فتاوى العلماء في أسامة بن لادن

الكاتب : ابواسامة السلفي   المشاهدات : 535   الردود : 1    ‏2003-04-11
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-11
  1. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه .
    أما بعد معشر إخواننا المسلمين جعلنا الله وإياكم على النعم شاكرين وعند البلوى والمحن صابرين فقد ظهر في وقتنا وفشا فيه كثير من الفتن وتغيير الأحوال وفساد الدين واختلاف القلوب واحياء البدع وإماتة السنن ما دل على إنقراض الدنيا وزوالها ومجىء الساعة واقترابها إذ كل ما قد تواتر من ذلك وتتابع وانتشر وفشا وظهر قد أعلمنا به صلى الله عليه وسلم وخوفناه وسمعه منه صحابته رضوان الله عليهم وأداه عنهم التابعون رحمة الله عليهم ونقله أئمتا إلينا عن أسلافهم ونقله لنا الثقات من الرواة .

    وإن من هذه البلايا والرزايا التي ابتلي به كثير من شباب هذه الأمة افتتانهم بما يسمى ( أسامة بن لادن ) الذي ركب الصعب والذلول في سبيل إحياء سنن الخوارج ، وإلصاقها بالدعوة السلفية الحقة ، وإضفاء الشرعية على أعماله الإرهابية ضد المملكة العربية السعودية وغيرها من الدول المسلمة باسم الجهاد ، فكان أن قيض الله من هذه الأمة علماء جهابذة وقفوا له بالمرصاد وبينوا عواره ، وهتكوا أستاره ، ولكن دعاة الباطل يحاولون بكل ما يستطيعون إخفاء فتاوى هؤلاء العلماء الكبار عن الناس ، ولكن يأبى الله تعالى إلا أن يظهر الحق وقمع الباطل ، إن الباطل كان زهوقاً ، فإليك رحمك الله هذه الفتاوى الشرعية الموثقة في ما يسمى ( أسامة بن لادن ) :

    C الفتوى الأولى للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :
    . مجلة البحوث الإسلامية العدد 50 ص 7- 17 :
    قال الإمام بن باز – رحمه الله : (( أما ما يقوم به الآن محمد المسعري وسعد الفقيه وأشباههما من ناشري الدعوات الفاسدة الضالة فهذا بلا شك شر عظيم ، وهم دعاة شر عظيم ، وفساد كبير ، والواجب الحذر من نشراتهم ، والقضاء عليها ، وإتلافها ، وعدم التعاون معهم في أي شيء يدعو إلى الفساد والشر والباطل والفتن ؛ لأن الله أمر بالتعاون على البر والتقوى لا بالتعاون على الفساد والشر ، ونشر الكذب ، ونشر الدعوات الباطلة التي تسبب الفرقة واختلال الأمن إلى غير ذلك .

    هذه النشرات التي تصدر من الفقيه ، أو من المسعري أو من غيرهما من دعاة الباطل ودعاة الشر والفرقة يجب القضاء عليها وإتلافها وعدم الالتفات إليها ، ويجب نصيحتهم وإرشادهم للحق ، وتحذيرهم من هذا الباطل ، ولا يجوز لأحد أن يتعاون معهم في هذا الشر ، ويجب أن ينصحوا ، وأن يعودوا إلى رشدهم ، وأن يدَعوا هذا الباطل ويتركوه .

    ونصيحتي للمسعري والفقيه وابن لادن وجميع من يسلك سبيلهم أن يدَعوا هذا الطريق الوخيم ، وأن يتقوا الله ويحذروا نقمته وغضبه ، وأن يعودوا إلى رشدهم ، وأن يتوبوا إلى الله مما سلف منهم ، والله سبحانه وعد عباده التائبين بقبول توبتهم ، والإحسان إليهم ، كما قال سبحانه : { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ} وقال سبحانه : { وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } والآيات في هذا المعنى كثيرة )) أهـ .



    C الفتوى الثانية للعلامة الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :
    . ذكر الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - في (جريدة المسلمون والشرق الأوسط - 9 جمادى الأولى 1417هـ) : أن أسامة بن لادن من المفسدين في الأرض، ويتحرى طرق الشر الفاسدة وخرج عن طاعة ولي الأمر.


