"البعث السوري" يفتح باب التطوع للعراق

الكاتب : المنصوب   المشاهدات : 392   الردود : 0    ‏2003-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-01
  1. المنصوب

    المنصوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    587
    الإعجاب :
    0
    أعلن الفرع اللبناني لحزب البعث الحاكم في سوريا فتح مكاتبه للمتطوعين الراغبين في التوجه إلى بغداد للقتال إلى جانب الشعب العراقي ضد العدوان الأمريكي البريطاني الذي بدأ منذ 13 يومًا.

    وقال عاصم قانصو الأمين العام لـ"البعث اللبناني" في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية مساء الإثنين 31-3-2003: "حزب البعث قرر فتح أبواب مكاتبه في لبنان للراغبين في أن يكونوا متطوعين للقتال في العراق، ومساعدة الشعب في مأساته".

    وأضاف قانصو: "توجه عدد كبير من المتطوعين في الأيام الأخيرة إلى العراق من أجل هذه الغاية".

    جاء ذلك في الوقت الذي غادر نحو 36 متطوعا، وهم: 27 لبنانيا، و6 فلسطينيين ومصريان، وسوري.. بيروت الإثنين، متوجهين إلى العراق عبر دمشق من أجل "الاستشهاد في سبيل الله والعراق"، حسبما أعلنوا.

    وأفادت شهادات جمعتها وكالة الأنباء الفرنسية على الحدود اللبنانية السورية أن قافلتين تضمان 60 شابًا اجتازتا الحدود في الأيام الأخيرة.

    كان وزير الخارجية الأمريكي كولن باول قد وجه تحذيرًا إلى سوريا وإيران، داعيا الدولتين إلى وضع حد فوري لأي دعم توفرانه لما أسماه بمجموعات "إرهابية"، فضلاً عن وقف الدعم الذي تقدمه دمشق لنظام الرئيس صدام حسين.

    غير أن ناطقا باسم وزارة الخارجية السورية رد على هذا التحذير، قائلا: "إن بلاده اختارت أن تكون إلى جانب شعب العراق ضد العدوان الأمريكي البريطاني".

    من جانبه أكد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الإثنين 31-3-2003 أنه قبل 3 أيام بلغ عدد المتطوعين العرب 4 آلاف، وتعدى حاليا 5 آلاف للدفاع عن "شرف العرب والمسلمين"، مشيرًا إلى أنهم من جميع الدول العربية بدون أي استثناء.

    كما أعلن اللواء حازم الراوي -متحدث باسم الجيش العراقي- الأحد 30-3-2003 أن نحو 4 آلاف من المتطوعين العراقيين والعرب سينفذون عمليات استشهادية جديدة ضد القوات الأمريكية والبريطانية.

    يُشار إلى أن رمضان عبد الله شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أعلن الأحد 30-3-2003 أن أولى طلائع استشهاديي سرايا القدس -الجناح العسكري للحركة- قد وصلت بغداد للمشاركة في مقاومة الغزو الأمريكي.

    ودعا شلح كل من يتمكن من أبناء وأنصار الجهاد أن يزحف إلى العراق، خاصة بغداد والنجف، ويفجر نفسه في قوات الغزو الأمريكي التي وصفها بأنها "قوات التتار الجدد".
     

مشاركة هذه الصفحة