قبل ان تلوم الكويت اقرأ هذا المقال

الكاتب : المنصوب   المشاهدات : 451   الردود : 1    ‏2003-04-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-04-01
  1. المنصوب

    المنصوب عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    587
    الإعجاب :
    0
    د.عايد المناع

    اعتقد ان الحكومة الكويتية لم يعد لها من خيار للتعامل مع الهجوم السياسي والاعلامي العربي على مواقف دولة الكويت غير خيار الهجوم السياسي والاعلامي المعاكس، فلقد تجاوز بعض العرب حدود العتب السياسي والاعلامي وحملوا الكويت سياسيا واعلاميا ما ليس بوسعها ان تسكت عليه او ان تكتفي بالهنهنة والامتعاض اذ ان التعامل الكويتي الهادىء والمتسامح مع التجاوزات لم يعد مقبولا من اغلبية الكويتيين، فالكويتيون افرادا ومؤسسات ـ مثل مجلس الامة وجمعيات النفع العام والقوى السياسية ـ لا يرون مبررا للتساهل الرسمي تجاه تطاول بعض الجهات الرسمية او شبه الرسمية العربية على الكويت، فالكويتيون يثقون انهم لم يسيئوا الى احد ولم يقصروا باداء واجبهم القومي ولم يحتكروا ثرواتهم الوطنية على انفسهم بل انهم على العكس من ذلك بذلوا جهودهم واموالهم في سبيل القضايا والتنمية العربية وشاركت قواتهم المسلحة في اكثر من حرب عربية ضد اسرائيل وحاولت دبلوماسيتهم ونجحت في احيان كثيرة في حل النزاعات العربية- العربية بل ان الكويتيين، تساهلوا في امنهم الوطني، حتى لا يتيحوا للقوى الاجنبية التواجد في الاراضي العربية فماذا كانت نتيجة تلك السياسة الكويتية؟ هل استطاع العرب ان يحموا الكويت من جارها العراقي العربي؟ وهل كان بامكان العرب حتى لو اتفقوا ـ وهذا مجرد افتراض غير واقعي ـ هل كان بامكانهم ان يحرروا الكويت من الاحتلال العراقي، واذا كان ذلك غير ممكن كما اعلن الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد ذلك في مؤتمر القمة العربية في القاهرة في 10/8/1990 اليس من حق الكويت ان تستعين باي قوة في العالم لتحريرها كما اعلن ذلك ايضا الرئيس السوري الراحل الاسد في المؤتمر المشار اليه آنفا؟ واذا كانت الكويت وبعد ما حل بها من كارثة لم تشهد لها مثيلا منذ انشائها قد احتاطت لعاديات الزمن وتعديات «الاشقاء» بعقد اتفاقيات امنية مع عدد من الدول الكبرى واهمها الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الامن واذا كان من حق الكويت ان تطالب هذه الدول الوفاء بالتزاماتها تجاه امنها وحريتها واستقلالها اليس من حق هذه الدول منفردة او مجتمعة ان تطلب من الكويت ان تفي هي ايضا بالتزاماتها الموقعة من قبل حكومتها الشرعية والمصدق عليها من قبل برلمانها المنتخب؟ فهل الوفاء بالالتزامات معيب ام ان بعض العرب لا يهمهم غير أمنهم هم فماذا لو ان الكويت سايرت رغبة بعض العرب ورفضت السماح للامريكيين والبريطانيين باستخدام اراضيها للهجوم على قوات النظام العراقي اليس من حق الامريكيين والبريطانيين في هذه الحالة ان يعتبروا الكويت قد اخلت بالتزاماتها وبالتالي فان البادىء اظلم فهل سيضمن لنا الاشقاء العرب في حال تخلي الامريكيين والبريطانيين عن حماية الكويت كرد فعل على اخلالها بالتزاماتها لا قدر الله هل بامكان العرب ان يضمنوا امن وسيادة واستقلال دولة الكويت؟ ولاننا نعرف الوضع والواقع العربي كما شخصه الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد فان احدا في الكويت لن يثق باي وعود عربية فالعاجز لا يستطيع ان يدفع الاذى عن نفسه فكيف يدفعه عن غيره والعجز العربي واضح للعيان ولا يحتاج الى اثبات، واستمرار اسرائيل في تعنتها واحتلالها لبعض الاراضي العربية هو دليل مادي على العجز العربي الفردي والجماعي.
    لذلك نقول انه ليس امام الحكومة الكويتية اي خيار لمواجهة حملات المزايدات العربية الا ان تقتدي بالنموذج القطري برد الصاع صاعين، واذا كانت دولة قطر قد نجحت بممارسة هذه السياسة، فان نجاح الكويت اذا ما سلكت نفس النهج مؤكد ، واذا كان من حق بعض العرب ان يحرصوا على مصالحهم، فان هذا لا ينبغي ان يكون على حساب المصالح الكويتية، واذا ما فعّلت الكويت مفهوم المصالح، فان الكثيرين من المزايدين سيغيرون نهجهم السياسي تجاه الكويت
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-04-01
  3. Sarah

    Sarah عضو

    التسجيل :
    ‏2003-02-05
    المشاركات:
    151
    الإعجاب :
    0
    عذر اقبح من ذنب ..
    متى اصبح المسخ المسمى "ميشخة قطر" مثالا ..
     

مشاركة هذه الصفحة