الدعم اللوجستي المصري للغزو الأمريكي !!

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 485   الردود : 0    ‏2003-04-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-06
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    بقلم : أحمد هريدي محمد


    الدعم اللوجستي logistical Supportهو المساندة المتعلقة بالإمداد والتموين للقوات العسكرية في عملياتها المتقدمة لغزو أراضي الغير ، وكما تحتاج القوات الغازية للدعم اللوجستي تحتاج إلى العمليات الإعلامية العسكرية التي تعمل على تهيئة الرأي العام في الأراضي المستهدفة بالغزو تحت أسماء ومسميات الأهداف النبيلة والغايات السامية .

    والعمليات الإعلامية شريكة لعمليات التوجيه المعنوي التي تتم في صفوف الجنود لتهيئتهم نفسياً ومعنوياً لخوض المعارك !!

    وتقديم الدعم اللوجستي مشاركة فعلية في العمليات العسكرية لأن قوات بدون دعم لوجستي تعني الهزيمة والاندحار والتقهقر بحثا عن الماء والطعام !!

    أما الغزو بدون عمليات إعلامية تمهد الطريق أمام الغزاة فإنه يعني استقبال الشعوب للقوات الغازية بثورات شعبية وعمليات قتال تنقل المعارك من بيت إلى بيت ومن شارع إلى شارع في حالة استسلام الجيوش النظامية أو هزيمتها !!

    وعندما قررت أمريكا غزو العراق وجدت طريقاً مائياً آمناً سريعاً ينقل قواتها إلى أرض المعركة ، ووجدت من يقدم لها المواد الغذائية من اقرب نقطة إلى أسطولها الرابض في مياه الخليج ، وبسهولة ويسر وجدت من ينفذ عمليتها الإعلامية بلسان عربي مبين في أكبر قلعة صحفية عربية وفي أعرق جهاز إعلامي عربي !!

    ومن دواعي الأسف والأسى والألم والحزن أن تشارك الحكومية المصرية في تقديم الدعم اللوجستي والعمليات الإعلامية للقوات الأمريكية في غزوها للعراق !!

    أما عن مشاركة الحكومة المصرية في الدعم اللوجستي فالوقائع لا تنفيها أقوال ولدينا وقائع تقول أن شركات مصرية تقوم بتوريد مواد غذائية إلى القوات الأمريكية الرابضة في مياه الخليج ، وقد بثت قناة أبو ظبي الفضائية يوم 25 مارس2003 صوراً لعبوات برتقال مكتوب عليها بيانات تؤكد أن المحتويات برتقال مصري طازج من إنتاج شركة اسمها سقارة ، هذه العبوات كان يتم تداولها بين أيدي جنود القوات الأمريكية أثناء نقل العبوات إلى القطع الحربية في الخليج ، وكانت اللقطات في إطار فيلم مسجل عن القطع الحربية في الخليج ووسائل الإعاشة والتموين بالوقود، وقد نشرنا صورة منها على موقع (الميثاق العربي) ونقلته العديد من مواقع الإنترنت والصحف الإلكترونية ، و تبادلته عشرات الآلاف من الرسائل البريدية على الإنترنت ، ولم يصدر نفي أو تفسير مصري رسمي لما تم بثه في قناة أبوظبي وعلى شبكة الإنترنت !!

    وفي اليوم التالي اتصل بي زميل صحفي كانت قد وصلته عبر البريد الإلكتروني صورة البرتقال المصري بين أيدي الغزاة ، ليبلغني بمعلومة موثقة مفادها أن الأمر لا يتوقف عند البرتقال فهناك لحوم وخضراوات معلبة وعصائر مثلجة يتم توريدها من مصر للقوات الأمريكية في الخليج ، والمورد رجل أعمال من رجال النخبة الحاكمة !!

    وبهذا نحن أمام عدة صفقات لتغذية القوات الأمريكية ، وبطبيعة الحال لا يمكن لمثل هذه الشركات أن تبرم مثل هذه الصفقات بدون موافقة الحكومة المصرية ، وفي مثل هذه الأحوال يجب الحصول على عشرات الموافقات الحكومية والسياسية!!

    وإذا كنت لا أعرف اسم صاحب شركة سقارة التي تقوم بتوريد البرتقال إلى القوات الأمريكية الغازية ، فأنا أعرف اسم رجل الأعمال الذي يقوم بتوريد اللحوم والخضراوات والعصائر ، وأعرف مدى تشابك صلاته وعلاقاته مع النخبة الحاكمة في مصر كأحد الرموز البرلمانية في الحزب الحاكم ، وأعرف أن أجهزة النظام تعلم بالمساعدات الأمريكية التي تحصل عليها شركات رجل الأعمال هذا ومنها معدات تبريد تم افتتاح مشروعها في حضور سفير أمريكي سابق في مصر وعدد من المسئولين المصريين ، وتعلم الحكومة المصرية بالتعاقدات المبرمة بين رجل الأعمال والجيش الأمريكي في الخليج منذ سنوات!!

