لا يقال ما شاء الله وشاء فلان !!!

الكاتب : ابوعبدالله اليمني   المشاهدات : 640   الردود : 3    ‏2001-06-05
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-06-05
  1. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    لا يقال ما شاء الله وشاء فلان

    نقلاً من ارشيف سحاب مع بعض التصرف اليسير ، وكاتب الموضوع الأخ الذهبي جزاه الله خيرا :

    جاء في كتاب "نظم الفرائد مما في سلسلتي الألباني من فوائد " لعبد اللطيف بن محمد بن أبي ربيع ـ جزاه الله خيراً ـ ( 1 / 20 ) ما يلي :

    ( باب / لا يقال : ما شاء الله و شئت ؟

    عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تقولوا : ما شاء الله و شاء فلان ، و لكن قولوا : ما شاء الله ثم ما شاء فلان " .

    صحيح ، الصحيحة برقم ( 137 ) .

    فقه الحديث :

    قلت – أي الشيخ الألباني - : و في هذا الحديث وغيره ، أن قول الرجل لغيره : ( ما شاء الله و شئت ) يعد شركاً في الشريعة ، و هو من شرك الألفاظ ؛ لأنه يوهم أن مشيئة العبد في درجة مشيئة الرب سبحانه وتعالى ، و سببه القرن بين المشيئتين ، و مثل ذلك قول بعض العامة وأشباههم ممن يدعي العلم : ( ما لي غير الله و أنت ) و ( توكلت على و عليك ) و مثله قول بعض المحاضرين : ( باسم الله والوطن ، أو ( باسم الله والشعب ) و نحو ذلك من الألفاظ الشركية التي يجب الانتهاء عنها والتوبة منها ؛ أدباً مع الله تبارك وتعالى .

    و لقد غفل من هذا الأدب الكريم كثير من العامة ، و غير قليل من الخاصة الذين يسوّغون النطق بمثل هذه الشركيات ؛ كمناداتهم غير الله في الشدائد والاستنجاد بالأموات من الصالحين ، والحلف بهم من دون الله تعالى ، والإقسام بهم على الله عز وجل ، فإذا ما أنكر ذلك عليهم عالم بالكتاب والسنة ، فإنهم بدل أن يكونوا معه عوناً على إنكار المنكر ؛ عادوا بالإنكار عليه ، وقالوا : إن نية أولئك المنادين غير الله طيبة ! وإنما الأعمال بالنيات كما جاء في الحديث !

    فيجهلون أو يتجاهلون – إرضاء العامة - أن النية الطيبة – وإن وجدت عند المذكورين - ، فهي لا تجعل العمل السيئ صالحاً وأن معنى الحديث المذكور إنما الأعمال الصالحة بالنيات الخالصة ، لا أن الأعمال المخالفة للشريعة تنقلب إلى أعمال صالحة مشروعة بسبب اقتران النية الصالحة بها ، ذلك ما لا يقوله إلا جاهل أو مغرض ! ألا ترى أن رجلاً لو صلى تجاه القبر ، لكان ذلك منكراً من العمل ؛ لمخالفته للأحاديث والآثار الواردة في النهي عن استقبال القبر بالصلاة ، فهل يقول عاقل : إن الذي يعود إلى الاستقبال – بعد علمه بنهي الشرع عنه – أن نيته طيبة و عمله مشروع ؟ كلا ثم كلا ؛ فكذلك هؤلاء الذين يستغيثون بغير الله تعالى ، و ينسونه تعالى في حالة هم أحوج ما يكونون فيها إلى عونه ومدده ، لا يعقل أن تكون نياتهم طيبة فضلاً عن أن يكون عملهم صالحاً ، و هم يصرون على هذا المنكر وهم يعلمون ) .



    http://www.albani.org/Arabic/creed/masha'a_allah.htm


    حقوق الطبع محفوظة لكل مسلم و لا يسمح بإستخدام مواد الصفحة بأي صورة تجارية | اتصل بنا


    ===========
    و تقبلوا تحيات أخيكم
    ا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-06-12
  3. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    للرفع.......
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-06-17
  5. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    للرفع :D
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-06-20
  7. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    للرفع و الفائدة
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة