مالذي يؤمننا أننا لسنا منهم

الكاتب : نجيب   المشاهدات : 321   الردود : 1    ‏2003-04-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-05
  1. نجيب

    نجيب عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-03
    المشاركات:
    51
    الإعجاب :
    0
    مالذي يؤمننا أننا لسنا منهم
    كتبه أخوكم (حمزة أسد الله)



    قال الله تعالى {وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم}

    هل أعددت هذه العدة حتى تُعذرَ أمام الله؟ ولعلك تكون من الذين جاؤوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يريدون الخروج معه مجاهدين في سبيل الله فيقول لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أستطيع تجهيزكم فيتولون وكلهم حسرة ويبكون على فوات هذا الخير{ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزناً إلا يجدوا ما ينفقون}

    ما أشبه الليلة بالبارحة !!

    كم من مسلم أراد الجهاد وحيل بينه وبينه ..

    كم من عين ذرفت الدمع لعدم القدرة على الوصول لأرض الجهاد ..

    كم من عين دمعت وقلب قد عصره الألم لأن قادة المجاهدين رأوا المصلحة بعدم دخول المزيد من المجاهدين الأنصار ..

    كم من عبرة في صدور أولئك الأبطال كتموها عندما قيل لهم عودوا إلى أوطانكم ..

    لا إله إلا الله .....

    هؤلاء فيهم وفي أمثالهم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن بالمدينة أقواماً ما قطعتم وادياً ولا سرتم مسيراً إلا وهم معكم ) قالوا وهم بالمدينة؟ قال( نعم حبسهم العذر ) رواه الشيخان من حديث أنس رضي الله عنه ،ولعلهم يصدق فيهم قول الرسول صلى الله عليه وسلم( من سأل الله الشهادة بصدقٍ ،بلَّغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه ) رواه مسلم ،وأبو داود ،والترمذي، والنسائي ،وابن ماجه،من حديث سهل بن حنيف رضي الله عنه.

    وعلى الطرف الآخر أنا وأنت يا من لم نَعُدَّ!!! ولم يكن لنا أعذار !!!!

    قال الله تعالى {ولو أرادوا الخروج لأعدوا له عدة ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين}

    والله كلما تذكَّرتُ هذه الآية أصابني خوف وهم شديد وأقول لعل الله اطلع على قلوبنا فعلم وهو ( العليم الخبير ) أننا لسنا أهلاً لنصرة دينه ، دماؤنا ليست زكية بما فيه الكفاية لتراق في سبيله، وأنفسنا ليست طيبة بما فيه الكفاية لتكون قرباناً يهدى للمولى جل وعلا ، فالله طيب لا يقبل إلا طيباً.

    وانظر إلى التعبير يا رعاك الله { ولكن كره الله انبعاثهم }فإذا كَرِهَ الله خروجك للجهاد فمن ذا الذي يُخرِجُك؟

    لا إلاه إلا الله .....

    فمن الذي يؤمننا بأننا لسنا منهم { ولكن كَرِهَ اللهُ انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين }

    إن هذه الآية أيها الأخوة في الله ينبغي أن نجعلها نصب أعيننا،وأن تكون كالكير الذي نُدخِلُ فيه نفوسنا لتكون هناك تصفية دائمة لها من عوالق الدنيا و من المثبطات عن الجهاد في سبيل الله وعن الدار الآخرة .

    قالوا سَهِرتَ وفي فؤادك حرقتٌ

    تدمـــى وألـفُ تساؤلٍ يترددُ

    وعلى جبينك قصةٌ مكلومةٌ

    تروي المآسي للجميع وتسردُ

    ودموعك الملأى بألفِ حكايةٍ

    رسمت على خديك ناراً توقد

    أنا ياصحاب قضية مسلوبةٌ

    لَعِبَ الدعيُّ بها وغابَ السيدُ

    أنا ياصحاب مشاعرٌ موتورةٌ

    للثأر تسعى والمسالك تُوصَدُ

    أنا ياصحاب مدامعٌ محمومةٌ

    تهمي من الألم المميتِ فتبردُ

    أنا ياصحاب من الجراح معذبٌ

    في كـل أرضٍ جرحـنا يتمــددُ

    في كل أرض تُستباحُ دماؤنا

    في كل أرضٍ يُستباحُ المسجدُ

    هل هذه كشميرُ ضاعَ نحيبُها

    بين اللظى وبها الكلابُ استأسدوا

    أم هذه حلبٌ ظلامٌ موحشٌ

    صـمــتٌ يُقَطِّعُهُ الأنينُ الأسـودُ

    أم هذه القدسُ الجريحة تشتكي

    مما يخططــه القــريبُ الأنجدُ

    أم هذه شيشان فما برحت

    يعيثُ بهــا الصلــيبُ ويعربــدُ

    أم هذه أفغانُ تَلْعَقُ جُرحُها

    وتبيتُ تبحثُ عن صديقٍ يُنجدُ

    وأبيتُ تلحقني معرَّةُ ذِلَّتي

    وبكاءُ أحبابي هناكَ استنجدوا

    منقول ،،
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-05
  3. ahmadsoroor

    ahmadsoroor عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-06
    المشاركات:
    1,288
    الإعجاب :
    0
    مشكور أخي نجيب .
    إننا لا نضمن أي شيء ما دام إبليس وراءنا بالإغراءات والشهوات . ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     

مشاركة هذه الصفحة