لا ... لن تشرب الأرض ُ هذا المساءَ الكلوم !

الكاتب : thoyazan   المشاهدات : 383   الردود : 3    ‏2003-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-12
  1. thoyazan

    thoyazan عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-02
    المشاركات:
    116
    الإعجاب :
    0
    لا ... لن تشرب الأرض ُ هذا المساءَ الكلوم !



    أين تلقى الحبيبة ْ..؟
    كما كنت َ تألفها ,
    تستظل ُّ بأجفانها في تخومِ ( الفرات ْ )
    كيف تلقى صباها
    و قد جــزَّ أجفانها ( فيل ُ رُستمَ )
    و استلقفت دمعها خوذة ُ( الآبِ )
    و ( الإبن ِ )
    و ( الروح ِ إذ دنستها البغايا )
    و ترتيلةُ النائحات ْ ..!!

    كيف تسمع ُ للقاتلين َ و هم يوهمونكْ :
    " كفـُّـك َ قد أهرقت قلب (( وضحاءَ))
    و استنزفت شجوها المــرَّ .... "
    فاثبت سنانك َ في مغــفر ِ الزحف ِ
    لا تلتفت لاختصاء ِ ( الذوات ) ...!

    ****

    واه ٍ أيا خــد َّ ( وضحاء )
    لا ...
    لن تكون الدماء ُ التي ضرجتك َ
    حكايا العجائز ِ
    لن تشرب الأرض نــزَّك َ في باديات الخريف ْ
    صوتهم ْ
    جلجلته ُ مساكننا المستميتة ُ
    قبل الزوال ِ
    و حين اتجهت ُ إلى قبر ( وضحاء )
    كان الفرات ْ
    يضمد ُ أدمعه ُ العاثرات ِ فيخنقهن َّ النزيف ْ
    كان الظلال ُ يقصِّــرُ أرْبُـــعه ُ
    لم يعدْ للهديل على العشب ِ من مرفإٍ
    أو حفيف ْ
    كيف تلقى الحبيبة َ ...؟
    كل الأماكن ِ تحت مدى المنجنيق ِ ... المخيف ْ !

    إيه ٍ أيا شيخنا المستنير ْ ..
    مــرَّ التتار ُ على أرضنا
    و استفاق َ الــرَُفات ُ العجيــف ْ
    لم يعُــد ْ للجحافل ِ , للرمح ِ في صدرنا
    من صدى ً
    ضمّـت ِ الأرض ُ أحزاننا في بقايا الصليل ِ المغير ْ
    و ارتمت ْ ذكريات ُ الصبايا على خصر ( دجلة َ )
    كالجدول ِ المستفيق ِ ,
    كأغنية ِ الراعيات ِ , يرددها صمت ُ ريــفْ ..!

    ****

    الفرات ُ / التتار ُ
    الفراتُ / الحصار ُ
    الفرات ُ / الدمار ُ
    الفرات ُ / الفرات ُ الأليف ْ ..
    مثلُ أحلام ِ طفله ْ
    خبَّــــرتها المنى أن نجل الأمير الدنيفْ
    هناااك َ
    على أرضِ (( واق ْ))
    يبتني قلعة ً من خدود ِ العراق ْ ...
    و أنك ِ يا ( فلقة َ الحزن ِ و الموت ِ و الاشتياق ْ)
    ستكونين َ النزيل الأليف ْ ..!!
    بعثرتها الشظايا شظايا ...
    ثم َّ تلاشت ْ على صوت ِ راجفة ٍ
    قلعة ُ الزعفران ِ المَــزِيْـفْ ...!!