    C فتوى المحدث الشيخ مقبل بن هادي الوادعي – رحمه الله - :
    . في لقاء مع علامة اليمن الشيخ مقبل بن هادي الوادعي - رحمه الله- في جريدة الرأي العام الكويتية بتاريخ 19/12/1998 العدد : 11503 قال الشيخ مقبل -رحمه الله- : (( أبرأ إلى الله من بن لادن فهوشؤم وبلاء على الأمة وأعمــاله شر )).

    و في نفس اللقاء :(( السائل : الملاحظ أن المسلمين يتعرضون للمضايقات في الدول الغربية بمجرد حدوث انفجار في أي مكان في العالم ؟
    أجاب الشيخ مقبل : أعلم ذلك ، وقد اتصل بي بعض الأخوة من بريطانيا يشكون التضييق عليهم ، ويسألون عما إذا كان يجوز لهم إعلان البراءة من أسامة بن لادن ، فقلنا لهم تبرأنا منه ومن أعماله منذ زمن بعيد ، والواقع يشهد أن المسلمين في دول الغرب مضيق عليهم بسبب الحركات التي تغذيها حركة الإخوان المفلسين أو غيرهم ، والله المستعان . السائل : ألم تقدم نصيحة إلى أسامة بن لادن ؟
    أجاب الشيخ : لقد أرسلت نصائح لكن الله أعلم إن كانت وصلت أم لا ، وقد جاءنا منهم أخوة يعرضون مساعدتهم لنا وإعانتهم حتى ندعو إلى الله ، وبعد ذلك فوجئنا بهم يرسلون مالا ويطلبون منا توزيعه على رؤساء القبائل لشراء مدافع ورشاشات ، ولكنني رفضت عرضهم ، وطلبت منهم ألا يأتوا إلى منزلي ثانية ، وأوضحت لهم أن عملنا هو دعوي فقط ولن نسمح لطلبتنا بغير ذلك )) أهـ.

    . وقال الشيخ مقبل – رحمه الله - في كتاب (تحفة المجيب) من تسجيل بتاريخ 18 صفر 1417 هـ تحت عنوان (من وراء التفجيرات في أرض الحرمين؟ ) : (( وكذلك إسناد الأمور إلى الجهال، فقد روى البخاري ومسلم في "صحيحيهما" عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : (( إنّ الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من العباد، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتّى إذا لم يبق عالمًا اتّخذ النّاس رءوسًا جهّالاً، فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلّوا وأضلّوا )).

    كما يقال: العالم الفلاني ما يعرف عن الواقع شيئًا، أو عالم جامد، تنفير، كما تقول مجلة "السنة" التي ينبغي أن تسمى بمجلة "البدعة"، فقد ظهرت عداوتها لأهل السنة من قضية الخليج.

    وأقول: إن الناس منذ تركوا الرجوع إلى العلماء تخبطوا يقول الله عز وجل: {وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردّوه إلى الرّسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الّذين يستنبطونه منهم }، وأولي الأمر هم العلماء والأمراء والعقلاء الصالحون.

    وقارون عند أن خرج على قومه في زينته قال أهل الدنيا: {يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنّه لذو حظّ عظيم * وقال الّذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحًا ولا يلقّاها إلاّ الصّابرون }.

    والعلماء يضعون الأشياء مواضعها: {وتلك الأمثال نضربها للنّاس وما يعقلها إلاّ العالمون }، {إنّ في ذلك لآيات للعالمين }، {إنّما يخشى الله من عباده العلماء }، {يرفع الله الّذين آمنوا منكم والّذين أوتوا العلم درجات }. فهل يرفع الله أهل العلم أم أصحاب الثورات والانقلابات وقد جاء في "صحيح البخاري" عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ النّبيّ eسئل: متى السّاعة؟ فقال: (( إذا وسّد الأمر إلى غير أهله فانتظر السّاعة)) رئيس حزب وهو جاهل.

    ومن الأمثلة على هذه الفتن الفتنة التي كادت تدبر لليمن من قبل أسامة بن لادن إذا قيل له: نريد مبلغ عشرين ألف ريال سعودي نبني بها مسجدًا في بلد كذا . فيقول: ليس عندنا إمكانيات، سنعطي إن شاء الله بقدر إمكانياتنا. وإذا قيل له: نريد مدفعًا ورشاشًا وغيرهما. فيقول: خذ هذه مائة ألف (أو أكثر) وإن شاء الله سيأتي الباقي )) أهـ .

