المفكر الاسلامي المعروف جمال البناء يقول ان صدام طاغيه ولا بد من الاستعانه بالغرب ضده

الكاتب : المنصوب   المشاهدات : 1,143   الردود : 2    ‏2003-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-01
  1. المنصوب

    المنصوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    587
    الإعجاب :
    0
    في مقال أثار الكثير من الجدل في مصر، إذ بدا كأنه يغرد خارج السرب وسط "الهوس الدعائي" السائد الآن في المنطقة، وصف الكاتب الإسلامي المصري جمال البنا، شقيق حسن البنا مؤسس جماعة "الإخوان المسلمين" ومرشدها الأول، أي جهد يستهدف خلع الرئيس العراقي صدام حسين بأنه هو "الجهاد الصحيح".

    ووجه انتقادات حادة لبيان مجمع البحوث الاسلامية بالأزهر الذي كان قد أعلن الجهاد ضد الاميركيين والبريطانيين، ووصف الحرب الدائرة الآن في العراق بأنها "حرب صليبية"، ثم عاد المجمع وأصدر بياناً جديداً تراجع فيه إثر الاعتراضات عليه من عدة دوائر ومنابر، قائلاً في البيان "المعدل" إنه لم يكن يقصد المسيحيين في البيان "الأساسي".

    واضاف شقيق مؤسس كبرى الحركات الأصولية وأقدمها في العالم الإسلامي قائلا: "كان يجب علي الذين اعلنوا الفتوى ان يوجهوها الي النظم المستبدة"، ولافتاً إلى أن "المناط الحقيقي في تحديد اسلامية الحكم هو العدل، فإذا كان عادلا فهو اسلامي والا فانه لا يمت للاسلام بصلة، فالحاكم الظالم لا يمكن أن يكون حكمه إسلامياً ولو ادعى ذلك، مشيراً إلى أن "إسلامية الحكم التي توجب المساندة والجهاد هي تطبيق العدل، فاذا كان ظالما فإن مناصرته وتأييده لا تعني سوي مناصرة الظلم وتوهين العدل، وليس هذا من الاسلام بل هو نقيض الاسلام".

    ومضى البنا قائلاً في مقاله الذي نشرته صحيفة (القاهرة) التي تصدرها وزارة الثقافة المصرية هذا الأسبوع، إلى القول :"إنني ادعو كل منصف ومحايد لتقييم حكم صدام وهل هو حكم عدل او هو الظلم في اسوأ صوره وابشع اشكاله؟ هل استخدام الغازات السامة ضد الاكراد والشيعة حتي هلك عشرات الألوف، وهل اغتيال المعارضين فورا ودون اي محاكمة، وهل تعذيب المسجونين وتشريد الشعب وهل سياسته العدوانية الخرقاء في اعلان الحرب علي ايران المسلمة واجهاض ثورتها واستنزاف الموارد البشرية والمالية لايران والعراق وقتل مئات الالوف من الجانبين من دون اي فائدة او ثمرة.

    وهل اكتساح الكويت ونهبها وسلبها وهي التي ايدته من قبل ودعمته ـ نقول هل هذه الاعمال العدوانية الاجرامية تمت الي العدل بصلة، ام هي الظلم في اسوأ صوره؟ ثم هل انصاع صدام لحكم الجامعة العربية ـ مناشدة كل ملوكها وقادتها وكل المفكرين عندما بغي علي الكويت ان ينسحب منها حتي لا يتسبب في اكبر كارثة تعم المنطقة وهي دخول القوات الاميركية وتغلغلها، واذا دخلت فلن تخرج ابداً، لقد رفض ذلك بكل بجاحة واصرار، كان من الحق علي الفقهاء ان يحكموا انه باغ يتعين قتاله".

    ووصف جمال البنا الرئيس العراقي صدام حسين بأنه من بقايا "طغمة العسكريين الذين حكموا المنطقة بالحديد والنار والارهاب والتعذيب، وتسببوا في تأخير دولهم، وقهروا شعوبهم"، ومضى متسائلاً : "هل يجب علي اي مسلم ان يقف بجانبهم او هل يوجب الاسلام عليه التخلص من هؤلاء ولو قتل في سبيل ذلك؟".

    واختتم جمال البنا قائلاً : "لقد عرضت الامارات العربية علي هذا الطاغية الأثيم المأوي والأمان بأمواله وحاشيته، كما اعلنت أميركا حتي آخر لحظة انها لن تشن عليه الحرب ان تخلي عن الحكم فأتاحوا له الفرصة لينقذ شعبه من الحرب ويظفر هو نفسه بحياة، لو طبق العدل ما استحقها، ولكنه ككل الطغاة ابي واستكبر واخذته العزة بالإثم وجعل من شعبه درعا يتمترس وراءه ليحمي شخصه ووجوده، فهل يطبق الفقهاء فتوي الغزالي المشهورة عن قتل الذين يتترس بهم الظالم ليمكن الوصول اليه، فاذا قيل وما ذنب الشعب العراقي حتي يحاسب علي آثام طاغية ونظامه البعثي فالرد ان ذنبه انه استكان لحكم الظالم، فشاركه مشاركة سلبية وافسح له في مجال طغيانه".

    وعلى الرغم من أن جمال البنا هو الشقيق الأصغر لحسن البنا مؤسس حركة "الإخوان المسلمين"، وأول مرشد لها، غير أنه لم يكن في يوم من الأيام عضواً فيها، ومع ذلك فقد اعتقل مرتين، وحين أخلي سبيله أتجه إلى النشاط النقابي، وظل يمارس الكتابة والاهتمام بالشؤون العامة من منظور إسلامي مستقل غير محسوب على أي من الحركات أو التنظيمات الدينية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-01
  3. Sarah

    Sarah عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-05
    المشاركات:
    151
    الإعجاب :
    0
    هذا المقال لا يستحق عناء الرد ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-04-01
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    وجهة نظر يؤخذ منها ويرد .
     

مشاركة هذه الصفحة