الشيعة ودورهم الغادر الخبيث في تدمير العراق

الكاتب : أبو زيد الكندي   المشاهدات : 632   الردود : 8    ‏2003-04-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-10
  1. أبو زيد الكندي

    أبو زيد الكندي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-17
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    لست في حاجة للتذكير بما فعله الرافضة في المسلمين على امتداد التاريخ فمعلوم مافعله ابن العلقمي الذي وثق فيه الخليفة العباسي وجعله وزيراً مؤتمن فكان هو من دبر اجتياح التتار لعاصمة الخلافة بغداد وقتل ألفا الف مسلم من أهل السنة ( إثنين مليون) وهاهم أحفاد ابن العلقمي يفعلون الأفاعيل خدمة للإستعمار الأمريكي البريطاني كما أن دور هؤلاء التعساء في افغانستان معلوم فقد شاهد ملايين البشر عبر شاشات التلفاز مافعله هؤلاء المجرمون في أبناء أفغانستان حتى الموتى لم يسلموا من الرفس والتمثيل تعبيراً عن ما في نفوسهم المريضة من الحقد على الإسلام وأهله والآن أنقل لكم بعض ماتناقله المراسلون عن أفعال هؤلاء:مفكرة الإسلام [خاص]: لم يكن أكثر الناس تشاؤما يخطر بباله ذلك الانهيار العجيب الذي حدث في بغداد اليوم بعد أسابيع الصمود العجيب للشعب العراقي الذي أذهل الأعداء والأصدقاء معا،ولم يكن ذلك الانهيار من فراغ وإنما لأسباب ،وقد وافانا مراسلنا في بغداد بهذه الحقائق و بعض أسباب ذلك الانهيار:
    السبب الأول : غدر جمهور الشيعة والذي بدأت بوادره من قرابة أسبوع حيث كانوا يضربون الصفوف الخلفية للمقاتلين من أهل السنة،وظهر هذا الأمر جليا في معركة المطار وقد استشهد عدد من المقاتلين العرب نتيجة ضربهم من الخلف من قبلهم وكذلك كان لبعضهم دور استخباراتي خطير في توجيه العدو إلى الأماكن الحيوية المؤثرة لاستهدافها بالقصف .
    السبب الثاني : غدر ضباط الشيعة الذين كانوا في الجيش :وهم وإن كانوا قلة إلا أن غدرهم كان مؤثرا ،وتمثل هذا الغدر في عدة صور :
    منها إرسال معلومات استخباراتية غير صحيحة لفرقة من القوات العراقية عن وجود منافذ وثغرات خلفية للقوات الأمريكية المعتدية ويفاجأ الجيش العراقي بوقوعه في كمين بين فكي كماشة القوات الأمريكية وأبيدت هذه الفرقة عن آخرها.
    وفي معركة المطار ظهرت خيانات هؤلاء الضباط الشيعة بعد رفض إعطاء المجاهدين العرب أسلحة تمكنهم من ضرب مدرعات العدو بحجة عدم صدور أوامر ووشى بعضهم للقوات الأمريكية بأماكن هؤلاء المجاهدين بعد انحيازهم لمدرسة قريبة من المطار فقامت الطائرات الأمريكية بضرب هذه المدرسة مما نتج عنه استشهاد مجموعة كبيرة منهم.
    ومن أدوارهم الخطيرة في بعض المعارك التي استطاع فيها الجيش العراقي مهاجمة القوات الأمريكية وإجبارها على التراجع وكاد الجيش العراقي يبيد هذه المجموعة عن آخرها لولا أن ضابطا في قسم الاتصالات أبلغ أوامر مكذوبة بالانسحاب والتراجع فانكشفت المجموعة وأبيدت كلها.
    السبب الثالث :عدم قناعة عدد ليس بالقليل من ضباط وأفراد الجيش من السنة بالحرب التي يخوضونها ،وكانت قناعتهم أنها حرب بين صدام وبوش وليس بين معتد محتل غاصب وشعب العراق كله.وهؤلاء أول من تأثر بغدر الشيعة في الشمال فتركوا أسلحتهم وهربوا بأنفسهم.
    ولم يكن مستغربا من أفراد هذا الجيش الذي لم ينشأ على مبدأ سليم أو عقيدة صحيحة صدور مثل هذا الموقف.
    مفكرة الإسلام [خاص] : من الوسائل الهامة التي كان يعول عليها الجيش العراقي والحكومة العراقية دورا كبيرا في إيقاع خسائر كبيرة بالقوات المعتدية هو عمليات الطائرات الاستشهادية، وتساءل كثير من المراقبين عن السبب في عدم القيام بأي من هذه العمليات المؤثرة، وقد أشار مراسلنا إلى دور الشيعة في إحباط أكثر من عملية من هذه العمليات قبيل لحظات من تنفيذها وضرب هذه الطائرات من قبل القوات الأمريكية وطائرات العدو ، وكانت الطائرات المعدة لذلك بعد خروجها من مخابئها وتحميلها بالمتفجرات اللازمة للعمليات الاستشهادية وقبيل انطلاقها مباشرة تتعرض لضربة مباشرة ،وتكرر هذا الأمر أكثر من مرة ،واكتشف دور الشيعة في الدلالة على هذه الطائرات من خلال وسائل اتصالاتهم وهو أحد الأسباب التي جعلت الحكومة العراقية تصدر أمرا بحظر استعمال الهواتف المتصلة بالأقمار الصناعية
    مفكرة الإسلام [خاص] : أفاد مراسلنا في العراق اليوم أن أفراد الشيعة اليوم قاموا بالاستيلاء على أسلحة الجيش العراقي الذي خلفها وراءه عند انسحابه السريع بعد انكشاف الخيانة الشيعية وفتحهم الطريق للقوات الأمريكية من قبلهم،وقاموا بنقلها إلى أماكن خاصة لديهم .
    وأفاد مراسلنا أن هذه الأسلحة التي استولوا عليها تشمل مضادات للمدرعات وأسلحة متوسطة وثقيلة ، ويتخوف المراقبون من المذابح المنتظرة التي يقوم بها الشيعة ضد أهل السنة في العراق الذين اصبحوا بين سندان الشيعة ومطرقة قوات العدوان الأمريكي،وقد بدأت بوادر هذه المذابح بالفعل في البصرة وفي بعض مناطق بغداد التي يقطنها شيعة وسنة.
    مفكرة الإسلام: ذكر مراسل البي بي سي في بغداد اليوم أنه لا يصدق ما يراه من جموع الشيعة من فرح ورقص هستيري وترحيب بالقوات الأمريكية، وصرح أن الحال مختلف تمامًا بالنسبة للأحياء السنية التي بدا الحزن عميقًا على الوجوه.
    مفكرة الإسلام [خاص] : أفاد مراسلنا في بغداد أن من الأدوار الخطيرة التي قام بها الشيعة في دعم قوات العدوان الأمريكي على العراق هو زرعهم للشرائح المعدنية المتصلة بالأقمار الصناعية في أماكن حيوية وحساسة لضربها بالصواريخ الموجهة.
    وقد ظهرت بالفعل آثار هذه الشرائح في ضرب كثير من الأماكن الحيوية والحساسة والتي لم تكن معلومة لاستخبارات أمريكا قبل الحرب نتيجة استخدام هذه الشرائح.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-10
  3. أبو زيد الكندي

    أبو زيد الكندي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-17
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    مفكرة الإسلام: [خاص] أفاد مراسلنا في بغداد اليوم أن الترحيب بالقوات الأمريكية لم يقتصر على مجرد مظاهر الفرح والرقص بالمعتدين؛ بل قامت كثير من نساء الشيعة بممازحة الجنود الأمريكان بطريقة مريبة من الجانبين.
    ولا زالت مظاهر الفرح العارم تجتاح الأحياء الشيعية في كافة أنحاء العراق فرحًا وسروراً بقدوم القوات الأمريكية!!
    مفكرة الإسلام: [خاص] خرجت جموع كثيرة من الشيعة في البصرة اليوم تحمل لا فتات مكتوب عليها عبارات تدل على ابتهاج وسرور وترحيب بالعدوان الأمريكي على أرض العراق وشعبه، ومما كتب في هذه اللافتات: نحبك يا سيد بوش ولافتة أخرى كتب عليها: بوش رجل السلام
    وثالثة في إشارة إلى توعدهم للسنة بمجازر: أحداثًا جديدة .
    وكان السكان الشيعة في مدينة البصرة قد قاموا بمجزرة بشعة في حق أهل السنة بعدما اقتحمت القوات البريطانية المدينة بحسب ما أكد مراسلنا في البصرة .
    وقتل حتى هذه اللحظة ما يزيد على 53 مواطنا من أهل البصرة الذين ينتمون إلى أهل السنة على يد الشيعة الذين ارتكبوا هذه المجزرة البشعة أمس وأول أمس بمساعدة من القوات البريطانية التي لم من القوات البريطانية التي لم تعارض ذلك ولم تمنع من الاعتداءات الشديدة على أهل السنة بدعوى أنهم من حزب البعث .
    وأكد مراسلنا في البصرة أن الشيعة يركبون السيارات البريطانية العسكرية كأدلة ويدلون القوات البريطانية على أماكن أهل السنة بزعم أنهم من حزب البعث .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-10
  5. محفوظ

    محفوظ عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-02
    المشاركات:
    49
    الإعجاب :
    0
    اللهم عليك بالشيعة

    اللهم انصر اخواننا السنيين في العراق ،اللهم اقذف الرعب في قلوب الشيعة الرافضة ،اللهم اشغلهم بأنفسهم، اللهم اجعل بأسهم بينهم ، اللهم اخرج اخواننا من بينهم سالمين ،اللهم عليك بأعداء الاسلام من الشيعة والنصارى، اللهم خالف بين كلمتهم ،اللهم لا ترفع لهم رايه واجعلهم لمن خلفهم آيه، اللهم خالف بين كلمتهم ، وشتت شملهم ، واللهم هذا الدعاء وعليك الاجابة ،آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين يارب العالمين. اخوكم محفوظ
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-04-10
  7. أبو زيد الكندي

