عمرو خالد :كيف نحمي بغداد؟

الكاتب : المنصوب   المشاهدات : 446   الردود : 0    ‏2003-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-03
  1. المنصوب

    المنصوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    587
    الإعجاب :
    0
    بغداد، تلك المدينة علي ضفاف نهر دجلة، التي تسعي جحافل العدوان اليوم لمحاصرتها وإسقاطها، تلك المدينة كانت عاصمة دولة الإسلام بل وعاصمة العالم لمئات السنين. ومن هذه المدينة قاد المسلمون العالم.
    بغداد عاصمة الثقافة والعلوم، بغداد مدينة عاش المسيحيون واليهود في كنفها آمنين مستقرين مكفولة لهم حرية العبادة مئات السنين.
    بغداد، تلك المدينة العريقة العربية المسلمة الصامدة، حاصرها تتار الأمس، وانتهكوا حرمتها، وأسالوا دماء نسائها وأطفالها، ويحاصرها تتار اليوم هؤلاء الحمقي أو قُلْ الكذبة، الذين يدَّعون أنهم ما جاؤوا إلا لينقذوا شعباً من حصارٍ طالَ لما يزيد عن عشر سنوات، يفعلون ذلك بسفك الدماء، وهدم البيوت، وقتل الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا اجعل لنا من لدنك ولياً واجعل لنا من لدنك نصيراً.
    فهل تعلم أيها الشاب أن حرمةَ دم المسلم أعظم عند الله من حرمة الكعبة المشرفة. وإنا نخاف أن يحاسبنا الله اليوم حساباً شديداً أعظم من الحساب علي ذنوبنا ومعاصينا وتحسبونه هيّناً وهو عند الله عظيم هل تعلم أننا سنسأل بين يدي الله ماذا قدمتم لإسلامكم؟ ماذا قدمتم لأمتكم؟
    لكننا قبل أن نحدد ماذا نقدم لإخواننا في العراق، لابدّ أن تعرفوا يا شباب أن ما نعانيه اليوم ليس فقط محنة الحرب الحالية علي العراق، ولكنها محنة المئة عام الماضية. قرن من الزمان تعاني فيه الأمة من أمراضٍ شتي، لعل من أهمها:
    1 ـ البعد عن الله وترك منهاج السماء. 2 ـ التخلف العلمي والتكنولوجي. 3 ـ الانهيار الأخلاقي والقيمي. 4 ـ التبعية غير المبصرة في كل نواحي الحياة. 5 ـ الفرقة وتغليب الن ـ زعة الفردية علي مصالح الوطن والأمة. 6 ـ الفهم الخاطئ للإسلام.
    وكان من نتائج ذلك أن أصبحت الأمة مُغيَّبَة لا تعي أهدافها ولا مصالحها ولا هويتها، مما شجع أعداءها أن يستهزئوا بها، ويصوروا لها باطلهم حقاً، وأطماعهم عدلاً، وأصبحت الشعوب الإسلامية تعاني من الإحباط واليأس إضافة إلي التخبط والحيرة والعجز. فظهرت أعراض المرض الاجتماعي في جسد الأمة كما تظهر أعراض المرض الجسدي علي المريض. ولعل هذه الأمراض الاجتماعية أشد خطورة من الأمراض العضوية لأنها تصيب عقول الناس فتعطلها وعواطفها فتبلدها.
    فتعالت صيحات المخلصين من أبناء الأمة وشبابها تسأل في حيرة: هل من مخرج؟ هل للظلمة من نهاية؟ هل للتيه من هداية؟ هل لهذا الواقع من تغيير؟ نريد تغيير واقعنا الأليم.
    لكنه لن يحدث تغيير لواقع الأمة إلا بتنفيذ قانون السلوك الاجتماعي الإلهي، وهذا القانون هو: إن الله لا يغيّر ما بقوم حتي يغيّروا ما بأنفسهم .
    إن هذا القانون ليس شعاراً أجوف، إنما هو الطريق الوحيد للخروج من محنة الأمة.
    ولن يحدث تغيير في واقعنا إلا إذا سبق ذلك تغيير في أنفسنا. إن الظلم الخارجي والعدوان الواقع علي المسلمين لن يُزال إلاّ بتغيير المسلمين ما بأنفسهم إن الله لا يغيّر ما بقوم حتي يغيّروا ما بأنفسهم . ولعلك تسأل فما هو التغيير المطلوب أن يحدث في النفوس؟
    ينبغي أن تحدث عشرة أشياء:
