نداء حار إلى الأمة الإسلامية الكريمة !!!

الكاتب : إبن صنعاء   المشاهدات : 620   الردود : 4    ‏2003-04-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-08
  1. إبن صنعاء

    إبن صنعاء عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-07
    المشاركات:
    28
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وسقطت ورقة التوت ، وظهرت الولايات المتحدة وشركائها عراة ، لا يستر عورتـهم شئ ، وهذا السلوك هو الطبيعي من العدو الأمريكي وشركائه ، ولا يمكن أنْ يكون منهم غير هذا ، كيف وقد أعلنوا عن أنفسهم أنـهم آلـهة الأرض ، فلا قول إلا قولـهم ، ولا قرار إلا قرارهم ، اتباعا للشيطان قال تعالى : (( فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )) (الأنعام:43) وقوله تعالى : (( الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ ))(محمد: من الآية25) وقد قال الله فيهم وقد غرتـهم القوة : (( الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً )) (النساء:76) وقال أيضا : (( يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُوراً )) (النساء:120) ولقد غرتـهم القوة قال تعالى عن غرور القوة : (( وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ )) (الأنفال:48) وقال في حقهم : (( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )) (ابراهيم:22) ركن الأمريكان وحلفائهم على الشيطان فظهر ضعفهم .
    تكمن مشكلة هذه الأمة الخيرة في حكامها الخائنين : كحاكم مصر ، وحاكم اليمن ، وحكام دول الخليج الستة ، وحكام تركيا ـ بغض النظر عن كون الحزب الحاكم ينظر إليه بأنه حزب إسلامي ـ إلاَّ إنـهم لم يتورعوا عن السير بركاب الأمريكان ، وما جرى من عدم إباحة أرض تركيا للجيش الأمريكي ، كان بسبب تحفظ الأكراد الخائنين على دخول جيش تركيا للأرض العراقية ، ويضاف إلى الخائنين كل حاكم تواطأ سرا معهم ، أو مكن لهم في قطعة أرض ، أو سهل لهم عدوانـهم على العراق الباسل ، فكل هؤلاء هم خائنون ، يجب على الأمة أنَّ تضع في ذهنها زوال حكمهم ، قال تعالى : (( وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ )) (هود:113) وقال تعالى : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )) (المائدة:51) فاليهود والنصارى لا ينطبق على أفراد ، بل ينطبق عليهما حين يكونان قوة فكرية تعمل لـهدم الإسلام ، أو حين يكونان قوة مادية تحارب المسلمين ، وهذا متحقق تماما بـهذا العدوان الحربي الذي يقوم به الأمريكان والإنجليز ودولة العدو ومن يحالفهم ضد العراق .

    وتأتي قائمة الخائفين ، يقف على رأسهم الحكم في سوريا ـ رغم بعض صحوته الأخيرة ، وظهورها في الأقوال دون الأفعال ، وسلسلة من الأخطاء : المشاركة في حفر الباطن عام 1990م ، والقتال ضد العراق عام 1991م ، وآخرها موافقته على القرار 1441 قرار مجلس الأمن ، وهو قرار يجعله الأمريكان الذريعة لشن العدوان على العراق ، ليكون في نـهاية المطاف حكام إيران الذين يصدق عليهم قوله تعالى : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ * إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفّاً كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ )) (الصف:2-4) . فإلى زوال هؤلاء الحكام أنتم مدعوون !!! لقد صار زوال هؤلاء الحكام هو القضية المصيرية للأمة ، فقد فقدوا كل معنى من معاني العزة يطلبون العزة من أعداء الأمة : الأمريكان والإنجليز واليهود وقد قال الله فيهم : (( الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعاً ) (النساء:139) .


