حسب طاقته وقدره , لها في أمهات المؤمنين ونساء سلف هذه الأمة القدوة الحسنةفي طلب العلم والعمل به .

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً الى الجنة , وان الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضاً بما يصنع , وان العالِم ليستغفر له من في السموات والأرض حتى الحيتان في الماء , وفضل العالم على العبد كفضل فضل القمرعلى سائر الكواكب , وان العلماء ورثة الانبياء , ان الانبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً ,انما ورثوا العلم , فمن أخذه أخذ بحظ وافر ))
    رواه ابو داود و الترمذي و غيرهما , و حسنه الألباني في صحيح الترغيب و الترهيب ( 1/ 33 )



    الصفة الرابعة :
    تعرف لزوجها قدره الذي عظمه الاسلام , و هي تقوم بحقوقه على أكمل وجه من باب أن هذه الحقوق عبادة تتقرب بها الى الله تعالى , لا أنها حقوق مجردة .

    عن ابي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ((ما ينبغي لأحد ان يسجد لأحد , ولو كان أحد ينبغي له أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها لما عظم الله من حقه ))
    رواه ابن حبان وحسنه الألباني في ارواء الغليل
    الصفة الخامسة : عندها حساسية طلب الرضا من الزوج . عاطفتها قوية ومشاعرها جياشة ,عندها من طلاقة الوجه والبشاشة ما يزيد في وعاء السعادة الزوجية في بيتها .

    وهذا مثال رائع على ذلك الصفة دخلت سعدى على زوجها طلحة بن عبيد الله فرأت على محياه سحابة هم لم تعرف سببها ,و خشيت أن تكون قد قصرت في حق أو فرطت في واجب ,فبادرت قائلة (مالك لعلك رابك منا شئ فنعتبك )) قال : (( لا , ولنعم حليلةالمرء المسلم أنت . ولكن اجتمع عندي مال ولا أدري كيف أصنع به ؟ )) . قالت : (( وما يغمك منه ؟ ادع قومك فاقسمه بينهم )) . قال : (( يا غلام علي بقومي , فقسم أربعمائة ألف )) .

    وهذه الصورة المضيئة التي تظهر لنا في بيت سعدى و زوجها طلحة





    الصفة السادسة :
    معطاءة و مضحية , تنكر ذاتها وتنسى نفسها , وتؤثر زوجها على نفسها , تقدم رضاه على رضاها , وهواه على هواها , وما يحب على ما تحب . طاعته في غير معصية أصل ٌ أصيلٌ عندها , اذا فقدته فكأنما فقدت الهواء الذي تتنفسه .
    عن أبي سعيد الخدري قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( حق الزوج على زوجته أن لو كانت به قُرحة , فلتحستها ما أدت حقه ))
    رواه الحاكم ( صحيح الجامع برقم 8413 )



    الصفة السابعة :
    زوجة مقتصدة غير مسرفة , لا تتباهى بمال زوجها ان كان غنياً , ولا تشكو من قلته ان كان فقيراً , تعرف متى تنفق , كريمة غير بخيلة , مدبرة غير مسرفة راضية بقسمة الله لها في كل شئ , قنوعة بما رزقها الله تعالى .

    عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته علم حجة الوداع : ((لا تنفق امرأة شيئاً من بيت زوجها الا باذن زوجها , قيل يا رسول الله : ولا الطعام ؟ قال : ذاك أفضل أموالنا )) .





    الصفة الثامنة :
    لا تلهث وراء الدنيا كمثيلاتها من النساء , فتبحث عن كثرة الملبس أو المطعم أو المشرب أو المتاع أو الذهب أو غير ذلك , بل هي عاقلة زاهدة , تبحث عن زينة بيتها في الدنيا بالايمان و العمل الصالح , وفي الاخرة بالقبول الصالح عند ربها .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ان الدنيا حلوة خضرة ,و ان الله عزوجل مستخلفكم فيها , لينظر كيف تعملون , فاتقوا الدنيا , واتقو النساء , فان أول فتنة بني اسرائيل كانت النساء )) .
    أخرحه أحمد في المسند , وقال الالباني : اسناده صحيح على شرط مسلم



    الصفة التاسعة :
    تهتم بزينتها و رائحتها و نظافتها و طهارتها .

    أوصت امرأة ابنتها فقالت : يا بنيتي , لا تنسي نظافة بدنك , فان نظافة بدنك تحبب زوجك اليك , ونظافة بيتك تشرح صدرك , و تصلح مزاجك , و تنير وجهك , وتجعلك جميلة و محبوبة و مكرمة عند زوجك , و مشكورة من أهلك , و من ذويك و أترابك و زائراتك , وكل من يراك نظيفة الجسم و البيت تطيب نفسه و يسر خاطره .