    ولن يستطيع كائن من كان أن يدافع عن موقف الحكومة المصرية من هذه الفضائح ، ولن يستطيع أحد أن يقول أنها اتفاقيات دولية كما قالوا عن مرور سفن الغزاة من قناة السويس !!

    وإذا كنا نتحدث عن الصفقات الغذائية خلال الحرب فهناك صفقات أخرى تم الاتفاق على تنفيذها بعد احتلال العراق ومن هذه الصفقات موافقة الإدارة الأمريكية على مشاركة شركات مقاولات مصرية (من الباطن) في عمليات إعمار العراق بعد تخريبها وتدميرها على يد الأمريكان وشركائهم !!



    قناة السويس !
    ونأتي للحديث عن مرور الغزاة من قناة السويس فنقول إن النظام الحاكم يبرر موافقته على مرور القطع الحربية الأمريكية والبريطانية بقوله: إن مصر ملتزمة باتفاقية القسطنطينية التي وقعتها الخلافة العثمانية ومصر في ولايتها ، وشارك في توقيعها إنجلترا فرنسا بولندا هولندا ، ويؤكد رجال النظام أن مصر لا تستطيع أن تمنع أي قطعة حربية أجنبية إلا إذا كانت مصر في حالة حرب !!


    وإذا كان النظام يتمسك باتفاقية القسطنطينية ويسعى لتفعيلها فلماذا لا يسعى لتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك والتي بمقتضاها تعتبر مصر كعضو في هذه الاتفاقية في حالة حرب حال وقوع العدوان على الدول العربية الأعضاء في الاتفاقية ومن بينها العراق ؟!!

    وهل يعني هذا أن النظام الحاكم في مصر سيوافق على مرور أي قطع حربية أمريكية تعتزم قصف بيت الله الحرام ، لو أن أمريكا قررت تغيير النظام في السعودية بالقوة العسكرية ؟!!



    العمليات الإعلامية العسكرية!!

    أما العمليات الإعلامية العسكرية الأمريكية فلا يستطيع مسئول مصري أن ينفي مشاركة أقلام النظام الحاكم في مثل هذه العمليات وأرشيف الصحف المصرية شاهد على ذلك !!
    وقد انعدمت حمرة الخجل فنشرت الأهرام في عددها الصادر يوم الخميس 20 مارس إعلانا مدفوع الثمن باسم حركة الوفاق الوطني العراقي الممولة من أمريكا تندد فيه بما أسمته جرائم صدام ، وفي صباح 21 مارس نشرت الأهرام تقريرا تحت عنوان :"الولايات المتحدة بدأت عملية (تحرير العراق) " ،!!

    وقد تسببت الأهرام في إثارة مشاعر الغضب في نفوس الصحفيين المصريين وسأترك التعقيب على العمليات الإعلامية الأمريكية التي قادتها صحيفة الأهرام لأقلام الزملاء من الصحفيين والكتاب المصريين وسأعرض نماذج منها :

    1- أكرم القصاص في صحيفة العربي الصادرة بتاريخ 23 فبراير 2003 كتب واصفاً صحيفة الأهرام بأنها "صوت الخارجية الأمريكية من القاهرة" وقال : " الحرب ضد العراق لم تندلع من واشنطن أو نيويورك كما يتصور البعض لكنها خرجت من شارع الجلاء ومن جريدة الأهرام التي تلبستها حالة غريبة الأسبوع الماضي تخلت فيها عن كل التقاليد والأعراف وافتتحت فرعاً للخارجية الأمريكية ، ومن يتأمل كتابات رئيس تحرير الأهرام ومقالاته ربما يشكك كثيرا في كينونة الموضوع وهو ما يمكن للمرء أن يستخلصه دون عناء ، عندما يقرأ مقال رئيس تحرير الأهرام الأستاذ إبراهيم نافع ."!!

    2- بيان وقعه عشرات من الصحفيين المصريين في الأسبوع الأول من الغزو ونشرته صحيفتي الأهالي والعربي وناشد البيان إبراهيم نافع رئيس تحرير الأهرام إعادة النظر في سياستها التحريرية التي دأبت على " تبني وجهة النظر الأمريكية بلا مناقشة أو مراجعة أو تعليق وهي وجهة نظر متماشية تماما مع رؤية اليمين الصهيوني بقيادة الإرهابي شارون وعصابته" !!