    أيها الحكام ! ويا معاونيهم ! ويا جندهم !!! اذكروا قول الله تعالى : (( إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ ))(القصص: من الآية8) وعلى الخصوص أيها الجند ! لقد ربط الله بينكم وبين فرعون وهامان فلا تعتذروا ! فلا عذر لكم قال تعالى في من هو مثلكم : (( يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لا تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ )) (التوبة:94) .
    أيها الجند في كل بلاد المسلمين ! اسمعو وعو !
    ما يطلبه الله منكم أيها الجند : أنْ تعلنوها قوية مدوية ، أنكم مع أمتكم الخيرة ، ولستم مع عدوها الأمريكان والإنجليز واليهود والموالين لـهم من الحكام ، فالله سائلكم يوم القيامة عن حصاد سيفكم ، فالأمر جد لا هزل ، وتذكروا قول الله تعالى على لسان موسى : (( قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ ))(الأعراف:128)
    أيتها الأمة الكريمة !!
    هذا يوم له ما بعده فاعلموا ما يلي :

    الأمريكان يستهدفون الأمة الإسلامية في دينها وحضارتـها وثقافتها ، عبر العراق في إنجازاته وتطلعاته ، ويريدون نظام العراق بعد أنَّ تمرد عليهم ، وليس لأنه في طاعتهم كقول بعض التافهين ، فليس في جعبة التافهين أي دليل أو شبهة دليل ، ومن يقل بأنَّ المسألة متعلقة بالبترول فقد ضاع منه معرفة دواعي المعركة منذ 1986م . المعركة سببها امتلاك العراق التكنولوجيا وهذا ما يصرح به الأمريكان علنا ، ومع أنـها لا تـهدد الولايات المتحدة ، لكنها تـهدد دولة العدو اليهودي وتغير معادلة القوة في الإقليم ، إنَّ سبب بلاء الأمة بعد ضياع وحدتـها هو في رغبة العدو الأمريكي ببقاء التجزئة ، ولـهذا جن جنونه من رغبات الوحدة عند الأمة ، ومن تطلعها لتحرير إرادتـها بفك التجزئة ، و جن جنونه من رغبة الأمة في بعث هويتها الحضارية الإسلامية ، فأخذ على عاتقه احتواء الإسلام بأن يتشكل وفق معطيات الحضارة الغربية ، وقد ظهر ذلك واضحا في المؤتمرات والندوات والحوارات والكتابات ـ وهي كلها ممولة منه وموجهة بتوجيهاته ، أو تذويب الإسلام بلفت نظره عن قضيته الكبرى : وهي بعث هويته وتفعيل حضارته ، إلى الانشغال بقضية حفظ القرآن الكريم بدل فهمه والتأثر بمفاهيمه ، وإحياء ليلة القدر بدل بذل تلك الليلة في الرباط ، وبناء المساجد المكلفة بدلا عن المصانع ، والركض للحج والعمرة بدل الجهاد ، وهكذا تشوهت مفاهيم الحياة الإسلامية ، وتشكلت حياة إسلامية على أجزاء ومفردات إسلامية لا علاقة لـها بفعل التغيير ، وصاحب هذا الإشغال إشغال آخر ، هو توجيه المثقفين نحو الديمقراطية وحقوق الإنسان ، ومنها قضية المرأة ، بدلا عن العمل في التغيير . و وجدت سياسة المواجهة ضد من يستعصي على الاحتواء والتذويب ، فكانت المحاكمات أمام المجالس العسكرية ، لـمجرد التفكير بعمل ضد العدو اليهودي ، أو القيام بنقد سياسة الحكم في بيان أو خطبة جمعة أو مظاهرة .

    لقد قام الأمريكان بارتكاب خطأ فاحش من مباشرتـهم العمل السياسي دون إدراك العواقب ، فقد اعتمدوا بعث الجهاد في مواجهة السوفييت في أفغانستان ، ظنا منهم أنَّ هؤلاء الجهاديين وهم من أكثر الناس إخلاصا ـ بغض النظر عن حالة الوعي فيهم ـ سيبقون في حالة الاحتواء ، ولكن خاب فأل الأمريكان ، فانقلب السحر على الساحر ، فإذا بـهؤلاء المخلصين شوكة في حلق الأمريكان ، وشجى في الفؤاد ، وغصة في القلب ، يذيقون الأمريكان وأصدقائهم المرارة والعلقم ، ويخرج منهم تنظيم القاعدة الذي هدم في عمل بطولي رائع برجيهم صباح يوم جميل هو 11/9/2001م .


