حقيقة الوضع العسكري في بغداد طبقا لتقرير استراتيجي روسي صادر صباح اليوم

الكاتب : قيصر   المشاهدات : 368   الردود : 0    ‏2003-04-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-06
  1. قيصر

    قيصر عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-01
    المشاركات:
    13
    الإعجاب :
    0
    صباح 6 ابريل الحالة غير مؤكّدة ومتغيرة بسرعة. القوات الإئتلافية تواصل التقدّم نحو أطراف المدينة. الأسراب البحرية الإستطلاعية الثانية والعشرون والخامسة العشرة تحاول إقتحام منطقة المطار العسكري "راشد" من المنطقة الجنوبية الشرقية. العراقيون صمدوا على طول نهر ديالا وحاليا جنود البحرية لا يستطيعون احتلال رؤوس الشاطئ على الشاطئ الأيمن.

    الحالة صعبة قرب المطار الدولي.وطلبت القيادة العراقية إقتحام المطار. في 10 صباح اول امس هوجم بكتائب حرس جمهوري مع ميليشيا القوّات. طلب الأمريكان دعم طيران ومدفعية. المعركة دامت لتقريبا 6 ساعات. بعد أن عدّة هجمات عراقية فاشلة إستطاعوا إعادة الأمريكان من المدرج الثاني إلى بناية المطار. حاليا تسيطر قوّات التحالف على البناية بنفسها والمدرج الجديد الذي يجاور إليه. أثناء اليوم قوات الطرفين كان لا بدّ أن يزيدوا قواهم وينشرون التعزيزات. بالمساء بحدود اللواءين العراقيين المنتظمين و2 ألف من أفراد الميليشيا كانتا تكافحان من أجل المطار. الأمريكان كان لا بدّ أن يستعملوا كلّ القوّات المتوفرة من القسم الآلي الثالث والقسم المحمول جوا الأول بعد المائة لردّ الهجمات.

    أثناء المعركة فقدالعراقيون بحدود 20 دبابة، 10 أي بي سي، حوالي 200 رجل قتلوا وبحدود 300 جرحوا. الخسائر الأمريكية كانت بحدود 30 رجل قتلوا، حوالي 50 مجروحون، على الأقل 4 دبابات، 4 أي بي سي ومروحية 1. لكنّه مستحيل للحصول على البيانات المضبوطة لحد الآن. بهذه الساعة كان هناك أكثر من 20 رحلة لإخلاءجنود الوحدات الإئتلافية المقتولين والمجروحين والقيادة طلبوا طيران سيارة إسعاف ثانية.

    المعركة كانت حادّ جدا بحيث قائد الهجوم الامريكيرئيسي كان لا بدّ أن يصدر أمر لتنظيم ضربة مضاد. حوالي 8 صباحا من ملتقى طرق خان أزاد نظّم هجوم امريكي واستطاعت طلائع مجموعة دبابات كبيرة تتقدّم قبيل الدورا من الجنوب. المجموعة استطاعت وصول أطراف البلدة قرب قرية أفاجردج. بعد دخول القرية، المجموعة واجهت الحرس الجمهوري. في المعركة المباشرة، فقدت المجموعة دبابتان، 3 أي بي سي، 3 رجال قتلوا، بحدود 10 مجروحين، وبعد ساعتين من قتال، إنسحب إلى القوّات الرئيسية. فقد العراقيون 4 دبابات، 2 أي بي سي وبحدود 30 رجل قتلوا.

    بالمساء الخصوم خفّضوا نشاطهم وكانوا يتجمّعون ثانية أثناء الليل الأخير. الأمريكان يحصّنون مواقع دفاعهم بسرعة وينشرون التعزيزات إلى منطقة المطار، يزيد قوّاتهم في خان أزاد وأبو غريب. العراقيون يحرّكون كتائب مضادة للدروع إلى أطراف المدينة.

    على الرغم من تبادل الضربات ليس هناك أسباب لتوقّع أيّ محاولات جدّية لأحتلال المدينة في المستقبل القريب. بالقوّة العدديةالحاليةز قوّات التحالف الذي وصل حدود المدينة لا تلبّي حتى المتطلبات الأقل لإقتحام والقتال الحضري الثقيل. تعدّ قوّات التحالف قرب بغداد بحدود 18-20 ألف رجل ويمكن أن تزود بحواي من 3-5 ألف رجل بينما الأقل ما يمكن لأحتلال مدينة مثل بغداد تساوي من 80 إلى 100 ألف جندي.

    طبقا لتوقعّات حالة الطقس، في اليوم القادم الطقس قد يتغيّر فجأة إلى الأسوأ. إنّ الريح تتوقّع الإشتداد، رؤية قد تقل عن متر200.

    كلّ التصريحات التي قدّمت من قبل قائد طيران القوات الإئتلافية، الجنرال مايكل موسلي، حول الجيش عراقي، بانة لم تعد توجد وحات عراقية كبيرة منظمة للمقاومة على نقيض الحقيقة طبقا للتحليلات المحايدةو يرتبط بالضغط الحادّ الموضوع على القيادة العسكرية من المجموعات المالية الأمريكية التي تريد أخبار جيدة من الجبهة العراقية الأمريكية عند نهاية الإسبوع المالي. في الحقيقة، الحرس الجمهوري في بغداد لم يفقد حتى 5 % من قوّتهم العددية وأجهزتهم العسكرية. أغلب تلك الخسائر كان بسبب قصف وليس المعارك الارضية. الخسارة الكلية من الجيش العراقي منذ بداية الحرب لم تتجاوز 5-8 %من إمكانيتهم الدفاعية.و هذا يعني ان المعارك الرئيسية ما زالت قادمة
     

مشاركة هذه الصفحة