الآيه التي أبكت رسول الله صلى الله عليه وسلم

الكاتب : الصمود   المشاهدات : 467   الردود : 2    ‏2003-04-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-12
  1. الصمود

    الصمود قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-12
    المشاركات:
    3,693
    الإعجاب :
    0
    الآيه التي أبكت رسول الله صلى الله عليه وسلم



    قال الله تعالى

    "إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ماخلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار"



    روي أن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ُسئلت عن أعجب ما رأته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكت ثم قالت: كان كل أمره عجباً، أتاني في ليلتي التي يكون فيها عندي، فاضطجع بجنبي حتى مس جلدي جلده، ثم قال:ياعائشة ألا تأذنين لي أن أتعبد ربي عز وجل؟ فقلت: يارسول الله: والله إني لأحب قربك وأحب هواك- أي أحب ألاّ تفارقني وأحب مايسرك مما تهواه-قالت: فقام إلى قربة من ماء في البيت فتوضأ ولم يكثر صب الماء، ثم قام يصلي ويتهجد فبكى في صلاته حتى بل لحيته، ثم سجد فبكى حتى بلّ الأرض،ثم اضطجع على جنبه فبكى، حتى إذا أتى بلال يؤذنه بصلاة الفجر، رآه يبكي فقال يارسول الله: مايبكيك وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال له: ويحك يا بلال، وما يمنعني أن أبكي وقد أنزل الله عليّ في هذه الليلة هذه الآيات : (إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب ….) فقرأها إلى آخر السورة ثم قال: ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها.هذه الآيات التي أبكت نبينا صلى الله عليه وسلم أيها الأحبة وأقضت مضجعه ولم تجعله يهنأ بالنوم في ليلته تلك فكان يقرأها في صلاته ويبكىقائماً وساجداً وبكى وهو مضطجعاً، نعم إنها لآيات عظيمة تقشعر منها الأبدان وتهتز لها القلوب ، قلوب أولى الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض وليست كل القلوب كذلك ! فهلا تفكرنا في ملكوت الله ؟ وهلا أكثرنا من ذكر الله؟ واستشعرنا عظمته سبحانه وتعالى ؟ لو فعلنا ذلك لبكينا من خشية الله عند سماع أو قراءة هذه الآيات ولكن لله المشتكى من قسوة في قلوبنا وغفلة في أذهاننا. قال عليه الصلاة والسلام (( عينان لا تمسهما النار ، عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله )) اللهم أنر قلوبنا بنور القرآن ، اللهم إنا نسألك قلباً خاشعا ولساناً ذاكرا وقلباً خاشعاً وعلماً نافعاً وعملاً صالحاً . إن هذه الآيات هي الآيات العشر الأخيرة من سورة آل عمران وهذه الآية هي أول آية فيها.

    وإلى اللقاء في ظلال أية أخرى وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.





    ملحوظة: أرجو أن ترسلها لمن تحب فالدال على الخير كفاعله

    فولقد أرسلتها إليك لأنك ممن أحب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-12
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أخي البصير جزاك الله خيراً وجعلك من الذاكرين ..
    في بحثي عن قسوة القلوب وجف دمعها أمام المواعظ أو التذكير أو الآيات التي أبكت رسول الرحمه صلى الله عليه وسلم وأصحابة الغر الميامين وجدت التالي يقول أحد الذين وصلتهم رحلة بحثي ..

    إن القلوب أشبه ماتكون ( بالخزانات ) ...
    فالخزان إن كان في امتلاء وجدت انه يتدفق بالماء ..

    لكن إن كان خال فلا تجد غير الهواء ينفخ في مواسيره ..

    كذلك هي القلوب القلب الملئ بالخشية والمحبة لله ورسوله ..
    القلب المتعلق بأستار هذه المحبه قريب الدمعة غزيرها فياض بالتعبير عن الشوق والتفكر والخشية والمحبة ..

    اما القلوب الخالية من هذا المحبة فهي قلوب قاسية نطقها لايتجاوز سمعها
    الحجارة أرحم منها (((وان من الحجارة لما يتفجر منه الانهار وان منها لما يشقق فيخرج منه الماء وان منها لما يهبط من خشية الله). ))

    كل التقدير والمحبة ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-13
  5. الصمود

    الصمود قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-02-12
    المشاركات:
    3,693
    الإعجاب :
    0
    ولك ولجميع الأعضاء خالص المحبه


    جزاك الله خيرا

    والقلب كذلك مثل ما كوب الماء

    القلب يمتليء ولكن هناك فرق

    قد يمتلئ بماء نقي يمكنك من خلاله أن تشاهد

    وقد يمتلء بالسواد والعتمه ولا يمكنك من المشاهده



    نسأل الله أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه
     

مشاركة هذه الصفحة