    1 ـ ينبغي أن تحلَّ التوبة مكان المعصية. 2 ـ ينبغي أن تحلَّ الطاعة مكان الغفلة. 3 ـ ينبغي أن تحلَّ الجدية والرجولة والهمة العالية مكان الميوعة والكسل والفتور. 4 ـ ينبغي أن يحلَّ الاهتمام بالتفوق العلمي والابداع مكان جمود الفكر والعقل. 5 ـ ينبغي أن تحلَّ الإيجابية مكان السلبية. 6 ـ ينبغي أن يحلَّ الانتماء للأمة مكان التبعية الغربية. 7 ـ ينبغي أن يحلَّ العمل النافع المجدي مكان الفراغ وإضاعة الوقت في توافه الأمور. 8 ـ ينبغي أن يحلَّ الفهم الشامل للإسلام محل الفهم المنقوص أو المغلوط. 9 ـ ينبغي أن يحلَّ إيثار المجتمع والأمة علي الفردية والأنانية. 10 ـ ينبغي أن يحلَّ الأمل مكان اليأس.
    في كل يوم أنتم تسألون: ماذا نفعل؟ هذه هي الإجابة: غيِّروا هذه الأمور العشرة وانتظروا نصر الله. عندها سيغير الله لكم مجري التاريخ، فلقد قام الإسلام في جيله الأول علي يد شباب في مثل أعماركم.
    وأري أن هذه الأمور العشرة هي الواجب الأساسي لكم يا شباب الأمة، وأنتم أكثر أفراد المجتمع قدرة علي تغييرها في أنفسكم ثم في مجتمعاتكم. فأنتم تملكون الحماسة والقوة والهمة، وكم من همة أحيت أمة. ولو تغيرت هذه الأمور العشرة في نفوسكم وغلبت بين أفراد المجتمع، فاعلموا أن الواقع سيتغير لا محالة.
    يقول الله تعالي: وَعَدَ اللهُ الذين آمنوا مِنكم وعملوا الصالحات ليَسْتَخلِفَنَّهُم في الأرض... و كتب الله لأغْلِبنَّ أنا ورسُلي.. و يريدونَ ليُطْفِؤوا نورَ الله بأفواههم والله متمُّ نورهِ ولو كره الكافرون و إنا لَنَنْصُر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد .
    أرأيتم كل هذه الوعود الربانية والمبشرات النبوية: أليست الأرض لله يورثها من يشاء من عباده؟ ألم ينصر الله المؤمنين في كل وقت عندما كانوا مؤمنين حقاً؛ إن وَعْدَ الله لا يتغيَّر ولا يتبدَّل إن الله لا يُخْلِفُ الميعاد .
    إن ميدانكم الأول أنفسكم، فأنتم إذا انتصرتم عليها تكفَّل اللهُ بنصركم ونصر الأمة علي أيديكم. ولا يتسرّبَنَّ إليكم أبداً إحباط أو يأس بأن الطريق مستحيلة ويسألونك متي هو قل عسي أن يكون قريباً . وتذكّروا دائماً أن قضية أمّتنا الكبري ستظل دائماً هي قضية فلسطين إلي أن نحررها. ماذا نصنع من أجل إخواننا في العراق؟
    1 ـ التضرع إلي الله والإلحاح في الدعاء أن يحفظ إخواننا في العراق وفلسطين.
    2 ـ نشر وبثّ الوعي بقضايا الأمة من خلال كافة الوسائل المتاحة وخاصة شبكة الإنترنت وال ـ E-mail وال ـ Meages ... بحيث يتحول كل شاب إلي جهاز إعلام متحرك.
    3 ـ مقاطعة المنتجات الأمريكية والبريطانية الكمالية بشكل قاطع.
    4 ـ الإغاثة المادية بكل أشكالها عند الحاجة إليها ومن خلال القنوات الشرعية.
    5 ـ مراسلة الصحف والجرائد وكبار الصحافيين بشكل مستمر لإحياء القضية.
    6 ـ مراسلة سفارات الدول المعتدية للاحتجاج المنطقي الذي يتناسب مع رقي الإسلام، أو من خلال هذا الموقع: www.embayworld.com.
    7 ـ مقاطعة أي عمل إعلامي يدعو الأمة إلي الانحلال أو المجون أو الغفلة عن قضاياها.
    8 ـ الاتصال بأي رقم عشوائي بإخواننا في العراق لمواساتهم وإن لم نكن نعرفهم وذلك عبر الاتصال الرقم 00964 ثم ضع رمز بغداد 1 ثم ضع أحد الأرقام التالية 55 أو 51 أو 77 أو71 ومن ثم ضع أي خمسة أرقام (؟؟؟؟؟00964177)
    وأخيراً فهذه التوصيات لا تغني أبداً عن الحل الكامل، والتي حلها بين أيديكم يا شباب: إن الله لا يغيّر ما بقوم حتي يغيّروا ما بأنفسهم
     

مشاركة هذه الصفحة