    الصفة العاشرة :
    شاكرة لزوجها على الدوام على ما يكد فيه من العمل ويتعب , ليكفيها و أولادها مؤونة العيش , وتشكره ايضاً على ما يجلب لها من طعام وشراب و نحوهما , و تدعو له دائماً بالعوض و الاخلاف , و لا تكفر نعمته عليها .

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( لا ينظر الله الى امرأة لا تشكر لزوجها , و هي لا تستغني عنه )) .
    رواه النسائي و البزار وغيرهما , و صححه الألباني في السلسلة الصحيحة

    الحادية عشر :
    تبر أهل زوجها من والدين و أخوات , وتصل الرحم , لتدخل على زوجها الفرح و السرور , و تتقرب الى الله تعالى بهذه العبادة .
    [ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ان من أبر البر أن يحفظ الرجل أهل ودً أبيه ]
    رواه المسلم و أبو داود و الترميذي .



    الصفة الثانية عشرة :
    امرأة عاقلة وحكيمة , لا تشكو زوجها لأحد حتى لوالديها . لا تٌخرج مشاكل البيت عن حدود البيت . واذا استفحلت مشكلة كان الحكمان من أهل العلم و التقوى و الصلاح و في أضيق الحدود . لا تفشي أسرار بيتها, ناصحة لزوجها بأدب جم و تواضع وحب وحسن خلق .

    قال الله تعالى عزوجل :[ وان امرأة خافت من بعلها نشوزاً أو اعراضاَ فلا جناح عليهما أن يُصلحا بينهما صلحاً والصلح خير ]


    الصفة الثالثة عشرة :
    تتخذ من وصية أم اياس منهج عمل لها وهي أي بنية , أن الوصية لو كانت تترك لفضل أدب , أو لتقدم حسب , لزويت ذلك عنك , و لأبعدته منك , لكنها تذكرة للغافل , و معونة للعاقل . أي بنية , لو أن امرأة ايتغنت عن زوج لغنى ابويها وشدة حاجتهما اليها , كنت أغنى الناس عن ذلك , و لكن النساء للرجال خُلقن , ولهن خُلق الرجال . اْي بنية , انك قد فارقت الحمى الذي منه خرجت , و خلفت العش الذي فيه درجت الى وكر لم تعرفيه , وقرين لم تألفيه , فأصبح بملكه عليك مليكاً . فكوني له أمة يكن لك عبداً وشيكاً و احفظي له خصالاً عشراً , تكن لك ذخراً
    أما الأولى و الثانية : فالصبحة بالقناعة , والمعاشرة بحسن السمع و الطاعة , فان في القناعة راحة القلب , و في حسن المعاشرة مرضاة للرب .
    وأما الثالثة و الرابعة : فالمعاهدة لموضع عينيه , و التفقد لموضع أنفه , فلا اقع عيناه على قبيح , و لا يشم منك الا اْطيب ريح .
    و اْماالخامسة و السادسة : فالتعاهد لوقت طعامه , و التفقد لحين منامه , فان حرارة الجوع ملهبة ,و تنغيص النوم مغضبة .
    و اْما السابعة و الثامنة : فالاحتراس بماله , و الرعاء على حشمه و عياله , وملاك الأمر في المال حسن التقدير , وفي العيال حسن التدبير .
    و اْما التاسعة و العاشرة : فلا تفشين له سراً ولا تعصين له امراً , فانك ان اْفشيت سره لم تأمني غدره , و ان عصيت أمره أوغرت صدره .
    واتقي مع ذلك كله الفرح اذا كان ترحاً , و الاكتئاب اذا كان فرحاً , فان الأولى من التقصير و الثانية من التكدير . وأشد ماتكونين له اعظاماًأشد ما يكون لك اكراماً , و أشد ما تكونين له موافقة أطول ما يكون لك مرافقة . واعلمي يا بنية أنك لاتقدرين على ذلك حتى تؤثري رضاه على رضاك , وتقدمي هواه على هواك فيما أحببت أو كرهتِ , والله يصنع لك الخير و أستودعك الله .


    الصفة الرابعة عشرة :
    قارة في بيتها , واذا خرجت خرجت لحاجة , لا للهو ولإضاعة الأوقات , اذا خرجت طلبت الإذن من زوجها , وخرجت في لباسها الساتر , غير متعطرة , تمشي متواضعة في أدب و حياء سكينة , لا تسمع لها صوتاً في الطريق ,و لاتتخذ خلاخل ولا حذاء مما يضرب في الأرض .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ان المرأة عورة , فإذا خرجت استشرفها الشيطان , وأقرب ما تكون بروحة ربها وهي في قعر بيتها )) .