    C
    فتوى الشيخ العلامة أحمد النجمي – حفظه الله - :

    . سئل الشيخ العلامة أحمد النجمي–حفظه الله-:
    أحسن الله إليك هذا سائل يقول قد صح النبي عليه الصلاة و السلام أنه قال : (( *** الله من آوى محدثاً ))،هل هذا الحديث ينطبق على دولة طالبان و خاصة أنهم يؤون الخوارج ويعدونهم في معسكر الفاروق الذي يشرف عليه أسامة بن لادن و فيه أربعة فصائل: الفصيل الأول فصيل المعتم ، وفصيل الشهراني ، و فصيل الهاجري ، وفصيل السعيد ، وهؤلاء الأربعة هم الذين فجروا في العليا ، و يكفرون الحكام و يكفرون العلماء في هذه البلاد ؟

    فأجاب الشيخ -حفظه الله-: (( لا شك أن هؤلاء يعتبروا محدثين،و هؤلاء الذين آووهم داخلون في هذا الوعيد الذي قاله النبي صلى الله عليه وسلم و اللعنة التي لعنها من فعل ذلك، (( *** الله من آوى محدثاً )) فلو أن واحداً قتل بغير حق و أنت أويته و قلت لأصحاب الدم ما لكم عليه سبيل و منعتهم ، ألست تعتبر مؤوياً للمحدثين ! )) أهـ.

    C فتوى معالي الشيخ صالح آل الشيخ – حفظه الله - :
    قال معالي الشيخ صالح آل الشيخ في (جريدة الرياض )بتاريخ ( 8/11/2001 ) في جانب الانحراف في فهم الإسلام ، هذا له أسباب كثيرة جداً ، لكن من أهمها أن المعلم في التعليم ما قبل الجامعي يحتاج إلى نظرة جادة ، أنا لست مع الذين يقولون إن المشكلة في المناهج ، إن المشكلة في المعلم والمعلم الآن يعطي منهجاً مختصراً ، وهذا المنهج لو أتينا ونشرحه مثلاً خذ منهج العقيدة في المتوسط هذا المنهج يمكن أن نقرأه في يوم كله من أوله إلى أخره لأنه كله عشرون صفحة أو ثلاثون صفحة، وهو الآن (المعلم) يعلّم هذا المنهج لمدة سنة أو كل يوم ساعة، هنا الشرح الذي سيكون، أن بعض المعلمين عندما يعطي المعاني غير الصحيحة وأنا واجهت هذا عند أولادي حيث يأتون ويقولون إن هذه معناها كذا وكذا ومفهومها كذا وتطبيقها بهذا الشكل، ويكون هذا خلاف الصحيح حتى في مسائل التوحيد والعقيدة يطبقونها بشكل خاطئ، والمنهج هو نفس المنهج الديني الذي درستموه كلكم..فلماذا قبل ثلاثين سنة لم يؤد إلى انحراف أو غلو ديني ولم يعط إلا خلال الخمس عشرة سنة الأخيرة؟ وفي الخمس عشرة سنة الأخيرة صار هناك اندفاع كبير جداً من الشباب يحتاج إلى علاج.

    ومن أهم أسبابه هو المعلم ، ولهذا أقول من الضروري أن يكون المعلم للموضوعات الشرعية والدينية معداً إعداداً صحيحاً وليس كل متخرج في كلية شرعية أو من كلية إسلامية يصلح لأن يعلم.إن المعلم يحتاج حتى تضبطه إلى إعداد أولاً ويحتاج إلى كتاب معلم مفصل لا يخرج عنه، وإذا خرج عن كتاب المعلم هذا يحاسب عليه لأن كتاب المعلم لا وجود له في المسائل الدينية، هناك كتاب الفقه، كتاب التوحيد، كتاب التفسير، لكن أين الشرح ومن أن يأتي به يعطونك مدارس كثيرة جداً. حتى إنه في هذه الأزمة ربما سمعتم بعض المدرسين يمجد أسامة بن لادن وهذا خلل في فهم الإسلام )) أهـ.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-11
  3. 911forever

    911forever عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-20
    المشاركات:
    104
    الإعجاب :
    0
    اخي ابو اسامه

    ياخي والله الي انت قاعد تسويه لا يمت للاسامه بشىء اي انه من المستحيل ان يصدق احد ما تقوله هنا الا انت والشيخ بن باز والشيخ مقبل

    اي اني اخي سئمت ان اسمع فتوى تشكك بنزاهة الشيخ العلامه اسامه بن لادن من هؤلاء المشايخ اذا كان صحيح انهم اصدروها من دون ضغوط واريد ان تركز اخي على كلمة ضغوط ...