    أبو زيد الكندي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-17
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآمين يا رب العلمين
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-04-10
  9. olympic

    olympic عضو

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0
    هؤلاء هم شيعة العراق تربوا على الرذيلة والحقد والخذلان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-04-10
  11. يحي محمد حميد

    يحي محمد حميد عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-17
    المشاركات:
    109
    الإعجاب :
    0
    الله اكبر على كل من يريد تفريق الصفوف وخدمة الاستعمار

    عزيزي الا ترى انك بكلامك هذا تحقق ما يريده المستعمرين ان يحصل في العراق وهو القضاء على المسلمين بأيدي المسلمين فهاهم قد بدأوا بالتفريق بين المسلمين والحليم يكفيه الإشاره
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-04-10
  13. الطالب

    الطالب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-09
    المشاركات:
    2,162
    الإعجاب :
    0
    الخونة من السنة كما هم من الشيعة
    وليعلم الجميع ان زمام الامور بيد السنة فأين ذهبت فلولهم ؟؟
    لا نغالط التاريخ ونبدأ بالتزييف من اليوم فوالله انها لجريمة نقترفها بحق بنينا

    وحييتوا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-04-10
  15. أبو زيد الكندي

    أبو زيد الكندي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-17
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    مفكرة الإسلام: لاينسى التاريخ أبدا خيانة الوزير الرافضي ابن العلقمي الذي فتح أبواب بغداد للمغول الأول وراسلهم واستعداهم على المسلمين ،وفتح أبوابها لهم فدخلوا يقتلون وينهبون ويأسرون ويدمرون ويحرقون أربعين يومًا حتى أصبحت بغداد التي كانت حين ذاك زهرة مدائن الدنيا أصبحت خرابًا يبابًا تنعق فيها البوم، وقُتل فيها كما يذكر المؤرخون حوالي ألفا ألف إنسان أي حوالي مليونين من المسلمين والوزير الرافضي الخبيث ابن العلقمي يتفرج على تلك الكارثة الهائلة التي حلت بالمسلمين وسقطت تلك الدولة العباسية الإسلامية العظيمة، التي استمر ملكها أكثر من خمسمائة سنة.
    ويعيد التاريخ نفسه للمغول الجدد على يد أحفاد ابن علقمي الذين أفتوا أتباعهم بعدم شرعية جهاد الصليبيين الذين قدموا لاجتياح العراق المسلم ، وبعد أن كان بعض الشيعة قد أبلى في صد العدوان بلاء حسنا،إذا بهذه الفتاوى لابن العلقمي الجديد تقعده وبدلا من صد المعتدين ودحرهم إذا بجموع الشيعة في مدينة صدام في استقبال المعتدين مهللين فرحين .
    ولم يكن هذا الموقف بمستبعد من أحفاد ابن العلقمي ولم يكن مستبعدا على حذاق أهل السنة وإنما كان رهانهم على تأخير الخيانة وفقط لا منعها مطلقا، وهو مادفع البعض للثناء على موقفهم أول العدوان لأجل ذلك ودفعا لشرهم،ولكنهم كانوا يعلمون أن الشيعة في جميع أدوار التاريخ يظهرون مناصرة أهل السنة والولاء لهم إذا كانت الدولة قوية ، أما إذا ضعفت أو هوجمت من عدو انحازوا إلى صفوفه وانقلبوا عليها.
    ولم تؤت بغداد اليوم إلا من قبلهم ففور اجتماع الدبابات الأمريكية شمال مدينة صدام الشيعية التي يقطنها 2 مليون شيعي إذا بهم يفتحون الطريق لهم دون مقاومة وسط تصفيق وتهليل بالمعتدين ،وهم الذين كانوا قد تعهدوا بالدفاع عنها في وجه المعتدين وطالبوا بأن يشاركوا الجيش العراقي في التصدي للمعتدين. وهو ما جعل عناصر الجيش العراقي الموجودة بالمدينة تتحلى أماكنها خشية التطويق من الأمام من القوات الأمريكية ومن الخلف من خونة الشيعة.
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-04-10
  17. أبو زيد الكندي

    أبو زيد الكندي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-17
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    أقول للذين يتكلمون عن تفريق المسلمين والله إننا أحرص الناس على الوحدة للمسلمين لا مع الرافضة الذين أجمع أهل العلم على كفرهم أتدرون أن في مؤلفات الخميني له من الله مايستحق تمجيد لابن العلقمي ونصير الدين الطوسي اولئك الكفرة الذين سفكوا دماء المسلمين كما أن الشيعة يحتفلون سنوياً بعيد يسمونه عيد الغفران أو يوم الغفران أتدرون ماهذا اليوم إنهم يحتفلون بذكرى مقتل عمر ابن الخطاب على يد إبي لؤلؤة المجوسي وهل تدرون أن أبا لؤلؤة هذا عندهم ولي من أولياء الله
    ولمن حب أن يشاهد المناظرات مع الرافضة فليتفضل ويدخل هذا الموقع
    http://www.alburhan.net/munazara/video/index.html
     

مشاركة هذه الصفحة