سقطت بغداد هكذا تقولها ؟!

الكاتب : أبو زيد الكندي   المشاهدات : 392   الردود : 0    ‏2003-04-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-10
  1. أبو زيد الكندي

    أبو زيد الكندي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-17
    المشاركات:
    45
    الإعجاب :
    0
    سقطت بغداد .. هكذا تقولها ..

    ألا تحس مع سقوطها بأيدي الصليبين بألَمٍ أو حرقة ؟!

    تقولها بكل بساطة , بل وتفرح لذلك ؟!

    أسفاً على من سَمَّاك رجلاً ..

    أسفاً على مَن علمك معنى أخوة الدين ..

    أسفاً على مَن سمح لك بكتابة كلامك ..

    أسفاً على وقت ضيعه الكثير في تتبع كتابتك ..

    أسفاًً على ضياع الغيرة من قلبك ..

    أسفاً والله على أمة الإسلام .. إذا كان بها مثلك ..

    سقطت بغداد ..

    قالها السفيه .. وهو لا يعلم أن الرجال تهتز لمثل تلك الخطوب ..

    قالها السفيه .. وهو لا يعلم أن الموحدين يلهجون بالدعاء إلى الله أن يحفظها من أيدي الصليبين ..
    قالها السفيه .. وهو لا يعلم ما ينتظر ابناء السنة من المصائب وراء سقوطها ..

    قالها السفيه .. وهو لا يعلم أن وراء بغداد إرثاً إسلامياً ومعاني خالدة ..

    قالها السفيه .. وهو لا يعلم أن الرجولة والإسلام .. تأبى الفرح لمثل تلك الخطوب ..

    قالها السفيه .. وهو لا يعلم معنى أن يحكمك صليبي حاقد ..

    قالها السفيه .. وهو لا يعلم معنى أن تكون أعراض المسلمين تحت حمايتهم ..

    إلى الله المشتكى ..

    سقطت بغداد , وتفرح , وتمرح , ولا تعلم أن هناك الكثير من الذين قتلوا دونها ؟!

    تفرح , وأنت ترى فرح أحفاد ابن العلقمي .. فكيف جمعكم الفرح ؟!

    تفرح , والنساء والأطفال والشيوخ خائفون , يترقبون ؟!

    ماذا عساهم يفعلون ؟!

    الصليب يضع أطنابه بينهم , وأبناء المتعة من خلفهم , ولا يعلم بحالهم إلا الله ..

    وأنت يا موحد .. بكل بساطة .. تفرح ؟!

    أقول وبكل وضوح : افرح كما يحلوا لك .. لأنك وبكل بساطة : سفيه .

    اللهم كن مع إخواننا أهل العراق .. اللهم احفظهم بحفظك .. اللهم ارحمهم .

    واللهِ , ثم واللهِ , ثم واللهِ ..

    لا يبدي أحد فرحه بسقوط بلاد المسلمين في أيدي الكافرين إلا كافر أو منافق ..

    والله ما هو بمؤمن ، والله ما هو بمؤمن ، والله ما هو بمؤمن !

    بل عدو من أعداء المؤمنين

    يفرح بها أبناء التتار ومَن عاونهم من أبناء العلقمي وأشباهه

    اللهم أعقب فرحه ترحاً ، وذلاً , وهواناً ..

    وليخسأ , فإن النصر حليف المؤمنين ، طال الزمن أم قصر ..

    بل إن النصر يأتي حينما تشتد الكروب ، وتعظم الخطوب ، وتطير الألباب ،

    ولا يبقى إلا المؤمنون حقاً ، المصدقون بموعود الله .. والله لا يخلف الميعاد ..

    يا أهل الإيمان أبشروا بنصر الله ..

    أجل , أبشروا بنصر الله المبين .. فإن مع العسر يسراً ، إن مع العسر يسراً ..

    ( حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ )



    منقول http://www.muslm.net/vbnu/showthrea...&threadid=78399
     

مشاركة هذه الصفحة