    الصفة الخامسة عشرة :
    تهتم بتربية أولادها التربية الإسلامية الصحيحة الكاملة , لا يكفيها القشور و لا المظاهر , وإنما هدفها إعداد جيل صالح مجاهد يحمل لواء الدعوة الى الله .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :[ إن المرأة تنكح على دينها و مالها و جمالها ,فعليك بذات الدين تربت يداك] .


    الصفة السادسة عشرة :
    تحرص حرصاً شديداً على وقتها , و تعرف في أي شئ توظفه . ليس لها مجالس غيبة أو دنيا أو لهو , و إنما مجالسها هي ذكر وإصلاح بين الناس ,وأمر بمعروف و نهي عن منكر .

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :[ اغتنم خمساً قبل خمس : شبابك قبل هرمك , و صحتك قبل سقمك , وغناك قبل فقرك , و فراغك قبل شغلك , و حياتك قبل موتك] .



    الصفة السابعة عشرة :
    عابدة لله , كثيرة الذكر, متهجدة بالليل , متصدقة , صوامة خاشعة , عليها لباس الوقار و السكينة , همتها عالة كلما أدت عبادة طلبت ما بعدها , لا تمل ولا تكسل , قدوتها أمهات المؤمنين ونساء السلف العابدات الصالحات .

    [عن انس رضي الله عنه قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد , فإذا حبل ممدود بين الساريتين فقال : ( ما هذا الحبل؟ ) . قالو : حبلٌ لزينب , فإذا فترت تعلقت به . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [لا , حُلوه , ليصل أحدكم نشاطه , فإذا فتر فليقعد ] .



    الصفة الثامنة عشرة :
    ذاكرة للموت , مستعدة للقبر , غير غافلة عن لقاء الله تعالى و الدار الأخرة .

    قال الله تعالى [وعد الله لا يُخلف الله وعده و لكن أكثر الناس لا يعلمون . يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا و هم عن الاخرة هم غافلون ] .


    الصفة التاسعة عشرة :
    مؤمنة مجاهدة صابرة , إذا ابتليت بشئ في نفسها أومالها أو ولدها أو زوجها , تصبر و تحتسب الأجر عند الله , ولا تسخط أو تدعو بدعوى الجاهلية , ولايرى منها الله تعالى إلا ما يحب . الإيمان بالقضاء و القدر عندها عقيدة راسخة في قلبها .
    قال الله تعالى [ ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون ] .



    الصفة العشرون :
    داعية الى الله عز وجل , امرة بالمعروف ناهية عن المنكر تأخذ بأيدي الغافلات برفق إلى بر الأمان , غير مترخصة في دعوتها ,ولا متهجمة لمجتمع الرجال .تتخلق بأخلاق الدعوة , ولا ترجو ثناء ً , أو أجراً من هنا أو هناك , ولكن تُخلص العمل وتخفيه ما أمكنها ذلك .

    قال الله تعالى [ ومن يتق الله يجعل له مخرجاً و يرزقه من حيث لا يحتسب , ومن يتوكل على الله فهو حسبه , إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شئ قدراً ] .


    *******************
    منقول من منتدى لك ...
    وجزى الله كاتبة المقال خير الجزاء.........
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-15
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    وجزاك أنت أيضأ الف جزاء لنقلك
    هذا الموضوع وبارك الله فيك أختي
    الكريمة.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-15
  5. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع الممتاز
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-04-18
  7. مجروح

    مجروح عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-09
    المشاركات:
    260
    الإعجاب :
    0
    تستاهلي الف خير اختي الغاليه لمياء على نقل هاذا الموضوع الهادف
    جعله الله في موازيين حسانتك
    وارجوا ان النساء يتعظن من مواضيع مثل هذه

    تحياتي المعطره بأريج الزهور

    مجروح........
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-04-20
  9. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    الشكر للجميع وجزاكم الله خير ونفع بكم الاسلام والمسلمين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-04-20
  11. عصفور الحب

    عصفور الحب عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-19
    المشاركات:
    28
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا ....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-05-03
  13. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك غاليتي لمياء

    واثابك الله واثاب كاتبت المقال ومن يقراءه ويعمل به خير الثواب ان شاء الله

    اجمل تحية :)
     

مشاركة هذه الصفحة