البطالة هي الظاهرة الأكثر خطورة التي يعيشها الشباب العربي

الكاتب : Poet   المشاهدات : 706   الردود : 6    ‏2003-04-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-13
  1. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    البطالة هي الظاهرة الأكثر خطورة التي يعيشها الشباب العربي


    تشير الأرقام التي أوردها تقرير مكتب العمل الدولي الذي صدر في جنيف يوم الخميس الماضي، إلى أن نسبة البطالة في العالم قد وصلت مستوى لم يسبق له مثيل، وأضاف التقرير، إن حظوظ تحسين الأوضاع خلال السنة الحالية غير واردة على الإطلاق.

    وأكدت التقارير أن أكثر من 180 مليون شخص - معظمهم من الشباب والنساء - يعانون من البطالة في العالم بسبب تراجع فرص العمل.

    وتعتبر منطقة العالم العربي من أكثر المناطق التي عرفت تدهوراً خطيراً أدى إلى زيادة بطالة الشباب جراء الركود الاقتصادي ونتيجة لإعادة هيكلة القطاع العام، وتخلف النظام التعليمي وعدم مواكبته لمتطلبات سوق العمل.

    إن التدهور الذي أصاب سوق العمل أدى إلى التأثير سلباً على الجهود المبذولة للنهوض بمستوى العمال من أصحاب الدخل الضعيف، وبذلك أشار تقرير المنظمة العالمية إلى أن عدد العمال الفقراء الذين لا يتقاضون أكثر من دولار واحد في اليوم، ارتفع لفترة قليلة ليعود إلى نفس المستوى الذي كان عليه في عام 1998 والذي بلغ وقتها 550 مليون عامل.

    ومن أبرز الأسباب التي أشار إليها التقرير الدولي لارتفاع نسبة البطالة في العالم، هي المضاربات التي شهدها قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ربيع سنة 2001، والتي نجم عنها زيادة تعميق الكساد الاقتصادي، والتي أضافت لها أحداث الحادي عشر من أيلول /سبتمبر ضربة أخرى زادت في حدة التراجع.

    لقد انعكست هذه الظاهرة التي أصابت البلدان المتقدمة، على قطاعات الاستيراد بالدول النامية التي تعتمد في وجودها على الصناعات التصديرية كقطاعات النسيج والملابس والسياحة التي توفر فرص العمل في تلك البلدان.

    ومن الأمثلة الكثيرة في العالم الثالث على زيادة أعداد العاطلين عن العمل، تأتي الأرجنتين في مقدمتها، حيث بلغت نسبة البطالة أكثر من عشرين في المائة في عام 2002، وكذلك نستطيع أن نرى ذلك التدهور في سوق العمل في فلسطين المحتلة بسبب الحصار الاقتصادي المفروض عليها من قبل العدو الصهيوني الغاصب وأيضاً بسبب الكساد الذي يعيشه اقتصاد ذلك العدو نتيجة الانتفاضة الباسلة للشعب الفلسطيني.

    البطالة في العالم العربي:

    يعد النمو الديموغرافي (السكاني) الكبير الذي يشهده العالم العربي أحد الأسباب المهمة التي تؤدي إلى زيادة ظاهرة البطالة في عالمنا اليوم حيث يتطلب توفر حوالي خمسة ملايين فرصة عمل جديدة سنوياً للشباب العربي، كما أن تخلف نظام التعليم العربي وعدم مواكبته لمتطلبات سوق العمل، يؤدي إلى إضافة الأعداد الهائلة من خريجي الجامعات إلى صفوف العاطلين عن العمل.

    ولقد اعتبر تقرير منظمة العمل الدولي، المنطقة العربية من المناطق التي تعيش تدهوراً خطيراً في وضعها الاقتصادي، حيث يشير التقرير إلى تراجع نسبة النمو الإجمالي للناتج القومي الداخلي من 6% في العام 2000 إلى 1.5% في العام 2001.

