انتظروا المجازر فى بغداد

الكاتب : arab   المشاهدات : 379   الردود : 0    ‏2003-04-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-08
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    الولايات المتحدة لا تتعامل فقط بوحشية مع الشعب العراقى إنما تستهدف أيضا الكذب والخداع الإعلامى عن طريق حجم الحقائق والتغطية على جرائمها ومجازرها ضد الشعب العراقى ، وذلك عن طريق ذبح من ينقلون هذه الحقائق وتكميم أفواههم وإرهاب الآخرين الذين يحاولون نقل هذه الحقائق إلى الرأى العام ، وليس أدل على ذلك مما قامت به الطائرات الأمريكية لقذف مكتبى قناة الجزيرة وقناة أبو ظبى الفضائيتين وقصف فندق فلسطين المسمى بالمنطقة الآمنة والتى يقيم فيها الصحفيين ومراسلين معظم الدول ، مما أدى إلى استشهاد أحد مراسلى الجزيرة وإصابة مصور فى نفس القناة 0
    ولو نظرنا إلى الحادث بصورة تحليلية لوجدنا الدليل على حقيقة ما ذكرناه عن تعمد إمبراطورية الشر لقتل هؤلاء الشهود على الحقائق ، لأن المراسل أو الصحفى ما هو إلا مجرد شاهد على حادث أو أحداث معينة وليس طرفا فى هذه الأحداث ، فلماذا يتم إستهداف الشاهد إلا إذا كان من قبيل إسكاته وطمث الحقائق والتغطية على جرائم سوف ترتكب ، ولذلك سنحاول ان نسرد عدة مظاهر للتعمد الامريكي لقتل الصحفيين والتى منها

    1- إطلاق الرصاص على سيارة قناة الجزيرة ولم يكن بها إلا السائق ، بعد استوقاف السائق وتفتيشه من جانب القوات الأمريكية ، وبعد ذلك تم السماح له بالتحرك وبعد تحركه بلحظات قاموا بإطلاق الرصاص على السيارة من الخلف دون أن يصاب السائق بأذى 0

    2- قيام طائرة أمريكية بضرب مكتب قناة الجزيرة القطرية بالصواريخ وهى تحلق على ارتفاع منخفض جدا من المكتب ، حيث تم إطلاق صاروخ ثم تلاه إطلاق صاروخ آخر للتأكد من إصابة الهدف بدقة ، وبعد ذلك تم إطلاق النار على مكتب قناة أبو ظبى المجاور لمكتب الجزيرة والذى جاء عقب إذاعة قناة أبو ظبى حوارا من داخل وزارة الإعلام العراقية مع وزير الاعلام العراقى محمد سعيد الصحاف للتأكيد على كذب الادعاءات الأمريكية بدخول بغداد والسيطرة على مبنى وزارة الإعلام العراقية 0

    3- اختفاء فريق من المصورين والمراسلين البولنديين الذين يقومون بتغطية العدوان عند نقطة تفتيش أمريكية ، كما نقل زملاءهم الذين كانوا يأخذون طريقا آخر للهرب من القوات الأمريكية 0

    4- ضرب فندق فلسطين فى بغداد والذى يعد مقرا الصحفيين العرب والأجانب الذين يقومون بتغطية شاملة للعدوان الامريكي البريطاني على العراق ويتم نقل المؤتمرات الصحفية من داخله ، ويسمى المنطقة الآمنة ، مما أدى إلى مقتل ثلاثة صحفيين احدهم بولنى والاخر تابع لوكالة رويترز للأنباء والثالث اسباني بينما اصيب عشرات آخرين باصابات بالغة 0

    وكانت هذه الفضائيات قد قامت بدور كبير فى إظهار كذب بيانات قيادات العدوان الانجلو أمريكي على العراق ومناقضتها للحقيقة من خلال البث الحى والمباشر من موقع الاحداث ، إضافة إلى ما قامت به رسائل هذه القنوات من تحريك لشعوب الدول المشاركة فى العدوان على العراق لممارسة ضغوط شديدة عليها ، خاصة ما قامت به قناة الجزيرة التى عرضت صورا لأسرى وقتلى أمريكيين وبريطانيين فى المعارك بعد نفى قيادة العدوان وقوع شئ من ذلك القبيل 0

    ويرى المراقبون من أهداف هذه الضربات للمكاتب الإعلامية فى بغداد أن يخلو الجو لإعلام العدوان الأنجلو أمريكى بترديد مزاعمه وأكاذيبه من بسط سيطرته التامة على بغداد والعراق من غير تكذيبه لهذه المزاعم من قبل هذه القنوات ، وأيضا للتعتيم على ما سوف يرتكب من مجازر ضد الشعب العراقى فى المرحلة القادمة 0

    عبد الباسط يونس
     

مشاركة هذه الصفحة