    3- الدكتور عبد الحليم قنديل رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة العربي قال : كانت "الأهرام" دائماً جريدة مصر شبه الرسمية - وتحولت في لحظة الانكشاف - إلى جريدة أمريكا شبه الرسمية في مصر !

    4- في قناة الجزيرة شن رئيس تحرير صحيفة الأسبوع المصرية مصطفى بكري هجوما شديداً على صحيفة الأهرام واستنكر في حديث لقناة الجزيرة إقدام الأهرام بتاريخ الخميس 20 مارس على نشر إعلان مدفوع الثمن باسم حركة الوفاق الوطني العراقي المعارضة تتحدث فيه عما يسمى بجرائم الرئيس العراقي صدام حسين في مثل هذا التوقيت !!

    5- أحمد عز الدين في صحيفة الأسبوع بتاريخ 17 فبراير 2003 تحدث عن كتابات إبراهيم نافع بعد عودته من أمريكا فقال :" .. وعاد باكتشاف جديد رابعاً يقدم صورة واضحة لأبعاد الاندفاعية العسكرية الأمريكية في قلب العراق، وهي صورة تبعث الطمأنينة والثقة، لأننا سنستمتع كمشاهدين، بجراحة عسكرية متقنة، فالقصف لن يستمر سوي أربعة أيام، وجميع الأسلحة من الصواريخ والذخائر والقنابل، مختبرة الفاعلية، مجربة التأثير، ونسبة القذائف الذكية من النيران التي سيتم غمر العراق بها لن تقل عن 70 % ، وبالتالي ستكون موصولة بأهدافها، ولن يكون هناك اختراق للمدن العراقية، التي ستبقي آمنة مطمئنة، أما بغداد نفسها فسوف يفرض عليها حزامان ضاغطان عسكريان، ولكن لفترة زمنية قصيرة، بعدها ينهار النظام وتتهاوى نخبته، ذلك أنه لن يخرج للقتال، ولكنه سيختبئ في الانفاق ويترك شعبه يواجه الهلاك. " !!

    6- د. عبد العظيم أنيس كتب في صحيفة العربي (23 مارس 2003) تحت عنوان ماذا جرى لجريدة الأهرام وقال "..ومن العناوين التي نشرت عن هذا الحدث يتضح أنه دفاع عن السياسة الإستعمارية الأمريكية ومحاولة فاشلة لتهدئة الرأي العام المصري الغاضب من هذه السياسة "!!

    7- جمال فهمي كتب مقالاً ساخراً في صحيفة العربي (23 مارس 2003) جاء فيه : " من إنجازات اليوم الأول لتنفيذ عملية الحرية للعراق الخيرية الحربية الأمريكية : 1- قصف مبنى وزارتي الصحة والتخطيط العراقيتين . 2- إصدار طبعة خاصة من صحيفة الأهرام المصرية "!!

    إذا كان ما سبق وصفه من فعل "الأهرام" لا يندرج تحت مسمى عمليات عسكرية إعلامية أمريكية فبماذا نسميه ؟!!

    وقد شارك في هذه العمليات الإعلامية إبراهيم سعدة (أخبار اليوم ) وأسامة سرايا (عضو أمانة المهنيين في الحزب الحاكم ) ورضا هلال (الأهرام) ، مأمون فندي (الأهرام) ، برنامج صباح الخير يا مصر (التليفزيون المصري) !!

    والغريب والمضحك والمثير للسخرية أن القائمين على العملية الإعلامية تصوروا أن شعب مصر يمكن أن ينسى ما اقترفوه وعادوا بعد أيام من الحرب وبعد أن صعقهم الصمود العراقي لأكثر من أسبوع ليكتبوا بذات الأقلام آراء أخرى مغايرة تزعم أنهم ضد الحرب على العراق !!

    وخرج علينا إعلام النظام ليقول إن الحزب الحاكم شارك وسيشارك في مظاهرات ضد الحرب !!

    وهكذا شاركوا في دعم القتلة وتنفيذ عملياتهم الإعلامية الملوثة بدماء وأشلاء أطفال العراق ، وبعد أن شهدوا مصارع الغزاة على أبواب البصرة وبغداد، وبعد أن تأكدت أمريكا من أن هناك من باعوا لها الوهم وأن العمليات الإعلامية التي كلفت أمريكا الكثير لم تنتج سوى ثورة الشعوب العربية ضد الغزاة وأعوانهم! بعد هذا كله ارتدوا أقنعة الوطنية الزائفة ليطالبوا بوقف الحرب على العراق!!

    يا حمرة الخجل أين أنت ؟!!
    ويا شعب العراق معذرة إليكم فلا أملك سوى القلم !!
     

مشاركة هذه الصفحة