    ونتيجة لإعادة هيكلة النظم الاقتصادية والتجارية والمالية في البلدان العربية أو ما يسمى اليوم بعملية خصخصة القطاع العام، قد أدى إلى تسريح أعداد كبيرة من العمال وفي مختلف المجالات والاختصاصات.

    فقد بلغت نسبة البطالة أكثر من 17.6% من مجموع القوى العاملة أي حوالي 22 مليون عاطل عن العمل. وتأتي الجزائر في المقدمة بحوالي 30% تتبعها المغرب ثم سلطنة عمان فالعربية السعودية.

    ويرى التقرير الدولي كذلك أن سياسة تشغيل اليد العاملة الوطنية في بلدان الخليج العربي بدلاً من اليد العاملة الأجنبية، ستكون له عواقب جد وخيمة على سوق اليد العاملة.

    هناك ظاهرة خطيرة يتميز بها الوطن العربي عن سواه من البلدان في العالم الثالث وهي وجود نسبة بطالة عالية في صفوف المثقفين وخريجي الجامعات، وهذا يعود حسب ما ترى (كلير أرستي) خبيرة منظمة العمل الدولية إلى: (مشاكل هيكلية) ومن أهمها عدم ملائمة ومواكبة نظم التعليم مع متطلبات سوق، مما يؤدي إلى إلحاق خريجي المؤسسات الجامعية بصفوف جيش العاطلين عن العمل في المنطقة العربية الذي يقدر بحوالي 22 مليون عاطل عن العمل، يضاف إليهم سنوياً حوالي خمسة ملايين آخرين.


    منقول

    شبكة النبأ المعلوماتية - السبت 22/2/2003 - 20/ ذو الحجة/1423
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-13
  3. الصمود

    الصمود قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-12
    المشاركات:
    3,693
    الإعجاب :
    0
    لا تقلق

    وعد الله تعالى بقوله

    ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب







    وقال عز من قائل



    وفي السماء رزقكم وما توعدون













    وأنصح بمن هو في حاله بطاله أن يسفيد من وقته في حفظ القرآن وطاعه الله عز وجل

    وخدمه الإسلام والمسلمين

    ليس بالذهاب إلى القهاوي وتعاطي القات وتضييع الوقت









    ونسأل الله تعالى السلامه من كل مكروه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-13
  5. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    شكراً أخي وأقول لك كما قال الله تعالى " ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ، ويرزقه من حيث لا يحتسب "
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-04-14
  7. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    الاخوة جميعا
    اشكركم جميعا لتفاعلكم مع هذا الموضوع الهام

    وادرك حقيقة ان الرزق من عند الله وان الله هو الرزاق المنعم انما اردت ان انقل لكم مشكلة عالمية : احد مسبباتها هو نقص التاهيل العلمي للشباب الذي يعتمد على مؤهل ركيك لا يؤهله للمواقع العليا هذا ان تاهل اصلا
    فمعرفتنا الحقيقية لحجم هذه الظاهرة سوف يدفع بالشباب للتحصيل بدلا عن الانتظار الغير المجدي للفرصة الملاءمة لمؤهلاتهم المتواضعة .

    الاخ البصير

    اؤكد كلامك وازيد عليه بان الجميع يحتاج الى تخصيص جزء يسير من يومه لقراءة القران ولو كان ذاك الوقت خمس دقائق فقط

    اما بالنسبة للذين لا يشتغلون فالاحرى بهم ان يشغلوا كامل وقتهم بالدراسة والتحصيل

    ولكم خالص الود

    اخوكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-04-14
  9. الصمود

    الصمود قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-12
    المشاركات:
    3,693
    الإعجاب :
    0
    اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد













    جزاك الله خيرا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-04-15
  11. Poet

    Poet عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-03-30
    المشاركات:
    1,088
    الإعجاب :
    0
    واياكم اخي العزيز

    اخوك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-04-15
  13. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    شكراً أخي ...
    بعد التقوى يجب الأخذ بالأسباب ..
    اللهم انصر الإسلام وأعز المسلمين
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     

مشاركة هذه الصفحة