    أدرك الأمريكان والغرب كله وأنظمة الخيانة في العالم الإسلامي : أنَّ العالم الإسلامي مقبل على بعث للإسلام يقذف بـهم جميعا إلى الجحيم ، ورأوا في ضم العراق للكويت نقطة بدء في هذا البعث ، ولذلك يقول فوكوياما في كتابه نـهاية التاريخ وخاتم البشر ما يلي :
    " صحيح إنَّ الإسلام يشكل أيدلوجيا منسقة ومتماسكة ، مثل الليبرالية والشيوعية ، وأنَّ له معاييره الأخلاقية الخاصة به ، ونظريته المتصلة بالعدالة السياسية والاجتماعية . كذلك فإنَّ للإسلام جاذبية يمكن أنْ تكون عالمية ، داعيا إليه البشر كافة باعتبارهم بشرا لا مجرد أعضاء في جماعة عرقية ؛ أو قومية معينة ، وقد تمكن الإسلام في الواقع من الانتصار على الديمقراطية الليبرالية في أنحاء كثيرة من العالم الإسلامي ، وشكل بذلك خطرا على الممارسات الليبرالية حتى في الدول التي لم يصل فيها إلى السلطة السياسية بصورة مباشرة . وقد تلا نـهاية الحرب الباردة في أوروبا على الفور تحدي العراق للغرب وهو ما قيل ( عن حق أو عن غير حق ) أنَّ الإسلام كان أحد عناصره " . انتهى الاقتباس


    إثر دخول الجيش العراقي الكويت وانحياز المعارضة الكويتية لإقليم الكويت الكرتوني ـ المصنوع من قبل بريطانيا عام 1898م ـ بطريقة انتهازية قذرة جدا ، ويذكر على سبيل المثال الدكتور أحمد الربعي ومحمد جاسم الصقر من القوميين الوطنيين ، والشيخ القطان من الإسلاميين ، أغلق الطريق أمام النظام العراقي للتعاون مع ممثلي البلاد وإقامة حكم محلي وطني ، لكي لا يعطي للمتربصين به من الغرب الحجة لحربه ، وإذا صح ما قيل من قتل أمير البلاد جابر أو رجاله لأخيه الأمير فهد ، إذ كان موضع الظن أنه يرحب بالتعاون من العراق ، لجأ العراق لإيجاد حكومة محلية عسكرية برئاسة العقيد علاء الدين حسين ، الذي يواجه الآن حكم الإعدام من قبل القضاء الكويتي ، والعالم العربي ولجان حقوق الإنسان تمسك عن الخوض بالظلم الشديد الواقع على هذا الضابط الشاب ، لقد اغتنم الأمريكان الفرصة السانحة ، فوضع الغرب وعلى رأسه الويلات المتحدة ـ وهي صاحبة السيطرة التامة على مجلس الأمن ـ قرارات جائرة ومتلاحقة ، وتضم إلى بعضها البعض ، تحت الفصل السابع الذي يخول مجلس الأمن استعمال القوة لرد الأمور إلى نصابـها وهو تحرير الكويت ، وقد تحقق تحرير الكويت أو السيطرة عليه من قبل الولايات المتحدة ، ومع هذا بقي الحصار مفروضا على العراق لمدة طويلة ، تحت عنوان تدمير أسلحة الدمار الشامل التي يملكها العراق ، وهذا الأمر لم يكن مطلوبا بقرار مجلس الأمن الأصلي رقم 660 الصادر عن مجلس الأمن في 2/8/1990م ، وقد تتابعت القرارات وهذه هي : 661 الصادر في 6/8/1990م ، و 662الصادر في 9/8/1990م ، و 664 الصادر في 18/8/1990م ، و 665 الصادر في 25/8/1990م ، و 666 الصادر في 13/9/1990م ، و 667 الصادر في 16/9/1990م ، و 669 الصادر في 24/9/1990م ، و 670 الصادر في 25/9/1990م ، و 674 الصادر في 29/10/1990م ، و 677 الصادر في 28/11/1990م ، و 678 الصادر في 29/11/1990م ، وبـهذا القرار يعلن أنه يتصرف بـموجب الفصل السابع من الميثاق ـ ولم يحدث في تاريخ مجلس الأمن أن أستعملَ الفصل السابع ضد دولة العدو اليهودي ، رغم كثرة خرقها للقانون الدولي ، وتعدد تحدياتـها لقرارات مجلس الأمن ، واشترك العرب كلهم إلاَّ قليلا منهم في تأييد هذه القرارات وقبولـها ، وهكذا قبل حكام العرب ـ بغباء منقطع النظير ـ الخروج من صناعة التاريخ ، أو المشاركة في صنعه ، حفاظا على كيان كرتوني اسمه الكويت ، مع أنه كان من الممكن توقيع اتفاق بين العراق والكويت حول خلافيهما ، لولا أنَّ الولايات المتحدة أثرت في منع الاتفاق ، وفي جميع تلك القرارات لم يشر ـ من قريب أو بعيد ـ إلى ضرورة تدمير أسلحة الدمار الشامل .