    ومن خلال احد من المقابلات التي اجريت مع اسامه بن لادن ولا اضن انك لم تراها او تسمعها قال والله الذي لا الله غيره انني جلست مع الشيخ ابن عثيمين وقلت له ياشيخ
    لماذا لا تصدرو فتوه تحرمو فيها التواجد الامريكي في الاراضي المقدسه وتطالبوا الحكومه بأن يطلبوا منهم ان يخرجوا من البلاد يقول فاجاب الشيخ بن عثيمين يا أسامه نحن لا نصدر فتوى بل تأتينا اوامر بأصدار تقول اصدروا فتوى فنقوم باصدار فتوى .....

    وهذا ماريد ان اوضحه لك عن الشيوخ في السعوديه على سبيل المثال تعال واسأل الشيخ اي شيخ في السعوديه عن الطلاق او ماهو الحيض والجماع وغيرة سوف يقوم على الفور بأصدار فتوى لما تريد ولكن بالمقابل اسأله ياشيخ ليش ساكتين عن التواجد الامريكي في السعوديه ولمذا لا تصدروا فتوى معتمده عن هذا التواجد سوف يقول لك
    ان الولاء والطاعه للملك ... اي انه يعرف ان رأسه سوف يقطع اذا تكلم حتى بالموضوع .....

    ما اريد ان اقوله لك ان الفتوى للمشايخ السعوديه خذها اذا كانت عن المسائل المذكوره سابقا فقط (الحيض والنكاح والطلاق) اما ما تكون عن السياسه او اي حكم له علاقه بالسياسه فكن اصم ابكم اجدى لك.....

    اي انهم اخي العزيز مع الاسف الشديد علماء السلطان بكل ماتعنيه الكلمه من معنى

    اخي العزيز ان الشيخ في الدين اذا كانت على احاكمه والفتوى الذي تصدر منه نقابه حكوميه ورضي بهذه النقابه من الحكومه فانه يكون شيخ السلطان انا لست عالم لكي اقول هذا ولكن من منطق العقل اقوله وانا مؤمن انه الصح

    ان الشخص الذي تتكلم عنه وتقول عن انه اثار الفتن هذا الشخص من رأي هو المجاهد الحقيقي في زمن نسي معنى الجهاد فيه ...

    ان الشخص هذا اسمه اسامه بن لادن وارجو انك قد سمعت عن هذه العائله (علم على رأسه نار) فهي من اغنى العائلات في السعوديه ويعاملون معاملة الامراء بتوصيه من الملك عبدالعزيز ان تعامل العائله هذة معاملة ال سعود اي ان اسامه ياعزيزي الفاضل ولد وملعقة ذهب في فمه كما يقال ...وسؤالي هل برأيك بعد هذا العز كله والبذخ في الاموال يقوم اسامه بتركها والذهاب للعيش في كهوف كابول لكي يثير الفتنه في الارض ؟؟؟ اي انه لو اراد ان يثير الفتنه في الارض كان اثارها وهو في القصر وبين ماله وخدمه وانت تعرف ان الاموال لاتفعل فتنه وبس بل تشتري ضمائر بعض الرجال
    تريد ان تعرف لماذا اثار اسامه بن لادن الفتنه في الارض ؟؟؟

    لانه استطاع ان يترك المال والجاه ويذهب للجهاد في سبيل اعلاء كلمه الحق على كلمة الباطل وهذا ما لم يستطيع الاستغناء عنه الشيخ مقبل والشيخ بن باز والمشايخ السعوديه (مشايخ المليون ) واضن انك تعرف الي بين القوسين .....

    اخي العزيز يكفي اسامه شرف انه استطاع ان ينطق الكلمه الحق في زمن الباطل
    استطاع ان يعلم الناس ان هذه الدوله العظمى لاتستحق ان تكون عظمى
    يأخي العزيز صدقني من المستحيل ان يهتز بدنك لشخص حين يتحدث او يقسم ويكون هذا الشخص مثير للفتن

    مستحيل ان ترى وجه فيه نور كوجهه وتقول ان الشخص هذا ليس مجاهد

    يا اخي العزيز ان اسامه بن لادن اشترى الاخره بالدنيا ومن فيها .........

    فماذا فعلنا نحن لكي نكون مثل هذا المجاهد الذي هز العالم بكلمة لااله الا الله محمد رسول الله
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة