رسالة استغاثة عاجلة من البصرة : الشيعة يذبحوننا كالنعاج

الكاتب : ahmadsoroor   المشاهدات : 349   الردود : 0    ‏2003-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-12
  1. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    مفكرة الإسلام : وصلنا هذه الرسالة من أحد تجار البصرة السنة يستغيث بالمسلمين وجميع الجهات المعنية من مذابح الشيعة لهم ، وهو ما كنا حذرنا منه قبل الحرب وتأكدنا منه أثناءها وها هو اليوم يتواصل بصورة بخطيرة وهاهي الرسالة كما جاءتنا:
    ' إلى جميع المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى لجان حقوق الإنسان إلى هيئة الأمم المتحدة إلى جميع من يصله صوتي من أحرار العالم , النجدة النجدة النجدة , أنجدونا أغيثونا, نحن أهل السنة في البصرة وفي العراق كله , إننا نعاني القتل والتشريد والتطهير الديني في وطننا وتحت أعين ومسمع الأمريكان و الإنجليز ,,,, فمنذ دخل الإنجليز البصرة ونحن نذبح كالنعاج ,,, لا أقول هذا مبالغا بل هي الحقيقة الحقيقة, إننا نذبح ليس بيد الإنجليز بل بيد جيراننا و أصدقائنا وزملائنا في العمل و أبناء مدينتنا من الشيعة الذين ما إن دخل الإنجليز البصرة واطمئن الشيعة من بطش صدام حتى انقلبوا علينا كالمسعورين نهبا وقتلا وتنكيلا , قد اقتحموا علينا البيوت وصاروا يقتلون العائلة عن بكرة أبيها , ينهبون متاجر أهل السنة ثم يحرقونها يدمرون ويحرقون كل ماهو ملك لأهل السنة والجماعة ,,,الفنادق , المتاجر,البيوت , المساجد ,المدارس ,, في غياب أي قوة أمنية لحمايتنا وفي غياب الإعلام لأن الإعلام لا يوجد إلا في الأماكن العامة ،ومن يستعص عليهم منا إما لوجود سلاح معه أو لوجود إخوة وأبناء في البيت الواحد, فإنهم يشون به إلى الإنجليز فهم أدلاء
    الإنجليز هنا فيتهمونه إما أنه من الحرس الجمهوري أو فدائيي صدام أو حزب البعث كذبا وبهتانا , فالإنجليز يصدقونهم ولا يصدقوننا ,ليأتي الإنجليز بألياتهم وهم يدلونهم ليقتحموا بيوت أهل السنة أو يقصفونها على من فيها إن وجدوا أدنى مقاومة وسط صياح الشيعة وفرحتهم وهتافهم .
    إننا لسنا من المقربين من النظام بل عانينا منه كما عانى الآخرون , وإننا لم يحزننا سقوط النظام بأكثر ماأحزننا تدنيس ألغزاة لأرضنا ,, ان ماترونه من مظاهر الفرح والسرور ليس من أهل السنة بل هم الشيعة الذين فرحوا كثيرا وانقلبوا علينا تقتيلا وتنكيلا.
    إنني أناشد كل من تصله رسالتي أن يوصلها لمن يستطيع من مسئولين وحتى المسئولين الأمريكان لأنهم همشونا وصاروا لايثقون إلآ في الشيعة لنكون نحن الضحية , أناشدكم أناشدكم أناشدكم إن كان فيكم بقية من شيمة العرب من نخوة المسلمين أن توصلوا رسالتي لكل مسئول لجميع وسائل الإعلام لكل من تعرفون ومن
    لاتعرفون من الأشخاص المهمين وغير المهمين لعل وعسى يتم إنقاذ البقية الباقية منا'.

    التوقيع سني عراقي
     

مشاركة هذه الصفحة