    ومع موافقة العراق الامتثال لقرارات مجلس الأمن 660 و 662 و 674 ، صدر قرار مجلس الأمن رقم 686 الصادر بتاريخ 3/3/1991م ، ولم يشر أيضا إلى تدمير أسلحة الدمار الشامل ، وفي 4/3 /1991 صدر قرار مجلس الأمن رقم 678 ، وهو القرار الذي نصت فيه الفقرة الرابعة على تدمير أسلحة الدمار الشامل ، وورد في آخر الفقرة ما يلي : " تمثل العمليات السابقة الذكر " خطوات في اتجاه هدف " إقامة منطقة في الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل ؛ وأنظمة الصواريخ متوسطة المدى ذاتية الدفع " ويفهم من العبارة أنَّ دولة العدو داخلة في ضرورة خلوها من أسلحة الدمار الشامل ، ولكن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لم يحرك ساكنا تجاه دولة العدو ، ذلك هو مكيال العدو المزدوج قال تعالى : (( وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ * الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ * وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ * أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ *يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ )) (المطففين:1-6) .


    أيتها الأمة الكريمة !
    أيها الجند الباسل عدة الأمة في التغيير !
    تجري محاولات كثيرة للنظر لموضوع العراق على غير حقيقته ، وخاصة من قبل الخائنين والمرجفين والغافلين فالخائنون يقدمون تبريرهم بما يلي : ـ
    1. عدوانية النظام العراقي على جيرانه ، ودخوله حربين ضد جيرانه ، حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران ، وحرب الخليج الثانية وهي ضم الكويت .
    2. إنَّ النظام العراقي نظام مستبد دموي يبطش بالمواطنين .
    3. يمتلك العراق أسلحة الدمار الشامل ، ويرفض التعاون من المفتشين لتجريده من أسلحته .
    4. يرى البعض ـ وخاصة الحركات الإسلامية ـ كون حزب البعث [وهو الحزب الحاكم في العراق] حزبا علمانيا أي حزبا متبنياً لأفكار الكفر .
    5. يرى البعض أيضا أنَّ النظام العراقي هو نظام مرتبط بالغرب ، بعضهم يقول لا يزال على ارتباطه ، وآخرون يقولون فك ارتباطه ، والغرب يحاربه بسبب فكه الارتباط .
    6. يرى بعض المثقفين أنَّ النظام العراقي نظام يرتجل قراراته ، وهو بـهذا الارتجال أدخل المنطقة والعرب خاصة بدوامة مهلكة .
    تلك هي كل الحجج التي يقدمها الخائنون والمرجفون والغافلون ، وهي كلها تفسيرات لا تشاهد الواقع كما هو من 2/8/1990م وحتى الآن وإنما ترى الواقع كما كان قبل هذا التاريخ ، ويكفي لدحض هذه المقولات ؛ قول موجز ؛ يقطع الحجة ، ويسكت الألسنة ، التي تثرثر فيما لا جدوى فيه وهذا هو القول : ـ
    يعتمد الموقف المتصلب من العراق على موقف الدول الكبرى ـ وخاصة الولايات المتحدة وبريطانيا ـ وليس على موقف دول الخليج الست ، أو على إيران أو المعارضة العراقية مهما كان لونـها ، ويخص بالذكر موقف الكويت الغبي : حكومة ومثقفين ، وشعبا على وجه العموم ، وهذا معلوم بالضرورة ، فالمسألة متعلقة بالدول الكبرى ، وليس لسبب من الأسباب الستة المذكورة ، وهي أي الدول الكبرى ـ وخاصة الولايات المتحدة ـ لها مخططاتـها وقد ورد في بدء هذا النداء الدواعي التي جعلت الولايات المتحدة تقف هذا الموقف ، فهي لا تقدم الفطائس من جندها خدمة للكويت ، أو إيران ، أو المعارضة العراقية ، فليعلموا ذلك علم اليقين !! .
    الفطائس جمع فطيسة ، وهي كلمة عامية تعنى : موت الدابة دون أية فائدة من موتـها ، فتذهب طعاما للكلاب ، وذات رائحة منتنة ، وتبقى بقية من عظامها شاهدا حيا على هذا الموت .


