تشكيل "الجبهة الوطنية لتحرير العراق" من الإسلاميين والقوميين والمتطوعين العرب

الكاتب : TANGER   المشاهدات : 521   الردود : 2    ‏2003-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-12
  1. TANGER

    TANGER قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2001-07-03
    المشاركات:
    10,050
    الإعجاب :
    35
    نيوز أرشيف: نجحت قيادات القوى الوطنية من سائر أنحاء العراق في تشكيل جبهة وطنية لتحرير العراق ومواجهة الاحتلال الأمريكي - البريطاني، معلنة بذلك بداية مرحلة جديدة في التاريخ العراقي المجيد، مؤكدة الوقوف صفا واحدا في وجه الغزاة.
    فقد أعلنت مجموعة من الوطنيين العراقيين تشكيل جبهة وطنية تتألف من قوى إسلامية وقومية ومتطوعين عرب لبدء الكفاح المسلح لتحرير العراق من الاحتلال الأنجلو- أمريكي.
    وذكر بيان أصدرته المجموعةأن محاولات حثيثة بدأت الآن لتجميع أعداد كبيرة من ضباط وجنود الجيش العراقي وأفراد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، حتى تندرج تحت قيادة الجبهة لتوحيد الصفوف ضد الغزاة.
    وهاجمت الجبهة في البيان قيادات المعارضة العراقية التي تعمل مع الأمريكان الغزاة، واصفين "أحمد الجلبي" رئيس المجلس الوطني العراقي بـ "لص بغداد"، ومؤكدين رفض الشعب العراقي لأن يحكمه أمثال الجلبي أو ما أطلقوا عليه "الأربعين حرامي" في إشارة للشخصيات التي رشحتها الإدارة الأمريكية لحضور مؤتمر خاص يتم خلاله بحث مستقبل العراق.
    ورفضت الجبهة الوطنية العراقية عددا من الأسماء المرفوضة من قبل الشعب، منها "نزار الخزرجي"، "نوري عبد الرزاق"، "مهدي الحافظ"، "أدهم السامرائي" و"عبد الحسن زلزلة"، متهما إياهم بأنهم عملاء للسي آي إيه والموساد.
    وشدد البيان على أن "العراق الأبي لن يرضى بتوزيع أرضه أو ثرواته ما بين القتلة والغزاة، أو تفتيت شعبه طائفيا أو عنصريا تنفيذا لمخططات المغول الجدد". ووعد البيان العالم كله بأنه سوف يشهد "ملحمة أسطورية لن تنتهي إلا مع تطهير كل شبر من العراق الثائر".
    وفي فهم عميق لما يدور حولهم طالبت الجبهة الشعب العربي أن يشد من أزر العراقيين ويقدم المساعدة لهم، مشيرا إلى أن ما يحدث في فلسطين وجنوب السودان ليس بعيدا عن الهجمة البربرية على العراق "فالجرح واحد والمعركة واحدة والعدو واحد".
    من جانبه أكد "الأمير الركابي" المعارض والكاتب العراقي أن مجموعة عربية اتصلت به وطلبوا منه الإعلان خلال 48 ساعة عن ميلاد الجبهة الوطنية لتحرير العراق.
    وأضاف الركابي في اتصال هاتفي مع "إسلام أون لاين.نت" من العاصمة الفرنسية باريس أن جهة سياسية عربية موثوقة كانت داخل العراق قبل الحرب، أفادت أنها قابلت مجموعة من مؤسسي الجبهة التي تتكون من عدد من التيارات الإسلامية والقومية بالإضافة إلى مجموعة من البعثيين غير الصداميين.
    وأشار الركابي إلى أن هذه المجموعة تشكلت عبر اتصالات مكثفة جرت عقب سقوط النظام مباشرة واحتلال الأمريكان بغداد، وقد أقسموا على أن يحرروا بلادهم من الاستعمار الأمريكي.
    وشدد الركابي على أن هذه المجموعة تقوم في هذه الآونة بتجميع آلاف من أبناء القوات المسلحة العراقية لتنظيمهم في أطر دفاعية وهجومية تمهيدا لتقسميهم على عدد من نقاط الارتكاز للنيل من الجنود المحتلين.
    وأضاف الركابي أن الرابط الأساسي الذي يجمع كافة المجموعات التي انضمت على الجبهة هو الشعور العميق لدى كل منهم برفض الهزيمة، وأكد أن الجبهة ستعلن خلال الساعات القليلة القادمة فتح باب التطوع والانضمام إليها لكل العرب من كافة الاتجاهات تحت شعار جامع يدور حول تحرير العراق ورفض الهزيمة.
    وطالب الركابي كافة القوى الوطنية العربية الالتفاف حول الجبهة ودعمها بالمال والسلاح والدفاع عنها إعلامياً حتى نستطيع الصمود وتنفيذ أهدافها.
    وأكدت الجبهة الوطنية العراقية أن: "العراق قد ينهزم، لكنه لن يموت أو يستسلم"، مشيرة إلى أن العراقيين لن يسمحوا بأن يحكمهم جنرال صهيوني يعد من أصدقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي إريل شارون، في إشارة إلى الأمريكي جاي جارنر.
    وتساءل قادة الجبهة: "العراقيون كانوا قادرين على المقاومة لأعوام، فما الذي جرى؟! كيف انهار كل شيء هكذا فجأة، ومن سلم مفاتيح بغداد لهولاكو هذه المرة؟".
    وطالب البيان المؤرخين أن يحللوا المأساة وعناصرها، مؤكدين على أنهم مشغولون في هذه اللحظات بصنع التاريخ لا بالجلوس لروايته .
    مصدر الخبر : أرشيف الأخبار
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-12
  3. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    الله واكبر الله واكبر والعزه للعرب والمسلمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-13
  5. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخ تنجر

    ونرجو ان يكون بداية التحرير باذن الله
     

مشاركة هذه الصفحة