رسالة الدكتورحيدر عبد الشافي الى الرئيس صدام

الكاتب : بجاش صقر يافع   المشاهدات : 368   الردود : 0    ‏2003-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-03
  1. بجاش صقر يافع

    بجاش صقر يافع عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-10
    المشاركات:
    479
    الإعجاب :
    0
    رسالة الدكتور حيدر عبد الشافي إلى الرئيس العراقي

    فيما يلي نص رسالة وجهها الدكتور حيدر عبد الشافي كبير المفاوضين الفلسطينيين السابق وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني المستقيل إلى الرئيس العراقي صدام حسين بشأن التطورات الأخيرة، وقد حصلت "البوابة" على نسخة منها.

    رسالة مفتوحة إلى الرئيس صدام حسين حفظه الله

    من الدكتور حيدر محي الدين عبد الشافي – غزة

    فخامة الرئيس،

    تعرفون جيدا أن السياسة الأمريكية بالنسبة للشرق العربي والمشكلة الفلسطينية إنما تنطلق من أهمية الحفاظ على المصالح الاقتصادية بوجه عام والنفطية بشكل خاص.

    التزاما بهذا الموقف، لا تأبه أمريكا أن تتنكر لمبادئها المعلنة - الديمقراطية وحقوق الإنسان - فتساند إسرائيل في عدوانها الباغي على شعوب المنطقة، وما يمثله ذلك من انتهاك صارخ لكل المبادئ والقيم.

    واليوم وبرغم تغاضيها الفاضح عن العدوان الإسرائيلي في المنطقة وحقيقة امتلاك إسرائيل للسلاح الذري واستمرار عدم إخضاع ذلك للرقابة الدولية، تدعي أمريكا امتلاك العراق أو وشك امتلاكه للسلاح الذري، وما يمثله من مخاطر على المنطقة ومصالح شعوبها. وتهدد أمريكا وتحضر لهجوم على العراق برغم المعارضة الدولية المعلنة.

    أمام الأخطار التي ينطوي عليها إقدام أمريكا على مهاجمة العراق وما ينتج عن ذلك من مشاكل ومآسي لشعوب المنطقة، وخصوصا الشعب الفلسطيني، إذ من الممكن أن تنتهز إسرائيل الفرصة لإجلاء آلاف الفلسطينيين عن أراضيهم كما حدث عام 1948م، فما العمل؟

    فخامة الرئيس،

    لا أستطيع أن أبالغ في خطورة الموقف الذي يواجهه العراق والشعب الفلسطيني بشكل خاص وشعوب المنطقة بوجه عام، وأتساءل: هل من المجدي للإنسان، في مثل هذه المواقف أن يحلم؟

    يقيني، يا فخامة الرئيس، أن مبادرة بإعلان رسمي من فخامتكم على قرار باتخاذ إجراءات كفيلة بتحقيق ديمقراطية عراقية تستجيب لكل الحقوق والاعتبارات الهامة في الوطن العراقي، ستكون الجواب الصحيح على كل الاستفزازات الأمريكية، ونأمل أن تكون بداية لمسيرة عربية رائدة لرفعة وعزة العراق والعالم العربي بشكل عام.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    غزة في 5-10-2002

    الدكتور حيدر عبد الشافي
     

مشاركة هذه الصفحة