    أيها الكويتيون !

    هل من الممكن أنْ تثوبوا إلى رشدكم !!؟ أقلها أنَّ الولايات المتحدة وشركائها : إذ تمارس العدوان القذر على العراق ، فليس لسواد عيونكم ، وليس للحفاظ على جابركم ، وسيسجل التاريخ خيانة ثانية لكم ، بعد خيانة مبارك بن صباح بن جابر بن عبد الله بن صباح الثاني ، المولود عام 1838م القاتل لأخويه محمد وجراح غيلة وغدرا عام 1896م ، المنحاز للإنجليز عام 1898م فحمته من الدولة العثمانية ، ومنذ ذلك التاريخ تحولت الكويت إلى محمية بريطانية ، وقد فطس الخائن عام 1815م ، وهذه هي الخيانة الثانية ابتدأت في 2/8/1990م وحتى هذه اللحظة ، يقوم بعمل الخيانة واحد من أسرة الخائن الأول ، مارسها جابر بن أحمد بن جابر بن مبارك الخائن المذكور ، مقتديا بجد والده بدل الاقتداء بعبد الله الثاني الذي رفع علم الدولة العثمانية على قصره فعينته الدولة العثمانية قائم مقام الكويت ، هذا هو بعض تاريخكم ، فهل ستسندون الخائنين ؟ أم تجتثوا هذه الأسرة الخائنة ؟ التاريخ لن يرحمكم وينتظر أفعالكم !! .



    أيتها المعارضة العراقية فيما وراء البحار !
    هل حدث ما راهنتم عليه ؟ : ـ وهو أنَّ حبيبيكم بوش وبلير سيزيلان حكم العراق في ثوان أو دقائق ، التهاني الحارة في خيبة أملكم ، وكم ستكون شدة خيبتكم عند استئثار أمريكا بالكعكة مع أحبابـها دونكم (( إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ ))(هود: من الآية81) .

    تلك هي صورة مختصرة لـما يحدث في العراق ، صورة بطولة نادرة ، وصورة خسة ودناءة ، فلتحدد الأمة أي الصورتين تريد ؟ ومع أي الصورتين تقف ؟ (( وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ ))(الحج: من الآية40)



    بقي ما يقال : لقد تكشف أمر الشرعية الدولية ، وأمر الحكم الديمقراطي ، وعجز المعارضة ، وحقيقة الرأي العام ، فهذه الأربعة عجزت عن كبح جماح غطرسة القوة ، وها هي غطرسة القوة تعربد في بصرة الحسن البصري ، وفي بغداد العلم ، وفي نجف الإمام علي ، وفي كربلاء الإمام الحسين ، وفي كل مكان من العراق المتحدي ، فهل من آلية أخرى تكبح جماح عربدة القوة ؟ !!!