    *****

    إيه ٍ .. أيا شيخنا

    كسرة ُ الخبزِ و الحزن ِ
    لا تألفان اللقاء ْ
    من قال أن الحريق الذي يطمس ُ الأرض َ
    و العرضَ
    و الأقرباء
    سيشوي لجوعى المدائنِ - في فقرهم ْ-
    قطعة ً من رغيــف ..!!!
    لا .. لا
    لن أمد َّ يديْ لاستلام الدواء ْ
    و لن أضمِـدَ الجرح َ ,
    لن أدفن المفردات ِ التي ضمَّختها
    دماء ُ أبي
    قبل أن يلتقي بالمصير جوار َ الحسين ِ
    و تلقاهما كربلاء ْ ..!
    كان يصرخ ُ بي :
    (( إنهم ْ يزحفون َ إليك َعلى أضلعي ,
    فلتكُن أضلعا ً للبقاء ْ
    إذا مــَّرت ِ القاذفات ُ على صمت ِ أجداثنا
    و اختفت
    أذرع ُ الحــقِّ فوق رفات ِ الحسين
    فلتكن أنت َ .. أنت َ الحسين ْ
    و أنت َ تراث ُ الفضيلة ِ و الأنبياء ْ
    يا بني َّ ... الحصيف ْ ))

    إيه ِ يا شيخنا ...
    كيف ألقى التراب َ الذي ضمَّدته ُ صلاة ُ الجهاد ْ
    أين َ.. أين َ سينبت مثل ُ أبي
    لأكون َ المداد ْ
    و أكون اللواء ْ ..!
    لا
    لن تشرب الأرضُ هذا المساء َ الكلوم َ
    و لن تأفل ّ الذاكراتُ ,
    و لن تقف َ الأرض طرفة َ جرح ٍ
    وقوف َ الحِــدادْ ...
    إنهم يزحفون إلى أضلعي ....
    زحفة َ الانتهاء ْ
    فاحفظي يا سماء ْ
    حروفَ القنابل ِ , رقم َ الكنانة ِ
    و اسم َ اللواء ِ , و لون الضماد ْ ...
    من هنا مرَّ يوما ً أبي
    و المغول ْ
    فعاش َ أبي في الفراتِ ,...
    و غارَ التتار من الذاكرات ْ .....
    و أبقى أنا , واحدا ً
    مثل هذا المساء ِ الكلوم ..
    واحدا ً مــرَّ يوما ً هنا
    و سيبقى الفراااااااااااااااااااااااااااااات ْ !!


    ----------------
    ذو يزن الغفوري
    كلية الطب - عين شمس
    9/4/2003
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-12
  3. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    أخي الحبيب يزن

    وتريات حزينة ومؤلمة

    خنقتنا العبرات ونحن نرى الفرات يصرخ وبصوت عالٍ وا معتصماه ولا معتصم.

    العراق عظيم وبغداد عظيمة.

    مثلها بغداد مثل البحر لايقبل الجيفة وهل الغزاة إلى روائح نتنة ستلفظهم بغداد ذات يوم .

    تاريخ بغداد
    رمالها
    دجلة والفرات
    وكل شيء فيها سيلعن الغزاة والمنافقين .

    نحن امة لا تُهزم وإن خسرت معركة لابد أن تنتصر في معارك.

    ذو يزن
    لك الحب والوفاء
    لك الحب أيها الطائر المغرد في سماء ملبدة بالأحزان .

    دمت رائعا ومبدعاً أيها المبدع

    خالص ودي:)

    أخوك أنا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-15
  5. الحــــادي

    الحــــادي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-03-25
    المشاركات:
    95
    الإعجاب :
    0
    ذويزن/ سيدي الكريم

    ان هذه الصرخه التي اطلقتها هي حبسية كل حلق عربي ادمتهُ الحدثات....

    (من نص ذويزن)
    كيف تلقى صباها
    و قد جــزَّ أجفانها ( فيل ُ رُستمَ )
    و استلقفت دمعها خوذة ُ( الآبِ )
    و ( الإبن ِ )
    و ( الروح ِ إذ دنستها البغايا )
    و ترتيلةُ النائحات ْ ..!!
    ================================================

    ان اعظم بيت انت قائلهُ
    بيتأً يقال اذا انشدةُ صدقا

    صدقت يا صاحبي ذو يزن
    لك المحبه الخالصه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-04-15
  7. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    تسلم
    اخي لقد عبرت بما يجيش في اعماقنا تمنياتي لك بالتوفيق
     

مشاركة هذه الصفحة