    أمام بيان أنَّ هذه الآليات فقدت قدرتـها وفاعليتها ، فهل تبقى أم تستبدل ؟ أم يعاد النظر فيها لعلاج أسباب ضعفها ؟ وإذ يتواجد في صفوف الأمة كثرة من المصابين بالإعشاء ، فلا بد من تبصيرهم وتذكيرهم بمشاهد من ضعفها ، فهل رأيتم الشرعية الدولية بدءا من القرار 1441 وحتى صباح يوم الثلاثاء التاريخية 20/3/2003م ؟ فالضغط الأمريكي المتواصل ، والتهديد بالقوة ، والتلويح بالرشوة للدول الفقيرة ، كل ذلك دال على أنَّ مجلس الأمن لا يتخذ قراراته حسب الرأي الصواب وفق مهمة السلام التي وجد مجلس الأمن من أجلها حتى قيل ـ وهو قول صادق ـ : إنَّ مجلس الأمن تحول إلى دائرة من دوائر البنتاغون الأمريكي ، وصار الأمين العام لهيئة الأمم مجرد موظف تابع للبنتاغون ، وظهر تسلط الولايات المتحدة على مفتشي أسلحة الدمار الشامل ، بحيث كانت قراراتـهم تحاول أنْْ ترضي القرصان الأمريكي ، وما إدارة الظهر من قبل الويلات المتحدة وشريكها الشرير بريطانيا ، وكل من أيد مسار الويلات المتحدة ، إلاَّ صورة كاشفة لما عليه مجلس الأمن . [يجب أنْ لا يتكرر مرة أخرى مثل إدارة الظهر هذه] فلا بد من الضغط تجاه هذا الأمر ، ولا يد من تغيير في الكيفية التي يمارس مجلس الأمن بـها صلاحياته ، وأنْ لا تبقى هذه القرارات أسيرة القرصنة الأمريكية ، ومثل هذا العمل يمكن أنْ يقوم به أرباب السياسة ، ولكنه يمكن أنْ تقوم به أيضا الشعوب ، تلك الشعوب التي حاولت منع الحرب بمظاهرات عارمة ، ولكن الويلات المتحدة أصرت على عدم الاستجابة لصوت الشعوب يدوي في كل أنحاء العالم ، فهل يبقى صوت الشعوب لا يأبه بـها القرصان الأمريكي ؟ !!!

    لقد شاع بين ممارسي السياسة أنَّ القرار للدول الغربية هو قرار ديمقراطي ، ويدعي دعاة الديمقراطية بأنَّ الشعب هو صاحب القرار ، والحقيقة تقول : إنَّ صورة الحكم الديمقراطي ليست حكم الشعب بل حكم الحاكم ، وقد ظهر ذلك واضحا في تصرفات حاكم أسبانيا وإيطاليا واستراليا ، وفي بريطانيا رغم موافقة حزب المحافظين على دعم رئيس الوزراء الذي فقد تأييد الشعب والحزب .

    بعد هذه الحرب العالمية الثالثة القذرة فإنَّ المطلوب من العالم على وجه الضرورة العمل لبناء عالم جديد غير عالم التسلط الأمريكي القذر على العالم .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-09
  3. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    إبن صنعاء000لك الف تحيه على ما ابدعته اناملك
    شكرا لك سيدي على قول كلمه الحق في زمن قل ان نجد من يقولها 00ولكن يااخي الحكومات المجاوره للعراق اصبحة غارقه بالعماله حتى النخاع 00والمصيبه او بالاصح الكارثه ان بعض الناس وللاسف الشديد يدافعوا عن هذا الحكومات 000
    نحن نعلم جيدا ان دفاعهم مدفوع الاجر عليهم ****** ولكن الايخافون الله اليسى هناك حساب وعقاب صحيح هم مثل الببغاوات يرددون ما يقال لهم وليسى لهم من الامر شي
    ولكن نرجوا من الاخوان والاخوات في كل مكان التنبه لهولاء المرجفون الخونه العملاء الاوغاد والقامهم حجرا كل ما فتحوا افواههم0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-09
  5. سعيد عنبر

    سعيد عنبر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    502
    الإعجاب :
    0
    هذا مقال عجيب غريب من كاتب بهلول
    لايفقه مايقول
    إيش هذه العصيد والخلط والخبط والهبيش يا أخي إذا كان الإنسان يريد الكتابه على الأقل يعرف أن الناس سيقرأون هذا وأن الناس يميزون الهراء
    ما معنى قولك الانشغال بقضية حفظ القرآن الكريم بدل فهمه وإحياء ليلة القدر بدل بذل تلك الليلة في الرباط ، وبناء المساجد المكلفة بدلا عن المصانع ، والركض للحج والعمرة بدل الجهاد
    هل أنت مجنون تقول هذا ماوجدت غير القرآن وإحياء ليلة القدر بعبادة لله تعالى والحج والعمرة وبناء المساجد إيش الكلام الفارغ هذا ماشفت المرابطين أمام الدشوش وفي المقاهى والأندية وملاعب الكرة فبئس من داعية سوء أنت يعني جهادك من أجل حزب البعث وصدام أوقعك تستكثر على الدين وتترك المفسدين وجئتنا بالآيات اللي يسمعك يقول هذا كلام صحيح وإنت قاعد تهربد ما تعرف إيش تقول
    حزب البعث في سوريا وفي العراق عميل لليهود إسمع هذا الكلام وفكر فيه زين إذا أرت الصدق ولاهو أنت ولا هذه الحثالة من الغوغاء بالذين يعرفون الحق ويقومون بالقسط في هذه الأمة وإنما يتولاها مولاها تبارك وتعالى وهي أمة مرحومة منذ القدم وأنظر بعينك
    وأعتبر ترى إبادة البعث والشيوعية والخوارج الجهلة الأذناب عملاء اليهود وجميع من راهنت عليه الحزبية المخذولة كل هذا يجري أمامك ولولا أن الرجال الذين يقتلون اليهود خلف الشجر والحجر لم يأتوا بعد لأراك الله مايسرك ويفرح قلبك من نصر المسلمين فلا يغرك أصحاب المقاومة المنتحرين من المجاهدين الكذابين والسذج العملاء الذين يتلاعب بهم اليهود وصدام يصرف لهم الأموال للتغطية على أساليب الخبث والمكر والدجل وأطلب منهم أن يصلحوا أنفسهم أولا ويجاهدوها
    والأمم المتحدة التي تتشدق بقراراتها كذابة وهي على أبطل الباطل وإنما يحركها اليهود وقد حاولت حماية حزب البعث بطريقة سافرة مفضوحة عندما قررت بالإجماع كون العدو البعثي ملزم بالإنصياع للقرارات المترتبة على هزيمته في حرب الكويت وأنه كان ينتهكها على مدى السنين الماضية وطرد المفتشين ولكنها أي الأمم المتحدة لاتملك أن تقرر الموافقة على قيام الدولة المعنية بإلزامه بإحترام القرارات والمواثيق التي وافق عليها فما معنى هذا ياتري فعلى من كل هذا الضحك
    هذا مسلك ينفع لتلاميذ الدشوش ومن تبعهم والمسلمين لايهمهم إلا الحق الذى لامراء فيه ولا يضرهم أن يجتمع عليهم من بإقطارها
    فأتركونا من الكذب وقولوا خيرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-04-09
  7. آصف بن برخيا

    آصف بن برخيا مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-24
    المشاركات:
    15,668
    الإعجاب :
    0
    ياايها الجاهل المدعوا عنبر0
    ماذا تقول والله ان الاطفال يضحكوا من كلامك الامم المتحده تدافع عن العراق ؟؟؟؟؟
    اي هراء هذا 00 اي منطق تتكلم فيه
    والعراق ايضاً عميل لليهود00ههههههههههههههههههههههههه

    كلام ساذج الرد عليه خساره0
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-04-09
  9. ابواسامة السلفي

    ابواسامة السلفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-12-28
    المشاركات:
    371
    الإعجاب :
    3
    فاقد الشيء لا يعطيه أطلب العلم ياجاهل
     

مشاركة هذه الصفحة